الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

فوائد رجيم HCG وطريقه تطبيقه اسرع وصفات الدايت

بواسطة: نشر في: 13 مايو، 2020
mosoah
رجيم HCG

رجيم HCG يشهر باسم رجيم هرمون الحمل هو نوع غير صحي من الرجيم لا يجب اتباعه بأي حال قبل استشارة طبيب مختص إذا كنت معافى، أما إذا كن مريضًا بأي من أنواع الاضطرابات الجسدية أو النفسية، فهو غير مناسب لك تمامًا؛ وذلك لأن هذا الرجيم له 2 من السلبيات شديدة الخطورة، أولًا، يعتمد على رفع مستوى هرمون HCG؛ وثانيًا تقتصر عدد السعرات المسموح بتناولها خلال أطول مراحل المتمثلة في المرحل الـ 2 على 500 سُعر فقط في اليوم؛ ولهذا فإنه آثاره الجانبية لا يُمكن أن يعوضها مكسب التخلص من بضعة كيلو جرامات؛ ولذلك فموقع الموسوعة يُشدد على أن المقالة الراهنة توعوية فقط، ويُخلي مسؤليته كليًا عن اتباعك له دون أن تستشير طبيب.

رجيم HCG

HCG هو نوع من الهرمونات التي تُفرز في الجسم بمعدلا كبيرة خلال الشهور الأولى للحمل، ويعتبر ارتفاع مستواه من الدلائل الأولى على الحمل.

ولكن هذا الهرمون لا يوجد لدى النساء فقط، حيث يُعتبر أحد أنواع العلاجات المستخدمة لعلاج اضطرابات الخصوبة لدى كلا الجنسين؛ وعلى الرغم من أن كل هذه الأمور إيجابية إلا أن ارتفاع هذا مستوى هذا الهرمون في الدم قد يكون عرض للإصابة بسرطان المبيض، أو الخصية، أو المشيمة.

بما أنك الآن تتسائل، عن دور هذا الهرمون في مكافحة السمنة، فإليك الإجابة في السطور التالية:

  • توصل الدكتور ألبر سيمون إلى هذا الرجيم سنة 1954 م؛ لاعتقاده بأن الهرمون يحد من الشعور بالجوع.
  • يعتمد الرجيم على الحقن بهرمون HCG أو استهلاكه كحبوب أو بأي طريق أخرى من المنتجات المتوفرة على الموقع الرسمي للرجيم، مع تقليل الاستهلاك اليومي للسعرات إلى 500 فقط.
  • يرى الدكتور سيمون المُطور للبرنامج أن نجاحه يعود إلى دور الهرمون في تسريع الأيض، في حين اختلفت نتائج الكثير من الأبحاث عن هذا الرأي، حيث توصلت إلى أن فقد الوزن ينجم عن تقليص السعرات المتناولة بدرجة كبيرة، وليس بسبب الهرمون.
  • أوضح بحث عدم وجود فرق بين عدد الكيلو جرامات التي يفقدها الجسم عند استهلاك 500 سُعر فقط في اليوم بين الأشخاص الذين اعتمدوا على الهرمون والأشخاص الذين لم يعتمدوا عليه.

يجب الانتباه إلى أن الطريقة الوحيدة لرفع مستوى هرمون HCG هي الحقن، فكافة أنواع المنتجات التي تُباع غير فعالة.

رجيم HCG

مراحل رجيم HCG

المرحلة الأولى

  • مدتها يومين.
  • يبدأ فيها تزويد الجسم بالهرمون.
  • نظامها الغذائي هو تناول الكثير من الأطعمة الغنية بالدهون ومرتفعة السُعرات.

المرحلة الـ 2

  • تستمر من 3 إلى 6 أسابيع.
  • يستمر فيها تزويد الجسم بالهرمون.
  • يقتصر عدد السعرات المسموح باستهلاكها فيها على 500 في اليوم.
  • يتم خلالها تناول وجبتين فقط، كل منهم تضمن بروتينات + خضروات + نشويات + فواكه.

المرحلة الـ 3 (مرحلة التثبيت)

  • مدتها 3 أسابيع.
  • يتوقف فيها إمداد الجسم بالهرمون.
  • يزيد عدد السعرات المسموح باستهلاكها يوميًا بالتدريج مع منع تناول السكريات والنشويات.

أضرار رجيم HCG

  • يُضعف الكتلة العضلية ويُقللها وذلك لأنه لا يعتمد على الرياضة، كما أنه يحد السعرات المتناولة بشدة.
  • قد يُبطء سرعة الأيض نتيجة للقليل الحاد في السعرات الحرارية.
  • يزيد من احتمالية الإصابة بالأنيميا، والإصابة بنقص مستوى عدد من العناصر الغذائية الهامة بالدم.
  • يُضعف القدرة على مزاولة الأنشطة اليومية.
  • زيادة مخاطر الإصابة بالصداع والاكتئاب.
  • يتسبب في الشعور بالإجهاد خاصةً في حالة ممارسة الكثير من المهام البدنية.
  • التقلبات المزاجية.
  • ارتفاع معدل تخثر الدم.
  • حصوات المرارة.
  • اضطراب مستوى ضغط الدم.

الآثار الجانبية لرجيم HCG

الآثار الجانبية المحتملة على النساء

  • الصداع.
  • النزيف المهبلي.
  • اضطراب الدورة الشهرية.
  • كيس المبايض.
  • حنان الثدي (تورم الغد الثديية).
  • ارتفاع مخاطر الإصابة بسرطان بطانة الرحم.

الآثار الجانبية المحتملة على الرجال

  • التثدي.
  • حنان الثدي.
  • انخفاض معدل إنتاج الحيوانات المنوية.

المصادر: 1، 2، 3، 4، 5، 6، 7، 8، 9، 10، 11.