الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

تقرير عن آلات من التراث العماني

بواسطة: نشر في: 19 نوفمبر، 2021
mosoah
تقرير عن آلات من التراث العماني

نتناول في هذا المقال الحديث حول تقرير عن آلات من التراث العماني من خلال موقع موسوعة ، سنتعرف على أكثر الآلات المستخدمة من قبل سلطنة عمان منذ القدم، بالإضافة إلى أنواع الآلات الشعبية، ونشير كذلك إلى آلة الجم العمانية الشهيرة.

تقرير عن آلات من التراث العماني

عمل العمانيون منذ القدم على الاهتمام ببناء المعالم التاريخية المميزة، فقد قاموا ببناء الحصون، والقلاع، البيوت القديمة ذات التراث الشعبي العماني، وشاركو في بناء أسوار المدينة، والتي ما زالت إلى الآن مصدر فخر للحضارة العمانية، فقد ذكرت القلاع، والحصون العمانية ضمن قائمة اليونسكو التي تهتم بالتراث العالمي.

  • أما عن الآلات الموسيقية العمانية ذات الطابع التراثي المميز، نجد  اهتمام كبير من قبل العمانيين بالفن، والموسيقى.
  • قام العمانيون بإدماج الموسيقى، والفن في المناسبات الاجتماعية، واستخدموا العديد من الآلات الموسيقية.
  • عرف عن أهل عمان حسهم الفني الراقي، حيث كانوا يميزون الصوت الموسيقي الجيد عن غيره من الأصوات.
  • إذ إن الصوت الموسيقي له العديد من السمات، ومن بينها: (نوعية اللحن، وضوح الصوت الموسيقي، السمات الحركية، مدى جودة النغمة).
  • اعتمدت الفنون العمانية التراثية على رقصات، بالإضافة إلى الآلات الإيقاعية مثل: الطبل، والجرس، والدف، أكثر من اهتمامهم بالنغمة.
  • منحوا أهل عمان في الموسيقى التراثية الأولوية للإيقاع بصورة أكبر عن الآلة اللحنية ذاتها.
  • ويرجع السبب في ذلك إلى أن الفنان العماني يعتمد على صوته في الكثير من الأحيان، أكثر من اعتماده على الآلة الموسيقية اللحنية.

اذكر أنواع الآلات الشعبية في سلطنة عمان

يحتل الإيقاع في الموسيقى العمانية التقليدية دورًا كبيرًا في تشكيل الموسيقى العمانية، وتنقسم الموسيقى العمانية إلى ثلاثة أقسام، نقدمها لكم بشكل مفصل:

الآلات الوترية

  • آلة العود: من الآلات الوترية التراثية، ولكن لم يشتهر أهل عمان قديمًا باستخدامهم إياها.
  • لكننا قد نجده أكثر تداولًا في الصوت الشامي، والصوت العربي، بالإضافة إلى استخدامه في بعض الفنون مثل: البرعة، كما في محافظة ظفار التي تقع جنوب سلطنة عمان.
  • آلة القبوس: ويطلق عليه أيضًا المزهر، أو البربط، وغيرها من الأسماء، وهو يمثل عود شبه الجزيرة العربية.
  • آلة الربابة:
  • وهي آلة معروفة منذ القدم ، وتسمى كذلك باسم “ربابة الشاعر”، كثر استعمالها لدى العرب، والفرس، والترك، وهي ذات وتر واحد.
  • تعرف أيضًا باسم آلة الكمان، وهذه الآلة تحتوي على أربعة أوتار، وقد لعبت دورًا هامًا في تشكيل ملامح الموسيقى الكلاسيكية.
  •  نجدها كذلك معروفة باسم  “آلة الطنبرة”، نجدها تتكون من خمسة أوتار، وتعتبر من أقدم الآلات الوترية التي استخدامها الإنسان منذ القدم.

الآلات الهوائية

  • يصل عدد الآلات الهوائية المتداولة في الموسيقى العمانية إلى ست آلات، ومن بينها المزمار(الصرناي)، والجم، والبرغوم.
  • تحتوي الآلات الهوائية على ريشة ثنائي، بالإضافة إلى البوق، ونجدها عادة مصنوعة إما من الخشب، أو المعدن.
  • تتكون من ست فتحات دائرية بشكل متساوي، ونجد أكثر المحافظات إقبالًا على الآلات الهوائية محافظة الباطنة جنوبًا، وشمالًا، بالإضافة إلى محافظة جنوب الشرقية، ومحافظة مسقط.
  • يستعمل المزمار أكثر في قوالب فن الشوباني، والليوا، وتتفرد هذه الآلة بأنها الآلة اللحنية الوحيدة من ضمن مجموع الإيقاعات.

