مرحبا بك في الموسوعة العربية الشاملة

ابحث عن أي موضوع يهمك

أجمل أماكن السياحة في بورصا

بواسطة:
السياحة في بورصا

دليل أجمل أماكن السياحة في بورصا ينصح بزيارتها من تجارب المسافرين ، بورصا أحد أجمل مدن تركيا وأكثرها شعبية بخاصة بين السياح العرب، فلا يقتصر روعتها على الطبيعة الخلابة ومقوماتها السياحية والترفيهية التي تجعلها منفردة بين المدن الأخرى، إلا  أنها ذات أهمية عظيمة بتاريخ الدولة التركية، وذلك لأنها مسقط رأس إمبراطورية العثمانيين حيث كانوا يطلقون عليها اسم خداوندكار بينما اليوم تُعرف باسم بورصة الخضراء، ومؤخراً ضُمت كأحد المواقع التراثية العالمية لليونسكو سنة 2014، فأصبحت أحد الوجهات السياحية التي تستحق فعلاً الزيارة حيث يتوافر بها الكثير من المقاصد التاريخية والطبيعية وإليكم أهم التفاصيل على الموسوعة .

أجمل أماكن السياحة في بورصا والوجهات الطبيعية :

تُحاط مدينة بورصة بالعديد من المناطق الطبيعية الخلابة التي تجذب السياح المحليين والسياح من كافة بلدان العرب لزيارتها، ومن أبرز الوجهات الطبيعية بالمدينة نجد:

  • الشجرة التاريخية:

وتبعد هذه الشجرة عن وسط المدينة حوالي 10 دقائق، وهي عبارة عن شجرة ضخمة يصل عمرها لحوالي 600 سنة، وتعتبر من أشهر رموز بورصة، ويوجد تحت هذه الشجرة مقهى رائع له إطلالة مذهلة على المدينة.

  • سو أوجتو:

وهو مكان لإلتقاء الينابيع ويقع هذا المكان على بعد 10 كم من منطقة مصطفى كمال باشا، ويضم هذا المكان الرائع لـ11 ينبوع.

  • منتزه أولوداغ الوطني:

هذا المنتزه الذي يستقطب كل عام ما يزيد عن مليون زائر، فمن الممكن الوصول إليه من خلال التلفريك، حيث يمكن الإستمتاع بجولة رائعة على التلفريك تستغرق قرابة نصف ساعة، ويقع هذا المنتزه في جبل أولوداغ الذي يصل إرتفاعه لقرابة 2543 ويعتبر أعلى قمة جبلية بمنطقة مرمرة، ويعتبر منتزه أولوداغ أحد المراكز الشعبية التي تتيح العديد من الرياضات الشتوية ورحلات التخييم ويعد أيضاً مركز للرحلات الصيفية.

  • شلال Saitabat:

هذا الشلال الصغير ينتشر من حوله العديد مطاعم الشواء وبعض الجلسات التي تتوافر بداخل المياه.

  • بحيرة إزنيك:

وتعتبر من أكبر البحيرات الموجودة في مرمرة وخامس أكبر بحيرة في تركيا، وقد صُنفت على أنها محمية طبيعية لها أهميتها الكبيرة حيث تضم العديد من الموارد الحيوانية والنباتية، حيث يتم ممارسة العديد من الرياضات المائية المختلفة.

  • بحيرة الوبات:

وهي بحيرة ضحلة لا يزيد عمقها عن ثلاثة أمتار، وتعد من أشهر البحيرات في بورصة، وتضم العديد من الموارد الطبيعية والنباتية، بجانب أنه يتوافر حولها العديد من الأنشطة الترفيهية وعدد من المقاهي والمطاعم.

القرى التاريخية في بورصا :

تزحر بورصة بأنها ذات تاريخ عريق ذلك الأمر الذي يتجلى في قراها التاريخية العريقة مثل:

  • قرية جولياز:

هذه القرية الرائعة تقع على شبه جزيرة صغيرة مطلة على ساحل بحيرة ألوبات، وتتميز هذه القرية بمعالمها التاريخية التي يرجع تاريخها للعصر الروماني والعديد من بيوتها القديمة.

