الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

عنترة بن شداد بحث

بواسطة: نشر في: 27 يناير، 2018
mosoah
عنترة بن شداد

يعتبر الشاعر والفارس عنترة بن شداد هو من أهم الفرسان في العصور القديمة وعصور ما قبل الإسلام، وهو حاز على شهرة كبيرة وواسعة وذكره التاريخ وخلد اسمه الذي لا زال يتردد على مسامعنا حتى يومنا هذا، واشتهر عنترة بن شداد بتدوينه للكتابات الشعرية، وأشعار الغزل والتي كان دوما يناشد فيها محبوبته عبلة، وكان أيضاً يقوم بكتابة الأشعار المتعلقة بالفروسية، وتم عمل عنه الكثير من القصص والمسلسلات والأفلام العربية التي تجسد شخصيته حتى يتم نقل قصة حياته من خلالها للأجيال، وذلك تخليداً لذكراه، وسوف نتعرف في هذا المقال عن كل ما يتعلق بعنترة بن شداد ذلك الفارس والشاعر العظيم القوي.

نسب عنترة بن شداد:

يرجع نسب عنترة بن شداد إلى قبيلة عبس العربية، واسمه بالكامل هو عنترة بن شداد بن عمرو بن معاوية بن مخروم، أما عن والده فهو شداد بن مالك، واختلفت الأقاويل حول اسم عنترة ابن شداد في البداية وذلك لأن والده كان في وقت ولادته لا يريد الاعتراف به أو ضمه إلى نسبه، وذلك لأن والدته كانت جارية، وكانت أمه تدعى زبيبة، ولكن نسبه الحقيقي تم إلى والده، وهناك من رأى أنه والده يدعى شداد بن عمرو ومنهم من يرى أنه بن معاوية ، والبعض الآخر رأى أنه يدعى عنترة بن شداد بن قراد العبسي.

نشأة الفارس عنترة بن شداد:

ولد الفارس العظيم عنترة بن شداد في قبيلة بني عبس، وهذه كانت قبيلة والده، وبالرغم من أن والده في البداية لا يريد الاعتراف به، وذلك بسبب أن والدته كانت أحد الجواري في ذلك الزمن، إلا أن عنترة عاش وظل اسمه يذكره التاريخ حتى يومنا هذا، وقد عانى والده كثيرا منه في حياته، وذلك بسبب قوته الشديدة، والتي كانت تؤذي الكثير من الأشخاص، وكان يأتي الكثير من الناس يشتكون عنترة لأبيه، فهذا الأمر الذي جعل والدته يضاق صدره من أفعاله، ولذلك قام بإعطاؤه مجموعة من الأغنام لكي يشرف على رعايتها وينشغل بها عن القبيلة ويتركهم وشأنهم.

الألقاب التي حصل عليها عنترة بن شداد:

حصل الفارس العظيم عنترة بن شداد على الكثير من الألقاب في حياته، وهناك الكثير من الأشخاص كانوا يؤكدون على أن عنترة لم يكن اسمه كذلك في البداية حيث كان اسمه العتر، وهذه الكلمة تعني باللغة العربية الذبح، ولكن تم إطلاق عليه بعد ذلك اسم عنترة، ويعني هذا الاسم الشجاعة في الحروب، وبعد ذلك أطلق على الفارس عنترة اسم الفلحاء، وهذا اللقب أطلقوه عليه بسبب أنه كان موجود عنده شق في الشفة السفلية له، وأيضا هناك بعض الأشخاص الذين أطلقوا عليه اسم أبي الفوارس، وذلك بسبب قوته الشديدة وفروسيته وشجاعته أيضا، وهناك أيضا من أطلقوا عليه اسم أبي المعايش، وأيضا اسم أبي أوفى، وأيضا بعض الأشخاص أطلقوا عليه اسم أبي المغلس، وكان ذلك الاسم تم إطلاقه عليه بسبب بشرته السمراء الشاحبة التي كان قد ورثها عن أمه وقبيلتها الحبشية.

الصفات المتعلقة بالفارس عنترة بن شداد:

أهم ما كان يشتهر به عنترة هو الجسم الضخم الكبير، والقوي أيضا وكان يتصف بالصلابة الشديدة والقوة، وهذا الأمر كان راجع بسبب أنه جمع بين الصفات العربية عن والده، وأيضا الحبشية عن قبيلة أمه، وكان طويل القامة، وأيضا يحمل الملامح الضخمة والعرض الكبير، وكان يمتاز أيضا بكبر شدقيه، أما عن وجهه فكان أسود اللون ووجهه كان عابسا، وشعر رأسه كان خشنا، وكانت عظامه قوية جدا، ولكنه كان يتصف بالشجاعة الكبيرة والإقدام، والقوة، وكان يهابه الكثير من الأشخاص في فترات حياته وبالأخص عندما كان ينظر إليهم فإنه كان له هيبة كبيرة جدا  في ذلك الوقت.

