الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

طريقة لبس الاحرام واحكامة بالصور

بواسطة: نشر في: 10 يوليو، 2020
mosoah
طريقة لبس الاحرام

“ما هي طريقة لبس الاحرام للنساء والرجال؟”، هذا ما نُجيبُكم عنه عبر مقالنا في موسوعة، إذ أن إتقان ارتداء ملابس الإحرام والقيام بكافة الأمور التي دعنا إليها الحبيب المصطفى للالتزام بها هي التي تُعتبر من أساسيات أداء مناسك الحج.

حيث يُعرَّف الإحرام على أنه النية في القيام بمناسك الحج، فيما يأتي الإحرام من أساسيات القيام بالحج والتي لابد أن يلتزم المسلم بقواعده، والابتعاد عن الوقوع في محظوراته، التي من تتمثل في النكاح وحلق الرأس، وتقليم الأظافر، والطيب.

إذ يُعد لبس الإحرام يحتاج الحجاج إلى التعرُّف على طريقة لبس الإحرام للنساء و مكونات لبس الإحرام، فضلاً عن طريقة لبس الإحرام مع الحزام أو بالكباسين، لذا نصحبكم في جولة تعريفية لإيضاح طريقة ارتداء لبس الإحرام، فتابعونا.

طريقة لبس الاحرام

قد يتساءل البعض عن الحكمة التي جاء بها الله تعالى من لبس الاحرام أثناء أداء مناسك الحج، إذ أنه من الخطوات الأساسية التي لا تتم للمسلم الحجة من دون تحقيق شرط ارتداء ملابس الإحرام وفقًا للطريقة الصحيحة التي أشار إليها الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم، فإليك عزيزي القارئ بالتفصيل خطوات ارتداء ملابس الإحرام.

  • جاء في قول الرسول صلى الله عليه وسلم ” لِيُحرِمَ أحدُكم في إزارٍ ورداءٍ ونعْلَينِ”، فيجب على الرجل أن يرتدي ملابس الإحرام التي تتمثل في الإزار والرداء والنعل، بدلاً من ملابسه وذلك لكي يمتثل لأوامر الله التي نطق بها الحبيب المصطفى، الذي لا ينطق عن الهوى.

مكونات لبس الإحرام

فيما لا يتم الإحرام من دون ارتداء الرداء والإزار من الغير المخيط الذي يُعد من محظورات الإحرام، أي الملابس التي تُخاط والتي تبرز تفاصيل وهيئة الجسد، فما هما بالتحديد وما هي مكونات لبس الإحرام بالنسبة للرجال والنساء والأطفال وماذا عن ارتداء الكباسين وماذا عن جواز ارتداء الحزام؟، هذا ما نُسلط الضوء عليه فيما يلي:

مكونات لبس الإحرام

أولاً: الإزار

  • فهو رداء يستر عورات جسد الرجل، حيث ينسدل من السرة وحتى الركبة.
  • ير الشيخ بن عثيمين أن الإزار المرقع أو الإزار المخيط ببعضه البعض يجوز ارتداءه أثناء الإحرام.

ثانيًا:الرداء

  • أمرنا الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم بأن نرتديه في ملابس الإحرام؛ فهو الملبس الذي يرتديه الحاج مُحيطًا به جسده، إذ يرتديه من تحت يده اليمنى ويضعه على كتفه الأيسر، حيث إنه الرداء الذي يستر منطقة الظهر والكتف والصدر عند الرجال.
  • يُذكر أن ارتداء ملابس الإحرام من الإزار والرداء باللون الأبيض من الأمور المستحبة، كما يُستحب ارتداء الرداء أثناء أداء مناسك الحج، إذ أن ستر العورة بالإزار من الأمور الجائزة شرعًا؛ كما لا يُستحب ارتداء الإزار والرداء التي تتزين بالألوان.
  • وكذا فيجب أن يرتدي الحاج الإزار والرداء النظيفة والجديدة لكي يبدأ أداء مناسك الحج.

