الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

اسباب تلوث البيئة وحلولها

بواسطة: نشر في: 15 أغسطس، 2020
mosoah
اسباب تلوث البيئة وحلولها

أبرز اسباب تلوث البيئة وحلولها معروفة للكثيرين منا؛ ومع ذلك فأغلبنا لا يفعل أي شيء للمساهمة في الحل على الرغم من أن حل هذه المشكلة ليس مسؤولية المؤسسات فقط؛ وإنما هو مسؤولية للجميع بشكل فردي ومؤسسي؛ ولأن السبب الأساسي في قلة الاهتمام الفردي بفعل ما يلزم للمساهمة في تقليل التلوث البيئي هو قلة الوعي عن مدى خطورة التلوث البيئي على الحياة وقلة المعرفة بالدور المنوط بكل منا فعله للمساهمة في حماية البئية فإن موقع الموسوعة خصص المقالة المقالة الحالية ليوضح اسباب تلوث البيئة وحلولها بالتفصيل مع عرض قائمة بأهم الأسئلة وإجاباتها عن ذلك بما في هذا فرص العمل الممكنة في مجالات مكافحة تلوث البيئة والتي تنتمي لأبرز المجالات المتوفر بها فرص عمل في الفترة الراهنة.

تعريف تلوث البيئة

تلوث البيئة هو مشكلة متنامية في العصر الحديث خاصةً مع التقدم الصناعي المطرد. ويُعرف بأنه حدوث خلل في عناصر البيئة مما يؤدي للعديد من الأضرار عليها وعلى جميع أنواع الكائنات الحية. كما يُشير له علماء البيئة بأنه حدوث تغير في مكون أو أكثر من مكونات البيئة بدرجة تتسبب في ضرر لحياة الكائنات الحية ويحد من قدرة البيئة على مواصلة الإنتاج بطريقة طبيعية.

اسباب تلوث البيئة وحلولها

يرجع التلوث البيئي لعامل أو أكثر من العوامل التالية:

  • البكتريا، والفيروسات، وحبوب اللِّقاح.
  • مخلفات البراكين والزلازل.
  • نواتج الاحتراق بمختلف أنواعها كاحتراق الوقود وعوادم السيارات.
  • المواد الكيميائية مثل الأسمدة الكيميائية والمبيدات الحشرية.
  • التخلص من النفايات بطرق غير صحيحة كإلقائها في المياه.
  • عدم دفن الكائنات الحية.
  • تسرب الوقود إلى التربة أو المياه.
  • كثرة الأصوات الصاخبة.

مصادر التلوث البيئي

  • الملوثات البيولوجية.
  • الملوثات الإشعاعية.
  • حرق الوقود.
  • المواد الكيميائية.
  • دفن النفايات في التربة.
  • حرق النفايات.
  • تسرب المواد والمنتجات الكيميائية إلى المياه.
  • الغازات المنبعثة من المواد الكيميائية.
  • الصناعة.
  • تقليل مساحات الأراضي الزراعية والغابات.
  • استخدام مصادر الوقود غير المتجددة كالفحم والبترول.
  • المواد المنبعثة من أجهزة التكييف.

أنواع تلوث البيئة

يُصنف التلوث إلى نوعين أساسيين هما:

التلوث الطبيعي

يُشير للتلوث الذي يحدث بدون تدخل الإنسان مثل:

  • تلوث البيئة الناجم عن البراكين، حيث تؤدي لتصاعد الكثير من الغازات الضارة كثاني أكسيد الكبريت وكلوريد الهيدروجين.
  • تأثير الزلازل والأعاصير التي تدمر الكثير من المناطق.

التلوث الصناعي

هو النوع الأكثر ضررًا على البيئة والنوع الذي يُمكن التحكم فيه أيضَا، إذ ينجم عن اتباع الطرق الخاطئة في التعامل من البيئة. ويتضمن عدة أنماط فرعية يُعد أبرزها:

التلوث السمعي

  • يعني رفع الأصوات بطريقة حادة كالصوت المرتفع المنبعث من بعض أنواع الآلات والاستخدام السلبي لمكبرات الصوت.

تلوث الماء

  •  يحدث بالكثير من الطرق مثل إلقاء المخلفات في المسطحات المائية، وتسرب البترول من بعض الشاحنات أثناء نقله عبر الممرات المائية، ووصول بقايا الأسمدة الصناعية إلى منابع المياه.

