الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

صحة حديث ما أهل مهل قط إلا بشر ابن باز

بواسطة: نشر في: 6 يوليو، 2022
mosoah
صحة حديث ما أهل مهل قط إلا بشر ابن باز

صحة حديث ما أهل مهل قط إلا بشر ابن باز

يعد حديث ما أهل مهل قط إلا بشر من حيث الإسناد فهو حديث حسن، وهو أحد الأحاديث النبوية التي يمكن الاستدلال بها من علماء الفقه، والذي يدل على فضل وعظيم ثواب الذكر، وقيل في هذا الحديث أنه يذكر أنه يتحدث عن أجر وفضل التهليل، وقد أخرج هذا الحديث الطبراني، وذكره في “المعجم الأوسط” (7779)، وفيه اختلاف يسير بين رواته، ويبدأ سنده بأكثر رواة الحديث عن رسول الله- صلى الله عليه وسلم- وهو أبو هريرة، أما فيما يخص المحدث فقد كان الألباني، ويرجع مصدر الحديث الشريف إلى الصحيح الجامع، وصفحتها أو رقمه 5569.

نص حديث ما أهل مهل قط إلا بشر

يعد حديث ما أهل مهل قط إلا بشر أحد الأحاديث النبوية الشريفة، والتي يستدل بها العلماء من الناحية الفقهية، ويرجع أصل نصه إلى قول أبي هريرة- رضي الله عنه- قال: قال رسول الله- صلى الله عليه وسلم-: (ما أَهَلَّ مُهِلٌّ قطُّ إلَّا بُشِّرَ ، ولا كَبَّرَ مُكَبِّرٌ قطُّ إلَّا بُشِّرَ ، قيل : بالجنةِ ؟ قال : نَعَمْ)

رواة الحديث التهليل والتكبير

يروى حديث ما أهل مهل قط إلا بشر هو الصحابي الجليل عبد الرحمن بن صخر الدوسي المكنى بأبي هريرة، وهو أكثر الصحابة نقلاً للحديث عن رسول الله-صلى الله عليه وسلم- للحديث، وكان -رضي الله عنه- محدثاً حافظاً وفقيهاً، وقد أسلم في السنة السابعة للهجرية تقريباً، وقد تولى تعليم الحديث والفقه لقرابة 800 راوي للحديث، وأغلبهم إن لم يكونوا كلهم من الثقات الذين يؤخذ عنهم الحديث الشريف، وهو أحد أعلام قراء الحجاز، فقد تعلم القرآن الكريم من رسول الله مباشرةً.

قام أبو هريرة بعرض حفظه للقرآن الكريم على أبي بن كعب، وقد تولى ولاية البحرين في عهد الخليفة الفاروق عمر بن الخطاب، كما تولى إمارة المدينة المنورة من سنة 40 للهجرة، وحتى عام 41 للهجرة، وبعد ذلك استقر في المدينة المنورة يعلم الناس الحديث ويفتيهم في أمور دينهم، وقد توفي أبو هريرة- رضي الله عنه- عام 59 للهجرة.

ألفاظ الحديث التهليل والتكبير

روى هذا الحديث عن رسول الله- صلى الله عليه وسلم- العديد من التابعين واالذين يرجعون في سندهم إلى أبي هريرة- رضي الله عنه- ولكن هناك بعض الألفاظ من هذا الحديث يرجع علماء الاحاديث حكمها إلى كونها حسنة، ومنها ما يلي.

  • عن أبي هريرة- رضي الله عنه- قال: قال رسول الله- صلى الله عليه وسلم-: (ما أَهَلَّ مُهِلٌّ قطُّ إلَّا بُشِّرَ، ولا كَبَّرَ مُكَبِّرٌ قطُّ إلَّا بُشِّرَ، قيل: بالجنةِ؟ قال: نَعَمْ) (حديث حسن).

أما الصيغ من الحديث الذي حكم عليها علماء الحديث أنها من الألفاظ الضعيفة في سندها للحديث، هي كما يلي.

  • عن أبي هريرة- رضي الله عنه- قال: قال رسول الله- صلى الله عليه وسلم-: (ما أَهَلَّ مُهِلٌّ قَطُّ إلَّا بُشِّرَ، ولا كَبَّرَ مُكَبِّرٌ قَطُّ إلَّا بُشِّرَ، قيل: يا رسولَ اللهِ، بالجَنَّةِ؟ قال: نَعَمْ) (حديث ضعيف في سنده.
    • يرجع ذلك الحكم كون سنده يرجع إلى زيد بن عمر بن عاصم، عن سهيل بن أبي صالح، وهذا السند يخبر عنه الذهبي في كتابه “الميزان” أن السند الذي فيه زيد بن عمر بن عاصم عن سهيل بن أبي صالح فهو منكر.

شرح حديث التهليل والتكبير

يعد الذكر للمولى- عز وجل من أعظم الطاعات، فبالذكر يرفع منزلة المسلم درجات عند الله- سبحانه وتعالى-، وفي الحديث الشريف يحكي رسول الله- صلى الله عليه وسلم- أنه ما من أحد يرفع صوته بالذكر على سواء كان هذا الذكر في الحج والعمرة، أو حتى في المطلق لأي مسلم، أو قام بالتكبير، وهو قول المسلم (الله أكبر) إلا تم تبشيره، فسأله أحد الصحابة أهي الجنة؟ قال فمن قام بذلك تبشره الملائكة عند الاحتضار، أو في يوم خروجه من قبره، أو في قبره، بأن له الجنة بما قد قدم من تهليل وتكبير.

بهذا يحثنا رسول الله- صلى الله عليه وسلم- بأهمية الذكر وفضله، كما يرجع بعض العلماء أن في هذا الحديث يحثنا على الحج والعمرة، حتى يفوز المسلم بالمغفرة من الذنوب، ويفوز بالجنة.

بشرى لمن هلل وكبر

في الحديث الشريف بشرى سارة لكل من أراد البشارة بالجنة، ففيه من الخير والفضل لهذه الأيام العظيمة الكثير، فالأيام العشر الأوائل من شهر ذي الحجة هي أيام بشرى بالجنة، وثواب عظيم، وعتق من النار، وما عليك حتى يبشرك الله بالجنة عند موتك أو في قبرك أو عند بعثك، إلا أن تقول التكبيرات والتهليلات، والتي منها ما يلي.

  • الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، لا إله إلا الله، الله أكبر، الله أكبر، ولله الحمد.
  • الله أكبر، الله أكبر، لا إله إلا الله، الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر ولله الحمد.
  • الله أكبر، الله أكبر تكبيرا، الله أكبر وأجل، الله أكبر ولله الحمد.
  • الله أكبر كبيراً، والحمد لله كثيراً، وسبحان الله بكرة وأصيلاً، لا إله إلا الله، وحده، صدق وعده، ونصر عبده، وأعز جنده، وهزم الأحزاب وحده، لا إله إلا الله، لا نعبد إلا إياه، مخلصين له الدين ولو كره الكافرون، اللهم صل على سيدنا محمد.

كما لا يوجد صيغة للتكبيرو لا للتهليل نقلت عن رسول الله- صلى الله عليه وسلم- أو عن الصحابة، فما تريد من من الصيغ للتكبير فكبر، الأولى من التفكير في الصيغ والاتفاق عليها هي اللحاق بالثواب العظيم، فإن كنت تريد الجنة والبشرى بها يوم الروع الأكبر فكبر يرحمنا ويرحمك الله.