ثالثًا: القباء

  • هو عبارة عن ثوب يرتديه المُحرم دون إدخال يده، لكي لا يلتصق بالجسم.
  • بمعنى أنه ثوب يرتديه الحاج فوق ثوب الإحرام.
  • إذ يقع على المحرم ضرورة إخراج صدقة أو دم إذا ارتداه لأيام متتالية.

كيفية لبس ملابس الإحرام مع الحزام

رابعًا: الهِميان هو  من أكثر مكونات لبس الإحرام التي يحتاج إليها المحرم، حيث إنه عبارة عن موضع حفظ الأموال، فيما أشارت السيدة عائشة رضي الله عنها عن ارتداء الهميان للمحرم ” لا بأسَ به؛ ليستوثِقَ من نفقتِه”.

  • لذا فقد أجازة الفقهاء، كما اتفقت علي المذاهب الأربعة بارتدائه، نظرًا لعدم نزول نص ينفي لبس الهميان، لذا فإن ارتداءه يجوز شرعًا.
  • فقد قال الشيخ ابن عثيمين بأن ارتداء الحزام ” الكمر” أو الهميان على الإزار لا حرج على المحرم فيه، إذ أن من المعلومات المغلوطة بأن المخيط عبارة عن الملابس الخيطية، ولكن يُقصد بها ما جاء على قدر الأعضاء من الملابس.

طريقة لبس الاحرام للرجال

إليك عزيزي القارئ طرية لبس الاحرام للرجال الخطوات الصحيحة التي يبحث عنها الكثيرين، ويجب أن نُشير إلى أهمية توافر ملابس الإحرام التي تتمثل في الإزار والرداء، فيما نستعرض آراء المذاهب الأربعة في طريقة ارتداء لبس الإحرام:

ارتداء الإزار

  • يتوّجب على المحرم عقد الإزار، عن طريق ربط أحد أطرافه بالطرف الآخر، فيما يجوز شده باستخدام الحزام أو المطاط.
  • فقد أشار مذهب المالكية وكذلك الحنفية إلى عدم جواز ربط الإزار،بل وتُعد إساءة في مذهب لحنيفية، ولا يُفرض على المحرم دم، بينما على صعيد أخر نجد المالكية ترى ضرورة دفع فدية في حالة ارتداءه لفترة طويلة، وقد انتفع من تلك الفترة أثناء ارتداء الإزار، ولكن في حالة عدم ارتداءه لفترة يوم، أو عدم الانتفاع به فلا تجوز دفع الفدية.
  • فيما يرى مذهبي الشافعية والحنابلة في عقد الإزار في لبس الإحرام للرجل أنه لم يرد نص يمنع ارتداءه مثلما جاء في ارتداء القميص، كما أنه يستر العورة.

طريقة تثبيت الإزار بالتّكَّة

  • يجوز تثبيت الإزار بالتكة المصنوعة من المطاط أو النسيج غير المخيط، فيما تتمثل دورها الرئيسي في ربط أعلى السروال، جاء هذا في مذهب الشافعية والحنيفية والحنابلة.
  • بينما في المالكية؛ فقد يذهب بعض الفقهاء إلى عدم جوازها نظرًا لإنها تُعتبر في هذه الحالة مخيط.
  • تعددت الآراء حول استخدام ملابس الإحرام فيما يتعلق بطريقة شد الإزار على جسد المحرم، فقد ذهبت الآراء في مذهب الحنابلة والمالكية والشافعية إلى إمكانية تثبيت الإزار بالحبل.
  • إذ يرى مذهب الحنابلة إلى ضرورة الابتعاد عن عقد الحبل وربطه، وأشار فقهاء هذا المذهب إلى إدخاله في بعضه البعض بدلاً من شده وربطه.
  • وعلى جانب أخر ذهب فقهاء المالكية إلى جواز ارتداء الحبل في حالة العمل، بينما أشر مذهب الحنيفية إلى عدم جواز ربط الإزار بالحبل، أو غيره.

