الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

معلومات عن تاريخ الزراعة في السعودية

بواسطة: نشر في: 12 يوليو، 2020
mosoah
الزراعة في السعودية

يعد قطاع الزراعة في السعودية من أبرز القطاعات التي شهدت تطورًا ملحوظًا على مدى سنوات طويلة، حيث حرصت الحكومة على استصلاح الأراضي الصحراوية التي تشكل نسبة كبيرة من مساحتها والاستفادة منها في زراعة المحاصيل الزراعية التي تتناسب مع مناخها، فمن أبرز أهداف التوسع في تحويل الأراضي الصحراوية إلى الأراضي الزراعية هو زيادة معدل الإنتاج والصادرات مما يعني ذلك تحقيق الاكتفاء الذاتي.

كما أن الحكومة اهتمت بالتوسع في زراعة الأراضي عبر مساعدة المزارعين ومنحهم قروض زراعية، كما اهتمت الحكومة بزراعة الملايين من الأشجار في مختلف أنحاء المملكة من بينها أشجار النخيل التي تجاوز عددها نحو 20 مليون شجرة، وقد ترتب على ذلك إنتاج المملكة للعديد من المحاصيل الزراعية وتحقيق الاكتفاء الذاتي منها، في موسوعة سنسلط لكم الضوء على تاريخ الزراعة قديمًا في المملكة وأشهر المحاصيل التي تزرعها السعودية حاليًا.

الزراعة في السعودية

  • يعد تنمية المجال الزراعي في السعودية من المجالات التي تقع ضمن نطاق رؤية المملكة 2030 للتنمية الشاملة.
  • وذلك وفقًا لعدد من البرامج التي تقوم على تحقيق الأهداف الاستراتيجية في تعزيز معدل الأمن الغذائي سواء على مستوى المملكة أو على المستوى الإقليمي أو على مستوى العالم.
  • إلى جانب تحقيق التنمية الزراعية المستدامة، بالإضافة إلى بالمحافظة على الموارد الطبيعية والأساسية كالمياه، وفيما يلي نعرض لكم تاريخ الزراعة في المملكة:

تاريخ الزراعة في السعودية

  • لم تكن الزراعة قديمًا في المملكة على قدر من التطور مثلما تشهده في الوقت الحالي،حيث آنذاك انخفضت نسبة المساحات الزراعية، وفي المقابل زادت نسبة الأراضي الصحراوية ولم يتوافر حينها الآلات والمعدات والموارد التي يتم الاستعانة بها في التوسع الزراعي واستصلاح الأراضي الصحراوية، وبناءً على ذلك فقد كانت المحاصيل الزراعية التي تنتجها المملكة محدودة للغاية فقد تمثلت في زراعة النخيل وأنواع محدودة من الخضروات..

جهود الملك عبد العزيز في تنمية الزراعة

  • بدأت الزراعة في السعودية في أولى خطواتها نحو التنمية في عهد الملك عبد العزيز آل سعود، الذي عمل على توفير كافة المعدات والموارد في التوسع الزراعي، وذلك من أجل مساعدة المزارعين حيث وفر لهم معدات الزراعة المستوردة من الخارج، إلى جانب المحاصيل الزراعية، فضلاً عن مساعدتهم على توفير الموارد الطبيعية من المياه من خلال معدات حفر الآبار.
  • لم تقتصر خطط الملك عبد العزيز في تنمية الزراعة عند هذا الحد، بل عمل على إصلاح الآبار القديمة للاستفادة من مواردها من المياه، إلى جانب أنه أسس هيئة مختصة بشئون الزراعة في المدينة المنورة، كما أنه عمل على توحيد الأراضي الزراعية وحمايتها من التعرض لعمليات السرقة.
  • شجع الملك عبد العزيز المزارعين على التوسع الزراعي أيضًا من خلال توفير لهم أحدث المعدات الزراعية آنذاك، إلى جانب إنشاء العديد من المشروعات الزراعية التي تم فيها الاستعانة ببعض المشرفين من الخارج من المهندسين الزراعيين لضمان نجاح المشروع وتحقيق الأهداف المطلوبة، كما تم الاستعانة بأطباء بيطريين من الخارج للإشراف على المواشي، لذا فكانت جهود الملك عبد العزيز بمثابة البنية الأساسية التي وضعها في تحقيق التنمية الزراعية.
  • في الخمسينيات من القرن الماضي وتحديدًا عقب وفاة الملك عبد العزيز تم إنشاء وزارة الزراعة والمياه، وهي الوزارة المسئولة عن كافة شئون الزراعة وموارد المياه، إلى جانب الثروة الحيوانية والسمكية، ومن أجل الاستمرار في تشجيع المزارعين على التوسع في زراعة الأراضي فقد تم إنشاء بنك التسليف الزراعي الذي يقوم على الدعم المالي للمزارعين عبر تمويلهم لشراء كافة المعدات المطلوبة، وعلى نهج الملك عبد العزيز سار ملوك المملكة من بعده في طريق النهوض بالقطاع الزراعي.

المحاصيل الزراعية في المملكة

بعد أن كانت الإنتاج الزراعي قديمًا مقتصرًا على محاصيل محدودة، أصبحت دولة المملكة من الدول الرائدة في العديد من المحاصيل، وذلك حصيلة ما أثمرت عنه توفير المعدات المطلوبة واستغلال الموارد بشكل أمثل، وفيما يلي نعرض لكم أشهر محاصيل المملكة:

الطماطم

  • تتصدر الطماطم قائمة أهم المحاصيل الزراعية التي تنتجها المملكة والتي تحتل نسبة كبيرة من أراضيها الزراعية تتجاوز 80%.
  • وهي تعتمد بشكل أساسي على الصوب الزجاجية في زراعتها .
  • وعند زراعتها في مساحة متر واحد من الأرض فذلك يعادل الحصول على محاصيل تتجاوز 30 كجم.

