الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

مخاطر التلوث الاشعاعي

بواسطة: نشر في: 19 نوفمبر، 2018
mosoah
التلوث الاشعاعي

التلوث الاشعاعي من الأخطار العظيمة التي تواجه الكائنات الحية وتجعل حياتها على حافة الخطر، فهو يعني تواجد للنشاط الإشعاعي في إحدى البيئات فوق المستوى المسموح به مما يشكل تهديد للإنسان والكائنات الأخرى، وخلال ذلك المقال نورد تفاصيل أكثر حول موضوع التلوث الإشعاعي على موقع موسوعة .

تعريف التلوث الاشعاعي :

التلوث الإشعاعي هو تواجد مادة مشعة في الأوساط البيئية كالهواء والمياه مما يؤثر عليه بشكل سلبي، وتلك المواد ناتجة عن ظواهر طبيعية أو نشاط بشري مثل المتفجرات النووية، وقد يتم التلوث الإشعاعي بسبب التعرض لأشعة لا تتمكن من اختراق أجسام الكائنات الحية وتسمى عندئذ بالتلوث الخارجي، أو تعرض أعضاء الكائن الحي الداخلية للملوثات الإشعاعية وهو ما يعرف بالتلوث الداخلي.

أشكال التلوث الإشعاعي:

  • تلوث المياه الإشعاعي، حيث يتسبب الإشعاع تلوث المياه، وهذه المياه التي تم تلويثها بالإشعاع قد تنقله إلى الكائنات البحرية التي تعيش بها كالأسماك، أو تنتقل إلى النباتات والحيوانات التي تستعمل هذه المياه، وقد تنتقل إلى الإنسان من خلال شرب المياه أو تناول الطعام الذي تسرب إليه الإشعاع.
  • تلوث الهواء بالإشعاع، ويعد ذلك من أخطر أشكال التلوث بسبب سرعة انتشار المواد المشعة عن طريق الهواء، فتكون تلك الإشعاعات في صورة غاز، وقد تنتقل بسرعة من مكان لآخر بفعل الرياح، وقد تحدث بسبب تسرب لغاز الرادون أو الانفجار النووي.
  • تلوث التربة بالإشعاع، حيث يؤدي الإشعاع إلى تلوث التربة، فعندما تصاب التربة بالمواد المشعة سواء كانت سائلة أو صلبة فقد تنتقل إلى النباتات خلال عملية البناء الضوئي، أو الإنسان أو الحيوان الذين يتناولون تلك المزروعات، ويكن أن تتلوث المياه الجوفية عندما تتغلغل الإشعاعات في التربة.

مصادر التلوث الإشعاعي:

  • توجد مصادر طبيعية للتلوث الإشعاعي منها أشعة إكس الأرضية، والأشعة الكونية، وأشعة جاما الآتية من البوتاسيوم المشع والصخور.
  • وتوجد مصدار بيد الإنسان منها الادوية المشعة، وأشعة إكس، والمواد المشعة التي تيعمل في علوم البيولوجي، والأشعة التي تصدر من الأسلحة النووية، والمفاعلات النووية، والأجهزة الإلكترونية.

مصادر التلوث الإشعاعي الطبيعية:

  • الأشعة الكونية والتي تختلف نتيجة اختلاف ارتفاع المكان من سطح البحر وكذلك اختلاف الموقع جغرافيًا، فتقل عند الأماكن التي تقترب من سطح البحر، وتزداد بالارتفاع عن سطح البحر، ويعتبر الغلاف الجوي حاجز يقي من الأشعة الكونية.
  • إشعاعات تنتج من التربة، فالقشرة الخارجية من الكرة الأرضية تحتوي على نسب ضئيلة من العناصر المشعة كالثوريوم واليورانيوم، والتي تختلف باختلاف نوع التربة، فتزداد في صخور الجرانيت، وتقل في التربة الرملية، والإشعاعات الصادرة من التربة هي أشعة جاما، ويتم انتصاص أشعة بيتا وألفا في القشرة الخارجية للتربة.
  • مواد مشعة توجد في الطعام وبداخل جسم الإنسان، ومنها البوتاسيوم 40 ، والكربون 14، وتختلف الإشعاعات من عضو لآخر بجسم الإنسان، حيث تزداد كمية الإشعاعات في الرئة عن التي في النخاع العظمي، والمدخنين تكون رئتهم محتوية على قدر كبير من المواد المشعة مقارنة بغير المدخنين، ويعتبر ذلك من أبز أسباب خطر الإصابة بسرطان الرئة عند المدخنين.

