الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

اجمل منطقة في ألمانيا

بواسطة:
اجمل منطقة في ألمانيا

دليل اجمل منطقة في ألمانيا من تجارب المسافرين ينصح بزيارتها ، تعتبر ألمانيا واحدة من أجمل بلدان العام، فبها يوجد الجمال الطبيعي سواء من جبالها ذات الارتفاع الشاهق أو أنهارها كثيرة الغزارة أو ينابيعها الكثيرة، فضلاً عن طبيعتها السارقة للألباب والقلوب وغاباتها الخلابة، فألمانيا من الدول المزدهرة سياحياً في العديد من النواحي بخاصة بمجال السياحة وذلك يعود لتنوعها الجغرافي والثقافي، فالسياحة هناك تناسب الشباب والعوائل وتناسب كذلك قضاء شهر العسل، فهي بلد يوجد بها كافة المقومات السياحية من عبق التاريخ وأصالة التراب وبين الحداثة والمعاصرة وما غير ذلك، وإليكم على موقع الموسوعة أهم وأجمل المناطق الموجودة في ألمانيا.

أجمل أماكن السياحة في المانيا :

تشتهر ألمانيا بمهرجان أكتوبر الذي يُعقد إحياءا لذكرى تاريخ الحرب العالمية الثانية، كما تشتهر بالسياسة المحنكة والصناعة القوية وكرة القدم الممتعة، فدولة ألمانيا تعتبر موطناً للعديد من أجمل المناظر والمشاهد بأوربا، ما بين المواقع التاريخية المهمة والقلاع ذات القصص الخيالية ومشاهد الحفلات الحية، ومن أشهر المناطق السياحية بها:

  • برلين:

وهي عاصمة ألمانيا وولاية اتحادية، ترتبط هذه المدينة بتاريخ الحرب العالمية الثانية بصورة كبيرة، حيث التقسيم السابق لألمانيا الغربية وألمانيا الشرقية الذي كان عن طريق جدار برلين أيام الحرب الباردة، ثم في عام 1989 تم سقوط هذا الجدار فأصبحت مدينة برلين من أعظم المدن التي تتميز بتنوع المجموعات العرقية فيها، حيث يتوافر بها العديد من مناطق الجذب الثقافي والسياحي، وتعج بالحياة الليلية وتحتوي على كثير من الهياكل التاريخية المعروفة.

  • قصر نويشفانشتاين:

يعتبر هذا المبنى هو الأكثر تصويرة بألمانيا، ويعد أيضاً من أشهر الوجهات السياحية فيها والأكثر شعبية، حيث يقع القصر بين جبال الألب البافارية، على مقربة من مدينة فوسين.

  • ميونخ:

وتعتبر من أهم وأفضل مدن الزيارة بألمانيا، حيث أنها موطن للعديد من المسارح المتطورة والعديد من دور الأوبرا، ويعتبر وسط المزيج مزيج جذاب بين العمارة المعاصر والحديثة والعمارة الكلاسيكية، ففيها تنوع ما بين الجدران القديمة التي يرجع تاريخها للعصور الوسطي والقصور الملكية، وكذلك وجود العديد مراكز التسوق التي تعج بالمتسوقين والعديد من أماكن الحياة الليلية.

  • درسدن:

قبل الضرر الذي لحق بها في الحرب العالمية الثانية وشدة التفجيرات التي حلت على أرضها، كانت درسدن يطلق عليها اسم صندوق الجواهر، وذلك لأنها غنية بالهندسة المعمارية والفنون المذهلة، وقد أعادت هذه المدينة الشامخة الكثير من مجدها السابق بعد العديد من السنوات، حيث لا يزال موجود فيها العديد من المؤسسات الثقافية والمواقع التاريخية.

  • كولونيا:

تقع كولونيا على نهر الراين بالولاية الاتحادية في شمال وستفاليا-الراين، وتعتبر أحد أكثر الأماكن التي تحظى بشعبية واسعة في ألمانيا، حيث أنها تقوم بتقديم العديد من أماكن الجذب السياحية والفنية والثقافية والحياة الليلية، هذا بالإضافة إلى عشرات المعالم المعمارية التي يرجع تاريخها للعصور الوسطى.

  • هايدلبرغ:

هذه المدينة تضم العديد من الكنور التاريخية التي ترجع للقرون الوسطى مثل قلعة هايدلبرغ والجسر القديم وكنيسة روح القدس، بجانب ما تضمه من معارض فنية ومتاحف وأسواق ومحلات تجارية ومطاعم وشوارع.