حكم الكباسين في لبس الإحرام

  • لا يجوز ارتداء الكباسين في لبس الإحرام، نظرًا  لإنها تُصبح في حالة المخيط، الذي يأتي على قدر العضو.
  • فقد قال الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم في قوله” لا تلبسوا القمص ولا العمائم ولا السراويلات ولا البرانس”.
  • كما يُعتبر استخدام الكباسين والمطاط التي تأتي مُحيطة للعضو من المحظورات في ملابس الإحرام للرجال، فإن فعل فعليه فدية، بإطعام ستة مساكين، أو صوم ثلاثة أيام، أو ذبح شاه، وقد حدد تلك الفدية الفقهاء بناء على الفدية الواجبة على من يحلق رأسه أثناء الإحرام.

طريقة لبس الرداء

يأتي ارتداء الرداء للأداء مناسك الحج من الخطوات التي يتعين على المحرم التعرُّف على تفاصيل أكثر حولها، إذ تتكوّن من تشبيك الرداء، ومن ثم زر الإزار، وأخيرًا شق الإزار إلى نصفين، هيا بنا نُسلط الضوء على تلك الخطوات فيما يلي:

تشبيك الرداء

  • أجاز الفقهاء ارتداء الرداء وتشبيكه باستخدام المشبك المصنوع من المعدن أو الخشب، إذ أنه لا يُعتبر مخيط.
  • فيما نهى الشيخ ابن عثيمين عن تشبيك الرداء على هيئة قميص بدوم أكمام، نظرًا لإنه ينفي كونه رداء.
  • فيما يجوز للمحرم لف قميص حول البطن دون أن يرتديه.

زر الإزار

  • أشار الفقهاء إلى عدم جواز زر الإزار باستخدام الدبابيس أو الأزار بعرى شديدة التقارب، لإنها بذلك تُصبح مخيط.
  • فيما يُعد شبك الإزار بأزرار متباعده من الأمور الجائزة لستر العورة، ولكنها في حالة جاءت متقاربة فيجب على المحرم الفدية.

شق الإزار

  • أشار الفقهاء إلى عدم جواز شق الإزار إلى نصفين، وكذلك عدم جواز ارتداء المحرم بعد الشق على الوسط، ومنطقة الأمام والخلف، ويقوم بربطه لكي يُصبح بنطال.
  • فيما منع الفقهاء المحرم من شق الإزار ولفه على الساق ليظهر على شاكلة الملبوس الذي يرتديه في حياته.
  • حيث إن هذا الشق يحوّل الإزار إلى مخيط، وفي هذه الحالة يتوّجب على المحرم الفدية.

لبس الإحرام للنساء

يجب أن تلتزم المرأة أثناء أداء مناسك الحج بارتداء الملابس التي لا تُظهر مفاتنها، فضلاً عن الالتزام بالمقاييس التي تجعل حجها مقبولاً، إذ توجد بعض التوجيهات في لبس الإحرام للنساء، نستعرضها فيما يلي:

  • لا يقع على المرأة حكم عدم ارتداء المخيط، إذ يجوز لها ذلك، فيما يجوز لها أن ترتدي ملابسها شريطة أن تستر جسدها بأكمله.
  • إلى جانب عدم جواز ارتداء الزينة أو ما يلفت انتباه إليها.
  • كما يجوز لها ارتداء ملابس ذات اللون الأبيض أو الأسود أو أي من الألوان اللافتة للنظر.
  • فيما لا يجوز ارتداء لبس النقاب أو القفازين، وكذلك الملابس التي مسّها الطيب.
  • فقد جاء عن ابن عمر رضي الله عنه عن الرسول صلى الله عليه وسلم قال” ولَا تَنْتَقِبِ المَرْأَةُ المُحْرِمَةُ، ولَا تَلْبَسِ القُفَّازَيْنِ”.

