كم كانت فترة خلافة علي بن ابي طالب

دينا أبوزيد 21 فبراير، 2022

نتناول في هذا المقال الحديث عن كم كانت فترة خلافة علي بن ابي طالب من خلال موقع موسوعة ، نتعرف على خلافة الإمام علي بن أبي طالب – رضي الله عنه – للمسلمين، ومدة حكمه بشكل مفصل، بالإضافة إلى ذلك عزيزي القارئ نشير إلى سياسة الإمام علي بن أبي طالب التي اعتمد عليها في حكمه للمسلمين، ونتعرض أشهر مواقفه السياسية التي اتخذها، أضف إلى ذلك نجيب عن سؤال ما سبب إسلام علي بن أبي طالب؟، بالإضافة إلى سؤال: استشهد علي بن أبي طالب على يد؟.

كم كانت فترة خلافة علي بن ابي طالب

تولى الإمام على بن أب طالب – رضي الله عنه – خلافة المسلمين بعد مقتل ثالث الخلفاء الراشدين سيدنا عثمان بن عفان – رضي اله عنه – في الثامن عشر من شهر ذي الحجة سنة 35 هجريًا من قبل الخوارج، لتبدأ فترة خلافة سيدنا على بن أبي طالب، ونحن نتعرف على فترة الخلافة، وأهم المعلومات الخاصة بتلك الفترة من خلال النقاط التالية:

  • لم يكن الإمام علي بن أبي طالب – كرم الله وجهه – يرغب في خلافة المسلمين، ولم يكن لديه أي نية لتلك المنصب الحساس، ولكنه اضطر إلى ذلك بعد استشهاد سيدنا عثمان بن عفان.
  • ظل علي بن أب طالب خليفة للمسلمين لمدة خمس سنوات، وعلى وجه التحديد من بداية السنة الخامسة، والثلاثين من الهجرة، وحتى العام الأربعين من الهجرة.
  • خشى علي بن أب طالب على المسلمين من الفتنة، والتفرق، فقبل منصب الخلافة، كما أنه حرص على دين الإسلام، والمسلمين، وأراد أن يوحد المسلمين، ويحفظهم من التشتت، والضياع.
  • بايع أصحاب رسول الله – صلَّ الله عليه وسلم – سيدنا علي بن أبي طالب على الخلافة في المدينة المنورة، وكان من بينهم الصحابي الجليل محمد بن عبد الله، حيث رأي الجميع أن الشخص الأنسب لتلك المرحلة العصيبة.
  • اتسمت فترة حكم علي بن أبي طال بالكثير من التقلبات، والأحداث السياسية الغير متوقعة، حيث واجه العديد من التحديات، والصعوبات أثناء فترة حكمه.
  • اختار الإمام على بن أبي طالب – كرم الله وجهه – مدينة الكوفة لتكون هي عاصمة الخلافة الإسلامية من أول يوم له في خلافة المسلمين.

سياسة علي بن أبي طالب

نستعرض تفاصيل أكثر عن سياسة الإمام علي بن أبي طالب – رضي الله عنه – أثناة فترة خلافته من خلال النقاط التالية:

  • لم يتسنى للإمام علي بن أبي طالب أثناء مدة خلافته للمسلمين أن يقوم بأي فتوحات في تلك الفترة، ولكن على الرغم من ذلك حقق العديد من الإنجازات الحضارية، والمدنية التي ل يمكن أبدًا أن نغفلها.
  • قام علي بن أبي طالب بتأسيس أكثر من مركز متخصص يستهدف توفير الخدمة اللازمة لعامة الشعب، ومن أبرزها: دار المظالم، ومربد الضوال، بالإضافة إلى إنشاء السجون.
  • عمل على تنظيم الشرطة في عهده، واهتم بتطوير مدينة الكوفة، حيث شرع في إنشاء الكثير من المدارس المتخصصة في علم الفقه، وعلم النحو.
  • يرجع الفضل في تشكيل حروف القرآن إلى الإمام علي بن أبي طالب الذي طلب من أبي الأسود الدؤلي تنفيذ هذا الأمر أثناء مده حكمه.
  • أشار بعض الباحثين في التاريخ الإسلامي إلى أن علي بن أبي طالب هو أول من سك الدراهم الإسلامية الخالصة، ولكن هناك اختلاف بين الباحثين في هذا الأمر، لأن البعض الأخر قال أنه عبد الله بن مروان.
  • تعد من أبرز التحديات التي واجهته أثناء مدة خلافته للمسلمين هم الشيعة، حيث ازدادت حينها حركة عبد الله بن سبأ للتشييع، وأتباعه الذي أطلق عليه اسم “السبتية”.
  • ذكرت بعض الروايات أن الإمام علي بن أبي طالب قد أصدر أمرًا بحفر الأخاديد، وأشعل فيها النيران، وقام بالتخلص من تلك الحركة الشيعية حرقًا، ولم يتبقى منهم غير طائفة قليلة جدًا.
  • رأي بعض المستشرقون أن سياسة الإمام علي بن أبي طالب كانت تميل إلى الشدة، حيث تمسك بتعاليم الإسلام بقوة، ولم يتنازل عن أي مبدأ في سبيل السياسة.

