الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

تجربتي مع اذكار المساء والصباح وفضلها

بواسطة: نشر في: 25 يوليو، 2021
mosoah
تجربتي مع اذكار المساء والصباح

نعرض في هذا المقال تجربتي مع اذكار المساء والصباح ، تُعد أذكار الصباح والمساء من الأذكار التي تجلب الخير والبركة لمن يحافظ عليها، حيث يردد المسلم تلك الأذكار بشكل يومي بعد صلاة الفجر وفي بداية طلوع الشمس، وبعد صلاة المغرب أي عند غروب الشمس، وللحفاظ على تلك الأذكار العديد من الفضائل منها نيل رضا الله سبحانه وتعالى، والشعور بالراحة وبطمأنينة القلب، وطرد الهموم والأحزان من القلوب، وغيرها من الفضائل المتعددة، والكثير داوموا على ترديد تلك الأذكار دائمًا دون انقطاع فنالتهم بركتها واستعرضوا تجاربهم معها والتي نقدمها لكم من خلال السطور التالية على موسوعة.

تجربتي مع اذكار المساء والصباح

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ” من قال لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير في يوم مائة مرة كانت له عدل عشر رقاب، وكتبت له مائة حسنة، ومحيت عنه مائة سيئة، وكانت له حرزا من الشيطان يومه ذلك حتى يمسي، ولم يأت أحد بأفضل مما جاء به إلا أحد عمل أكثر من ذلك“.

ولقد أمرنا الله سبحانه وتعالى بذكره، حيث قال في كتابه العزيز في سورة البقرة “فَاذْكُرُونِي أَذْكُرْكُمْ وَاشْكُرُوا لِي وَلَا تَكْفُرُونِ”، ويُعد ذكر الله من أجّل العبادات والتي ينال عليها المسلم أجرًا عظيمًا، والمداومة على ترديد أذكار الصباح والمساء تزيد من قوة إيمان المسلم بخالقه وتحفظه من كل شر، وتزيل الحزن والهم من قلبه، وتجلب له رزقه وتقضي له دينه.

وكم من مسلم حافظ على ترديد تلك الأذكار في أوقاتها؛ فانقلبت حياته رأسًا على عقب، وتبدل حزنه بفرح، وفرج الله عنه همًا كان يظنه لن يُفرج.

ولقد حرص العديد على سرد تجاربهم مع أذكار الصباح والمساء، وذكر ما نالوه من فوائد عظيمة من الحفاظ على تلك العبادة.

قصص واقعية عن الأذكار

  • يروي أحد الأشخاص تجربته مع ترديد أذكار الصباح والمساء قائلًا أنه في أحد الأيام شعر بألم شديد في بطنه.
  • وأشار إلى أنه قرر الذهاب إلى المستشفى وفي الطريق كان الألم يشتد عليه، وعندما ذهب أخبره الأطباء أنه بحاجة إلى إجراء عملية جراحية لإزالة الزائدة.
  • وأضاف قرر الخروج من المستشفى، وأخبر أخيه بقراره بعدم إجراء العملية، وبأنه ظل يردد بسم الله الذي لا يضر مع اسمه شيئ في الأرض ولا في السماء وهو السميع العليم.
  • وأكمل أن الطبيب الذي كان من المقرر أن يُجري له الجراحة غضب بشدة حينما علم بقراره، وأخبره بأنه لن يستطيع العودة إلى المستشفى حتى إذا ازدادت خطورة حالته.
  • وتابع أنه ذهب إلى طبيب آخر وأخبره أن حالته لا تستدعي إجراء أية عمليات، وأوصاه بتناول دواء لعلاج حالته.
  • فقد نجاه الله سبحانه وتعالى من كل شر بفضل الأذكار التي كان يرددها دومًا دون انقطاع.

عجائب أذكار الصباح والمساء

  • تقول إحدى الفتيات أنها حصلت على أذكار الصباح والمساء من فتاة كانت توزعهم في الجامعة.
  • وأوضحت أنها حرصت على ترديد تلك الأذكار في كل صباح وكل مساء، حتى حفظتهم من كثرة المداومة عليهم يوميًا.
  • وأشارت إلى أنها منذ ذلك الحين طرأت عدة تغيرات على حياتها، وأنها بعدما كان يضيق صدرها وتشعر بالملل أصبحت تشعر بالسعادة والرضا والقناعة.
  • وأكملت أن رزقها من المال أصبح في زيادة دائمة، وأنها أصبحت تحاسب نفسها على كل شيء قبل أن تفعله، كما أنها أصبحت تشعر بالذنب على أشياء كانت تراها عادية في السابق لأن صلتها بالله صارت أقوى.

