الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

قصة النبي صالح

بواسطة: نشر في: 23 أكتوبر، 2019
mosoah
قصة النبي صالح

سنعرض عليكم اليوم قصة النبي صالح ، النبي صالح عليه السلام هو أحد أنبياء الله الذين تم ذكرهم في القرآن الكريم، وتم ذكر قصته مع قومه ، وأرسله الله تعالي إلي قومه حتي ينقذهم من شركهم وضلالهم، ولكي يقوم بتصحيح عقيدتهم، وتم ذكر قصة النبي صالح في أكثر من سورة من سور القرآن الكريم:سورة الشعراء، وسورة الأعراف ، وسورة هود، وسورة الحجر، ، وسورة فصلت، سيتم ذكر قصة سيدنا صالح في هذا المقال علي موسوعة من خلال السطور التالية.

قصة النبي صالح

تعد قصة النبي صالح عليه السلام من القصص التي تم ذكرها مفصلة، وهي من أكثر القصص التي تحتوي علي الكثير من المواعظ والعبر، خاصة أن قوم صالح عليه السلام  كانوا معروفين بطغيانهم وكفرهم، ومما يرتبط بقوم صالح عليه السلام وناقته سيتم ذكره فيما يلي:

تم إرسال صالح عليه السلام إلي قبيلة تسمي بثمود، وهي أحدي قبائل العرب وكانت تعيش في الحجب ما بين الحجاز وتبوت، وكانوا يعبدون الأصنام، ويكفرون بالله تعالي، وكانوا مسرفين في ضلالهم، وتم اجتماعهم بسيدنا صالح عليه السلام وقام بدعوتهم إلي عبادة الله تعالي وأن يقوموا بترك عبادة الأصنام، وقاموا برفض ذلك لأنهم لا يريدون أن  يتركوا ما قام أجدادهم وآباؤهم بعبادته، ولم ييأس النبي صالح عليه السلام ، وأصر عليهم ، وقام بتوعيتهم بضرورة عبادة رب الناس الذي يرزقهم وينفعهم والذي قام بجعلهم خلفاء بعد قوم عاد ، وعدد لهم نعم الله عليهم ، فقاموا بتكذيبه ووقالوا عليه ساحر مجنون، فأخبرهم بأنه لا يريد منهم أي شئ إلا أنهم يؤمنوا بالله تعالي .

 

معجزة النبي صالح عليه السلام

قام قوم ثمود بطلب معجزة من سيدنا صالح عليه السلام لكي يقوموا بتصديقه ويتأكدوا من أنه صادق ، وعندما قام سيدنا صالح عليه السلام بسؤالهم عما يريدونه ، قالوا له أنهم يرغبون في أن يخرج لهم ناقة من صخرة كبيرة قريبة من المكان الذي يتواجدون فيه، وقاموا بوضع شروط تعجيزيه له في المواصفات التي يرغبون أن تكون بها الناقة، فقام صالح بالذهاب إلي المصلي ودعا ربه أن يخرج ناقة من الصخرة.

واستجاب الله تعالي إلي صالح عليه السلام وخرجت الناقة من الصخرة أمام عينهم وبها كل شروطهم، فتعجب قوم ثمود من ذلك وآمن قلة منهم بصالح عليه السلام، ولكن الأكثرية استمروا في كفرهم، وطلب صالح عليه السلام من قومه أن يقومون بترك الناقة تشرب من البئر لمدة يوم ، ثم يشربون منها بعد ذلك، وصارت الناقة تشرب من البئر يوماً ، وفي اليوم التالي أخذ قوم صالح ما يحتاجون من ماء البئر ، وقاموا بالاستمرار علي ذلك الحال وهم يشربون من لبن الناقة.

 

هلاك قوم صالح عليه السلام

قام قوم صالح عليه السلام بالاجتماع في أحد الأيام لكي يتناقشوا في شأن الناقة، وتناقشوا في قتلها أو تركها حية، وقام بعضهم برفض الفكرة خوفاً من العقاب، ثم قاموا بنقل الناقة، وبعد ذلك قام تسعة رجال بقتل الناقة ومن ثم قاموا بقتل ولد الناقة، ووصل الخبر إلي صالح عليه السلام بعد ثلاثة أيام ، وقال لهم أن ينتظرهم عذاب شديد من الله تعالي ولم يصدقوا كلام صالح  واستهزئوا به، وقرروا أنها سينتقمون من صالح عليه السلام بقتله وحل عذاب الله تعالي بالتسعة رجال الذين قاموا بقتل الناقة وأرسل الله عليهم حجارة وبعد ذلك أهلك الله تعالي قومهم.

وبعد الثلاثة أيام التي حددها سيدنا صالح عليه السلام، جاء أول يوم وكانت وجوهم مسفرة، وفي ثاني يوم كانت وجوهم محمرة، وفي ثالث يوم وهو يوم السبت كانت وجوهم مسودة، وجاء يوم الأحد وهم جالسون ينتظرون عذابهم ، وعندما أشرقت الشمس، أتت صيحة من السماء ورجفة من الأرض ، وأهلكهم الله تعالي نتيجة اصرارهم علي الكفر.