معاناة عنترة مع والده في حياته:

عانى كثيرا عنترة بن شداد مع والده، حيث كان والده لا يريد الاعتراف به ولم يقوم بإثبات نسبه إليه كباقي الآباء، وهذا الأمر الذي جعل عنترة بن شداد يذوق المر والحرمان، وفعل به والده أبشع الأشياء التي يمكن أن يفعلها والد بابنه، حيث كان عنترة عبدا عنده، وكان يعامله معاملة سيئة جدا، وكانت زوجة أبيه هي السبب وراء ذلك، وكانت قد أقنعت زوجها في أحد المرات أن عنترة يريد اغتصابها، وكان والده دائما التعذيب له بسبب زوجته، وفي أحد المرات أقيمت حرب بين القبائل، وكادت قبيلة بني عبس أن تهزم ويسلب منها كل ما تملك، وفي هذا الوقت استنجد والده به حتى يساعده في القتال، ولكن عنترة في ذلك الوقت طلب من والده أن يحرره من عبوديته له، وبالفعل وافق والده على تحريره مقابل أن يقوم بالعراك معهم، وبالفعل فاز عنترة على قبيلة بني طيء في تلك الفترة وأصبح من الأحرار، بعد سنوات من الذل والحرمان والمهانة مع والده وظلمه له.

قصة عنترة وعبلة:

عاش أيضا الفارس عنترة قصة حب طويلة وكبيرة مع عبلة، ولكنها كانت قصة أليمة، حيث أحب عنترة ابنة عمه عبلة، وعندما رغب في الزواج منها رفض عمه أن يقوم بتزويج عبلة له، ولكن عنترة أصر على طلبه مرارا وتكرارا للزواج من حبيبته عبلة، وكان عمه يرفض بسبب أن عنترة كان أسود اللون، ولكن كانت عبلة تبادله مشاعره، وكان عنترة قد كتب العديد من المؤلفات والأشعار لعبلة فقط، وعندما طلب الزواج من عمه وأصر على طلبه قام عمه بطلب من بعض الشروط وكان هدفه أن يقوم بتعجيز عنترة، وكان من ضمن هذه الشروط هو جلب مهر عبلة ألف ناقة من النعمان، وبالفعل أقدم عنترة ليجلب مهر حبيبته وكانت رحلة طويلة تعرض خلالها للكثير من المخاطر، ولكنه عاد بالمهر، وبعد وصوله وجد عمه مغيرا لرأيه السابق، وقام بعمل مؤامرة عليه حيث وضع ابنته عبلة زوجة لمن يقوم بقتل عنترة، وهناك الكثير من الأقاويل حول نهاية هذه القصة حيث هناك من يقول إنه لم يتمكن أحد من قتله وتزوج من عبلة، وهناك من له رأي آخر وهو أنه قد قتله أحد الفرسان وتزوج هو من عبلة فبقي هذا الأمر مجهولا إلى يومنا هذا.

قصة وفاة عنترة:

اختلفت الأقاويل حول حقيقة موت عنترة بن شداد، حيث هناك من رأى أنه مات بسبب قتل أحد فرسان قبيلة طئ له، ومنهم من رأى أنه قتل بسبب رياح أوقعته ومات بعدها، ولكن جميع الروايات القديمة تؤكد على أنه توفي عن عمر يناهز تسعون عاما، وهذا ما جعل الكثير يميلون إلى الرأي المتعلق بالرياح التي أوقعته، ولكن هناك أيضا بعض الروايات التي تشير أنه تم قتله على الفارس الملقب بالأسد الرهيص،  لأنه بالتأكيد في ذلك السن لم يستطيع السيطرة والمحاربة أو الدفاع عن نفسه، ولذلك عندما أقدم عليه هذا الفارس أثناء حرب بين قبيلة طئ  وقبيلة بني عبس، حيث هزمت قبيلة عنترة، وقام عنترة بالنزول من على الفرس الخاص به في الحرب، ولكنه بسبب تقدمه في السن لم يستطيع ركوب خيله مرة ثانية، وسرعان ما هجم عليه الفارس الأسد الرهيص وقتله، وهذين احتمالين حول حقيقة موته.

العام الذي توفى فيه عنترة:

وتوفي عنترة بن شداد في عام ستمائة وثمانية ميلادية، وذلك بعد أن كان عمره تسعون عاما.

المراجع :