آلة الزمر

  • يتوافر الكثير من الأنواع من آلات الزمر، وتعرف باسم “بو مقرون” باللهجة المحلية لسلطنة عمان.
  • هناك نوع من آلات الزمر لديها خمس فتحات، ونوع آخر يتكون من ستة فتحات، وقد يصل عدد الفتحات إلى سبعة.
  • تتخذ تلك الفتحات الشكل الدائري، وكل فتحة من هذه الفتحات لديها ريشة، بالإضافة إلى آلة القصبة، وهي من فصيلة الناي.
  • تعد آلة الزمر من الآلات اللحنية في التراث العماني، والتي تعتبر أساسية في سلطنة عمان، وتستخدم خاصة في محافظة الظفار.
  • تتميز بصوتها الفريد الذي يطلق عليه اسم “صوت القصبة”، وتستعمل في فني الشرح، والبرعة؟
  • آلة الهبان:
  • وهي آلة موسيقية لدى سلطنة عمان، عادة ما يتم تصنيعها من جلد الغنم، أو الماعز، ويطلق عليها بالفارسية اسم “قربة”.
  • تتكون آلة الهبان من الجلد، ومنطقة فيها أنبوبين متصلين ببعض من القصب.
  • تعتبر من الآلات الحديثة نوعًا ما في الموسيقى التقليدية في سلطنة عمان، وبصورة أكبر متداولة في المدن الكبرى، والتي من بينها مسقط، وصحار، وصلالة.

الآلات الإيقاعية

تتضمن آلات الموسيقى الإيقاعية العمانية ما يعرف باسم “الجلديات”، وتنقسم الجلديات إلى أنواع على أساس ما حاشيتها الجلدية، أو على أساس الصورة النموذجية.

الآلات الإيقاعية ذات الرقمة الجلدية الواحدة

تشمل كلًا من: الطار، القوطة، الدف، الليوا، طبول الوقافي، طبول الصوت، والميقعة.

الآلات الإيقاعية ذات الرقمتين من الجلدية

  • تحتوي على طبل الرأس الذي يقتصر استخدامه على فن العيالة فقط.
  • وتتضمن كذلك: طبل الرحماني، ورنة، كاسر، مرواس.
  • بالإضافة إلى طيل مهجر، والذي يتخذ الكل البرميلي، ونجده أكثر شيوعًا في فن الربوبة.

الآلات الإيقاعية المصوتة بذاتها

  • تشتمل على: كوشا “قرحاف”، الطاسات “الصاجات”، وتستخدم هذه الآلات لدى النساء بصفة خاصة.
  • أضف إلى ذلك آلة رعبوب، والتي تتكون من الأصداف الحلزونية ذات الشكل الحلزوني، وحجمها صغير.

الآلات الإيقاعية المصوتة بالقرع

  • من الآلات الإيقاعية المصوتة بالقرع آلة باتو، نجدها أكثر تداولًا في أغاني الحصاد.
  • كذلك تستخدم في غناء أبو زلف خاصة في محافظة شمال الشرقية، وجنوب الشرقية في سلطنة عمان.

الآلات الإيقاعية المصوتة بالاحتكاك

  • تتضمن الآلات الإيقاعية المصوتة بالاحتكاك آلة شبوره، أو مجبورا.
  • أضف إليها آلة الخرخاش، أو ما تعرف باسم آلة منجور الطنبرة، وهي تستعمل في أداء المحوكة، وعلى وجه الخصوص في محافظة جنوب الباطنة في سلطنة عمان.

آلة الجم العمانية

تعد آلة الجم من الآلات التراثية في سلطنة عمان، والتي يعود أصلها إلى العصر الحجري المتأخر، وتم اكتشافها في رأس الحمراء.

  • تعني كلمة الجم الصدفة البحرية، تتخذ آلة الجم الشكل الحلزوني، وتنتهي بفتحة يقوم مستخدمها بالنفخ فيها  عن طريق ضم الشفتين على الفتحة؛ لإصدار الصوت.
  • ينتج عنها صوتًا مميزًا واحدًا أو أكثر، وتنتمي إلى الجم العمانية إلى فصيلة البوق، وهي من الآلات النفخية.
  • نجدها أكثر تداولًا في العديد من أنواع الموسيقى التقليدية العمانية، والتي تشتمل على: الليوا، الشوباني، المديمة، صوت الزنوج، الميدان.

عدد الآلات الإيقاعية المستخدمة في فن العيالة

  • طبل الرأس من الآلات الإيقاعية التي تستخدم في فن العيالة، وتصنع في الغالب من جلد الماعز، وليس لها حجمًا ثابتًا، بل تشتمل على العديد من الأحجام، والأشكال المتنوعة.
  • تصدر صوتًا عن طريق الضرب عليها يدويًا، أو من خلال عصا، هذه العصا يتم صناعتها من جريد النخيل.
  • يعود استخدام طبل الرأس في فن العيالة إلى أنه يتميز بحجمه الكبير، بالإضافة إلى التخامير، وهي عبارة عن طبول حجمها أصغر من طبل الرأس.
  • يتتضمن فن العيالة كذلك استخدام الدفوف، وهي عبارة عن طبلة يتم الدق عليها حتى تصدر صوتًا من خلال الأيدي.
  • ومن الآلات الإيقاعية في فن العيالة الطوس، وهو من الآلات النحاسية، وكذلك العصي، أو ما يعرف بالخيرزان.

في نهاية مقال تقرير عن آلات من التراث العماني نود أن يكون قد نال إعجابكم، وجاء مستوفيًا لكافة التفاصيل المتعلقة بالآلات الموسيقية ذات الطابع التراثي في سلطنة عمان.

لمزيد من الموضوعات المشابهة يمكنك زيارة الروابط التالي: