الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

كم عدد الشيعة في البحرين 2022

بواسطة: نشر في: 12 مايو، 2022
mosoah
كم عدد الشيعة في البحرين

كم عدد الشيعة في البحرين

تتميز مجتمعاتنا العربية بالتنوع بين أطياف المجتمع الواحد، فهناك العديد من الاختلافات الدينية والعرقية، وسنعرض لكم نموذجاً فريداً من إحدى الدول العربية، ألا وهي دولة البحرين، فتتمتع دولة البحرين بالتنوع السكاني، فهي تحتوي على العديد من الجنسيات المختلفة التي تكون جزء كبير من النسيج الاجتماعي للدولة، بالإضافة إلى اختلاف مذهبي في أبناء الوطن أنفسهم، فعلى الرغم من أن الديانة الرسمية للبلاد هي الإسلام، ولكن أغلب سكان البحرين من المسلمين الشيعة، والأقلية من المسلمين السنة، ولكن لا توجد أي إحصاءات رسمية حديثة لشير إلى حجم الشيعة المتواجدين في البحرين.

التكوين السكاني لدولة البحرين

  • وصل عدد السكان في دولة البحرين حسب إحصائيات عام 2022 إلى 1.701.575 نسمة، ويصل عدد الذكور من أبناء الدولة حوالي 1.100.474 نسمة، ويصل عدد الإناث إلى 401.109 نسمة، مع العلم أن متوسط الأعمار في مملكة البحرين حوالي 77.73 سنة.
  • يبلغ عدد المسلمون في البحرين إلى 81.2% من مجموع السكان، وبلغت نسبة المسحيين إلى 9% واليهود إلى 0.21%، بالإضافة إلى العديد من أصحاب المعتقدات الأخرى مثل الهندوس واليمانيين والسيخ والبوذيين، وتلك الجماعات تكونت في مملكة البحرين نتيجة الهجرات إلى البحرين في القعود القليلة السابقة نتيجة الاكتشافات النفطية.
  • لكن إذا أردنا استعراض القوة الانتخابية للسنة مقابل الشيعة فقد وصلت في انتخابات عام 2010 نسبة المنتخبين للمرشحين المنتمون للشيعة لم يتجاوز 49%.

الفرق الشيعية في البحرين

يعرف عن الشيعة توزيعهم على أكثر من فرقة، وينتمي غالبية الشيعة في مملكة البحرين إلى فرقة الاثني عشرية، وتلك الفرقة تنقسم إلى مجموعتين، مجموعة الإخبارية، ومجموعة الأصولية، ومن المعروف أن النسبة الأكبر من الشيعة ينتمون إلى المجموعة الأصولية، وهناك اختلاف حتى في الشيعة من شيعة البحرين وشيعة المنطقة الساحلية.

الشيعة الاثني عشرية

تعد طائفة الاثني عشرية أو الإمامية أو الجعفرية هي الطائفة الكبرى من حيث عدد المنتمين والأتباع مقارنة بباقي الفرق الشيعية، وقد تمت تسميتهم بهذا الاسم بسبب اعتقادهم بأن النبي محمد- صلى الله عليه وسلم- حدد اثني عشر إماماً، وهؤلاء الأئمة يعتبرهم الاثني عشرية هم الذي يحلون محل رسول الله- صلى الله عليه وسلم- فكان الفرق بين الاثني عشرية وباقي الطوائف الإسلامية اختلافها في عقيدة الإمامة.

الأئمة الاثنا عشرية

يذكر الشيعة الاثنا عشرية العديد من الأحاديث التي يقرون بصحة نسبتها إلى رسول الله- ﷺ- والتي تحتوي على أسماء الأئمة الاثنا عشر، وسنذكر لكم بعض أسمائهم وبعض المعلومات عنهم فيما يلي.

الإمام علي

هو علي بن أبي طالب الهاشمي، الذي ولد السابع عشر من مارس للعام خمسمائة وتسعة وتسعين الموافق للثالث عشر من رجب سنة ثلاثة وعشرين قبل الهجرة، وهو ابن عم رسول الله- ﷺ- ومن آل بيته، ورابع الخلفاء الراشدين عند أهل السنة، وأحد العشرة المبشرين بالجنة، وأول الأئمة عند الشيعة.

الإمام الحسن بن علي

هو الحسن بن علي بن أبي طالب الهاشمي، ولد في الخامس عشر من رمضان في العام الثالث للهجرة، هو حفيد رسول الله- ﷺ- وخامس الخلفاء الراشدين، ويمثل الإمام الثاني عند الشيعة، ويرجع نسبه لنبي الله- ﷺ- لأنه ابن فاطمة الزهراء بنت رسول الله- ﷺ.

الإمام الحسين بن علي

هو الحسين بن علي بن أبي طالب الهاشمي، ولد في الثالث من شعبان في العام الرابع للهجرة، وهو أخ الحسن بن علي، وهو حفيد رسول الله- ﷺ- وهو ثالث الأئمة عند الشيعة.

الإمام علي زين العابدين

هو الحسن علي السجاد بن الحسين بن علي بن أبي طالب، ولد في الخامس من شهر شعبان في العام الثامن والثلاثين بعد الهجرة، شهد الكثير من الأحداث التي وقعت في التاريخ الإسلامي، ومن تلك الأحداث معركة كربلاء، التي كان حاضراً فيها، والتي تم قتل أبوه الحسين بن علي والعديد من رجال آل البيت، وبسبب مرضه الشديد لم يقدر الخوض في المعركة، وشهد أيضاً واقعة الحرة وثورة المختار الثقفي وثورة التوابين، وهو رابع أئمة الشيعة بمختلف طوائفهم.

الإمام محمد الباقر

يذكر الشيعة أن الإمام محمد الباقر من المعصومين من الخطأ، وهو من آل البيت في نظر الشيعة، وهو ابن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب، وهو الإمام الخامس عند الشيعة الإثنا عشرية والإسماعيليين.

الإمام جعفر الصادق

هو عالم جليل وأحد أئمة المسلمين، يرجع نسبه إلى ذرية الحسين بن علي بن أبي طالب، وله منزلة عظيمة عند جميع المسلمين، وعرف عنه الصدق حتى لقب بالصادق، وهو الإمام السادس للشيعة الاثنا عشرية والإسماعيلية، وهو صاحب الفضل في نشر مدرسة الاثنا عشرية الفقهية والكلامية.

الإمام موسى الكاظم

ولد موسى الكاظم بن جعفر في السابع من شهر صفر عام مائة وثمانية وعشرين هجرياً، وهو أحد أشهر علماء المسلمين في وقته، ويعده الشيعة الاثنا عشرية الإمام السابع لهم، هو ابن لجعفر بن محمد الصادق الذي يعده الشيعة الإمام السادس للشيعة، مكث موسى الكاظم في السجن فترة من حياته، وكان شاهدا على فترة حرجة في التاريخ الإسلامي، ويكنيه الشيقة بالعبد الصالح وسيد بغداد، لقب بالكاظم لشدة صبره على البلاء الذي حل به، وتوفي في سنة مائة وثلاثة وثمانين هجرياً.

الإمام علي الرضا

ولد أبو الحسن علي بن موسى الرضا في المدينة المنورة في الحادي عشر من شهر ذي القعدة عام مائة وثمانية وأربعين للهجرة، وكان له كنية غريب الغرباء؛ لأنه عندما مات دفن في بلاد فارس في منطقة بعيدة عن أرض أهله، وقيل أنه تم الضغط عليه من قبل المأمون وجعله والياً للعهد بلا حول منه ولا قوة، وقد اشتهر غريب الغرباء بمناظراته التي كان يعقدها المأمون نفسه، بين الرضا وكبار علماء الأديان من المذاهب الأخرى، وهو الإمام الثامن للشيعة الاثنا عشرية.

الإمام محمد الجواد

ولد أبو جعفر محمد بن علي الجواد في عام مائة وخمسة وتسعين من الهجرة، ويذكر الشيعة أنه من المعصومين من الوقوع في الخطأ، وهو الإمام التاسع للاثنا عشريين، وقد عاش فترة اثنين من الخلفاء العباسيين هما المأمون والمعتصم، وهي مرحلة الازدهار الأكبر في مرحلة الدولة العباسية، وكان شاهداً على الفرقة الواقفية التي تدعي توقف الإمامة عند الإمام موسى الكاظم، وتقر بأن لا إمام بعده، وقد توفي عن عمر حمسة وعشرين عاماً، في سنة مائتين وعشرين للهجرة.

الإمام علي الهادي

هو أبو الحسن علي بن محمد بن علي بن موسى بن جعفر بن محمد، وقد ولد أبو الحسن في المدينة المنورة في قرية صغيرة فيها تدعى صربا، وقد انتقلت إليه الإمامة وهو في الثامنة من عمره بعد والده الجواد، وتمكن من الإمامة مدة أربع وثلاثين سنة، يدعي الشيعة أنه من المعصومين وأنه الإمام العاشر للشيعة الاثنا عشرية.

الإمام الحسن العسكري

ولد الحسن بن علي بن محمد العسكري في الثامن من ربيع الآخر عام مائتين واثنين وثلاثين للهجرة، وكان يكنى بالعسكري؛ ويجرع سبب تلك التسمية لإقامته في مدينة سامراء التي كانت معسكراً في ذلك الوقت، ويكنى أيضاً بالزكي وابن الرضا، وقد ولد في المدينة المنورة ثم انتقل إلى سامراء مع والدة على الهادي، ومكث فيها لبقية حياته، وتوفي في سنة مائتين وستين هجرياً.

الإمام محمد المهدي

يؤمن المسلمون بظهور المهدي المنتظر جميعاً على اختلاف طوائفهم، ليكون حاكماً عادلاً لدرجة نهاية الظلم والفساد من الأرض، ولكن يدعي الاثنا عشرية بأن محمد المهدي هو آخر الأئمة الغني عشر، والذي تولى الإمامة بعد أبيه الحسن العسكري، وقد ولد في الخامس عشر من شعبان عام مائتين وخمسة وخمسين للهجرة، ويعتقد الشيعة أن له غيبتان، الغيبة الصغرى وكانت مدتها تسعة وستين سنة، والتي بدأت في عام مائتين وستين هجرياً، والغيبة الثاينة وهي الكبرى التي بدأت في ثلاثمائة وتسعة وعشرين هجرياً، وهي سيظهر آخر الزمان للقضاء على الدجال.