الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

كيف تحقق العبادة الخضوع والانقياد لله تعالى

بواسطة: نشر في: 6 نوفمبر، 2021
mosoah
كيف تحقق العبادة الخضوع والانقياد لله تعالى

كيف تحقق العبادة الخضوع والانقياد لله تعالى فالمسلم يعرف الأركان الخمس للإسلام لكنه قد يجهل كل العبادات الكاملة التي تفرضها علينا الشريعة الإسلامية وفي هذا لا أعني الصلاة والزكاة بل أعني العبادات الروحية وما يشعر به الإنسان في قلبه لذلك في هذا المقال يقدم لكم موقع موسوعة معنى الخضوع والانقياد في العبادة.

كيف تحقق العبادة الخضوع والانقياد لله تعالى

من أهمية الخضوع والانقياد للمسلم هو أنها تجعله دائمًا قريب من دينه وحريص أن يتعامل مع تعاليمه بالصورة التي تفوق حد العبادات وتصل إلى الاجتهاد لذلك إذا كنت تريدون تحقيقهما فكل ما عليكم:

  • المحافظة على الورد اليومي من آيات القرآن الكريم لأن هذا قد يجعل المسلم متعلقًا بكلام ربه تعلقًا شديدًا وبالتالي يبدأ في أن يطبق الآيات والأحكام الموجودة في حياته وجميع المواقف التي يتعرض لها وبالتالي يبدأ في أن تكون أخلاقه القرآن.
  • أن يضع المسلم في نفسه أن الله يراه في كل ما يفعله في العلن ويسمع ما يجول بفي نفسه وهنا عندما يدرك الإنسان تمامًا أن الله يحاوطه في كل مكان وفي كل فعل سيبدأ مرحلة الخضوع والانقياد لأنه دائمًا سيكون حريصًا على فعل ما يرضي الله.
  • الحفاظ على الخضوع التام عند أداء الصلوات الخمس التي أمرنا الله بها، وهذا يتم عندما ندرك معنى أن الله يدعونا في كل صلاة حتى نقف أمامه فنطلب منه المغفرة ونتواصل معه لنطلب له أن يتولى أمورنا وأن يحقق مطالبنا في الحياة لأنه القادر على أن يقول للشيء كن فيكون ومن دون ذلك يكفي أن المولى عز وجل بعظمته أثناء الصلاة نقف أمامه ويسمع لنا وهو أمرًا عظيم.
  • حتى تشعر بالخضوع والانقياد وتحققه يجب دائمًا أن تخصص من مالك وكل ما تكسبه نفقه تذهب في الزكاة والصدقة، والزكاة في الأصل شيء واجب على المسلم المقتدر لذلك لابد أن تخصصوا من أموالكم ابتغاء مرضاة الله دائمًا وأبدًا.
  • الصيام من دون شهر رمضان، والصيام هنا ليس الامتناع عن تناول الطعام والشراب بل هو الامتناع عن الملذات والشهوات وهي عبادة لها قدر كبير من الثواب عند المولى عز وجل.
  • أن يحرص الإنسان على بر والديه يعتبر أيضًا أحد أهم الأمور التي تساعده على الخضوع والانقياد لأن الله سبحانه وتعالى أمرنا بذلك وجعل غضب الوالدين لعنة على الأولاد.
  • توصلون إلى الخضوع والانقياد عندما تعملون على مساعدة أخيكم المسلم والعمل على نشر الأخلاق الحميدة ومساعدة الآخرين بكل ما يمكن تقديمه.

ما هو معنى الخضوع والانقياد

حتى يعرف الإنسان كيف يفعل الشيء ويتقنه لابد أن يعرف ماهيته ومعناه ومن هنا يبدأ تنفيذ خطواته بفاعلية كاملة وعلى هذا فإن:

  • الخضوع والانقياد في الدين الإسلامي الحميد ركن وجزء أساسي من يتجزأ من إيمان الفرد ودرجة هذا الإيمان في قلبه لأن الإيمان لا يكتمل إلا عندما يكون العبد خاضع بصورة تامة لأوامر المولى عز وجل وأن يتبع كل ما  أتى في الشريعة الإسلامية.
  • وهذه العبادة معناها أن يصر القلب بصورة دائمة على فعل ما امرنا الله سبحانه وتعالى به وما يريده أن نصبح عليه من عباد صالحين، فالخضوع والانقياد يتطلبوا دائمًا العمل وليس فقط انعقاد النية.
  • يبدأ لحظة الخضوع والانقياد في الإسلام منذ نطق المسلم الشهادتين لأنه وقتها يكون خاضع بصورة كاملة بأنه يعبد المولى عز وجل الذي لا إله إلا هو  ولا نعبد إلا إياه وأن نصدق بالقلب والوجدان أن نبي الله محمد هو النبي المرسل وأننا مؤمنين به وبرسالته.
  • والخضوع أيضًا هو أن نتبع جميع تعاليم الدين وأن نتذلل للمولى عز وجل في طاعته حتى يغفر لنا ذنوبنا ويدخلنا جناته الواسعة التي لن ندخلها إلا برحمته سبحانه.
  • والانقياد هو تصديق كل ما أتى به الدين من تعاليم وقد أمرنا الله أن نؤمن بالله ورسله وكتبه وملائكته والقدر خيره وشره واليوم الآخر وهنا يكون الانقياد بالإيمان بهم جميعًا لأن المسلم لا يؤمن ببعض الكتاب ويترك البعض لأن هذا ليس الإيمان الكامل الذي يجازى عليه الثواب العظيم.
  • والمسلم بصورة عامة هو من وجد عليه أن يعبد المولى ويؤمن بصورة تامة  بتوحيد الربوبية والعبودية ومن ثم يقوم بكل أوامر الشرع وتنفيذ أوامر الإسلام ولا يضيف إلى تلك الأوامر أي من البدع وبهذا يكون سلم المسلم في حياته وفي الأخرة.
  • أما من لم يفعل ذلك فهو من تكبر وأبى أن يعبد الله ويطيع أوامره فله عذاب عظيم في الأخرة والله يمهل ولا يهمل.

