الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

هل يجوز سماع الاغاني بدون موسيقى

بواسطة: نشر في: 23 يونيو، 2022
mosoah
هل يجوز سماع الاغاني بدون موسيقى

هل يجوز سماع الاغاني بدون موسيقى

هناك بعض من الفئات التي اعتادت على سماع الأغاني، حيث يعد سماع الأغاني من الأمور التي حرمها الشرع في عدة حالات، ومن هنا يتساءل الكثير من المسلمين عن، الكثير من الأحكام الشرعية، وذلك لامتثالهم لضوابط الشريعة الإسلامية، وعدم الإخلال بنصوصها، ومن أكثر الأسئلة التي تم تداولها بكثرة مؤخرا، هل يجوز سماع الاغاني بدون موسيقى، لقد أوضح علماء الدين رأيهم في هذه المسألة، بأن الأغاني بدون آلة موسيقية، تنقسم لقسمين، وهما فيما يلي.

  • القسم الأول: ويتمثل هذا النوع من الغناء، في الغناء الذي يكون من أمراء تغنى لرجل، فلا يجوز أن يتم سماع هذه الأغاني مطلقاً، وذلك لأن المرأة يحرم عليها الأذان، فكيف لها أن تغني للرجال، أما في حالة غناء المرأة للنساء، بكلمات لائقة تخص مناسبة، فيكون ذلك جائزا، أما إذا تضمن الغناء كلمات فاحشة، فيعد هذا الغناء محرماً.
  • القسم الثاني: وهو أن يغني الرجل من غير موسيقي، فإن كانت كلمات الأغاني لائقة وحسنة فيكون الغناء متاحاً، أما إذا كان الكلام بذيئاً، وتضمن مصطلحاته الرزيلة والفحشاء، فإنه لا يجوز ويعد محرماً، والله ورسوله في ذلك أعلم.

ما هو حكم سماع الأغاني من غير موسيقي؟

لقد جاء التأكيد من قبل أهل العلم، بأن الغناء الذي يحتوي على آلة عزف يعد محرما بالإجماع، وذلك بغض النظر إن كان الذي يغنى امرأة أو رجل.

  • فتعد الموسيقي محرمة إذا اشتملت على آلة موسيقية، أما الضرب على الدفوف، فيصح للنساء في الأعياد والأعراس.
  • وذلك يتحقق شرط أن يكون كلام الأغاني المصاحب للدفوف، لائقا وغير فاحش، ولا مثير للغرائز.
  • أما الغناء بدون آلة موسيقية، فإن كان المغني امرأة وتغني لرجل، فيعد هذا محرماً.
  • وإن كان الرجل هو الذي يغني، وكلمات أغانيه تدعو للفضيلة والخير، فيعد ذلك مباحاً عند البعض من أهل العلم، ومكرها عند البعض الآخر.
  • أما في حالة أن الكلام غير لائق أو فاحشاً، فيعد ذلك محرما بالإجماع، والله في ذلك أعلم.

حكم غناء المرأة بدون موسيقى

يعد غناء المرأة للرجل، من الأشياء الغير جائزة بصورة مطلقة، فيباح للمرأة أن تغني، فقط بدون موسيقي، وببعض الشروط الخاصة.

  • فالأصح ترك هذه الأغاني، وذلك إن كانت تتعلق بمدح ما هو مذموم، أو ذم ما هو ممدوح، أو إذا كانت تدعو للفواحش.
  • أما إذا كانت الأغاني في صورة شعر عربي، فلا بأس بها وتعد مشروعة، وذلك أن كان الشعر يردد باللغة العربية.
  • في ذم الباطل أو مدح الحق، أي يدعو إلى الخير والسلام، فيعد ذلك مباحا ولا بأس به.
  • أما كلمات الأغاني التي تدعو للفسق والشر والفجور بين الناس ، فإنها تعد من المحرمات ولا تجوز.

رأي جمهور الفقهاء حول الغناء

اجتمع فقهاء المذاهب الأربعة، على حرمة الغناء، وأن الاستماع إلى الأغاني وممارستها يعد من الفسق.