هل يجوز لبس ملابس داخلية تحت الإحرام

  • يرى بعض الفقهاء أنه لا يجوز ارتداء سراويل تحت ملابس الإحرام.
  • فيما جاء عن عائشة رضي الله عنها أنها كانت لا ترى بأسًا للذين حول هودجها أن يلبسوا التبان، رواه البخاري، فقد كان ينكشف ممن يحملون هودجها بعض من أجسادهم، لذا أمرتهم بارتداء التبان، فيما لا تُعد هذه هي ل
  • ولكن يُرجع الفقهاء هذا إلى قِصر الإزار كأحد الافتراضات الغير مجزوم بها.
  • كما يرى الفقهاء أنه في حالة ارتداء الملابس الداخلية في الإحرام إذ ما كان يُعاني الحاج من مشكلة جلدية، فهذا يتوّجب الفدية.
  • وعلى صعيد أخر نجد بعض الفقهاء يرون جواز ارتداء السراويل في حالة عدم توافر الإزار والنعلين والرداء، وذلك لقول الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم” مَن لَمْ يَجِدِ الإزَارَ فَلْيَلْبَسِ السَّرَاوِيلَ، ومَن لَمْ يَجِدِ النَّعْلَيْنِ فَلْيَلْبَسِ الخُفَّيْنِ”.
  • الجدير بالذكر أنه في حالة ارتداء السراويل للاتزار بها، أي لتُصبح بديلاً للإزار، فلا يجوز شقها وفقًا للمذهب الثلاثة المالكية والحنابلة والشافعية.
  • فيما يرى مذهب الحنيفية ضرورة شق السروال للاتزار بها، أي لتُصبح بديلاً للإزار.
  • وعن النعلين، فقد أجاز الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم أن يرتدي المحرم الخفين في قوله ” مَن لَمْ يَجِدْ نَعْلَيْنِ فَلْيَلْبَسْ خُفَّيْنِ، ولْيَقْطَعْهُما أسْفَلَ مِنَ الكَعْبَيْنِ”، وكذلك في حالة عدم توافر النعل فيجوز الحج من دونه كما جاء في قول الرسول صلى الله عليه وسلم” من لم يجد إزارًا ووجد سراويلَ فليلبسها ومن لم يجد نعلينِ ووجد خُفَّيْنِ فليلبسهما قلتُ : لم يقل ليَقْطَعْهُما قال : لا”.

طريقة لبس الإحرام للاطفال

  • يجوز للأطفال من هم دون السابعة أو فوقها ارتداء لبس الإحرام وذلك وفقًا للضوابط الموضوعة، التي من بينها مثلاً إذا كان طفل رضيع، فيجب كشف رأسه وأن يُلبسه الأب أو الأم الملابس الغير مخيطة، على ألا يرتدي القمصان ولا السراويل، ولفه جيدًا.
  • وبالنسبة إلى الأطفال من هم دون السابعة فوجب عليه ارتداء ملابس الإحرام من رداء وإزار ونعلين، مع عدم ارتداء الملابس المخيطة، إلى جانب كشف الرأس.
  • وعن لبس الإحرام للطفلة، فيُمكنها أن تُحرم بملابسها العادية، على ألا ترتدي الملابس المُزينة أو اللافتة، التي قد تفتن الرجال، مع مراعاة عدم الانتقاب وكشف الوجه.
  • ويجب أن نُشير إلى أن لبس الإحرام في الحج يجعل المسلمين أجمع سواء لا فرق بين الغني والفقير ولا أسود وأبيض ولا سيد وعبد.
  • مما يرجع على نفس الحاج بخفض الجناح إلى المولى عز وجلّ واستصغار الحياة الدنيا ومظاهر الترف التي تغمرها، التذلل إلى الله تعالى والابتعاد عن كافة مظاهر الراحة والرفاهية من تزين ونكاح وحلق، كما يتعلم الحاج كبير السن وصغير السن بارتداء ملابس الإحرام الامتثال لأوامر المولى عز وجلّ.

الإحرام في السنة النبوية الشريفة

توجد بعض المحظورات والأمور المستحبة التي يتوجب على الشخص القيام بها وهي التي ذكرها الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم في العديد من المواضع، والتي نستعرضها من خلال مقالنا في السطور الآتية:

  • يُستحب أن يتطهر ويغتسل المحرم ويبدل ثيابه، وهي من الأمور التي جاءت عن الرسول صلى الله عليه وسلم،  فعن زيد بن ثابت – رضي الله عنه” أنّه رأى النّبي – صلّى الله عليه وسلّم – تجرّد لإهلاله واغتسل”.
  • يجب على المسلم نتف الإبطين وقصّ الشارب وحلق شعر العانة وتقليم الأظافر وذلك كما جاء في السنة النبوية الشريفة كما جاء عن أبي هريرة رضي الله عنه عن الرسول صلى الله عليه وسلم “الفطرة خمس: الختان، والاستحداد، وتقليم الأظفار، ونتف الإبط، وقص الشّارب”.
  • وكذا فقد جاء عن أنس بن مالك “وقَّت لنا رسول اللَّه صلّى الله عليه وسلّم في قصّ الشّارب، وتقليم الأظفار، وحلق العانة، ونتف الإبط، أن لا نترك أكثر من أربعين يوماً “.

كيفية الإحرام للحائض والنفساء

  • يجب على الحائض أو النفساء الاغتسال وترتدي ملابس الإحرام من ستر لجسدها وتبدأ في الإحرام، فقد وجه الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم أسماء بنت عميس عند مولدا لابنها محمد بن أبي بكر بأن تغتسل وتلبس لبس الإحرام وتُحرم وذلك في قوله لها عندما تساءلت عن كيفية الإحرام “اغتسلي، واستثفري بثوب، وأحرمي” رواه مسلم.

حُكم التطيب في الإحرام

  • فيما كان الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم يتطيب قبل الإحرام، فيجب على المسلم التطيب في الرأس واللحية، فقد قالت أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها” كان رسول اللَّه – صلّى الله عليه وسلّم – إذا أراد أن يحرم يتطيّب بأطيب ما يجد، ثمّ أرى وبيص الطيب في رأسه ولحيته بعد ذلك”، فيما لا يجوز للمرأة التطيب لكي لا تفتن الرجال.
  • وكذا نجد أن التطيب والحلق والاغتسال هي الطبيعة التي يتوّجب على المسلم الالتزام بها في الإحرام وفي حياته، إذ أنها من السُنة النبوية الشريفة التي يُعد اتباعها رزق وخير ورحمة للمسلمين أجمع.

ونلفت إلى أن أداء مناسك الإحرام بما أمرنا به الحبيب المصطفى عليه الصلاة والسلام تذكُر العبد الصالح بأن الدنيا زائلة، فإنه يخرج منها بكفن أبيض مثله مثل ملابس الإحرام، شعور المسلمين أجمع بالوحدة والتشارك في لبس الإحرام وما يؤدونه من مناسك الحج.

لذا عرضنا من خلال مقالنا طريقة لبس الاحرام بالتفصيل وأجبنا عن كافة التساؤلات حول ارتداء الإزار بالكباسين أو المطاط وجوازها من عدمه، كم سلطنا الضوء على ملابس الإحرام للمرأة والأطفال، وما يجوز ارتداءه من عدمه بالنسبة للرجال لكي لا يقع الحجاج في محظورات الإحرام، نتمنى لكم حج مبرور وذنب مغفور بإذن الله.

كما يُمكنك عزيزي القارئ مُتابعة المزيد عبر الموسوعة العربية الشاملة بالولوج على (ماهي محظورات الاحرام للنساء، تعلم مناسك العمرة.

المراجع

12