تلوث الهواء

  •  هو حدوث خلل في مكونات الهواء نتيجة للأسباب المختلفة مثل: احتراق الوقود، والغازات الناجمة عن المؤسسات الصناعية، وحرق المخلفات الزراعية. حيث يؤدي لتصاعد غازات ضارة مثل: أكاسيد الكربون، وأكاسيد النيتروجين، وغاز ثاني أكسيد الكبريت، وكلوريد الهيدروجين.
  • تلوث التربة: يحدث نتيجة لاختراق العناصر الضارة لها مثل: تلوثها بالمياه الملوثة، وتسرب النفط والمواد الكيميائية إليها.

نتائج تلوث البيئة

لا يمكن حصر جميع مخاطر البيئة نظرًا لحجمها الهائل، لكن نستطيع الإشارة إلى أخطر هذه النتائج مثل:

  • ارتفاع مخاطر الإصابة بالأمراض بين جميع أنواع الكائنات الحية.
  • انقراض العديد من أنواع الكائنات الحية وانخفاض أعداد الكثير من الأنواع الأخرى.
  • انخفاض مساحة الأراضي الزراعية مما أدى لتفشي المجاعة في بعض المناطق.
  • التأثير سلبًا على الثروة السمكية.
  • حدوث ظاهرة الاحتباس الحراري التي فاقمت التغيرات البيئية من خلال حدوث ارتفاع كبير في درجة حرارة الجو.
  • حدوث ثقب طبقة الأوزون الذي أدى لارتفاع معدل نفاذ الأشعة فوق البنفسجية الضارة إلى الأرض.

تأثير تلوث البيئة على حياة الإنسان

على الرغم من أن أغلبنا يعرف العواقب الوخيمة للتلوث البيئي على التلوث البيئي إلا أن أغلبنا لا يُدرك ذلك بالدرجة الكافية المحفزة له على بذل جهد مهما كان بسيط للمساهمة في علاج هذه المشكلة، ولكن ذلك سينتهي بعد أن تطلع على البيانات التالية:

  • يتوفي 6.5 مليون شخص سنويًا نتيجة لتلوث الهواء من ضمنهم 4.4 مليون شخص متأثرين بتلوث هواء المنزل.
  • يتسبب تلوث المياه العذبة في أكثر من 50% من حالات الإصابة بالإسهال، وترجع خطورة ذلك إلى أنه سبب للكثير من الوفيات بين الأطفال.
  • يستهلك 3.5 مليون شخص غذاء ملوث، نتيجة لاعتمادهم في الغذاء على المحيطات والتي أصبحت مياهها والنباتات التي تنمو بها والكائنات المائية التي تعيش بها ملوثة.
  • صُنف 500 منطقة بحرية كبيئة ميتة نتيجة لتلوثها للدرجة التي قللت فيها نسبة الأكسجين عن الحد الأدنى اللازم للحفاظ على حياة الكائنات البحرية التي تعيش بها.
  • يتراوح قدر النفايات البلاستيكية التي تصل إلى المحيطات سنويًا بين 4.8 و 12.7 طن.
  • يفقد أكثر من 100.000 شخص سنويًا حياتهم نتيجة للتعرض لمادة الأسبتوس.
  • تتضرر حياة أكثر من 64 مليون إنسان بسبب عيشهم قرب المواقع النشطة للتخلص من النفايات.
  • يتنفس 9 أشخاص من كل 10 هواء ملوث بمعدلات تفوق المعدلات غير الضارة.

حلول تلوث البيئة

  • رفع معدلات استخدام الطاقة النظيفة مثل: الطاقة الشمسية وطاقة الرياح.
  • زيادة مساحة الأراضي الزراعية.
  • الحد من استخدام المبيدات الحشرية والأسمدة الصناعية.
  • اتباع الطرق الصحيحة في التخلص من النفايات كإعادة التدوير.
  • التقليل من الضوضاء.
  • سن القوانين الصارمة ضد اتباع الممارسات الضارة بالبيئة.
  • خفض معدلات البناء على الأراضي الزراعية.
  • نشر الوعي بمشكلة التلوث البيئي وسبل مكافحتها.
  • تشييد المؤسسات الصناعية بعيدًا عن المناطق المأهولة بالسكان.

حلول تلوث الهواء

  • تقليل معدلات تصنيع المواد التي تتسبب في انبعاث مواد ملوثة للهواء.
  • الإكثار من الاعتماد على المصادر النظيفة للطاقة كالطاقة الشمية التي تُمثل أحد أفضل الحلول للتطبيق في الدول العربي.
  • تجنب ملأ خزانات وقود المركبات بالكامل لتجنب إهدار الوقود.
  • زيادة الاعتماد على وسائل النقل غير المعتمدة على مصادر الطاقة الملوثة للبيئة.
  • تثبيط معدل الاعتماد على مصادر الطاقة الملوثة للبيئة لأقصى درجة ممكنة.
  • استخدام الأجهزة الكهربائية الموفرة للطاقة بدلًا من الأنواع العادية.
  • إعادة تدوير النفايات بدلًا من حرقها.
  • الإكثار من استخدام الأدوات التي يُمكن إعادة استخدامها لتقليل النفايات.
  • الحرص على زراعة النباتات والأشجار بأكبر قدر ممكن لاسيما بين المباني البعيدة عن المناطق الزراعية والحدائق.