مصادر الإشعاعات الاصطناعية أو المستخدمة:

  • ومنها الإشعاعات التي تستخدم في المجالات الصحية كالأشعة النووية والسينية المسخدمة في تشخيص العديد من الأمراض وعلاجها، ويتم استخدام الأدوية المحتوية على نسب ضئيلة من العناصر المشعة في علاج الأمراض كالتسمم الدرقي والذي يستعمل اليود المشع في علاجه.
  • ويتعرض الفرد للإشعاع من خلال استعمال الأدوية المشعة.
  • المفاعلات النووية التي يتم استخدامها لتوليد الطاقة، وينجم عن ذلك تلوث البيئة بالإشعاع، خاصة البيئة التي تحيط بها، وتزيد نسبة تلوث البيئة نتيجوة الحوادث التي تتم بسبب انفجار إحدى المفاعلات النووية، كانفجار تشيرنوبل النووي.
  • الأسلحة النووية، والتي تسبب تهديد لحماية البيئة من التلوث، وعلى الرغم من أن بعض التجارب تتم تحت سطح الأرض إلا أنها خلفت تراب ذري يحمل مواد مشعة في البيئة.
  • بالإضافة إلى المصادر السابقة فتوجد مصادر أخرى منها الكمبيوتر والتليفزيون والأجهزة الإلكترونية والتي تعتبر السبب الأبرز في التلوث الإشعاعي للبيئة، وكذلك أجهزة الأشعة السينية التي تستخدم في تصنيع الطائرات والرحلات إلى الفضاء.

أثر التلوث الإشعاعي على الإنسان والنبات والحيوان:

  • للإشعاعات تأثير سلبي على الإنسان حسب الكمية التي تعرض لها، فكلما زادت النسبة التي تعرض لها كلما أثرت بالسلب على خلايا الإسان وحدث لها تلف.
  • ولهذه الإشعاعات آثار سلبية خطيرة على الأطفال، لأنها تؤثر على نموهم، كما أن تعرض الجنين له يزيد من احتمالية التشوه الخلقي له أو موته.
  • قد تؤدي إلى موت الإنسان، أو ارتفاع احتمالية إصابة بداء السرطان، او حدوث تشوهات بالأجنة.
  • وتؤثر الإشعاعات على الأعضاء الداخلية للإنسان، فهي تسبب ضعف لعملهم وتقليل من قدرتهم على الأداء، مما قد يؤدي إلى مشاكل مرضية وصحية للإنسان.
  • والإشعاعات قد تؤدي إلى قتل للنبات وموته ولا يتمكن من أداء عملية البناء الضوئي، مما يوقفه عن النمو وتدمر الثمار.
  • وتعرض الحيوانات للإشعاع له نفس التأثيرات السلبية عليه كالإنسان، فتسبب تدمير لكل الأجهزة الحيوية في جسمه.

طرق الوقاية من التلوث الاشعاعي :

  • العمل على مراقبة التلوث الإشعاعي من خلال اتخاذ إجراءات السلامة والأمن والوقاية.
  • وضع لفتات للتحذير في الأماكن التي توجد بها الإشعاعات.
  • العمل على تهوية الأماكن التي بها العمل بالمواد المشعة والإشعاعات جيدًا.
  • العمل على تغطية الأرضيات للمباني بطبقات من مادة تقاوم الحرارة والتفاعلات الكيميائية، ولصقها بطريقة جيدة حتى لا تتسرب المواد المشعة من تحتها.
  • اكتشاف التلوث الإشعاعي قبل فوات الأوان من خلال الأجهزة المخصصة لهذا.
  • الحرص على معالجة النفايات المشعة من خلال مكونات التيتانيوم والسيليكون والأكسجين التي تقوم بسصحب السيزيوم المشع من النفايات.
  • العمل على تطبيق واتباع المواصفات الضرورية للجدران والأسطح.
  • الحرص على تخزين المواد المشعة في مناطق آمنة منها الدور الأرضي في المبنى وتزويدها بالأجهزة المخصصة للكشف عن التلوث الإشعاعي، ووضع المواد المشعة في حاويات مناسبة داخل المخزن.