اسماء الكواكب ومعانيها

يارا مجدي 5 يناير، 2020

تعرف على اسماء الكواكب من خلال هذا المقال، الفضاء هو اللغز الأكبر الذي يُحاول العلماء استكشافه بشكل مستمر على مر العصور؛ الأمر الذي يُؤدي إلى ظهور الكثير من الدراسات، والنظريات، والاحتمالات التي تُقدر حجم الكون، أو إمكانية وجود حياة على كواكب أخرى، ومُحاولات استكشاف المجرات الأخرى، وما إلى ذلك، وعلى موسوعة اليوم نعرض أسماء الكواكب.

اسماء الكواكب

كوكبنا لا يقع وحيدًا في الفضاء، ولكن يُشاركه عدد من الكواكب الأخرى التي تقع ضمن المجموعة  الشمسية التي تتبعها الأرض، والتي تقع داخل مجرتنا “درب التبانة” وهي مجرة لولبية تضم ما يزيد عن 200 مليار نجم.

المجموعة الشمسية تتكون من عدة أجسام فضائية، وهي: الكواكب، الأقمار، الكويكبات، المذنبات، والكواكب القزمة.

تشكلت مجموعتنا الشمسية منذ ما يزيد عن 4 مليار عام بعد حدوث ما يُعرف بالانفجار العظيم.

اعتقد العلماء أن الكون كان حجمه صغيرًا للغاية، وكان ساخنًا جدًا، ولكن بعد الانفجار العظيم أخذت المادة في الابتعاد، والتوسع، وتحول بشكل بطيء إلى ملايين المجرات بما فيها من الأجسام الفضائية، ومنها المجموعة الشمسية.

المجموعة الشمسية هي عبارة عن نجم واحد كبير هائل (الشمس)، وثمانية كواكب حقيقية، وخمسة كواكب قزمة، و181 قمرًا، وما يزيد عن 550 ألف كويكب، و3000 مذنب.

من المعروف أن عدد كواكب المجموعة الشمسية يبلغ تسعة كواكب، ولكن في عام 2006 أصدر الاتحاد الفلكي الدولي قرارًا بأن كوكب بلوتو لا يُعد من الكواكب الحقيقية، وإنما هو كوكب قزم.

اسماء الكواكب ومعانيها

يتم ترتيب الكواكب حسب قربها من الشمس.

عطارد

يُطلق عليه اسم “الزئبق”، واسم “ميركوري”، يُعد عطارد هو الكوكب الأقرب إلى الشمس، وبسبب اقترابه من الشمس تبلغ السنة على كوكب عطارد ثمانية وثمانين (88) يومًا من أيام كوكب الأرض؛ لأن دورانه حول الشمس لا يستغرق إلا هذا الوقت؛ فيُعد أسرع الكواكب التي تدور حول الشمس.

إذا اعتبرنا أن كوكب بلوتو ليس كوكبًا حقيقيًا؛ فسيكون عطارد هو الكوكب الأصغر حجمًا في مجموعتنا الشمسية.

عطارد هو ثاني الكواكب ارتفاعًا في درجة الحرارة رغم أنه أقرب الكواكب إلى الشمس، ولكن يأتي كوكب الزهرة في المرتبة الأولى.

يُمكن أن تصل درجة الحرارة على كوكب عطارد في النهار إلى 450 درجة مئوية، بينما تصل في الليل إلى ناقص 180 درجة مئوية.

الزهرة

كوكب الزهرة هو ثاني أقرب كوكب إلى الشمس، ويُطلق عليه اسم “فينوس” نسبة إلى آلهة الحب والجمال عند الرومان، كما يُطلق عليه أيضًا “نجمة المساء”، أو “بداية الصباح”.

يدور كوكب الزهرة ببطء شديد من الشرق إلى الغرب بشكل مُعاكس تمامًا لدوران مُعظم الكواكب.

تبلغ مدة العام على كوكب الزهرة إلى 243 يومًا من أيام كوكب الأرض، بينما يستمر اليوم الواحد على كوكب الزهرة لمدة 225 يومًا من أيام كوكب الأرض، وهو ما يجعل دورة دورانها غريبة للغاية.

كوكب الزهرة يحتل المرتبة الأولى في أعلى درجة حرارة بين كواكب المجموعة الشمسية؛ حيث تبلغ درجة حرارته 465 درجة مئوية.

الأرض

“Earth” تعني الأرض، أو التربة.

الأرض هو الكوكب المائي؛ حيث يُغطى بأكثر من 70% من المياه أكبر الكواكب الصخرية في المجموعة الشمسية، وأكثرها كثافة، وهو الكوكب الوحيد الذي يدعم الحياة على سطحه بسبب الغازات المتكونة عليه وهو الغلاف الجوي، كما تدوم السنة على كوكب الأرض لمدة 356 يومًا.

المريخ

سُمي المريخ بهذا الاسم نسبة إلى إله الحرب عند الرومان ونسبة إلى لونه الأحمر.

هو رابع كواكب المجموعة الشمسية، وتبلغ أيام السنة على سطحه 687 يومًا.

المشتري

هو أكبر كواكب المجموعة الشمسية؛ مما أدى إلى تسميته نسبة إلى اسم ملك الآلهة الروماني، اليوم على كوكب المشتري مدة عشر ساعات فقط، بينما تكون السنة على سطحه بمثابة 11.9 سنة أرضية.

زحل

الكوكب السادس في المجموعة الشمسية، ويتميز بالحلقات الموجودة حوله، وسُمي بهذا الاسم نسبة إلى إله الزراعة عند الرومان اليوم على كوكب زحل يُقدر بحوالي 10.5 ساعة أرضية، والسنة تُقدر بحوالي 29.5 سنة أرضية.

أورانوس

هو الكوكب السابع، ويدور من الشرق إلى الغرب مثل كوكب الزهرة، سُمي أورانوس أيضًا “عملاق الجليد” بسبب الغطاء الجليدي الذي يُحيط به، اليوم على كوكب أورانوس يُمثل 18 ساعة أرضية، والسنة على سطح أورانوس تُقدر 84 سنة على كوكب الأرض.

نبتون

هو الكوكب الثامن من كواكب المجموعة الشمسية، سُمي أورانوس بهذا الاسم نسبة إلى إله البحر عند الرومان، اليوم على نيبتون يُمثل 19 ساعة أرضية، والسنة تُمثل 165 سنة أرضية.

المراجع

1.

2.

اسماء الكواكب ومعانيها