ما سبب إسلام علي بن أبي طالب

نوضح كل ما يتعلق بقصة إسلام الإمام علي بن أبي طالب – كرم الله وجهه – من خلال النقاط التالية:

  • يعد الإمام علي بن أبي طالب من المسلمين الأوائل، حيث دخل الإسلام في مبكر، بعدما عرض الرسول محمد – صلَّ الله عليه وسلم – الإسلام على أقاربه من بني هاشم.
  • أشارت بعض الروايات أمن الرسول – عليه الصلاة والسلام – قد أقام وليمة، وجمع بني هشام، وعرض عليهم الإسلام، ولكن لم يستجب له أحد باستثناء علي بن أبي طالب.
  • كانت تلك الخطوة بناءً على أمر مباشر للرسول – صلَّ الله عليه وسلم – من قبل الله – سبحانه وتعالى – في قوله تعالي: “وَأَنذِرْ عَشِيرَتَكَ الْأَقْرَبِينَ” (سورة الشعراء – الآية رقم 214).
  • يصنف الإمام علي بن أبي طالب بأنه أول من أسلم من الصبيان، في حين أن البعض الأخر اتجه إلى أنه أول من أسلم من الذكور، ومنهم ابن إسحاق.
  • ذكرت الروايات أن الإمام علي بن أبي طالب – حينما أسلم كان عمره يتراوح بين عمر التاسعة، والثمانية عشر عامًا.
  • يعتبر الإمام علي هو أول من نال شرف الصلاة مع النبي محمد – صلَّ الله عليه وسلم – وزوجته أم المؤمنين السيدة خديجة بنت خويلد أولى زوجات الرسول.

استشهد علي بن أبي طالب على يد

نستعرض عزيزي القارئ قصة استشهاد الإمام علي بن أبي طالب – رضي الله عنه – بشكل مفصل، ودقيق من خلال النقاط التالية:

  • قام عبد الرحمن بن ملجم باغتيال الإمام علي بن أبي طالب، وهو ينتمي إلى الخوارج، وكان ذلك في الواحد، وعشرون من شهر رمضان سنة 40 هجريًا، الذي وافق السابع، والعشرين من شهر يناير سنة 661 ميلاديًا.
  • يعد الإمام علي بن أبي طالب من الصحابة العشر المبشرين بالجنة، ويحتل الصدارة في الإمامة عند الشيعة، تم اغتياله في المسجد الكبير الواقع في مدينة الكوفة التي هي العراق في الوقت الراهن.
  • ظل متأثرًا بجراحه لمدة يومين قبل وفاته، حيث قام ابن ملجم بضربه بالسيف على رأسه، حيث كان يطلي السيف بالسموم،.
  • توفي في سن الثانية، والستون، أو الثالثة، والستون، وهو يعتبر الخليفة الثالث الذي قتل بعد عمر بن الخطاب، وعثمان بن عفان.
  • يرجع السبب في اغتيال الإمام علي بن أبي طالب إلى وقت وفاة النبي – صلَّ الله عليه وسلم – حيث اندلعت حينها الخلافات حول اختيار زعيم الأمة.
  • كانت خلافة علي بن أبي طالب للمسلمين في نفس الوقت التي نشأت فيها الفتنة الأولى، ولكن قد بويع على الخلافة من قبل معظم الصحابة، والتابعين في المدينة المنورة.

في نهاية مقال كم كانت فترة خلافة علي بن أبي طالب نود أن يكون قد نال إعجابكم، وجاء مستوفيًا لكافة التفاصيل المتعلقة بخلافة الإمام علي بن أبي طالب – رضي الله عنه – ، فقد أوضحنا بشكل مفصل سياسته في الحكم، وأبرز مواقفه السياسية التي تناقلتها الروايات، بالإضافة إلى قصة إسلامه، والطريقة التي استشهد بها، ومن قام باغتياله من الخوارج؟، وأسباب ذلك، قدمنا لكم هذا المحتوى من خلال موقع الموسوعة العربية الشاملة.

كم كانت فترة خلافة علي بن ابي طالب