الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

قصة تدل على حياء عثمان بن عفان

بواسطة: نشر في: 3 أكتوبر، 2020
mosoah
قصة تدل على حياء عثمان بن عفان

نستعرض لكم اليوم قصة تدل على حياء عثمان بن عفان المعروف باسم عثمان بن عفان بن أمية بن عبد شمس بن مناف بن قصي بن كِلاب بن مرّة بن كعب بن لؤي بن غالب القرشيّ الأمويّ، اطلق عليه لقب ذي النورين، ويرجع السبب في ذلك إلى زواجه من ابنتي الرسول عليه الصلاة والسلام وهم رقية وأم كلثوم.

ولد عثمان بن عفان بعد عام الفيل بحوالي ست سنوات، وقد كان عثمان أسمر اللون يمتلك قامة ليست قصيرة ولا طويلة، حسن الوجه ورقيق البشرة، صاحب شعر كثيف ومن أبرز الصفات التي اتصف بها عثمان بن عفان الحياء، هذه الصفة سنتناولها بالتفصيل من خلال سطورنا التالية على موسوعة مستشهدين في ذلك على بعض الأحاديث النبوية التي وردت عن رسولنا الكريم ﷺ.

قصة تدل على حياء عثمان بن عفان

اشتهر عثمان بن عفان بالحياء الشديد، وكانت الملائكة تستحي منه ومن دلالات حياء عثمان ما روي عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، فعن عائشة رضي الله عنها قالت: {كان رسول الله صلى الله عليه وسلم مضطجعًا في بيتي، كاشفًا عن فخذيه، أو ساقيه، فاستأذن أبو بكر فأذن له، وهو على تلك الحال، فتحدَّث، ثمَّ استأذن عمر، فأذن له، وهو كذلك، فتحدَّث، ثمَّ استأذن عثمان، فجلس رسول الله صلى الله عليه وسلم، وسوَّى ثيابه – قال محمد: ولا أقول ذلك في يوم واحد – فدخل فتحدَّث، فلمَّا خرج، قالت عائشة: دخل أبو بكر، فلم تهتش له ولم تباله، ثمَّ دخل عمر فلم تهتش له ولم تباله، ثمَّ دخل عثمان فجلست وسوَّيت ثيابك، فقال: ألا أستحي مِن رجل تستحي منه الملائكة}.

عثمان بن عفان كان شديد الحياء

  • من أبرز الصفات المعروفة عن عثمان بن عفان شدة حيائه، وقد اشتهر الدين الإسلامي بهذا الخلُق الكريم فقد قال رسو الله ﷺ {إِنَّ لِكُلِّ دِينٍ خُلُقًا، وَخُلُقُ الإِسْلاَمِ الْحَيَاء}، ويشير هذا الحديث إلى أن الحياء صفة ينبغي أن تتوفر في المسلم.
  • نستشهد على حياء عثمان بن عفان رضي الله عنه وأرضاه من خلال ما روته عنه نباتة، وهي جارية زوجته حيث قالت: “كان عثمان إذا اغتسل جئته بثيابه، فيقول لي: لا تنظري إليَّ، فإنه لا يحل لك”.
  • يقول عثمان بن عفان عن نفسه رضي الله عنه موضحًا عفته وحياءه الذي منعه من ارتكاب المعاصي وحماه من مساوئ الأخلاق: {ما تغنيت ولا تمنيت ولا مسست ذكري بيميني منذ بايعت بها رسول الله صلى الله عليه وسلم، ولا شربت خمرًا في جاهلية، ولا إسلام، ولا زنيت في جاهلية، ولا إسلام}.
  • روي عن عائشة رضي الله عنها أنَّ أَبَا بَكْرٍ اسْتَأْذَنَ علَى رَسولِ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وَسَلَّمَ، وَهو مُضْطَجِعٌ علَى فِرَاشِهِ، لَابِسٌ مِرْطَ عَائِشَةَ، فأذِنَ لأَبِي بَكْرٍ وَهو كَذلكَ، فَقَضَى إلَيْهِ حَاجَتَهُ، ثُمَّ انْصَرَفَ، ثُمَّ اسْتَأْذَنَ عُمَرُ، فأذِنَ له وَهو علَى تِلكَ الحَالِ، فَقَضَى إلَيْهِ حَاجَتَهُ، ثُمَّ انْصَرَفَ، قالَ عُثْمَانُ: ثُمَّ اسْتَأْذَنْتُ عليه فَجَلَسَ، وَقالَ لِعَائِشَةَ: اجْمَعِي عَلَيْكِ ثِيَابَكِ، فَقَضَيْتُ إلَيْهِ حَاجَتِي، ثُمَّ انْصَرَفْتُ، فَقالَتْ عَائِشَةُ: يا رَسولَ اللهِ، مَالِي لَمْ أَرَكَ فَزِعْتَ لأَبِي بَكْرٍ، وَعُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عنْهمَا، كما فَزِعْتَ لِعُثْمَانَ؟ قالَ رَسولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وَسَلَّمَ: إنَّ عُثْمَانَ رَجُلٌ حَيِيٌّ، وإنِّي خَشِيتُ، إنْ أَذِنْتُ له علَى تِلكَ الحَالِ، أَنْ لا يَبْلُغَ إلَيَّ في حَاجَتِهِ.

