الفرق بين الشعب والمجتمع والعرق

حبيبة عبد الحكيم 1 ديسمبر، 2022

الفرق بين الشعب والمجتمع والعرق

لقد خلقنا الله في أحسن تقويم وجعل منا شعوب وقبائل، كلها من نسل آدم عليه السلام، ومع استمرار الحياة وكثرة أعداد الناس أصبحت الفئات مقسمة إلى مجتمعات وشعوب وأعراق، وفي كل فئة يتواجد اختلاف واضح فيما بينهم ويمكننا عرض هذا الاختلاف في السطور التالية:

ما هو المجتمع؟

هو عبارة نظام من صنع البشر، يتألف من مجموعة من القوانين التي تقوم بتحديد المعايير الاجتماعية من أجل التأقلم مع أفراد المجتمع والبعد عن الفوضى والهمجية، وهذا ما يجعل المجتمع في تكامل دائم مع بعضه البعض، ومن الجدير بالذكر أن المجتمع يتأثر بشدة بأفراده والأفراد يتأثرون بالمجتمع، فكل منهم مرتبط بالآخر ارتباط قوي وواضح.

كما أن حالة التوازن التي تتوافر بين عناصر المجتمع تكون السبب في توفير العديد من الفرص للأفراد وعلى النقيض تماماً عند وجود عدم توازن في المجتمع يرتفع معدل البطالة، وتنتشر حالة من الفوضى يصعب السيطرة عليها، وبالتالي تكون المجتمعات في حالة سعي مستمر للتحقيق التوازن، وهذا ما يتحقق من خلال توفير النقاط التالية:

  • التعرف على الأولويات: في حالة أن الفرد قادر على التعرف على الأولويات وفهمها يتمكن من وضع جدول منظم لحياته لتحقيق أهدافه.
  • إدراك العواطف: إذا تعرف الفرد على العواطف التي تدور بداخله، وتكمن من إظهارها، هذا يكون السبب في إدراك العديد من المواقف التي تحتاج إلى توازن.
  • التعرف على أسباب الخلل النفسي: الخلل النفسي أو الاضطراب النفسي يتشكل في الإحباط، والقلق، والاكتئاب، عند إدراك كل هذه الحالات يمكن خلق شيء من التوازن العام في المجتمع.
  • الرضا والقبول: لا بد من قبول الشخص للعديد من الأفكار الخارجية، وتقبل الأمر الواقع حتى تخلق حالة من الرضا، ويكون الفرد لديه القدرة على الاستفادة من الموارد المتاحة.

عناصر المجتمع

المجتمع يتم تصنيفه لعدة أنظمة أساسية، وهي التي تكون البنية الاجتماعية، والتي تتضمن ما يلي:

  • نظام العمل: هو الذي يقوم بتحديد الأهداف الاجتماعية.
  • نظام العقوبات: وهو ما يتمثل في سن القوانين.
  • النظام المكاني: هو عبارة عن دور معين يتم تعيينه من خلال الفرد.
  • نظام الاستجابة المتوقع: هذا النظام يشتمل على الطموحات، والرغبات، والتوقعات.
  • النظام المعياري: هو النظام الذي يشتمل على كافات العادات والقيم.

ما هو الشعب ؟

الشعب هو حجر الأساس في قيام التنظيمات وظهور الدول والمجتمعات المختلفة، ولولا وجد الشعب ما وُجدت الدولة، ويتم تعريف الشعب على أنه مجموعة من الأفراد الذين يسكنون أراضي الدول المختلفة، ويكون بينهم رابط قانوني مع تلك الأرض وهو الجنسية، كما أنهم يكونون تحت إشراف السلطة السياسية للدولة.

  • يرتبط أفراد لشعب مع بعضهم البعض من خلال العديد من الروابط مثل: الأصل والدين واللغة والتاريخ، وتعتبر كل هذه الأشياء من المقاومات المشتركة بينهم، ولكنها لا تعتبر من العناصر الأساسي التي تُبني عليها الدول.
  • كما يوجد لمفهوم الشعب العديد من المصطلحات في العلوم المختلفة، حيث يمكن تعريفه في علم الاجتماع والسياسية على أنه مجموعة من الأفراد يجمع بينهم إطار المعيشة والثقافة المشتركة والعديد من العادات والتقاليد في مجتمع واحد، وعلى أرض واحدة.
  • الشعوب تختلف عن بعضها، ويمكن التفرقة فيما بينهم من خلال التعامل والأشكال التي تأخذها العلاقات الاجتماعية، بالإضافة إلى أسلوب العقد الاجتماعي الذي يتواجد بين الأفراد.