  • حيث قال أبو حنيفة: بأن الغناء فسق، وإن المستمع له يعد قام بفعل من المنكرات والكفر، فيجب التوقف عن ذلك الفعل فوراً.
  • كما قال الإمام مالك، حيث سأل عن حكم الغناء، فقد وصفه بأنه من الأفعال الباطلة، التي تعد طريقاً إلى النار، وهذا يدل على شدة التحريم.
  • وقد قال أيضا الإمام الشافعي، حكمه حول سماع الأغاني، فقد وصف هذا الفعل، بأنه يعمل حاجزا عن ذكر الله عز وجل، وعن تلاوة القرآن الكريم، وذلك لأن سماع الأغاني يعد من أكثر أسباب اللهو.
  • أما الإمام أحمد بن حنبل، فقد وصف الغناء، بأنه يزرع في القلب النفاق، وأنه من الأفعال المكروه وليس من المحرمة.
  • ولكن في نهاية المطاف اجتمع جميع الفقهاء على حرمة الغناء، وأن الانشغال به يعد من السفاهات، ومن ضمن هؤلاء الفقهاء أيضا ابن تميمة والقرطبي.
  • وقد جاء الاستدلال بذلك من أحاديث السنة النبوية، وآيات كتاب الله العزيز، التي أكدت جميعها على حرمانية الغناء وسماع الأغاني.
  • ويقاس على ذلك التحريم، أيضا المعازف والآلات الموسيقية بأجمعها.
  • وقد قال الله تعالى في كتابه العزيز، في سورة لقمان”وَمِنَ ٱلنَّاسِ مَن يشتري لَهْوَ ٱلْحَدِيثِ لِيُضِلَّ عَن سَبِيلِ ٱللَّهِ بِغَيْرِ عِلْمٍۢ وَيَتَّخِذَهَا هُزُوًا ۚ أُوْلَٰٓئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ مُّهِينٌ

ما حكم سماع الاغاني وقت الاذان؟

بعد ما أوضحنا لكما الإجابة على هل يجوز سماع الأغاني بدون موسيقى، فسوف نوضح أيضا، ما حكم سماع الأغاني وقت الأذان، يعد حكم سماع الأغاني وقت الأذان، أشد تحريما من سماعها في الأوقات الأخرى، حيث هناك الكثير من الأدلة الشرعية التي حرمت الغناء الذي ترافقه الآلات الموسيقية.

  • فيجب على المسلمين البعد عن سماع الأغاني، في كل الأوقات وليس، فقد في وقت الأذان، وذلك لأن التحريم لا يرتبط بوقت محدد.
  • ولكن يزداد القبح والإثم في الأوقات المباركة، وذلك مثل وقت الأذان، لأنه يعد لهو وسهو وإعراض عن الصلاة والطاعة والامتثال لأوامر الله عز وجل.
  • بالإضافة إلى تفويت الفضل في سماع ومتابعة الأذان، والترديد وراء المؤذن.
  • وبناء على ذلك، فالذي يتعمد سماع الأغاني وقت الآذان، فقد ارتكب ذنبا كبيرا، وعليه التوبة لوجه الله والاستغفار.

حكم سماع ىالاغاني وقت الاذان بدون قصد

من الجدير بالذكر أن سماع الأغاني وقت الأذان يعد من المحرمات الشديدة، وذلك مثل ما ذكرنا في الفقرة السابقة.

  • ولكن في بعض الحالات يسمع المسلمون الأغاني وقت الأذان، ولكن بغير قصد، وذلك عندما يسير البعض في الطريق، ويسمعون صوت الأغاني المشغلة وقت الأذان.
  • ففي هذه الحالة ليس عليهم حرج ولا إثم، وذلك طالما لم يقصدوا سماعها، حيث مروا على الأغاني وتم سماعها بدون النية في ذلك.
  • إنما يتلخص الذنب في هذا الأمر عند توافر شرط القصد والنية في سماع الأغاني وقت الأذان.
  • ويجب على المسلم أن ينصح أخاه المسلم بعدم رفع صوت الأغاني حتى لا يؤذي باقي أخواه المسلمين، حيث ذلك من باب الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.

كيفية الابتعاد عن سماع الاغاني والموسيقى

يجب على المسلم استشعار الله -عز وجل- في كل الأوقات، وأن يتأكد من أن سماع الأغاني من المحرمات التي نهت عنها الشريعة الإسلامية، وفيما يلي بعض النصائح للابتعاد عن سماع الأغاني والموسيقى:

  • المواظبة على قراءة القرآن الكريم، والاجتهاد في حفظه، وفهم معاني الآيات القرآنية.
  • استغلال وقت الفراغ في التقرب إلى الله، والبحث في مصادر العلم والثقافة، وذلك فإن العلم ليس له نهاية.
  • اداراك المسلم لماهية وجودة في الحياة، حيث إن الله -عز وجل- خلقنا للعبادة والتقرب اللية.
  • كما أن البعد عن الأغاني، يعمل على السيطرة على القلق والخوف والتوتر، بالإضافة إلى تحسين الحالة المزاجية.