الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

اين نزلت سورة لقمان وسبب نزول وتسمية سورة لقمان والدروس المستفادة منها

بواسطة: نشر في: 19 أكتوبر، 2020
mosoah
اين نزلت سورة لقمان

اين نزلت سورة لقمان ؟ يبحث الكثير من المهتمين بأمور الدين عن إجابة هذا السؤال لذا سنوفرها لمن من خلال مقالنا اليوم، وتعتبر سورة لقمان من السور الرائعة في القرآن الكريم، ترتيبها في المصحف السورة السورة رقم 31 تقع في الجزء الحادي والعشرين، ويرجع السبب في تسميتها بهذا الاسم إلى ذِكر لقمان ضمن آياتها، نزلت هذه السورة بعد سورة الصافات وقبل سورة سبأ وليستوفي الحديث حقه عن هذه السورة سنتناول شرح كل ما يخصها من خلال سطورنا التالية على موسوعة.

اين نزلت سورة لقمان

  • نزلت سورة لقمان في مكة المكرمة وهي بذلك سورة مكية، ولكنها تختلف عن بقية سور القرآن الكريم في كونها سورة مكية تضم ثلاث آيات مدنية، فقد نزلت في مكة ماعدا الآيات رقم 27 – 28 – 29، فهذه الآيات مدنية أي نزلت في المدينة المنورة.

سورة لقمان

  • سورة لقمان هي السورة الواحدة والثلاثون من سور القرآن الكريم وعدد آياتها 34 آية.
  • تقع سورة لقمان في الجزء الحادي والعشرين، وقد نزلت بعد سورة الصافات .
  • سميت السورة بهذا الاسم نظرًا لاحتوائها على قصة لقمان ووصاياه لابنه.
  • هي السورة السابعة والخمسون من حيث ترتيب النزول.
  • هي سورة مكية ماعدا ثلاث آيات منها مدنية.
  • يرجع السبب في نزول هذه الآية إلى أن قريش أرادوا ن يعجزوا النبي فسألوه عن لقمان وابنه، وينها أنزل الله هذه السورة كبيان للنبي صلى الله عليه وسلم وإجابة على سؤالهم.

سبب تسمية سورة لقمان

  • يرجع السبب وراء تسمية سورة لقمان بهذا الاسم إلى احتوائها على قصة لقمان وولده والنصائح الغالية التي قدمها له، فلقمان يعتبر أحد الرجال الصالحين.

سبب نزول سورة لقمان

يبحث الكثير من المهتمين بأمور الدين عن سبب نزول سورة لقمان، فلكل سورة من سور القرآن الكريم دلالة ومعنى جاءت من أجلة ويقول بعض العلماء أن السبب الرئيسي في نزول هذه السورة هو سؤال أهل قريش للنبي صلى الله عليه وسلم عن قصة لقمان مع ابنه وكان الغرض من سؤالهم هو الاختبار والتعنت، لهذا السبب أنزل الله عز وجل سورة لقمان للرد على هؤلاء القوم فاشتملت السورة على قصة لقمان ووصاياه لولده، وورد ذكر القوم في صدر الآيات فقد ذكرهم الله عز وجل بقوله تعالى: {وَمِنَ النَّاسِ مَن يَشْتَرِي لَهْوَ الْحَدِيثِ لِيُضِلَّ عَن سَبِيلِ اللَّـهِ}، وتجدر الإشارة إلى أن بعض العلماء أشاروا إلى أسباب نزول بعض آيات سورة لقمان وهذا ما سنعرضه من خلال الفقرات التالية

تفسير نزول آيات سورة لقمان

فسر بعض الفقهاء سبب نزول بعض آيات سورة لقمان على النحو التالي:

