ما هو فضل ليلة القدر وعلاماتها

ياسمين سليمان 29 نوفمبر، 2022

ما هو فضل ليلة القدر وعلاماتها

ليلة القدر هي ليلة من الليالي العشر الأخيرة في شهر رمضان الكريم، ويقال أنها ليلة من الليالي الوترية من العشر الأواخر، وقال بعض العلماء أنها قد تكون ليلة السابع والعشرين، ولكل من أحيا ليلة القدر له فضل كبير وعظيم.

ليلة القدر هي ليلة يجب على كل مسلم إحياؤها بذكر الله -سبحانه وتعالى- وقراءة القرآن الكريم والاستغفار والدعاء بدايةً من غروب الشمس إلى طلوع الفجر، وتعتبر صلاة التراويح في رمضان هي من إحياء لتلك الليلة المباركة، فهي ليلة ذات فضل كبير على كل المسلمين، ومن فضائل تلك الليلة المباركة:

ليلة التنزيل

  • ليلة القدر هي الليلة التي أنزل فيها القرآن الكريم على الرسول -صلى الله عليه وسلم- وبالتالي يساعد ذلك في تحريض المسلمين على إحياء ليلة القدر بقراءة القرآن والقيام والتصدق.
  • كما أن الله أطلق اسم القدر على تلك الليلة؛ لأنها الليلة التي بدأ فيها التنزيل على الرسول صلى الله عليه وسلم، والدليل على ذلك في قول الله تعالى “وما أدراك ما ليلة القدر”.
  • وجاء قول الله تعالى “إنا أنزلناه في ليلة القدر”، تعظيم للقرآن الكريم من ثلاثة أوجه الأول أنه ذكر ضمير يعود على القرآن دون ذكر اسمه وهذا تشويقًا له، والثاني اختيار إنزال القرآن الكريم في أفضل أوقات في العام بأكمله، والثالث أن الله أسند إنزال القرآن الكريم إلى نفسه.
  • واختصت ليلة القدر بكونها ليلة التنزيل من بين ليالي السنة، فهي تشرفت بإنزال القرآن فيها وإنزال الملائكة والروح رحمة للمسلمين في تلك الليلة.

ليلة مباركة

  • ليلة القدر هي ليلة مباركة الأجر في قول الله تعالى “إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةٍ مُّبَارَكَةٍ ۚ إِنَّا كُنَّا مُنذِرِينَ”، أقسم الله -سبحانه وتعالى- بالقرآن وأنه أنزله في ليلة مباركة من أفضل ليالي السنة.
  • واختلف العديد من العلماء وأهل العلم أي ليلة من ليالي السنة، واتفقوا على أن الليلة المباركة هي ليلة القدر التي أنزل فيها القرآن الكريم، وهي ليلة من الليالي العشر الأخيرة في شهر رمضان، واختلف أهل العلم في تحديد أي ليلة بالضبط.
  • حدثني يونس، قال: أخبرنا ابن وهب، قال: قال ابن زيد، في قوله عزّ وجلّ (إِنَّا أَنـزلْنَاهُ فِي لَيْلَةٍ مُبَارَكَةٍ إِنَّا كُنَّا مُنْذِرِينَ) قال: “تلك الليلة ليلة القدر, أنـزل الله هذا القرآن من أمّ الكتاب في ليلة القدر, ثم أنـزله على الأنبياء في الليالي والأيام, وفي غير ليلة القدر”.

ليلة الفضل والتقدير

  • ليلة القدر هي ليلة الأقدار، حيث تتنزل فيها الأقدار من اللوح المحفوظ إلى صحف الكتبة من الملائكة.
  • والأقدار التي تتنزل هيا أقدار العباد التي تختص بأمور الدنيا مثل “الرزق، والأجل، والحوادث”، والعديد من أمور الدنيا الأخرى التي يتم حفظها في الكتاب الخاص بكل عبد من العباد، والتي تقدر ما يكون في السنة.
  • وقال الله تعالى في القرآن الكريم، بسم الله الرحمن الرحيم “فِيهَا يُفْرَقُ كُلُّ أَمْرٍ حَكِيمٍ”.

ليلة الخير

  • ذكر الله -سبحانه وتعالى- منزلة ليلة القدر ومكانتها العالية، والفضل الكبير الذي يعود على العبد من إحياء تلك الليلة المباركة، ففي تلك الليلة يضاعف أجر الأعمال الصالحة للمسلمين من صلاة وزكاة وقراءة قرآن، وقيام الليل،.
  • ومن قام ليلة القدر إيمانًا واحتسابًا غفر له ما تقدم من ذنبه، فقيام وإحياء تلك الليلة خيرًا من ألف شهر، وأجر العبادة والأعمال الصالحة فيها خير من أجر العمل في ألف شهر، ففي قول الله تعالى “لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِّنْ أَلْفِ شَهْرٍ”.

