مرحبا بك في الموسوعة العربية الشاملة

ابحث عن أي موضوع يهمك

ما هي صفات النساء في سورة التحريم ؟

بواسطة:
صفات النساء في سورة التحريم

نقدم لكم في هذا المقال معلومات عن صفات النساء في سورة التحريم وهي السورة رقم (66) بالمصحف الشريف، ويبلغ عدد آياتها (12) آية كما أنها من السور المدنية، تعددت الرويات التي دارت حول تفسير السبب الذي وراء نزول سورة التحريم، ولكن كافة الأراء إتفقت على أمر واحد وهو تحريم نبي الله لما أحل وأباح الله له، وذلك حينما هجر إحدى زوجاته كي يُرضي بعض أزواج الأخريات، حتى نزلت سورة التحريم نصرة لرسول الله، وبمقالنا اليوم سوف نوضح صفات النساء الصالحات بحسب ما جاء في هذه السورة المباركة.

صفات النساء بحسب ما جاء في سورة التحريم :

في الآية الخامسة من السورة يقول المولى سبحانه:

﴿عَسَى رَبُّهُ إِنْ طَلَّقَكُنَّ أَنْ يُبْدِلَهُ أَزْوَاجاً خَيْراً مِنْكُنَّ مُسْلِمَاتٍ مُؤْمِنَاتٍ قَانِتَاتٍ تَائِبَاتٍ عَابِدَاتٍ سَائِحَاتٍ ثَيِّبَاتٍ وَأَبْكَاراً (5)﴾

من خلال تلك الآية الكريمة يتبين لنا صفات المرأة المؤمنة المسلمة التي وصفها المولى لحبيبنا رسول الله، ألا أنه من أهم سمات المرأة المسلمة حقا هي أن تنتمي لدينة الإسلام، وتؤمن بالله، وتكون مطيعة تائبة دائمة الإستغفار والذكر، وآلا تعبد غير الله، والآن إليكم شرح لكل وصف من الأوصاف التي وردت بهذه الآية العظيمة.

  • مسلمات :

أي أن كل مرة تنصاع إلى أوامر الله وتتجنب نواهيه فهي مسلمة، تعلم دينها حق المعرفة، فليس كل إنسان ينتمي لأبوين مسلمين أن يكون مسلماً، فالإسلام معناه الإنصياع إلى أوامر المولى جل علاه.

فمن صفات الإسلام الإنصياع لله ظاهريا وباطنيا، حيث تنصاع النفس والنفس، كما أنه من صفات الإسلام غض البصر وقول الصدق والنطق بالحق، وأداء الأمانات والإلتزام بالعيش الحلال والبعد عن الحرام وحفظ الفرج، والتأمل بملكوت الله.

  • مؤمنات :

إذ أن صفة الإيمان هي ذاك الطابع النفسي للإسلام، فإن كان الإسلام يعني إنصياع الأعضاء والجوارح، فإن الإيمان إقبال القلب على الرب، والإيمان بالله وبكل ما أنزله الله والإيمان بالكتاب والرسل والقدر خيراً وشراً والإيمان بملائكته وبيوم الحساب وكذلك الإيمان بالغيبيات.

  • قانتات :

والقنوت معناه الإستمرار على الطاعة، والخضوع المستمر للمولى والسير في طريق الله وكل طريق يؤدي إلى الله.

  • تائبات :

ويُقصد بها التوبة النصوح، تلك التوبة التي لا يجرحها فعل مشين أو معصية، فالتوبة هي عقد العزم على إصلاح ما مضى وترك ماهو حاضر والندم عما سلف من ذنوب، وعقد العزم على مستقبل أفضل.

  • عابدات :

والمرأة العابدة هي تلك التي تخضع لله وتطيعه محبة، فمن يطيع الله ولا يحبه فهو ليس بعابد، كما أنه من المستحيل حب الله وعدم طاعته، فالمحب لمن يحب يطيع.

  • سائحات :

وقد أرجع العلماء أن المقصود بسائحات هن النساء اللواتي تركن بلدانهن لأجل الله ولأجل رسوله.

  • ثيبات وأبكاراً :

الثيبات هن من سبق لهن الزواج، أما الأبكار فهن الفتيات اللواتي لم يتزوجن من قبل.

وعلينا أن نعلم جميعاً أن الإنسان لا يمكن أن يسعد بزوجته إلا وإن كان بها هذه الصفات المذكورة، فالمرأة التي تعرف ربها تعرف حقوق زوجها وأهلها وتعرف كيف تربي أبنائها على مراد الله، وتعي ما لها من حقوق وما عليها من واجبات.