  • قال جوبير بن العباس رضي الله عنه في سبب نزول قول الله عز وجل: {وَمِنَ النَّاسِ مَن يَشْتَرِي لَهْوَ الْحَدِيثِ لِيُضِلَّ عَن سَبِيلِ اللَّـهِ بِغَيْرِ عِلْمٍ وَيَتَّخِذَهَا هُزُوًا أُولَـئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ مُّهِينٌ}، أن هذه السورة تخص النضر بن الحارث، فقد كان من أشد أعداء الإسلام والمسلمين، فكان يسعى دائمًا إلى الصد عن دعوى الرسول ﷺ واستغل في تحقيق مراده مكانته بين القوم فقد كان سيد القوم.
  • فسر ابن جرير وابن أبي حاتم عن مجاهد في سبب نزول قوله تعالى: {إِنَّ اللَّـهَ عِندَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَيُنَزِّلُ الْغَيْثَ وَيَعْلَمُ مَا فِي الْأَرْحَامِ وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ مَّاذَا تَكْسِبُ غَدًا وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ بِأَيِّ أَرْضٍ تَمُوتُ إِنَّ اللَّـهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ} على أنها نزلت في أحد أهل البادية حينما سأل النبي صلى الله عليه وسلم عن بعض الغيبيات التي لا يعلمها إلا الله عز وجل.
  • أشار ابن جرير أن قوله تعالى: {وَلَوْ أَنَّمَا فِي الْأَرْضِ مِن شَجَرَةٍ أَقْلَامٌ وَالْبَحْرُ يَمُدُّهُ مِن بَعْدِهِ سَبْعَةُ أَبْحُرٍ مَّا نَفِدَتْ كَلِمَاتُ اللَّـهِ إِنَّ اللَّـهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ} نزل في أهل الكتاب وقال أن هذه الآية نزلت بعد قوله تعالى: {وَيَسأَلونَكَ عَنِ الرّوحِ قُلِ الرّوحُ مِن أَمرِ رَبّي وَما أوتيتُم مِنَ العِلمِ إِلّا قَليلًا}، وقد نزلت هذه السورة بعدما سألوا النبي عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم عن الروح ووضح هم أن أمرها موكل إلى الله عز وجل.

مقاصد سورة لقمان

احتوت سورة لقمان على العديد من المقاصد من ضمنهم الآتي:

  • إثبات حكمة الله عز وجل سواء في الأقوال أو الأفعال خاصة في القرآن الكريم.
  • تشبيه الذين يستهزئون بكلام الله عز وجل والذين يشغلون أنفسهم بغيرهم بالسفهاء.
  • تساهم السورة في علاج العقيدة التي امتلكها المشركين الذين ابتعدوا عن توحيد الله عز وجل.
  • توضح الآيات مزايا وجماليات الدين الإسلامي التي يخسرها المبتعدين عن الدين.
  • تشير الآيات إلى أن الدين الذي يصلح للناس هو الدين الإسلامي.
  • نلاحظ في الآيات لفت نظرر لقدرة الله عز وجل على الإبداع في الخلق.
  • بدأت السورة بالحديث عن هدى القرآن الكريم وشموليته للخير والحق.
  • تتحدث الآيات عن مقدار الحكمة التي وهبها الله عز وجل للقمان إذ أمره بشكره تعالى.

وصايا لقمان لولده

لقمان هو أحد الرجال الصالحين الذين حباهم الله عز وجل بالحكمة بفضل صدقه مع الله عز وجل، وقد ذكر الله تعالى بعض الوصايا التي أوصاها داوود عليه السلام لولده، وكان يفتتح النصيحة بقوله تعالى يا بني ليفتح بهذه الطريقة قلبه إلى الاستماع وليخاطب بها مشاعره وأحاسيسه، ومن ضمن الوصايا التي قدمها داوود لولده الآتي:

  • التحذير من الوقوع في الشرك: تظهر هذه الوصية في قوله تعالى: {وَإِذْ قَالَ لُقْمَانُ لِابْنِهِ وَهُوَ يَعِظُهُ يَا بُنَيَّ لا تُشْرِكْ بِاللَّهِ إِنَّ الشِّرْكَ لَظُلْمٌ عَظِيمٌ}، ويدل هذا الأمر على ضرورة تربية الأبناء على العقيدة السليمة ومراعاة غرس قيمة توحيد الله عز وجل في كافة أمور الدنيا.
  • الأمر ببر الوالدين وحسن معاملتهم: تظهر هذه الوصية في قوله تعالى: {وَوَصَّيْنَا الإِنسَانَ بِوَالِدَيْهِ حَمَلَتْهُ أُمُّهُ وَهْنًا عَلَى وَهْنٍ وَفِصَالُهُ فِي عَامَيْنِ أَنِ اشْكُرْ لِي وَلِوَالِدَيْكَ إِلَيَّ الْمَصِيرُ، وَإِن جَاهَدَاكَ عَلَى أَن تُشْرِكَ بِي مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ فَلا تُطِعْهُمَا وَصَاحِبْهُمَا فِي الدُّنْيَا مَعْرُوفًا وَاتَّبِعْ سَبِيلَ مَنْ أَنَابَ إِلَيَّ ثُمَّ إِلَيَّ مَرْجِعُكُمْ فَأُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ}.
  • الحث على استشعار وجود الله عز وجل في جميع الأمور: فالله عز وجل سوف يحاسب جميع الأفراد على أعمالهم في الآخرة سواء أكانت حسنة أم سيئة، ويظهر ذلك في قوله تعالى: {يَٰبُنَيَّ إِنَّهَآ إِن تَكُ مِثۡقَالَ حَبَّةٖ مِّنۡ خَرۡدَلٖ فَتَكُن فِي صَخۡرَةٍ أَوۡ فِي ٱلسَّمَٰوَٰتِ أَوۡ فِي ٱلۡأَرۡضِ يَأۡتِ بِهَا ٱللَّهُۚ إِنَّ ٱللَّهَ لَطِيفٌ خَبِيرٞ}.
  • الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر: تظهر هذه الوصية من خلال قوله تعالى: {يَا بُنَيَّ أَقِمِ الصَّلاةَ وَأْمُرْ بِالْمَعْرُوفِ وَانْهَ عَنِ الْمُنكَرِ وَاصْبِرْ عَلَى مَا أَصَابَكَ إِنَّ ذَلِكَ مِنْ عَزْمِ الأُمُورِ}.
  • البعد عن التكبر والتفاخر: تظهر هذه النصيحة في قوله تعالى: {وَلا تُصَعِّرْ خَدَّكَ لِلنَّاسِ وَلا تَمْشِ فِي الأَرْضِ مَرَحًا إِنَّ اللَّهَ لا يُحِبُّ كُلَّ مُخْتَالٍ فَخُورٍ، وَاقْصِدْ فِي مَشْيِكَ وَاغْضُضْ مِن صَوْتِكَ إِنَّ أَنكَرَ الأَصْوَاتِ لَصَوْتُ الْحَمِيرِ}.

القيم المستفادة من سورة لقمان

احتوت سورة لقمان على الكثير من الوصايا والمواعظ التي ينبغي على مُربي أن يتأكد من غرسها في نفوس أبنائه لضمان تنشئتهم تنشئة سليمة ومن ضمن المواعظ التي جاءت بها سورة لقمان الآتي:

  • بداية القيم كانت في قوله تعالى : {يَا بُنَيَّ لا تُشْرِكْ بِاللَّهِ إِنَّ الشِّرْكَ لَظُلْمٌ عَظِيمٌ}، وهذه القيمة من أهم القيم التي ينبغي أن يؤكد عليها المُربي أثناء تنشئة أولادة لضمان عد تزعزع عقيدتهم لأي سبب، خاصة في المرحلة التي ينتقل فيها النشء من سن الطفولة إلى سن الشباب.
  • القيمة الثاية التي نستخرجها من سورة لقمان هي قيمة بر الوالدين وحسن معاملتهم وقد اختص الله الأم بالبر في الآيات نظرًا لدورها الشاق الذي تقوم به لتربية النشء حتى ومن قبل الولادة في قوله تعالى: {وَوَصَّيۡنَا ٱلۡإِنسَٰنَ بِوَٰلِدَيۡهِ حَمَلَتۡهُ أُمُّهُۥ وَهۡنًا عَلَىٰ وَهۡنٖ وَفِصَٰلُهُۥ فِي عَامَيۡنِ أَنِ ٱشۡكُرۡ لِي وَلِوَٰلِدَيۡكَ إِلَيَّ ٱلۡمَصِيرُ}.
  • القيمة الثالثة تظهر في دعوة الله عز وجل إلى اتباع الحق في قوله تعالى: {وَٱتَّبِعۡ سَبِيلَ مَنۡ أَنَابَ إِلَيَّۚ ثُمَّ إِلَيَّ مَرۡجِعُكُمۡ فَأُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمۡ تَعۡمَلُونَ}، فالطفل في مقتبل عمره يحتاج إلى الانتماء إلى فئة معينة ومن هنا برزت أهمية توجيه المربي للطفل لاتباع أهل الحق.

