الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

كيفية كتابة مقدمة بحث ديني بالخطوات

بواسطة:
mosoah
كيفية كتابة مقدمة بحث ديني

تعرف على كيفية كتابة بحث ديني بالخطوات، تتطلب كتابة الأبحاث أن يستهل الباحث بكتابة مقدمة جذابة للقارئ تتحدث مباشرةً حول الفكرة العامة للموضوع الذي يتناوله الباحث، وخطوات كتابة البحث الديني من الأمور التي يجب أن يتعلمها بالتحديد طلاب كليات ومعاهد الدراسات الإسلامية.

وإذا نظرنا إلى تعريف البحث بشكل عام سنجد أنه تقرير تفصيلي يبرز قضية ما أو فكرة يطرحها الباحث، وفيه يستهدف إفادة القارئ من خلال وصوله إلى مجموعة من النتائج والمعلومات الدقيقة حول القضية التي يطرحها، ومن خلال موسوعة سنتعرف على طريقة كتابة مقدمة مميزة للبحث الديني.

كيفية كتابة مقدمة بحث ديني

نستعرض طريقة كتابة مقدمة بحث ديني جاهزة  من خلال السطور التالية.

  • يجب أن تكون المقدمة متوافقة مع عنوان البحث، وبداية البحث الديني تختلف عن بداية أنواع الأخرى للأبحاث، إذ يجب أن يبدأ الباحث بذكر الله مثل “بسم الله الرحمن الرحيم، وبه نستعين، وعليه نتوكل، والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم أشرف المرسلين؛ وبعد.
  • يمكن البدء بعد ذلك بكتابة مقدمة تمهيدية للقارئ مثل” يسعدني في هذا البحث أن أتناول موضوع عن “اسم الموضوع”، وفيه سنناقش الكثير من القضايا الهامة”.
  • ينتقل الباحث بعد ذلك إلى ذكر سبب اختياره للكتابة في موضوع البحث، ويجب ألا تزيد الفقرة عن ثمانية أسطر، وعلى سبيل المثال إذ كان الباحث يتناول موضوع عن الأمانة فعليه أن يذكر أنه من أبرز الصفات التي حث الإسلام على التحلي بها مع الاستشهاد بآيات من القرآن الكريم والأحاديث.
  • ينتقل الباحث بعد ذلك إلى الفقرة التالية التي تركز على أهمية هذا البحث، وذلك من خلال إبراز أثره في المجتمع.
  • في الفقرة التالية يذكر الباحث أسباب اختيار البحث بالتحديد، مثل أن موضوع البحث لا يتضمن بحوث كافية ودراسات عنه.
  • في الفقرة الأخيرة للمقدمة يذكر الباحث الطريقة أو المنهجية التي اتبعها في طرح موضوع البحث مثل المنهج التحليلي الوصفي.
  • في نهاية المقدمة يعرض الباحث تقسيمات البحث والذي ينقسم إلى المبحث الأول والمبحث الثاني والثالث، وكل مبحث منهم ينقسم إلى مجموعة من الفصول.

تعليمات لكتابة مقدمة البحث الديني

  • يجب تحري الدقة اللازمة في جمع المعلومات الخاصة بالبحث، إلى جانب الاهتمام بمراجعة كافة الآيات القرآنية والأحاديث النبوية التي سيستشهد بها الباحث، مع مراعاة التأكد من صحة الأحاديث.
  • يجب الاستعانة في البحث بمصادر موثوقة وخاصةً عند كتابة الآيات القرآنية والتي يجب أن تكون مكتوبة بالتشكيل الصحيح وفقاً لطريقة ورودها في المصدر، كما يجب الاهتمام بكتابة الأحاديث النبوية بشكل صحيح مع توثيقها.
  • على الباحث الالتزام بتبسيط العبارات للقارئ والابتعاد عن التعقيد، لأن البحث موجه لمختلف الفئات وليست لفئة بعينها، مع مراعاة الأخطاء اللغوية والنحوية.
  • على الباحث أن يكون متقن لكافة فنون اللغة ولجميع قواعد الكتابة.
  • يجب تجنب كتابة مقدمة كبيرة تزيد عن ثلاث صفحات لتجنب ملل القارئ، فالمقدمة الكبيرة ستدفع الكاتب إلى عدم استكمالها والانتقال مباشرةً إلى موضوع البحث، مع مراعاة أيضاً ألا تكون المقدمة قصيرة عن الحد المطلوب، لأنها في تلك الحالة سينقصها الكثير من المعلومات الهامة وتصبح غير واضحة للقارئ.
  • كتابة البحث بشكل عام عن أي موضوع يتطلب أن يكون الباحث ملم بشكل كافي بمختلف تفاصيله من الأسباب والنتائج وآراء الباحثين السابقين عن الموضوع، فيجب الإحاطة الكاملة بكافة زوايا الموضوع، وذلك يكون بكثرة الإطلاع على مختلف المصادر الدينية.
  • يجب قبل البدء بكتابة البحث أن يضع الباحث خطة أولية تتضمن المباحث الرئيسية والفصول، إلى جانب المواضيع الرئيسية والفرعية والبدء بجمع المعلومات وفقاً للعناوين التي حددها، بالإضافة إلى الحواشي التي تتضمن تعقيب الباحث وشرحه لأي معلومة من المعلومات الواردة في البحث، وكل ذلك لأجل أن يتأكد الباحث من التحضير الجيد للبحث.