حلول تلوث الماء

  • عدم إلقاء المخلفات بمختلف أنواعها في الماء.
  • توخي الحذر عن اعتماد على النقل المائي في نقل المواد والمنتجات التي يُحتمل أن تسربها إلى المياه.
  • تقليل معدلات استخدام الأسمدة الصناعية والمبيدات الزراعية قدر الإمكان.
  • استعمال الطرق الحديثة في ترشيد المياه وإعادة استخدامها مثل: استخدام المياه للزراعة ومزارع الأسماك.
  • الحد من ركود المياه.

حلول تلوث التربة

  • تقليل معدل النفايات عبر الإكثار من استخدام المنتجات متعددة الاستخدام كأكياس القماش، بالإضافة إلى الاعتماد على إعادة التدوير.
  • عدم التخلص من المواد الخطرة بغمرها في التربة.
  • تقليل استخدام المبيدات التي تُستخدم على التربية بشكل مباشر.
  • تجنب تجريف التربة.
  • الحرص على عدم الاعتداء على المناطق المزروعة لأي من الأسباب.
  • رفع معدل الاعتماد على البطاريات التي يُمكن شحنها.

تحديات تطبيق حلول تلوث البيئة

تفاقم معدلات النمو السكاني

فذلك تسبب في تضاعف احتياجات البشرية على كافة الأصعدة لاسيما مع تزايد رغبات الإنسان وتنامي استهلاكه في العصر الحديث مقارنةً بالعصور السابقة؛ ونجم عن ذلك التفاقم المهول في معدلات تلوث البيئة على شتى الأصعدة؛ فضلًا عن قلة اهتمام الكثير من المصنعين بتأثير أغلب الطرق المتبعة في إلحاق الأذى بالبيئة أو إعاقة الجود المبذولة لمقاومته.

تنامي الاعتماد على مصادر الطاقة

ففي العصور السابقة كان اعتماد على مصادر الطاقة ضئيل مقارنةُ بالعصر الحديث، لذا كان معدل اعتماده على استهلاك مصادر الطاقة غير المتجددة الملوثة للبيئة قليل؛ في حين في العصر الحديث أصبح من الصعب عدم توفر مصادر الطاقة فأغلب مهامنا اليومية معتمدة على الأجهزة الإلكترونية المستهلكة للطاقة، فضلًا عن عمليات التصنيع تستهلك قدر مهول منها؛ وعلى الرغم من تزايد الاعتماد على مصادر الطاقة النظيفة كالطاقة الشمية وطاقة الرياح إلا أن القدر الأكبر من الطاقة المستهلكة في العصر الحالي من مصادر غير متجددة نظرًا لانخفاض رسوم توفيرها مقارنةً بالمصادر النظيفة.

الفقر والبطالة

فهذه المشاكل من المشكلات العاجلة المتزايدة في الوقت نفسه، نتيجة للحروب والصراعات السياسية الحادة؛ فضلًا عن جائحة فيروس كوفيد 19 التي يتعرض لها العالم في الفترة الحالية ويعاني من تبعاتها على كافة الأصعدة وعلى قائمتها تنامي معدلات الفقر والبطالة نتيجة للخسائر الفادحة التي تعرض لها الاقتصاد.

وعلى الرغم من أن الاهتمام بعلاج تلوث البيئة من الأولويات إلا أن علاج مشكلات الفقر والبطالة يشغل قائمة الأولويات نظرًا لتداعياته الجمة على أمن الأوطان وسلامة المواطنين في شتى بقاع الأرض؛ ولهذا السبب فعند التفكير في أولوية بذل الجهد، والوقت، والمال لعلاج التحديات فالأولوية تكون لعلاج مشكلتي الفقر والبطالة وتداعياتهما.

المجاعة

فلا يُمكن إنكار حقيقة التطور الجم في تقنيات وأساليب الزراعة لمضاعفة الإنتاج الزراعي وتقليل الجهد المبذول؛ ومع ذلك فالكثير من السكان معرضون لخطر المجاعة ولا يستطيعون الحصول على أبسط احتياجاتهم اليومية من الغذاء بالقدر الكاف للحفاظ على حياتهم؛ وبالطبع فهذه المشكلة الخطرة على قائمة المشكلات العالمية التي يتوجب تركيز الانتباه للتوصل لحلول لها بقدر اكبر من التركيز على تنفيذ حلول مكافحة تلوث.