الزيتون

  • يعد الزيتون من أشهر المحاصيل الزراعية التي تنتجها المملكة والتي يتم الاستفادة منه إلى حدٍ كبير في استخلاص منه زيت الزيتون البكر .
  • ومن العوامل التي ساعدت على زراعة هذا المحصول هو توافر كافة العوامل البيئية له أبرزها عامل المناخ الملائم لزراعته.
  • كما أن الحكومة تستخدم أحدث الوسائل الزراعية في التوسع في زراعة هذا المحصول.

البصل

  • من أبرز المحاصيل الزراعية التي حققت فيها المملكة الاكتفاء الذاتي وتصديره للأسواق المحلية.
  • حيث أن محصول البصل من المحاصيل الغير موسمية التي تقتصر زراعتها على فصل معين، وبالتالي فهو يُزرع طوال العام.

البطاطس

  • يندرج البطاطس ضمن قائمة المحاصيل الزراعية التي تسعى المملكة إلى التوسع فيها .
  • وقد تجاوزت نسبة الأراضي الزراعية للبطاطس 140 ألف هكتار، وتعد العاصمة الرياض واحدة من أبرز المدن المنتجة للبطاطس.

الأعلاف الزراعية

  • من أجل تطوير الثروة الحيوانية في المملكة فإنه ينبغي توفير أكبر قدر من الأعلاف الزراعية كغذاء للمواشي من أجود الأنواع.
  • وتتجاوز مساحة الأراضي الزراعية لها نحو 4000 هكتار، ويتجاوز حجم إنتاج المملكة من الأعلاف إلى نحو 25 طن.

التمور

  • تعد دولة المملكة إحدى الدول الرائدة في الشرق الأوسط في زراعة التمور.
  • ومن أبرز الدول المصدرة له، وعن أبرز المناطق المنتجة له تكمن في مدينة الاحساء .
  • ونتيجة لتوسع المملكة في زراعته وتصديره فقد حققت منه الاكتفاء الذاتي.

العنب

  • يتصدر العنب قائمة الفواكه التي تزرعها المملكة في العديد من المدن من بينها الطائف والمدينة المنورة.
  • ويبلغ إجمالي مساحة الأراضي الزراعية له نحو 100 ألف دونم.

البطيخ

  • من أبرز الفواكه الرئيسية التي تزرعها المملكة في العديد من المدن من بينها مدينة الليث.
  • وهي من بين المحاصيل التي يتم تصديرها للعديد من الدول العربية نظرًا لزيادة إنتاجه الذي يحقق الاكتفاء الذاتي.

الذرة الصفراء

  • تنتج المملكة أجود أنواع الذرة الصفراء سواء الخاص بأعلاف المواشي أو الذي يتم الاستفادة منه في إنتاج النشا.
  • فقد ساعدت العوامل الطبيعية في التوسع الزراعي للذرة من المناخ.
  • وقد بلغت مساحة الأراضي الزراعية لها نحو 2000 هكتار.

أفضل منطقة زراعية في السعودية

لم تقتصر الخطط التنموية لتطوير قطاع الزراعة في المملكة على منطقة زراعية محدد، بل شملت العديد من المناطق الزراعية لتحقيق أكبر قدر من إنتاج المحاصيل الزراعية والاكتفاء الذاتي.

وفيما يلي نعرض لكم جزء من الزراعة حديثًا في المملكة من خلال أفضل المناطق الزراعية فيها:

القصيم

  • تعد منطقة القصيم واحدة من أفضل المناطق الزراعية في المملكة؛ وذلك بسبب إنتاجها للعديد من المحاصيل.
  • كما أنها المنطقة الزراعية الرائدة في المملكة في إنتاج التمور لأنها تحتوي على نسبة كبيرة من أشجار النخيل.
  • ومن أبرز المحاصيل الزراعية الأخرى التي تنتجها الفواكه من: الخوخ والجريب فروت والبرتقال، إلى جانب التوت واليوسفي والليمون، فضلاً عن بعض الخضروات مثل البطاطس.

الجوف

  • واحدة من أبرز المناطق الزراعية في إنتاج زيت الزيتون البكر .
  • كما أنها تحتوي على الملايين من أشجار النخيل، وهي أيضًا تشتهر بزراعة البطاطس.

تبوك

تتجاوز مساحة الأراضي الزراعية في تبوك 200 ألف هكتار، وهي تمثل أهم المصادر الأساسية للمياه، وتنتج محاصيل متنوعة من الفواكه أبرزها المشمش.

عسير

تشتهر منطقة عسير بإنتاج التمور، وتتجاوز فيها مساحتها الزراعية 15 ألف هكتار.

جازان

  • تمثل منطقة جازان واحدة من أهم الموارد الأساسية في المياه.
  • وذلك لأنها تحتوي على سد بيشة ووادي جازان، وهي تنتج محاصيل متنوعة من الفواكه مثل المانجو والبابايا، كما أنها تشتهر بزراعة الذرة.

الباحة

وهي تزرع أنواع مختلفة من المحاصيل الزراعية الأساسية مثل القمح والشعير، كما أنها المنطقة الزراعية الرائدة في إنتاج الرمان.