ليلة السلام

  • ليلة القدر هي الليلة التي يعم فيها السلام في الأرض، وفي قلوب المسلمين أجمعين، فهي ليلة مباركة باركها الله -سبحانه وتعالى- فأنزل فيها الملائكة والروح، فقد قال الله تعالى “تَنَزَّلُ الْمَلَائِكَةُ وَالرُّوحُ فِيهَا بِإِذْنِ رَبِّهِم مِّن كُلِّ أَمْرٍ”.
  • يعم الخير والسلام على الأرض، ويشعر المؤمن بالسلام والطمأنية، وهذا قول الله سبحانه وتعالى “سَلَامٌ هِيَ حَتَّى مَطْلَعِ الْفَجْر”.
  • كما أن في ليلة القدر يسلم العبد من العذاب بطاعة الله -سبحانه وتعالى- والتقرب منه بالأعمال الصالحة، لذلك أطلق عليها ليلة السلام.

ليلة الغفران

  • هي ليلة المغفرة، فمن قام تلك الليلة غفرت له ذنوبه، ولو كانت عدد نجوم السماء، ومثاقيل الجبل، ومكاييل البحر، فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم “مَن أحيا لَيلَةَ القَدرِ حُوِّلَ عَنهُ العَذابُ إلَى السَّنَةِ القابِلَةِ”.
  • وقال رسول الله صلى الله عليه، وسلم “مَن قَامَ لَيْلَةَ القَدْرِ إيمَانًا واحْتِسَابًا، غُفِرَ له ما تَقَدَّمَ مِن ذَنْبِهِ”.

مكانة ليلة القدر

ليلة القدر هي أهم الليالي في شهر رمضان، فهي ليلة مليئة بالمميزات والخيرات التي تعود على العباد، ومن أهم ما يميز تلك الليلة هو إنزال القرآن الكريم على الرسول صلى الله عليه وسلم.

  • أنزل الله في ليلة القدر سورة يقرأها العباد إلى يوم القيامة، وهي سورة القدر “إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ، وَمَا أَدْرَاكَ مَا لَيْلَةُ الْقَدْر، لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِنْ أَلْفِ شَهْرٍ، تَنَزَّلُ الْمَلَائِكَةُ وَالرُّوحُ فِيهَا بِإِذْنِ رَبِّهِمْ مِنْ كُلِّ أَمْرٍ، سَلَامٌ هِيَ حَتَّى مَطْلَعِ الْفَجْرِ. وصف في تلك الآية فضل ليلة القدر ومكانتها الكبيرة للعباد.
  • قدر الله -سبحانه وتعالى- في ليلة القدر ما يشاء من مقادير السنة، وأقدار العباد من أمور الدنيا، فهي الليلة التي تحدد قدر العبد في السنة بأكملها.
  • واختلف العديد من العلماء والشيوخ في تحديد ليلة القدر، فمنهم من قال إنها قد تكون ليلة الحادي والعشرين. ومن العلماء والفقهاء من قال أن ليلة القدر هي ليلة الثالث والعشرين، وقد قيل إنها ليلة الخامس والعشرين، واتفق العدد الأكبر من العلماء والفقهاء أن ليلة القدر هي ليلة السابع والعشرين أو ليلة التاسع والعشرين، كما أنهم اتفقوا على أنها ليلة من الليالي الفردية في العشر الأخيرة من رمضان.
  • وقد روى أحمد – بإسناد صحيح- عن ابن عمر – رضي الله عنهما- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-:” من كان متحريها، فليتحرها ليلة السابع والعشرين”.

أسئلة شائعة

ما هي علامات ليلة القدر وما هو فضلها؟

تتميز ليلة القدر ببعض العلامات مثل السلام الذي يعم على الأرض وقلوب المؤمنين في تلك الليلة، بالإضافة إلى الشعور بالطمأنينة، قوة الإضاءة والنور في ليلة القدر، انشراح صدر المسلم، السكون والهدوء العام على المكان، فتهدأ الرياح في تلك الليلة، كما أن لها علامات أخرى مثل طلوع الشمس من دون أشعة وهي واحدة من العلامات التي يستكشف منها المسلم ليلة القدر.

ما هي أهم فضائل ليلة القدر؟

المغفرة في تلك الليلة هي أكثر ما يميزها، فمن أحيا ليلة القدر بالذكر وقراءة القرآن والاستغفار غفر الله له ذنوبه، وتقبل منه طاعته، فالعبادة في تلك الليلة خير من ألف شهر، تنزل الملائكة والروح فيها لتكون رحمة وسلام للمسلمين فهم لا ينزلوا إلا بالخير والبركة والرحمة والعتق من النار، فقال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- عن تلك الليلة المباركة “من قام ليلة القدر إيمانًا واحتسابًا غفر له ما تقدم من ذنبه”

لماذا خص الله ليله القدر؟

خص الله ليلة القدر، وجعلها ليلة مباركة بإنزال القرآن الكريم فيها على الرسول صلى الله عليه وسلم، كما قال ابن عباس وآخرون من أهل العلم “أنزل الله القرآن جملة واحدة من اللوح المحفوظ إلى بيت العزة من السماء الدنيا، ثم نزل مفصلاً بحسب الوقائع في ثلاث وعشرين سنة على رسول الله صلى الله عليه وسلم”.


ما هو فضل ليلة القدر وعلاماتها