الأمراض

فقد تقدم الطب بدرجة مهولة لدرجة أصبح علاج الكثير من الأمراض المستعصية سابقًا أمرًا يسيرًا؛ ولكن مع ذلك زاد عدد الأمراض الشائعة والأمراض النادرة أيضًا كما تزايد معدل التعرض للأمراض القوية كالسرطان؛ فضلًا عن الأمراض الفيروسية والبكتيرية سريعة الانتشار كما هو الحال مع فيروس كوفيد 19؛ وكل هذه الأمراض تستنفر قوى العالم وموارده لمكافحتها وتحتل الأولوية القصوى على قائمة أغلب المشكلات الأقل ضررًا كالتلوث البيئي.

ومع كل ذلك، فلا يُمكننا تجاهل حقيقة أن جائحة فيروس كورونا كان لها دور إيجابي في مكافحة التلوث البيئي حيث تسبب في إعاقة عمل الكثير من المصانع والشركات مما أدى لانخفاض شدة التلوث؛ ولكن ما حدث لا ينطبق على أغلب الأمراض ولا يُمكننا أن نتمنى حدوث ذلك أيضًا.

ما السبب الأساسي لتلوث البيئة

  • استخدام الوقود الحفري، وانبعاثات المواد الكيميائية الضارة، واتباع طرق خاطئة في معالجة النفايات.

ما الفئات الأكثر تضررًا من تلوث البيئة

  • الأشخاص ضعاف الصحة كمرضى المناعة والمصابين بالاضطرابات المزمنة.

ما الفئة الأكثر تضررًا من تلوث الهواء

  • مرضى الجهاز التنفسي والمصابين باضطرابات المناعة.

ما أنواع تلوث البيئة

  • تلوث الماء.
  • تلوث الهواء.
  • تلوث التربة.
  • التلوث البيئي.
  • التلوث الإشعاعي.

هل يؤثر تلوث الهواء على الجهاز التنفسي فقط

  • لا حيث تؤثر على الصحة العامة للجسم؛ إذ تساهم في رفع مخاطر الإصابة بعدة أنواع من الأمراض منها الأزمة القلبية وتحسس العين.

ماذا يُمكن أن أفعل للمساهمة في مكافحة تلوث البيئة

  • زد معدل استعمالك للمنتجات القابلة لإعادة الاستخدام مثل حقائق التسوق القماشية والبطاريات القابلة للشحن.
  • رشد استهلاك الكهرباء.
  • ارفع معدل اعتمادك على مصادر الطاقة النظيفة.
  • احرص على استخدام المنتجات غير الضارة للبيئة.
  • اتبع إعادة التدوير قدر الإمكان في التعامل مع النفايات.
  • احرص على زراعة النباتات قرب محل إقامتك ومكان عملك.

هل زاد معدل الاهتمام بعلاج مشكلة التلوث البيئي

  • نعم؛ فقد تضاعف عدد المؤسسات الخيرية والربحية المتخصصة في توفير حلول عملية قابلة للتنفيذ ومن أبرز الدلائل على ذلك تزايد الاهتمام بإعادة تدوير النفايات.

ما عدد العاملين في مجال حلول التلوث البيئي

  • لا يُمكن تحديد عددهم بالتحديد إلا أن عددهم يُقدر بعشرات الملايين كما يوجد تزايد في فرص العمل المتاحة في هذا القطاع بتخصصاته المختلفة.

ما فرص العمل في مجال حلول التلوث البيئي

  • إعاده تدوير النفايات بطرق سهلة التطيق قليلة التكلفة.
  • مصادر الطاقة النظيفة كالطاقة الشمسية.
  • تصنيع بدائل فعالة في الاستخدام ومنخفضة التكلفة وسهلة في التصنيع لجميع المنتجات المساهمة في التلوث البيئي.

ماذا يجب أن أفعل للبدء في العمل في مجال حلول التلوث البيئي

  1. حدد التخصص الذي ترغب في تعلمه.
  2. نم وعيك عن جميع الحلول المتوفرة في هذا المجال وذلك بالاستعانة بالتعلم من مواقع التعليم عن بعد مثل: كورسيرا.
  3. شارك في العمل مع المؤسسات غير الربحية المهتمة في المجال الذي ترغب في تعلمه لتكتسب خبر عملية.
  4. نم وعيك دوريًا عن مجال تخصصك وابحث عن فرص العمل في مواقع التوظيف أو توصل ابتكر منتج للمساعدة في مكافحة تلوث البيئة وروج له، أو أسس مشروعك الخاص.

لمعرفة المزيد من المعلومات عن اسباب تلوث البيئة وحلولها اطلع على المقالات التالية:

المصادر: 1، 2، 3، 4، 5، 6.