اجتهاد السلف في العبادة

عندما يبدأ الإنسان في أن يستعيد قصص عبادة الأمم السابقة وهم أوائل المسلمين وبالتأكيد على رأسهم رسول الله محمد -صلى الله عليه وسلم- سنعرف جيدًا كيف نعبد الله حق عبادة وسنعرف كيف نطبق المعنى الكامل للخضوع والانقياد.

  • عند النظر إلى نبي الله المصطفى وبالرغم من تأكده من أنه معصوم من العذاب ألا أنه اجتهد في عبادة المولى عز وجل بصورة لم يدركها من بعدها   أي مسلم، وكان النبي يحرص أن يتقرب إلى الله في عبادات الليل وفضلها عن أي وقت أخر.
  • لم يجتهد النبي اجتهادًا عاديًا بل بالقدر الذي جعله يقرأ سورة البقرة كاملة في ركعة واحدة لقيام الليل وكان يقرأ في الركعة الثانية  سورة النساء كاملة، ومن بعدها آل عمران والمائدة، وبرغم من تعجب الصحابة دائمًا وسؤاله النبي بصورة مستمرة على كم الاجتهاد برغم أن الله غفر له ولكن كان يقول لهم النبي أن العبد حتى وإن غفر له لابد أن يكون شكورًا.
  • من بعد الرسول كان هناك الصحابة الذي كان منهم عمر بن الخطاب الذي روي عنه أن الشيطان كمان لا يمشي من طريق يمشي منه عمر لأنه كان يخاف منه ويخشاه وقد تقرب عمر من ربه بالجهاد في سبيل الله ليس فقط في خضوع الحروب بل بالمال والطعام والشراب فقد كان عمر بن الخطاب نفسه وجميع ما يملك لله بصورة خالصه.
  • واهم ما تميز به جميع السلف و خفهم من الله سبحانه وتعالى فهو العلي العظيم لذلك كانوا لا يغفلون عن أي عبادة فكانوا الرجال الذين لم ينشغلوا بالتجارة عن العبادة ولم تشغلهم أمور دنياهم بذكر الله قيامًا وقعودًا وهو ما كتب لهم قيمة كبيرة من بين غيرهم.
  • ويذكر أن من السلف العالم الذين كانوا يتسابقون للمساجد قبل الفروض ليجلسوا ويسبحوا ومن العصر إلى غروب الشمس يتجنب كل واحدًا منهم الحديث مع الأخر ويبقى مكانه يتلو آيات الله المنزلة ويسبح بذكر الله ويدعوا له ولا ينشغل بأي من أمور الدنيا ولا يفكر إلا في الآخرة ويوم الحساب ولا يتمنى من الله إلا المغفرة حتى يؤذن عليه المغرب ويقوم ليصلي.
  • فقد كان السلف يخافون الله بكامل قلوبهم وهم بالفعل من استطاعوا
    أن يحققوا المعنى الكامل للخضوع والانقياد لذلك عاشوا في الدنيا غير باليين بها ولكنهم ضمنوا جنتهم فعرفوا أن لهم في الآخرة مكانًا عظيم فدخل الاطمئنان في قلوبهم وبالتالي عاشوا حياة نتمنى أن نجتهد مثلها ومهما بلغ بنا الأمر قد لا نكن مثلهم أبدًا لأنهم رجالًا عبدوا الله بقلوبهم قبل أفعالهم وهو أمرًا عند الله عظيمًا.

تعرفنا من خلال موقع الموسوعة العربية الشاملة على إجابة سؤال كيف تحقق العبادة الخضوع والانقياد لله تعالى يمكنكم أيضًا الاطلاع على المزيد من الموضوعات الدينية القيمة التي نقدمها لكم دائمًا بصورة حصرية.

للمزيد من المعلومات يمكنكم قراءة: