الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

ما هو الضباب

بواسطة: نشر في: 1 ديسمبر، 2021
mosoah
ما هو الضباب

” ما هو الضباب ؟ ” هذا السؤال من الأسئلة التي يسألها عدد كبير من الأشخاص من وقت إلى أخر، حيث يُعد الضباب أحد الظواهر الطبيعية التي تحدث بدون أي تدخل للإنسان، فهي من صنع الخالق سبحانه وتعالي، كما أنها تنتشر في العديد من الأنحاء والمناطق المختلفة أي لا تحدث في مكان واحد فقط.

وهذا ما جعل الكثير يتساءلون عنها، لهذا السبب نقدم إليك عزيزي القارئ في مقالنا هذا عبر موقع موسوعة جميع المعلومات التي تتعلق بالضباب وأنواعه وكيفيه تكوينه وغيرهم من الأمور الأخرى التي تخص هذه الظاهرة.

ما هو الضباب

يعتبر الضباب أحد الظواهر الطبيعية الغريبة التي لا يعرف العديد من الأشخاص ماهيتها حيث أنه يُحدث في بعض الأحيان دون سابق إنذار ولا يعلم البعض لماذا، كما أنه يكون في عدة مناطق وأماكن مختلفة أي لا يحدث في مكان واحد محدد فقط.

  • ويُعرف الضباب على أنه عبارة عن سحابة تقوم بملامسة الأرض، تؤدي إلى حدوث صعوبة في الرؤية وأحياناً قد يصل الأمر إلى انعدام الرؤية تماماً.
  • ويكون الضباب قريب من سطح الارض بنسبة كبيرة جداً، أي يستطيع الأشخاص المرور بداخله بشكل طبيعي.
  • ويمكن أن يتكون فجأة ويقوم بالاختفاء فجأة أيضاً وذلك تبعاً للعوامل التي تؤدي إلى تكوينه.

وصف الضباب

  • الضباب يكون عبارة عن سحابة، ولكنها مختلفة عن السحب الأخرى حيث أنها تلامس الأرض.
  • يمكن أن تكون سحابة كثيفة، ويمكن أن يكون سحابة خفيفة.
  • من يري الضباب عن بعد أو عن قرب يشعر بأن لونه أبيض، وتتحدد شدة اللون على حسب حجم الضباب.

كيف يتكون الضباب

يبدأ الضباب في التكوين عندما يكون هناك زيادة في نسبة الرطوبة، بالإضافة إلى وجود بعض الاستقرار في الأحوال الجوية، بجانب تواجد رياح خفيفة.

  • ويخضع الضباب إلى ثلاث مراحل ليتشكل:
    • عملية التبريد:
      1. هذه العملية متعددة الطرق، فأحياناً تكون ناتجة عن حركة الهواء الرطب الدافئ الأفقية، وانتقاله إلى الأسطح التي تمتاز بالبرودة.
      2. وأحياناً تنتج من فقد كميات الحرارة بسبب الإشعاع الحراري.
      3. يمكن أيضاً أن تكون ناتجة عن عملية تُسمى التبريد أدياباتيكياً، وهي عبارة عن أنخفاض في درجة حرارة الهواء الرطب بشكل ذاتي دون أي تدخلات، ويحدث ذلك عند صعود الهواء وارتفاعه إلى الأعلى واتجاهه تحو قمم المنحدرات.
    • ارتفاع رطوبة الهواء:
      1. تلك العملية تكون بسبب تحرك الهواء البارد فوق المسطحات المائية الدافئة.
      2. أو تحرك الهواء البارد فوق أسطح مشبعة بالرطوبة بالكامل.
      3. يمكن أيضاً أن تحدث بسبب تبخر المياه.
      4. بالإضافة إلى ذلك عندما يحتوي الهواء على بعض الملوثات يزداد التكاثف وتزداد الرطوبة تلقائياً، وذلك يكون أكثر حدوثاً في الأماكن التي ترتفع فيها نسبة الملوثات، أي يكون بها درجة تلوث الهواء مرتفعة.
    • عملية المزج:
      1. هذه العملية لابد من أن تكون خفيفة في المزج من أجل تكوين الضباب.
      2. يساهم المزج الخفيف ما بين طبقات الهواء في الأتيان بكميات كبيرة من الهواء الرطب، ويكون قريباً من سطح الأرض.
  • وفي النهاية يمكننا أن نقول أن الضباب يتكون عن طريق عملية بسيطة، عندما يتبخر الماء مع ارتفاع درجة الحرارة تتكاثف وتندمج جزيئات البخار سوياً مع بعضها البعض.
  • ويتم بعدها تكوين عدد من قطرات الماء الصغيرة التي تكون سائلة، تلك القطرات تقوم بالتعلق في الهواء، ومع وجود بعض الغبار والأتربة أو ملوثات الهواء بشكل عام يتم تشكّل الضباب.

أنواع الضباب

يُعرف أن للضباب العديد من الأنواع المختلفة حيث يختلف باختلاف الطريقة التي أدت إلى تكوينه وتشكيله، ويوجد عدة أنواع من الضباب، وسيتم عرض أشهر الأنواع بشكل مستفيض في الأتي:

  1. ضباب المنحدرات.
  2. الضباب الإشعاعي.
  3. ضباب التأفّق.
  4. الضباب الجبهي.
  5. ضباب التبخر.
  6. الضباب الجليدي.
  7. الضباب المتجمد.
  8. الضباب الصاعد.
  9. ضباب الوادي.
  10. الضباب المتنقل.

ضباب المنحدرات

  • يُسمى في اللغة الانجليزية بأسم Upslope Fog، ويتكون نتيجة لتحرك الهواء وانتقاله إلى قمم أعلى المنحدرات وتبريده بشكل ذاتي، أي أدياباتيكياً بدون تبادل أي حرارة أو حدوث أي عمليات اكتساب أو فقد حرارة.
  • وذلك يؤدي إلى الإشباع التام مما يؤدي إلى تشكّل وتكوين قطرات الماء.
  • ويمكن أن يتكون هذا النوع أثناء وجود الرياح السريعة، وذلك لقدرته على نقل الهواء إلى الأعلى بشكل سهل وبسيط.
  • ولكن قد يتم تكوين سحب طبقية منخفضة عوضاً عن حدوث الضباب إذا زادت سرعة الرياح إلى 5-6 م/ث.

الضباب الإشعاعي

  • يُعرف هذا النوع من الضباب في اللغة الإنجليزية بأسم Radiation fog، ذلك الضباب يحدث في المناطق التي تقع بالقرب من المسطحات المائية.
  • وفي مناطق الوديان المحصورة التي لا يوجد بها أي تحركات قوية للرياح، حيث تُعيق الرياح عمليات تشكّل الضباب.
  • لهذا السبب تتكون الضباب من هذا النوع أثناء وجود كلاً من الرياح الخفيفة والليالي الصافية، وطبقات الهواء الرطب القريبة من سطح الأرض.
  • ويحدث هذا النوع بشكل كبير جداً في فصلي الشتاء والخريف خاصة أثناء الليل بعدما تغرب الشمس وتكون حركة الهواء قد استقرت حيث تكون درجة الحرارة بدأت بالانخفاض.
  • ويظهر ذلك النوع من الضباب غير مكتمل أي يكون مجزأ، ويظل ثابتاً في مكانه أيضاً، ويختفي بشكل سريع بعد شروق الشمس مرة أخرى بوقت قليل.
  • أما عن تكوينه فيكون بسبب تبريد الهواء واحتوائه على كمية كبيرة من بخار الماء ويكون حينها في حالة إشباع كامل.
  • ومن ثم يبدأ في التكوين في الطبقات التي تكون قريبة من سطح الأرض، ويمتد إلى الأعلى شيئاًَ فشيئاً، وتزداد كثافته كلما انخفضت درجة حرارة طبقات الهواء.