أحاديث نبوية تشير إلى حياء عثمان بن عفان

وردت الكثير من الأحاديث النبوية التي تشير إلى شدة حياء عثمان بن عفان ومن بينها:

  • عن أنس بن مالك قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “أَرْحَمُ أُمَّتِي أَبُو بَكْرٍ، وَأَشَدُّهَا فِي دِينِ اللَّهِ عُمَرُ، وَأَصْدَقُهَا حَيَاءً عُثْمَانُ، وَأَعْلَمُهَا بْالْحَلاَلِ وَالْحَرَامِ مُعَاذُ بْنُ جَبَلٍ، وَأَقْرَؤُهَا لِكِتَابِ اللَّهِ أُبَيٌّ، وَأَعْلَمُهَا بِالْفَرَائِضِ زَيْدُ بْنُ ثَابِتٍ، وَلِكُلِّ أُمَّةٍ أَمِينٌ، وَأَمِينُ هَذِهِ الأُمَّةِ أَبُو عُبَيْدَةَ بْنُ الْجَرَّاحِ”.
  • الحياء سمة الرسل والأنبياء وهو من أسمى الخلق ويعتبر معيار للمسلم الحق، فأساس الديانة الإسلامية تقوم على هذا الخلق، والحياء صفة من صفات المولى عز وجل ونستند في هذا الأمر على قول النبي ﷺ  {إنَّ اللَّهَ حيِىٌّ كريمٌ يستحي إذا رفعَ الرَّجلُ إليْهِ يديْهِ أن يردَّهما صفرًا خائبتينِ}، أي أن الله يستحي من العبد عندما يرفع يديه ليطلب حاجته.

صفات عثمان بن عفان

امتلك عثمان بن عفان العديد من الصفات الحسنة وهو خير مثال للمسلم الصالح ومن أهم السمات الشخصية التي اتسم بها:

  • اتسم عثمان بن عفان بالكرم والجود ولين الطبع.
  • عُرف عنه الحياء والخجل الشديد.
  • عرف عنه والتسامح والإحسان.
  • كان صبورًا هادئًا، راضيًا شكورا.
  • اتسم بالرحمة فقد كان يحرر بعض العبيد من ماله الخاص.
  • اتخذ الكثير من أخلاق النبي وهو من أقرب الصحابة خُلقًا للنبي صلى الله عليه وسلم.
  • جمع عثمان بن عفان بين العقل والقلب فاتسم بالفطنة والعطف هذا الأمر أكسبه مكانة كبيرة بين أفراد قبيلته.
  • كان مُحبًا للأعمال الخيرية فكان يتصدق من ماله الخاص لجيوش المسلمين.

كانت هذه كافة التفاصيل التي وردت عن حياء سيدنا عثمان بن عفان رضي الله عنه وأرضاه وإلى هنا نكون قد وصلنا وإياكم إلى ختام مقالنا، نأمل أن نكون استطعنا أن نوفر لكم محتوي مفيد وواضح بخصوص استفساركم وندعوكم لزيارة موقعنا الموسوعة العربية الشاملة.