  • لوبيك:

وتعتبر أحد أكبر الموانئ التي تقع على بحر البلطيق بألمانيا، وتقع مدينة لوبيك في ولاية شليسفيغ-هولشتاين، ويرجع تاريخ تأسيس هذه المدينة لعام 1143، وكانت قديما عاصمة للرابطة الهانزية، ولا تزال حتى وقتنا الحالي محتفظة بكثير من هندستها المعمارية التي يرجع تاريخها للعصور الوسطى، الأمر الذي ساعد على جعلها واحدة من أكثر الوجهات السياحية شعبية.

  • لايبزيغ:

تعتبر المدينة الأكبر بولاية سكسونيا، وتُعرف لايبزيغ بأنها مركز حيوي للفنون، حيث أن ساحتها الثقافية تشكلت من أشهر الملحنين أمثال فيلكيس مندلسون وريتشارد فاغنر وباخ، فضلاً عن العديد من المواقع التاريخية التي توجد بها مثل نصب نابليون والمدينة القديمة والمحكمة العليا للراية.

  • الراين:

ويمتد نهر الراين بين مدينتي بون وبينجن، حيث أنه يقع في بمنتصفها وذلك من خلال تكوين جيولوجي، يعرف باسم مضايق الراين، من أكثر ما يميز هذه المنطقة هو أنها تعج بالمناظر الطبيعية ذات الجمال الأخاذ ومدرجات الكروم والقرى الخلابة، ويوجد بها قرابة أربعين قلعة يرجع تاريخها للقرون الوسطى.

  • جزيرة روجن:

وتقع جزيرة روجن ببحر البلطيق، وتعتبر واحدة من أكبر الجزر في ألمانيا، وتتصل هذه الجزيرة بالبر من خلال جسر روجن، وتحتوي على عدد من المنتجعات الساحلية الرومانسية والفيلات الساحرة والعديد من الشواطئ الجميلة التي تعتبر من عوامل الجذب السياحي، بجانب وجود حديقة جسموند الوطنية.

أجمل منطقة في ألمانيا :

  • جزيرة كيمنزي:

تعتبر هذه الجزيرة من أكبر بحيرات ولاية بافاريا، حيث تُعرب باسم جزيرة بافاريا، وتقدر مساحتها حوالي 80 كم، وهناك اعتقادات شائعة أن هذه الجزيرة تكونت قبل 10 آلاف سنة، تضم القصر الجديد الذي تم تأسيسه من قبل ملك بافاريا الملك ودفيغ الثاني ، والذي كان يريد أن يضاهي قصر فيرساي.

تقع هذه الحديقة الوطنية بشرق ألمانيا، حيث تقع قريبة من مدينة دريسدن، وتمتد الوديان والجبال الصخرية على مساحة واسعة تبلغ 36 هكتار، ويزورها الكثيرين من منحبي رياضة التجوال والمشي ومحبي تسلق الجبال.

  • قصر نويتشفنتشتاين:

يعتبر واحداً من أجمل المعالم الثقافية على الإطلاق في ألمانيا، أنشأه الملك لودقيغ الثاني، وبعدما توفي الملك لودفينغ الثاني عام 1886 تم افتتاح هذا القصر، يستقبل هذا القصر كل عام قرابة مليون ونصف مليون من السياح سنوياً.

  • جزيرة بوركوم:

تقع هذه الجزيرة ببحر الشمال، وتعتبر أكثر مكان مشمس بدولة ألمانيا، تبلغ مساحتها 31 كم2، وتشرق الشمس فيها حوالي ألفي ساعة في العام، ومن أكثر ما يميز هذه الجزيرة هي إحتوائها على الكثير من المعالم الثقافية والآثار القديمة فضلاً عن سواحلها الرملية.

  • جزيرة روغن:

تعرف باسم لؤلؤة بحر البلطيق، تشتهر هذه الجزيرة بتلالها وخلجانها وسواحلها الرملية البيضاء وبحيراتها، وتنقسم هذه الجزيرة لعدة شبه جزر، وتبلغ مساحتها حوالي 570 كم، يتم فيها إقامة العديد من الحفلات الموسيقية وسط الهواء الطلق.

  • رتينبورغ أوب دير تاوير:

هذه المدينة التاريخية تعتبر واحدة من أكثر المدن التي لا تزال تحتفظ بطرازها القديم، حيث تبعد عن مدينة بافاريا حوالي 100 كم، ويزورها الملايين الزوار كل عام، حيث تضم الكثير من الأبنية والدور القديمة التي يرجع تاريخها للقرون الوسطى.

  • منطقة واتسمان:

هذه المنطقة الرائعة تطل على جبال الآلب بولاية بافاريا وتعتبر من أجمل المناطق الجبلية الموجودة في ألمانيا، ويبلغ ارتفاع جبل واتسمان حوالي 2713م من مستوى سطح البحر، يزورها الآلاف م الأشخاص المحبين لرياضة تسلق الجبال والتجول والمشي، وتضم هذه المنطقة كثير من الغابات والطرق وعدد من البحيرات الصغيرة.