ما هو مفهوم العرق ؟

هذا المفهوم يتم استخدامه للقيام بتصنيف البشر إلى مجموعات، ويمكن أن يُطلق عليه اسم أعراق أو مجموعات عرقية، وهي التي تعتمد في تصنيفها على الصفات الجسدية المشتركة وعلم الوراثة والسلف والصفات الثقافية والاجتماعية.

  • ومن الجدير بالذكر أن المجتمعات التي تفرق بين البشر من حيث العرق والصفات الجسدية الخارجية تكون مفتقرة العديد من العادات والقيم والأسس القوية في العلوم البيولوجية.
  • كما أن مفهوم العرق تم استخدامه للإشارة إلى المتحدثين بنفس اللغة، وكان هذا يعتبر من الدلائل التي تشير إلى الانتماء إلى نفس الوطن.
  • في القرن 17، تم تصنيف مفهوم العرق على أنه إشارة للاتفاق في الصفات الجسدية الظاهرية للأشخاص والمتحدثين باللغة نفسها ليصبح هو الدليل الوحيد للانتماء إلى أمة معينة.

الفرق بين الشعب والسكان

هناك فارق كبير بين كل من الشعب والسكان والذي يمكن توضيحه فيما يلي:

  • الشعب: هو عبارة عن دولة بشرية لبناء تنظيم اجتماعي في الدولة، حيث لا تكون الدول من دون وجود الشعوب، والشعوب هي عبارة عن مجموعات بشرية تسكن داخل حدود إقليمية واحدة، الدولة لا تقوم على عدد محدد من الأفراد، ولكن كلما زاد عدد الأفراد أصبحت الدولة أكثر قوة وأنشأت العديد من التطورات الاقتصادية والحضارية، الأفراد الذين يعيشون في نفس الدولة يكونون حاملين لنفس الجنسية، ويخضعون إلى نفس النظام السياسي.
  • السكان: هم عبارة عن مجموعة من البشر يسكنون في بقعة من الأرض، ولا يكون شرطاً أن يحملوا نفس الجنسية، وقد يكونون مقيمين في دول غير الدول الأصلية التي ينتمون إليها، ويكون عدد السكان مختلفاً من دولة إلى دولة آخرين، ويرجع انتقال السكان من دولة إلى دولة آخرى بسبب العوامل الطبيعية والبشرية التي تؤثر على الفرد.

الفرق بين الشعب والامة

هناك فارق كبير بين الشعب والأمة يمكن توضيح الفرق من خلال النقاط التالية:

  • الشعب: هو عبارة عن مجموعة من الأفراد يتواجدون في نفس الحدود الجغرافية، ولكن يكون بين كل منهم اختلافات عديدة من حيث الدين والعرق والنسب، ولكن يجمعهم نفس الجنسية، وتحدد حياتهم نفس القوانين السائدة في الدولة التي يعيشون بها، ويعتبر الشعب من الأركان الهامة التي تعتمد عليها المجتمعات في بناء الدولة، ومن الجدير بالذكر أنه لا يوجد دولة من دون شعب، ولا يوجد شعب من دون دولة تحدد له القوانين والحدود، وتعطي له الصلاحيات.
  • الأمة: هي عبارة عن مجموعة من الأفراد الذين يوحدهم شيء واحد فقط مهما وجد الاختلاف في الحدود الجغرافية، حيث يتواجد أمم تجتمع على نهج دين واحد، ولكن يتواجدون في أماكن جغرافية مختلفةن لذلك يمكننا القول أن الأمة تجتمع بها الأفراد، ولكن ليس بشرط وجود حدود جغرافية.
الفرق بين الشعب والمجتمع والعرق

الوسوم