الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

الرخويات وانواعها وغذائها وخصائصها

بواسطة:
الرخويات وانواعها

الرخويات وانواعها

 

نقدم إليك عزيزي القارئ عبر موسوعة موضوع عن الرخويات  ، وهي تحتل المرتبة الثانية بمملكة الحيوانات، وذلك بعد مجموعة الحشرات، ونجد أنها تتضمن العديد من التصنيفات والأنواع المختلفة، فعددها حوالي 50 ألف نوع مختلف، وقد يصل إلى 200 ألف نوع، لذا تعتبر تلك الحيوانات الأكثر تنوع على مستوى العالم. والبعض منها يعيش بالصحراء، أو المياه العذبة، ولكن الأغلب منها يتواجد في المياه المالحة والبحار.

واسم رخويات أُطلق على هذه المجموعة من الحيوانات؛ لأنها رخوة للغاية، وليس لديها عمود فقري، وبعض الأنواع ذات شكل شفاف مما يجعل من الصعب أن تُشاهد هذا الحيوان. وسنتحدث خلال السطور التالية بشيء من التفصيل في بحث عن الرخويات، فتابعونا.

الرخويات

يطلق عليها باللغة اللاتينية Mollusca، وهي يقصد بها قبيلة الرخويات، وقد تم تقسيمها إلى 7طوائف ومنهم طائفة البطنقدميات أو القواقع، طائفة المحاريات، طائفة ثنائية العصب، وأيضاً طائفة الرأسقدميات، وطائفة وحيدة اللوح، وطائفة مجدافية القدم.

شكل الرخويات

تتكون تلك الحيوانات الطرية من قدم ورأس، ويوجد منها بعض الأنواع التي لا تمتلك رأس، وتتحرك بواسطة قدميها، عن طريق العوم، أو الزحف. وعلى الأغلب نجد أن جسمها يتم تغطيه بهيكل صلب خارجي، مثل القواقع.

وهي تمتلك أوعية دموية ذات حجم صغير بمنطقة الظهر، وأيضاً يوجد لديها قلب، وتأكل الغذاء الخاص بها بواسطة الفم، وتقوم بإخراج الفضلات بواسطة الكلى، ونجد أن أسنان تلك الحيوانات صغيرة، باستثناء المحار فهو لا يوجد لديه أي أسنان.

وإذا تحدثنا عن الرخويات التي لا تمتلك رأس سنجد أن لديها شئ ما يشبه الفم، تستخدمه من أجل الحصول على طعامها.

طريقة تنفس الرخويات

هذه الحيوانات تعيش فوق الأحجار، أو الأعشاب، وحركتها بطيئة، وعند التنفس نجد أن الحيوانات الرخوية التي تعيش على اليابس تتنفس عبر الرئتين، أما الأنواع الأخرى التي تعيش في البحار فهي تتنفس مثل الأسماك، بواسطة الخياشيم.

غذاء الرخويات

تعتمد الرخويات في غذائها على الحيوانات ، والنباتات، ومن بين الحيوانات الرخوية المعروفة المحار، الأخطبوط، الحلزون البحري، ويمكن للإنسان أن بطهي تلك الحيوانات، ويأكلها كطعام من الأطعمة البحرية الشهية، التي يُقبل عليها الكثير من المواطنين.

كما بإمكاننا أن نستخرج اللؤلؤ من المحار، ويتم بيعه بثمن غالي بعد ذلك، وهذه فائدة ضمن الفوائد الأخرى الخاصة بالرخويات.

حجم الرخويات

هناك أجسام صغيرة ودقيقة للغاية لبعض الرخويات لا تتعدى المللي متر الواحد ، ومنهم بطنيات القدم، ونجد أيضاً أن الأكبر حجماً بين اللافقاريات هو الحبار العملاق فطوله يصل إلى 8أمتار، وعند مد أذرعه نجد أن الطول يصل إلى اثنين وعشرين متراً.

أهمية الرخويات

تلعب دور كبير للغاية في العملية المرتبطة بالتسلسل الغذائي، فهي تأكل الحيوانات الأصغر منها، وتتغذى عليها، وفي نفس ذات الوقت تعتبر غذاء للبعض من الحيوانات الأخرى، والتي تكون أكبر في الحجم منها.

كما أن بعض الرخويات تعتبر مصدر طعام للمواطنين الذين يعيشون قرب البحار، فهم بإمكانهم أن يستمتعوا بتناول بلح البحر، محار الكوكل، الحلزون البحري، وغيرهم. ونجد أيضاً أن البعض من الحيوانات الرخوية له دور كبير ويساهم في صناعة العقاقير الطبية، وأيضاً الأدوية.

أنواع الرخويات

  • الرأس قدميات

وهي من الأنواع المفترسة، ويوجد بخارجها، أو داخلها صدفة، أو من الممكن أنها لا تحتوي على صدفة من الأساس، ومن بينهم الأخطبوط، والحبار.

  • القواقع

وتعتبر أكثر أنواع الرخويات، ومنها الحلزون البحري، وهو يمتلك قدم كبيرة، ومعظم تلك الحيوانات لديها صدفة خارجية تغطي جسمها، وهذا النوع من الرخويات يعيش في المحيط، أو البحر، والبعض منه وهم قليلون يعيشون على اليابس.

  • الكيتون

ذات شكل بيضاوي، ولديه صدفة بها عدد من الأجزاء المنفصلة بعض الشئ، مما يساعدها في الاختفاء حينما تشعر بأي خطر حولها، ونجد أنه يعتمد في غذائه على الطحالب، والكيتون له حوالي 1000نوع أو أكثر، ويعيش الأغلب منهم فوق الصخور.

  • المحاريات

نجد أنها تعتمد على المياه كغذاء لها، وهي تمتلك صدفة مفتوحة من الجانبين، ولديها قدم تتحرك من خلالها، وهي تنتشر بالمياه العذبة، أو المالحة.

المراجع

1

2