مرحبا بك في الموسوعة العربية الشاملة

ابحث عن أي موضوع يهمك

بحث عن جون ديوي

بواسطة:
جون ديوي

يعتبر جون ديوي من اشهر الفلاسفة وعلماء النفس ذوي الجنسية الأمريكية. وجون ديوي هو فيلسوف مربي شهير وهو من زعماء الفلسفة البراغماتية. وقد ولد في عام 1859 ميلادي في يوم 20 من شهر اكتوبر في مدينة برلينغتون في ولاية فيرمونت الواقعة في الولايات المتحدة الامريكية وكانت وفاته بعدها في عام 1952 ميلادي في الولايات المتحدة الامريكية. وقد درس جون ديوي في جامعة فيرمونت ثم انتقل الى جامعة جون هوبكنز. وقد حصل جون ديوي على شهادة الدكتوراه عام 1884 في الفلسفة وقد انتقل بعد ذلك الى جمعة شيكاغو في عام 1894 ليكون رئيسا لقسم الفلسفة وعلم النفس والتربية بالجامعة.

• هذا وقد تولي الادارة في عدد من الجامعات منها جامعة شيكاغو وجامعة ميتشجان وجامعة كولومبيا. وقد اشار البعض أن جون ديوي هو من نشر فكر الفلسفة البراغماتية في أذهان الشعب الامريكي وانه قام باستخدام كلمتين هما العلم والديمقراطية لادخال أفكاره الى اذهان الشعب الامريكي. وكان عضو في الجمعية الامريكية للفلسفة كما كان عضوا في جمعية علم النفس الامريكية وعضو في فاي بيتا كابا.

• هذا وقد تم ربط اسم باسم فلسفة التربية حيث انه قد اشتهر بمحاولاته المستمرة في ربط النظريات بما يحدث على أرض الواقع دون التقيد بالظروف المحيطة المتواجدة في الواقع او التقيد بالتقاليد التى تم وراثتها عن الاباء والاجداد. وقد كان جون ديوي الاب الروحي للتربية التدريجية. وقد كان جون ديوي هو اول من انشأ المدارس التجربيبة في امريكا بالاشتراك مع زوجته في جامعة شيكاغو وكان هذا من عام 1896 الى عام 1904.

• كان فيلسوف قبل ان يعمل في مجال التربية والتعليم. اما عن التربية التدريجية فهى نوع من انواع التربية والتى ظهرت في القرن التاسع عشر والقرن العشرين. وقد قام الفلاسفة بتطبيق هذه النظرية في محاولات لتحسين التعليم وتطويره في امريكا مثل جان جاك روسو ويوهان بستالوزي وفريدريك فرويبل.

• وقد تضمنت التربية التدريجية على الخطوات اللازم اتخاذها في مجال الزراعة ومجال الصناعة ومجال التعليم والمجال الاجتماعي. وقد ادي هذا الفكر الى احداث تطور في مجال التربية والتعليم وقد ادي ايضا الى تطور التعليم الامريكي ومن ثم فقد قامت الدول الأوروبية بتطبيق نفس الأسلوب الذي استخدمته امريكا في مجال التعليم.

• وقد قامت الدول الاوروبية بتطبيق نظام الصف المفتوح وهذا ما قد قامت المربية الايطالية ماريا منتسوري وهي الطريقة التى تأثرت بها دور الحضانة السويدية حتي الان ويتم تطبيقها على مستوى واسع في الاونة الاخيرة.

فلسفة جون ديوي

• كان لجون ديوي فلسفة خاصة نحو المجتمع وكان يري جون ديوي انه لابد من تحقيق مجتمع تسود فيه الديمقراطية. كما اراد للمجتمع ان يتحقق فيه الفلسفة العلمية ووضع جون ديوي شرط لصحة المجتمع ان تتساوي قيمة الفرد مع قيمة الجماعة. وقد اشار جون ديوي ان التوازن يتحقق في المجتمع عند تحقق المرونة بين الفرد والمجتمع. هذا وربط جون ديوي بين التربية والمجتمع والحياة. وقد اكد جون ديوي على وجود علاقة بين التقدم العلمي والنظام الديمقراطي.

المنهج عند جون ديوي

• هذا وقد أظهر تميزه في تعليم الشعب الأمريكي جذب العلماء والتربية وجذب كل العلماء من جميع انحاء الارض. واعتبر جون ديوي ان تفسير نتائج العلم الاختصاصي مهمة من مهام الفلسفة. كما اعتبر ان الفلسفة هي السلطة التشريعية التى تقوم بتنظيم تغيرات الحياة بان تهدم القيم البالية وتصدر القيم الحاضرة المناسبة للواقع.

• اما عن فلسفته نحو التربية فقد راي ان تطور الحياة وتطور المجتمع الامريكي لان يصبح مجتمع صناعي كبير يتطلب من الشعب الامريكي ان يقوم باعداد اطفاله منذ دخول المدرسة. وقد راي جون ديوي ان التربية يجب ان تكون منذ الولادة ويجب ان تظل التربية مستمرة طوال عمر الانسان وليس مرة واحدة تستمر لنهاية العمر.

• وقد اشار ان العلم دايما لديه الجديد ليعطيه وانه ليس من العدل ان يتعلم الانسان لفترة واحدة ثم يتوقف عن اكتساب الجديد من مهارات الحياة. وقد أضاف جون ديوي أن التربية في الأساس تعتمد على العلم والعمل اليدوي ثم القيام بحل المشكلات بطريقة صحيحة موضحا انه يعتبر المدرسة انها مختبر وليست قاعة القاء محاضرات.

• وقد رفض مبدأ لوك في ان مخ الانسان عند الولادة يعتبر مثل ورقة بيضاء يسجل عليها ما يتلقاه بل انه يري ان الطريقة الصحيحة للتعلم ليست التلقى ولكنها تكمن في التفاعل وحل المشكلات والتعلم الذاتي. واشار جون ديوي ان الحقائق جميعها والمواقف ليست مطلقة والمعرفة غير ثابتة وتتغير باستمرار.

• وقد وضع جون ديوي طريقة لحل المشكلات تعتمد على خمس خطوات وأولهم حل المشكلة ثم القيام بتحديد المشكلة المراد حلها وتعريفها ثم يتم وضع الفروض واقتراح الحلول المتاحة ثم التحقق من الحلول واختبارها ثم يتم الوصول الى الحل المناسب وتعميم النظرية على المشاكل المشابهة.

المراجع :