الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

اشعار عن الفخر

بواسطة: نشر في: 29 فبراير، 2020
mosoah
اشعار عن الفخر

نعرض لكم اليوم على موسوعة مجموعة اشعار عن الفخر في هذا المقال، اشتهرت العرب بأشعار الفخر؛ حيث كان غرض الشعر الأول في جميع أشعارهم، والذي يأخذ ثروة كبيرة من تاريخ الشعر العربي، وفي الفخر نظم أهم شعراء العربي قصائدهم، وفيما يلي على موسوعة نعرض بعض هذه الأشعار، تابعونا.

اشعار عن الفخر والحماسة

عمرو بن كلثوم في معلقته الشهيرة

أَبَا هِنْـدٍ فَلاَ تَعْجَـلْ عَلَيْنَـا             وَأَنْظِـرْنَا نُخَبِّـرْكَ اليَقِيْنَــا

بِأَنَّا نُـوْرِدُ الـرَّايَاتِ بِيْضـاً                وَنُصْـدِرُهُنَّ حُمْراً قَدْ رُوِيْنَـا

مَتَى نَنْقُـلْ إِلَى قَوْمٍ رَحَانَـا          يَكُوْنُوا فِي اللِّقَاءِ لَهَا طَحِيْنَـا

وَرِثْنَـا المَجْدَ قَدْ عَلِمَتْ مَعَـدٌّ        نُطَـاعِنُ دُوْنَهُ حَـتَّى يَبِيْنَـا

وَنَحْنُ إِذَا عِمَادُ الحَيِّ خَـرَّتْ         عَنِ الأَحْفَاضِ نَمْنَعُ مَنْ يَلِيْنَـا

أَلاَ لاَ يَجْهَلَـنَّ أَحَـدٌ عَلَيْنَـا            فَنَجْهَـلَ فَوْقَ جَهْلِ الجَاهِلِيْنَـا

فَإِنَّ قَنَاتَنَـا يَا عَمْـرُو أَعْيَـتْ          عَلى الأَعْـدَاءِ قَبَلَكَ أَنْ تَلِيْنَـا

وَنَحْنُ الحَاكِمُـوْنَ إِذَا أُطِعْنَـا          وَنَحْنُ العَازِمُـوْنَ إِذَا عُصِيْنَـا

وَنَحْنُ التَّارِكُوْنَ لِمَا سَخِطْنَـا        وَنَحْنُ الآخِـذُوْنَ لِمَا رَضِيْنَـا

وَقَـدْ عَلِمَ القَبَـائِلُ مِنْ مَعَـدٍّ        إِذَا قُبَـبٌ بِأَبطَحِـهَا بُنِيْنَــا

بِأَنَّـا المُطْعِمُـوْنَ إِذَا قَدَرْنَــا         وَأَنَّـا المُهْلِكُـوْنَ إِذَا ابْتُلِيْنَــا

وَأَنَّـا المَانِعُـوْنَ لِمَـا أَرَدْنَـا           وَأَنَّـا النَّـازِلُوْنَ بِحَيْثُ شِيْنَـا

وَأَنَّـا التَـارِكُوْنَ إِذَا سَخِطْنَـا         وَأَنَّـا الآخِـذُوْنَ إِذَا رَضِيْنَـا

وَأَنَّـا العَاصِمُـوْنَ إِذَا أُطِعْنَـا           وَأَنَّـا العَازِمُـوْنَ إِذَا عُصِيْنَـا

وَنَشْرَبُ إِنْ وَرَدْنَا المَاءَ صَفْـواً        وَيَشْـرَبُ غَيْرُنَا كَدِراً وَطِيْنَـا

إِذَا مَا المَلْكُ سَامَ النَّاسَ خَسْفـاً     أَبَيْنَـا أَنْ نُقِـرَّ الـذُّلَّ فِيْنَـا

مَـلأْنَا البَـرَّ حَتَّى ضَاقَ عَنَّـا           وَظَهرَ البَحْـرِ نَمْلَـؤُهُ سَفِيْنَـا

إِذَا بَلَـغَ الفِطَـامَ لَنَا صَبِـيٌّ             تَخِـرُّ لَهُ الجَبَـابِرُ سَاجِديْنَـا

