الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

طريقة التيمم الصحيحة

بواسطة: نشر في: 6 نوفمبر، 2021
mosoah
طريقة التيمم الصحيحة

التيمم هو التمثل لأن يتسنى المسلم أن يدرك الصلاة وهو ليس على وضوء ولا يجد ماء كافي لأن يتوضأ، حيث أن هنالك العديد من الأدلة التي شرعت التيمم بالقرآن الكريم، سنتحدث عن طريقة التيمم الصحيحة فالتيمم لا يصح إلا أن يكون كما أمرنا به النبي وكما جاء بالقرآن الكريم، نقل أيضاً ابن عمر أن العلماء قد أجمعوا على أن التيمم واجب عند الفقهاء عند حالة عدم توفر الماء، لكي تتعرف على المعلومات المهمة المُتعلقة بهذا بهذا الموضوع تابعنا عبر موسوعة .

طريقة التيمم الصحيحة

من المهم حتى يكتمل تيممك بشكل صحيح يجب أن يكون التيمم بشكل صحيح وأن يتوفر به الشروط التالية :

النية

  • تلك تكون نابعة من القلب ويُقصد بها أن الشخص يقوم بالتيمم ويتم التلفظ بها باللسان، يُقصد بالتيمم أن تفعل ما تريد فعله.
  • عندما ينوي الشخص أن يتيمم عليه أن يُزيل الحدث أو النجاسة فلة نوى الشخص أن يتيمم .
  • يقول النبي صلى الله عليه وسلم بأربعين النووية “إنَّما الأعمالُ بالنِّيَّةِ، وإنَّما لِكُلِّ امرئٍ ما نوَى، فمَن كانت هِجرتُهُ إلى اللَّهِ ورسولِهِ، فَهِجرتُهُ إلى اللَّهِ ورسولِهِ، ومن كانت هجرتُهُ إلى دُنْيا يصيبُها، أوِ امرأةٍ يتزوَّجُها، فَهِجرتُهُ إلى ما هاجرَ إليهِ”.
  • اختلف العديد من الفقهاء من حيث النية التي تم فرضها عندما تقصد التيمم وكان بيان الخلافات جاءت كما كانت على النحو التالي.
  • قال جمهور العلماء الذين جاءوا من المالكية والشافعية بأن صفة النية من المقصود بالتيمم كانت تُقصد باستباحة الصلاة وكذلك كان الأمر بالنسبة للكثير من العبادات التي هي مثل مس المصحف.
  • قال الحنفية أنه يُشترط الطهارة عندما تنوي التيمم وهي أن تحتوي على أحد الأمور الثلاثة التالية، النية للطهارة أو لعبادة ما.
  •  هنالك بعض العبادات التي لا تصح بدون طهارة والتي هي مثل سجود التلاوة، فيجب هنا أن تنوي التيمم لغرض الصلاة فإن لم تكن تلك النية فإن تيممك لا يصح.

مسح الوجه

  • يكون من خلال أنك تقوم بإيصال التراب إلى جميع الأجزاء التي تكون بالوجه ويجب أن تراعي أنه يصل للمنطقة التي تعلو الشفتين.
  • لكن يرى الإمام أبي حنيفة أنه يجوز الاقتصار في التيمم على أغلب الوجه.

مسح اليدين إلى المرفقين

  • يجب أن تراعي أن تُزيل ما عليهما والتي يكون مثل الخاتم حتى يسمح للتراب بأن يدخل له، لا يكفي الاقتصار بتركه من مكانه بحين يرى الحنابلة والمالكية أن المسح يكون للكوعين.
  • قال رسول الله صلى الله عليه وسلم “بعثَني رسولُ الله صلَّى اللهُ عليه وسلَّم في حاجةٍ، فأجنبتُ فلم أجِد الماءَ، فتمرَّغتُ في الصَّعيدِ كما تمرَّغُ الدابَّةُ، فذكرْتُ ذلك للنبيِّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم، فقال: إنَّما كان يكفيكَ أن تَصنعَ هكذا، فضرب بكفِّه ضربةً على الأرض، ثمَّ نفضها، ثمَّ مسح بهما ظهَر كفِّه بشِماله، أو ظهْرَ شِمالِه بكفِّه، ثمَّ مسح بهما وَجهَه“.

الترتيب بين المسحتين

  • يجب أن تراعي الترتيب بين أفعال التيمم والأعضاء، التيمم يأخذ مكان الماء والوضوء وأن ترتيبه هو فرض، برى الحنابلة أن الترتيب غير مطلوب إن كان حدث أكبر.
  • يرى الحنفيون والمالكيون أن الترتيب هو من الأمور الضرورية ولكنه ليس فرضاً حيث أن الفرض من التيمم يكون من خلال المسح على التراب وأنه وسلية وليست غاية.

النقل

  • تقوم بنقل التراب من مكانه إلى العضو الذي تريد مسحه وأعتبره الشافعيون أنه من أول الأركان الخاصة بالتيمم ولكن المالكيون اعتبروه سنة.

