الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

من هو مخترع البارومتر

بواسطة: نشر في: 14 فبراير، 2020
mosoah
مخترع البارومتر
في المقال التالي نوضح لكم من هو مخترع البارومتر وأبرز إنجازاته، فالبارومتر هو جهاز وظيفته قياس الضغط الجوي، فنجد أن متوسط الضغط الجوي عند سطح البحر يصل إلى 1013 ميجا بايت، أما عند سطح الأرض فيتراوح من 940 إلى 1040 ميجا بايت، وتستخدم تلك القياسات في تحليل حالة الطقس، ومعرفة المنخفضات الجوية، وحدود الجبهات الهوائية، بالإضافة إلى أنظمة الضغط، كما يستخدم الجهاز أثناء الغوص تحت المياه لقياس الضغط، وقياس الارتفاعات، وفي الفقرات التالية من موسوعة نوضح لكم بالتفصيل نبذة عند مخترعه.

مخترع البارومتر

من الذي اخترع البارومتر عام 1643

تم اختراع جهاز البارومتر في عام 1643 ميلادياً على يد عالم الرياضيات الإيطالي إيفانجليستا توريسيلي، وفي عام 1644 ميلادياً، تم قبوله كجهاز للقياس في فلورنسا.

وُلد العالم والفيزيائي الرياضي توريسيلي في اليوم الخامس عشر من شهر أكتوبر لعام 1608 ميلادياً، وكانت ولادته في مدينة روما بإيطاليا، وكانت عائلته تنتمي إلى مقاطعة رافينا التابعة لولاية البابوية آنذاك، وقد عمل والده في صنع النسيج، ونشأ توريسيلي وترعرع في كنف أسرة تعاني من الفقر وضيق الأحوال المادية.

وبعدما كبر توريسيلي، تم إرساله ليلتحق بالتعليم تحت إشراف عمه يعقوب، وكان عمه راهباً آنذاك، وفي عام 1626 ميلادياً التحق بالكلية لدراسة الفلسفة والعلوم الرياضية، وفي فترة دراسته توفى والده، وبعد تخرجه من الجامعة انتقل إلى روما بهدف دراسة العلوم على يد الراهب البنديكتين بنديتو كاستيلي، والذي كان يعمل مُدرساً للرياضيات بجامعة كوليجيو ديلا سابينزا الإيطالية، ومن الجدير بالذكر أن كاستيلي قد تلقى تعليمه على يد جاليليو جاليلي.

وفي الفترة من عام 1626 إلى عام 1632 ميلادياً، عمل توريسيلي سكرتيراً عند كاستيلي بينما كان يتعلم على يده، وفي فترة الإقامة في روما، تلقي توريسيلي العلوم الرياضية على يد العالم بونافينتورا كافاليري، وظل يتلقى العلوم ويقدم العديد من الاكتشافات والاختراعات حتى وفاته.

وفاة إيفانجليستا توريسيلي

في اليوم الخامس والعشرين من شهر أكتوبر في عام 1647 ميلادياً، توفي المخترع توريسيلي بعد عشرة أيام من احتفاله بعيد ميلاده التاسع والثلاثين نتيجة الإصابة بُحمى، وقد تُوفي في فلورنسا، وتم دفنه بكنسية سان لورينزو، وبعد وفاته ترك كل أملاكه لابنه اليساندرو، ولم يكن اليساندرو ابنه بالفعل، بل تبناه توريسيلي في صباه.

وفي عام 1868 ميلادياً، تم إنشاء تمثال للعالم الفيزيائي والرياضي توريسيلي ووضعه في أحد ساحات فاينزا تخليداً لذكراه، وتكريما لما قدمه من اختراعات كثير خلال فترة زمنية قصيرة من عمره، كما تم إطلاق اسمه على الأحد الكواكب تكريما له، وهو كوكب توريسيلي.

إنجازات توريسيلي

بالرغم أن توريسيلي تُوفي في عامه التاسع والثلاثين، إلا أنه استطاع تقديم العديد من الإنجازات في تلك الفترة الزمنية القصيرة، كما أصبح أحد أهم العلماء الذين نبغوا في عصره، وخلد التاريخ اسمه مثل العلماء الآخرين، ومن أهم الإنجازات التي قدمها توريسيلي:

  • في عام 1643 ميلادياً، قام توريسيلي باختراع جهاز البارومتر الزئبقي، وذلك بهدف قياس ضغط الجو، وكان الجهاز يكون من حوض زجاجي يحتوي على الزئبق، مزود بأنبوب مصنوع من الزجاج وبه فتحه من أحد الطرفين، ووظيفة هذا الأنبوب هي تعبئة الزئبق ووضعة بطريقة مقلوبة بالصندوق، وكان الجهاز مزوداً بمسطرة للقياس.
  • اهتم توريسيلي بالتلسكوبات والميكروسكوبيات والمجاهر، فدرس آلية عملها، وقام بتطويرها وتحديثها، كما استطاع صناعة تلسكوب خاص به، كما اهتم بالبصريات وتمكن من الوصول إلى كيفية صنع عدسات مجهرية باستخدام الزجاج الذي ينصهر بسهولة، وبناءً على هذا الاكتشاف استطاع توريسيلي تصميم العديد من المجاهر والتلسكوبات البسيطة.
  • اهتم بعلم الميكانيكا، وتأثر بالكتابات التي قدمها جاليليو، وكتب العديد من المقالات تحت عنوان (فيما يتعلق بالحركة)، واستوحى تلك المقالات من معلمه جاليلو، كما اهتم بعلم الحركة، وألقى العديد من المحاضرات العلمية حول آلية تكوين الرياح وتأثيرها.

المراجع

1

2

3