شعر الفخر بالاباء

شعر حاتم الطائي

إذا مات منا سيد قام بعدهُ                  نظير له، يغني غناه ويخلفُ

وإني لأَقْري الضَّيفَ ، قبلَ سؤالِهِ          وأطعن قدماً، والأسنة ترعفُ

وإني لأخزى أن ترى بي بطنة               وجارات بيتي طاويات، ونحفُ

وإني لأُغشِي أبعَدَ الحيّ جَفْنَتي           إذا حرك الأطناب نكباء حرجفُ

وإني أرمي بالعداوة أهلها                    وإنّيَ بالأعداءِ لا أتَنَكّفُ

وإنّي لأُعْطي سائلي، ولَرُبّما                أُكلَّفُ ما لا أستَطيعُ، فأكلَفُ

شعر الفخر بالنفس للمتنبي

شعر المتنبي

وقفت وما في الموت شك لواقف

كأنك في جفن الردى وهو نائم

تمر بك الأبطال كُلمَى هزيمة

ووجهك وضاح وثغرك باسم

بضرب أتى الهامات والنصر غائب

وصار إِلى اللبات والنصر قادم

نثرتهم فوق الأحيدب نثرة

كما نُثرت فوق العروس الدراهم

شعر عن النسب والاصل

قال أبو العلاء المعري

إليكَ تَنَاهى كلُّ فَخْرٍ وسُؤدَدٍ

فأبْلِ اللّيالي والأنامَ وجَدِّدِ

لجَدّكَ كان المَجْدُ ثمّ حَوَيْتُه

ولابْنِكَ يُبْنَى منه أشرَفُ مَقْعدِ

ثلاثةُ أيّامٍ هيَ الدّهرُ كلّه

وما هُنّ غيرَ الأمسِ واليومِ والغَدِ

وما البَدرُ إلاّ واحِدٌ غيرَ أنّه

يَغِيبُ ويأتي بالضّياءِ المُجَدِّدِ

فلا تَحْسِبِ الأقْمارَ خَلْقاً كثيرةً

فجُمْلتُها مِن نَيّرٍ مُتَرَدِّدِ

وللحَسَنِ الحُسْنى وإن جاد غيرُه

فذلكَ جُودٌ ليس بالمُتَعَمَّدِ

له الجَوْهَرُ السّاري يُؤمِّمُ شخصَه

يَجوبُ إليه مَحْتِداً بَعْدَ مَحْتِدِ

ولو كتَموا أنسابَهُمْ لَعَزَتْهُمُو

وُجُوهٌ وفِعلٌ شاهِدٌ كلَّ مَشهَدِ

قصائد فخر وشموخ

قال أحمد شوقي

ركزوا رفاتك في الرمال لواء

يستنهض الوادي صباح مساء

يا ويلهم نصبوا منارًا من دم

يوحي إِلى جيل الغد البغضاء

جرح يصيح على المدى وضحية

تتلمس الحرية الحمراء

وقال أيضًا

وللأوطان في دم كل حر

يد سلفت ودين مستحق

ومن يسقى ويشرب بالمنايا

إِذا الأحرار لم يُسقوا ويَسقوا

ولا يبنى الممالك كالضحايا

ولا يدنى الحقوق ولا يُحِق

ففي القتلى لأجيال حياة

وفي الأسرى فدًى لهم وعتق

وللحرية الحمراء باب

بكل يد مضرّجة يُدَق

الفخر بالوطن

قال أحمد الشارف

دعاهمو الوطن الغالي فما بخلوا

وأبخل الناس من يُدعى ولم يُجب

ليوث غاب إِذا ما ضويقوا وثبوا

وأي ليث لدفع الضيق لم يثب

لهم نفوس إِذا حركتها اضطرمت

بعد السكون اضطرام الماء في اللهب

لا غرو أن يدّعى الليبي أن له

ما للعروبة من مجد ومن حسب

لديه من لغة القرآن معجزة

تلوح كالدر والياقوت والذهب

شعر الفخر لعنترة بن شداد

أثنى عليّ بما علمتِ فإِنني

سمح مخالقتي إِذا لم أُظلم

فإِذا ظُلمت فإِن ظلمي باسل

مر مذاقه كطعم العلقم

هلا سألت الخيل يابنة مالك

إِن كنت جاهلة بما لم تعلمي

يخبرك من شهد الوقيعة أنني

أغشى الوغى، وأَعِف عند المغنم

لقد شفى نفسي وأبرأ سقمها

قيل الفوارس ويك عنتر أقدم

فخر بقبيلتي

قال النابغة الجعدي

بلغنا السماء بجدنا وجدودنا

وإِنا لنرجو فوق ذلك مظهرا

ولا خير في حلم إِذا لم تكن له

بوادر تحمي صفوه أن يكدرا

ولا خير في جهل إِذا لم يكن له

حليم إِذا ما أورد الأمر أصدرا