شروط التيمم واراء الفقهاء

شروط متعلقة بوسيلة التيمم

هنالك ثلاث طُرق يمكن للمسلم أن يتيمم بها وهي تكون كالتراب الطاهر وتلك الوسيلة جائزة بالاتفاق بين الكل ، الوسيلة الثانية وهي تكون غير جائزة كالمعادن والتراب النجس، أما الوسيلة الثالثة هي التي تختلف عن الوسائل السابقة ويُبيَن الآراء الخاصة بها على النحو التالي :

  • الرأي الأول : قال الشافعية والحنابل أن التيمم يكون من خلال التراب وبالأخص إن كان مخلوطاً أو تغيرت أوصافه.
  • يسمح التيمم بالحجر الذي تم حرقه بسبب أنه يُمسى تراباً وبالأخص كذلك إن كان مخلوطاً أو تغيرت أوصافه، كل ما خرج من الأرض يُعتبر من التراب ويمكنك التيمم به.
  • يجب أن يكون التراب طاهر وغير نجس والذي يكون مثل التراب الذي يكون في المقابر، يجب ألا يكون هذا التراب مستعمل.
  • استدلوا على ذلك بقول الله بسورة المائدة الأية 6″فَتَيَمَّمُوا صَعِيدًا طَيِّبًا فَامْسَحُوا بِوُجُوهِكُمْ وَأَيْدِيكُمْ مِنْهُ مَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيَجْعَلَ عَلَيْكُمْ مِنْ حَرَجٍ وَلَكِنْ يُرِيدُ لِيُطَهِّرَكُمْ وَلِيُتِمَّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكُمْ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ”.
  • الرأي الثاني : قالت المالكية والحنفية عن جواز التيمم أنه يكون بكل ما يخرج من الأرض وهو جائز بناءً على الحديث الشريف يقول “أُعطيتُ خمسًا لم يُعطهنَّ نبيٌّ قبلي _ ولا أقولُه فخرًا : بُعثتُ إلى النَّاسِ كافَّةً : الأحمرِ والأسْوَدِ , ونُصِرتُ بالرُّعبِ مسيرةَ شهرٍ , وأُحلَّت لي الغنائمُ ولم تُحلَّ لأحدٍ قبلي , وجُعلتْ لي الأرضً مسجدًا وطهورًا , وأُعطيتُ الشَّفاعةَ فأخَّرتُها لأمَّتي يومَ القيامةِ , فهي لمن لا يشرِكُ باللهِ شيئًا”.

شروط متعلقة بكيفية التيمم

  • قام الفقهاء بوضع بعض الشروط التي كانت من أجل التيمم بالتراب عن طريق نقله من مكان إلى مكان يجب أن يكون الشخص الذي قام بنقله ينقله بنية التيمم.
  • التيمم يكون من خلال ضربتين الأولى كانت فرض والأخرى تكون للسنة، وكان السبب وراء هذا الاختلاف في أيه التيمم وتعارض الأحاديث.
  • تعارضت الأحاديث الواردة في هذا الموضوع التي صُرحت بضربتين وكان الاتفاق على وجوب إزالة تلك أي حائل من الممكن أن يمنع أن يصل التراب إليه.
  • التراب الكثيف ليس له سيلان مثل الماء، يرى المالكين والحنفيين أنه من الواجب أن تخلخل أصابعك بباطن الكف الخاص بك عند المسح، هذا على خلاف  الشافعية وكذلك الحنابلة.
  • المتيمم يزيل النجاسة عن جسده طالما أنها ليس مما عفا عنها الشرع.

سنن التيمم عند الفقهاء

  • التيمم له العديد من السنن وكذلك تجد أن الفقهاء قد اختلفوا في البعض منها.
  • يجب أن تُسمي في البداية وأن تُقدم القدم اليمين عن اليسار، وأن تمسح من أعلى الوجه إلى الأسفل كما كان في الوضوء.
  • خفف من الغبار الذي هو على التراب وأتبع ما أتانا النبي عنه حتى لا يكون هنالك تشويه للخلقة، الغبار لا يمكن أن يُمسح إلا بعد الانتهاء من الصلاة.
  • فرق بين الأصابع بالضربات التي على التراب وأنزع كل من الممكن أن يمنع وصول التراب إليك.
  • مرر يدك على جميع الأعضاء التي يكون من اللازم أن تمسحها على النحو الذي يشبه التدليك الذي هو بالوضوء، ذلك الذي يكون بين المرفق والكتف.
  • يجب أن تستقبل القبلة وأنطق بالشهادة وقم برفع يدك وبصرك إلى السماء، قم باستعمال المسواك وتلك من السنن المُفضلة عند المالكية.
  • الموالاة وهي أن تتبع مسح الأعضاء وهنا ذهبت المالكية والحنابلة أنها من الفروض الخاصة بالتيمم وأركانه.

ما هي مكروهات التيمم

  • اختلف الفقهاء عن مكروهات التيمم وفيما يأتي سوف نتعرف على مكروهات التيمم في كل المذاهب.
  • الحنفية : يُكره أن تُترك السنن الخاصة بالتيمم وأن تُكرر المسح.
  • المالكية : تُكره لديهم أيضاً أن تزداد لديهم عدد مرات المسح، أيضاً يفضلون قلة الكلام بغير أن يكون فيه ذكر لله، أن تزيد على أعضاء المسح إلى ما فوق المرفقين.
  • الشافعية : يُكره لديهم كثرة التراب وأن تكرر المسح أكثر من مرة وكذلك التيمم مرة أخرى بدون سبب.
  • الحنابلة : يُكره لديهم تكرار المسح أكثر من مرة أو أن تُكرر الضرب أكثر من مرتين، كذلك نفخ التراب مع أن تقوم بإدخاله إلى الأنف.

التيمم هو من الوسائل التي فرضها الله علينا من أجل التسهيل في حالة انعدام الماء ولكن يُبطل تيممك إن كان هنالك ماء يمكنك الوضوء به، عرضنا لكم موضوع طريقة التيمم الصحيحة حيث تحدثنا عن الشروط الواجبة للتيمم إلى جانب مكروهات التيمم والمبطلات.

كما يُمكنك قراءة المزيد من المواضيع عبر الموسوعة العربية الشاملة :