الدروس المستفادة من سورة لقمان

من الأمور الواجب الالتفات لها عند الحديث عن سورة لقمان هو الدروس المستفادة من تلك الصورة فقد احتوت السورة الكريمة على بعض الدروس الهامة التي ينبغي أن يتعلمها كل مسلم ومن ضمن هذه الدروس الآتي:

  • القيمة الرابعة التي نستخرجها من سورة لقمان هي ضرورة مراقبة الله عز وجل للتعرف عل قدراته وأن الله هو الذي يعلم الغيب وما يخفي وتظهر هذه القيمة من خلال قوله تعالى: {يَٰبُنَيَّ إِنَّهَآ إِن تَكُ مِثۡقَالَ حَبَّةٖ مِّنۡ خَرۡدَلٖ فَتَكُن فِي صَخۡرَةٍ أَوۡ فِي ٱلسَّمَٰوَٰتِ أَوۡ فِي ٱلۡأَرۡضِ يَأۡتِ بِهَا ٱللَّهُۚ إِنَّ ٱللَّهَ لَطِيفٌ خَبِيرٞ}.
  • الدرس التالي هو درس المحافظة على أداء الصلوات المفروضة وضرورة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، والصبر على البلاء وتظهر هذه القيمة في قوله تعالى: {يَٰبُنَيَّ أَقِمِ ٱلصَّلَوٰةَ وَأۡمُرۡ بِٱلۡمَعۡرُوفِ وَٱنۡهَ عَنِ ٱلۡمُنكَرِ وَٱصۡبِرۡ عَلَىٰ مَآ أَصَابَكَۖ إِنَّ ذَٰلِكَ مِنۡ عَزۡمِ ٱلۡأُمُورِ}، ولاعتبار الصلاة ركن من أركان الإسلام وهو أحد الفروض التي لا يمكن تركها.
  • من الدروس المستفادة أيضًا من سورة لقمان أهمية عدم التفاخر وضرورة تجنب الكِبر فالتكبر من السمات المذمومة التي ينبغي ألا يتحلى بها المسلم، وقد ظهر هذا الدرس في قوله تعالى: {وَلَا تُصَعِّرۡ خَدَّكَ لِلنَّاسِ وَلَا تَمۡشِ فِي ٱلۡأَرۡضِ مَرَحًاۖ إِنَّ ٱللَّهَ لَا يُحِبُّ كُلَّ مُخۡتَالٖ فَخُورٖ}.
  • آخر درس مستفاد من السورة هو ضرورة الاعتدال في المنطق وعدم رفع الصوت أثناء الحديث وقد ورد ذلك في قوله تعالى: {وَٱقۡصِدۡ فِي مَشۡيِكَ وَٱغۡضُضۡ مِن صَوۡتِكَۚ إِنَّ أَنكَرَ ٱلۡأَصۡوَٰتِ لَصَوۡتُ ٱلۡحَمِيرِ}.

بهذا نكون قد عرضنا لكم كافة التفاصيل المتعلقة بسؤال اين نزلت سورة لقمان وإلى هنا نكون قد وصلنا وإياكم إلى ختام مقالنا اليوم، نأمل أن نكون استطعنا أن نوفر لكم محتوى مفيد وواضح بخصوص استفساركم يغنيكم عن مواصلة البحث، وفي النهاية نشكركم على حسن متابعتكم لنا، وندعوكم لقراءة المزيد من الموسوعة العربية الشاملة.

المراجع

1

2

3