ضباب التأفّق

  • يُسمى في اللغة الإنجليزية بـ Advection Fog،  ويحدث بشكل كبير عند المناطق الساحلية خاصة فوق البحار، وذلك يكون بسبب التقاء كلاً من التيارات المحيطية الدافئة مع التيارات الباردة.
  • ويَكثُر تكوّن هذا النوع أيضاً في فصل الشتاء فوق اليابس، ويكون بسبب مرور الهواء الدافئ فوق كلاً من الأراضي المغطاة بالثلج أو الأراضي المتجمدة بالكامل.
  • يتكون ذلك النوع من الضباب بسبب مرور الهواء الرطب والهواء الدفئ فوق الأسطح الباردة الرطبة، وذلك المرور يكون ببطئ غير سريع.
  • وتساهم حركة الرياح في تشكله بنسبة كبيرة، حيث تقوم بالمحافظة على الاختلاف الموجود بين درجات حرارة الهواء دون أي أختلاط بأي طبقة من طبقات الغلاف الجوي.
  • وقد يمتد هذا الضباب ويصل لارتفاعات كبير جداً تصل إلى المئات من الأمتار.
  • أحياناً يحدث مع وقت حدوث الضباب الإشعاعي.

الضباب الجليدي والضباب المتجمد

  • هذا النوع من الضباب مختلف بنسبة كبيرة عن باقي أنواع الضباب الأخرى، يُعرف بأسم Ice Fog.
  • يتكون من عدة بلورات ثلجية تُعرف بأنها صغيرة في الحجم وتكون معلقة في الهواء، كما أنها تتكون كلما قلت درجة الحرارة لذلك يحدث في المناطق الشديدة في البرودة فقط.
  • حيث أنه من الممكن أن يبدأ في التكوين بداية من -40 درجة مئوية، وهذا لقدرة قطرات المياه على التعلق في الهواء بنفس حالتها السائلة.
  • ولكن عندما تقوم تلك القطرات بلمس الأسطح المختلفة تقوم بالتجمد وتتشكل على هيئة طبقة بيضاء من الصقيع، هذه الطبقة تُسمى بالضباب المتجمد Freezing Fog.
  • والضباب المتجمد شائع أكثر من الضباب الجليدي، يُمكن أن يظهر أيضاً على هيئة كتل من الثلج متجمدة أعلى الأشجار.
  • كما أن الخطورة المصاحبة للضباب المتجمد كبيرة جداً لما يتسبب به من انزلاقات خطرة.

منافع وأضرار الضباب

يعتبر الضباب ظاهرة مثل باقي الظواهر الطبيعية لها عدة فوائد وإيجابيات، وكذلك لها عدد من الأضرار والسلبيات، وكلا النوعين متمثلين في الأتي:

فوائد الضباب

  • يعمل الضباب على إضافة مظهر جمالي للأماكن والمناطق.
  • يوجد له عدة فوائد اقتصادية حيث أنه يُستخدم من أجل توفير الماء في بعض المناطق عن طريق عملية تُعرف بأسم حصاد الضباب Fog harvesting.
  • يتم استخدام المياه المستخلصة من الضباب في بعض الاستخدامات البشرية وفي ريّ الأراضي الزراعية.

أضرار الضباب

  • يتسبب في وجود عدة خسائر مادية متنوعة، كما أنه يقوم بإزعاج الأفراد ويكون سبب كبير جداً في انعدام رؤية سواء على الطرقات المختلفة أو أثناء التحرك والمشي.
  • يسبب خسائر اقتصادية واجتماعية وسياسية أيضاً.
  • يقوم بالتأثير على الملاحات الجوية والبحرية.
  • يعمل على تقييد الحركة الخاصة بالقطارات والسيارات والرحلات الجوية أيضاً.
يوجد حولنا العديد من الظواهر الطبيعية المختلفة التي تجعلنا نتأمل ونتدبر في خلق الله سبحانه وتعالي، ولا يمتلك عدد كبير من الأشخاص علم كافي لمعرفة ماهية تلك الظواهر، لذلك تسائل البعض عن ” ما هو الضباب ؟ “، وهذا ما قمنا بالإجابة عليه وشرحه في مقالنا هذا لإفادتك قارئي العزيز.

كما يمكنكم الاطلاع على المزيد حول ما يتعلق بهذا الموضوع من خلال الأتي:

المراجع