  • قرية تريليا مودانيا:

هذه البلدة تقع على بعد 12 كم بالناحية الغربية من مودانيا، حيث أنها تقع على إمتداد الخط الساحلي من بحر مرمرة، وتتميز هذه المنطقة بأنها كانت مأهولة بالسكان منذ القرن الخامس قبل الميلاد، لذا فهي غنية بالكثير من المنازل القديمة والعديد من المباني التاريخية.

  • القرية العثمانية:

هذه القرية يرجع تاريخها لفترة تأسيس إمبراطورية العثمانيين، حيث أنها تعد من أشهر القرى في بورصة وتضم العديد من المعالم التاريخية.

  • قرية ميسي:

وتبعد عن قلب مدينة بورصة حوالي 12 كم، تتميز بطبيعتها الخلابة العذراء حيث يخيم عليها الطابع الريفي التركي.

أجمل المعالم الترفيهية في مدينة بورصة :

  • كولتر بارك:

وتعتبر أحد أفضل الأماكن الترفيهية بمدينة بورصة، وتقع على مقربة من وسط المدينة، فهناك يمكن قضاء أجمل الأوقات بين المقاهي والملاعب.

  • مركز بورصة للعلوم والتكنولوجيا:

هذا المكان مُعد خصيصاً لتدريب الأطفال عملياً من أجل إكساب الأطفال الخبرة الكافية بمجال العلوم والتكنولوجيا، ويتوافر به قرابة 270 من المعروضات، ويضم المركز لـ14 صالة للعرض وعدد من غرف السينما والعديد من المختبرات وعدد من الغرف التعليمية بالإضافة لوجود القبة السماوية.

  • هافلنجر سيفتليجي:

هذا المكان يعتبر مناسباً لقضاء عطلة نهاية الأسبوع، فهي عبارة عن مكان يقع على حافة المدينة، يتم فيه تقديم وجبة الإفطار التركية وسط إطلالة رائعة.

  • أكوا بارك وستار بارك:

وهو عبارة عن منطقة ترفيهية تقع وسط الهواء الطلق بمنطقة نيلوفر، وتضم عدد من المحلات والمطاعم، ويوجد بها نادي للتنس وحديقة ودار سينما وملعب ويوجد حديقة مائية حيث يمكن قضاء أجمل الأوقات مع الأطفال مع تناول أشهى وجبات الطعام والإستمتاع بين المنتزهات.

  • متحف إزنبك:

هذا المتحف تم إنشائه على مبنى قديم يعتبر من أهم النماذج لفن العمارة العثمانية، حيث يعود تاريخه لعام 1388، هذا المتحف مختص للفنون الإسلامية والتركية، وهو عبارة عن مدرسة ومسجد وقبر.

  • المسجد الأخضر:

وبني سنة 1420م، وعلى الرغم من صغر مساحته إلا أنه مزيج رائع بين الزخارف وفنون العمارة، حيث أن مئذنتي المسجد تم بنائهما على النمط الباروكي، وتم تجديد المسجد بشكل كامل عقب زلزال 1855.

  • حمامات اليانبيع الساخنة:

وتوجد بالناحية الغربية من المدينة، تتميز حمامات اليانبيع الساخنة هذه بأنها غنية بالكبريت والحديد، وقد وصلت شهرتها لكافة أرجاء الشرق الأوسط، ويرجع مصدر هذه الينابيع الساخنة إلى جبل أولوداغ حيث أن إكتشاف الينابيع يرجع لفترة قريبة من عهد الرومانيين حيث في عهدهم كان بداية إنشاء حمامات الينابيع الساخنة ومن بعدهم جاء البيزنطيين وإهتموا بها إهتماماً كبيراً، أما اليوم فإن الأتراك يستخدمون هذه الأتراك بصورة واسعة بخاصة في شهور الشتاء، ويأتي إلى حمامات بورصة السياح العرب والأجانب.