تجارب اذكار الصباح والمساء

  • فتاة أخرى تروي تجربتها مع أذكار الصباح والمساء قائلة أنها ظلت لفترة دون عمل فكانت تشعر بملل شديد لا تضيعه إلا بالجلوس أمام الإنترنت.
  • وأضافت إلى أنها في أحد الأيام قرأت عن فضائل أذكار الصباح والمساء، فظلت ترددها باستمرار وبشكل يومي كل صباح وكل مساء.
  • وأوضحت أنها بعد تخرجها من الجامعة بعامين وبفضل المحافظة على قراءة تلك الأذكار وفقها الله عز وجل في وظيفة مؤقتة وبعدها جاءتها وظيفة مؤقتة أخرى ظلت فيها حتى انتهت مدتها.
  • وأشارت إلى أنها مرت بفترة أخرى قاسية اعتادت فيها على قراءة تلك الأذكار حتى رزقها الله بوظيفة ثالثة، فأدركت أهمية تلك الأذكار في تيسير الرزق.

قصص اذكار الصباح والمساء

  • تقول فتاة أخرى أنها كانت تعاني من الرهاب الاجتماعي والذي كان يمنعها من عيشها لحياتها بشكل طبيعي وتكوين صداقات وعلاقات مع الناس.
  • كما أنها كانت تشعر بثقل شديد عند ممارسة العبادات، وكانت تشعر بأن هناك شيئًا يجعلها تكره ممارستها، وكانت ترى المتدينين ليسوا قادرين على عيش حياتهم كما ينبغي.
  • وأشارت إلى أنها سعت بكل الطرق لعلاج تلك المشكلة، فكانت تذهب إلى الأطباء النفسيين وتنفذ ما يطلبونه منها من ممارسة تمارين علاجية وتناول أدوية وغيرها.
  • وأوضحت أن لم يكن هناك أي جدوى من أي وسيلة علاجية لتلك الحالة حتى انتظمت في أداء الصلوات وحافظت على قراءة أذكار الصباح والمساء وداومت على قراءة سورة البقرة بشكل يومي.
  • وأكملت أنها بالتدريج ازداد قربها من الله سبحانه وتعالى وتحسنت حالتها النفسية كثيرًا وأصبحت تشعر براحة كبيرة.
  • وأضافت أنها مع الوقت أصبحت قادرة على التحدث مع الناس والنظر إلى عيونهم مباشرة، كما أصبحت قادرة على التحدث بثقة وبدون أي تعلثم كما كان يحدث في السابق، وتحسنت حالتها بنسبة زادت عن 70%.
  • ونصحت صاحبة التجربة الجميع بالتقرب إلى الله عز وجل، فهو يبعث الطمأنينة والراحة في النفس، كما أن الله تعالى لن يرد عبدًا لجأ إليه وهو يشعر بالضيق والعجز وقلة الحيلة.
  • كما وجهت صاحبة التجربة نصيحة أخرى وهي المداومة على قراءة أذكار الصباح والمساء والرقية الشرعية وسورة البقرة وإخراج الصدقات، والاستغفار خلال الثلث الأخير من الليل، وأداء صلاة الضحى وصيام يومي الإثنين والخميس من كل أسبوع.

فضائل أذكار الصباح والمساء

من الفضائل التي تعود على المسلم المداوم على قراءة أذكار الصباح والمساء ما يلي:

  • نيل رضا الله عز وجل.
  • الشعور بالبركة في نعم الله عليه.
  • يذكر الله سبحانه وتعالى عبده الذي يذكره في الملأ الأعلى.
  • سببًا من أسباب دخول المسلم الجنة.
  • تزيد من رزق الإنسان وتساعد على قضاء دينه.
  • يصبح إيمان المسلم بخالقه سبحانه وتعالى أقوى من ذي قبل.
  • يغفر الله سبحانه وتعالى من ذنوب العبد وسيئاته ويزيد من حسناته.
  • يصبح الإنسان أكثر قربًا من الله عز وجل.
  • تُعد حصنًا للإنسان من شرور الإنس والجن ومن العين والحسد.
  • تبعث الطمأنينة والراحة في القلب.
  • يكفي الله عبده همه وحزنه في دنياه وآخرته.

 

وإلى هنا نكون قد وصلنا إلى ختام مقالنا والذي عرضنا من خلاله تجربتي مع اذكار المساء والصباح وفضائلها، تابعوا المزيد من المقالات على الموسوعة العربية الشاملة.

للمزيد يمكن الإطلاع على: