قصة النبي سليمان

روان مرسي 4 يونيو، 2019

تعرف على قصة النبي سليمان ، هي من القصص المشوقة التي يُحب الأطفال والكِبار الاستماع إليها والإنصات إلى تلك القدرات التي وهبها الله تعالى إلى نبي الله سليمان، إذ سخر له الجن والعفاريت، وكذا فنجد أن الله تعالى قد سخر لسليمان عليه السلام الحيوانات والقدرة على التحدث والاستماع إليهم، وقد ذُكرت تلك الهبات التي منحها الله تعالى إلى سليمان في القرآن الكريم في سورة سبأ “وَلِسُلَيْمَانَ الرِّيحَ غُدُوُّهَا شَهْرٌ وَرَوَاحُهَا شَهْرٌ ۖ وَأَسَلْنَا لَهُ عَيْنَ الْقِطْرِ ۖ وَمِنَ الْجِنِّ مَن يَعْمَلُ بَيْنَ يَدَيْهِ بِإِذْنِ رَبِّهِ “، كما توجد العديد من الأمور العجيبة في قصة نبي الله سليمان والتي تقصها عليكم موسوعة من خلال هذا المقال، تابعونا.

قصة النبي سليمان

هي من أجمل القصص التي وردت في القرآن الكريم في سورة سبأ، إذ نجد حكمه الله تتجلى في أن يمتلك سليمان القدرة على القيام بمعجزات، إذ أن هذه القدرات التي وهبها الله لسيدنا سليمان هي التي بدورها أن تُساعده في القيام بمهمته في الدعوة إلى الله تعالى الواحد الأحد.

قصة النبي سليمان مع الجن

حدثنا الله في كتابة الكريم أن موت سيدنا سليمان لم يعلم به الجن آن ذاك، وكان الغرض من هذا أن يوضح الله تعالى حقيقة أن الجن لا يملكون عِلم السماوات والأرض، كما لم يتم تحديد المده التي  خفي الله تعالى خبر موت سيدنا سليمان على الجن، فقد جاءت في الكثير من التفاسير المُتعلقة بتلك الواقعة أن سيدنا سليمان كان يجلس في بيت المقدس يتبتل ويتضرع إلى الله، ويخلو وجده مع الله، وصادف هذا التوقيت هذه الفترة التي قد اعتاد عليها أن يبتعد عن الأعين والناس والجن، إذ تتراوح هذه المدة سنة وسنتين والشهر أو الشهرين.

وقد روي في هذا الموضوع أن سيدنا سليمان لم يرد أن يعلم الجن أنه قد توفى إذ أنهن قد اعطي لهم تكليفاً بأن يقوموا بإتمام بناء بيت المقدس الذي بدأ في تأسيسه داود عليه السلام، وعندما اقتربت وفاه سيدنا سليمان قال لأهلة ألا يُخبروا الجن بخبر وفاته حتى يتموا بناء هذا المسجد، ويقول البعض بأن الفترة التي تبقت على إتمام المسجد هي سنه، إذ جاء على لسان سيدنا سليمان عليه السلام قائلاً” اللهم عم عن الجن موتي، حتى تعلم الإنس أن الجن لا يعلمون الغيب.

قصة سليمان والهدهد

في ذات يوم قام سيدنا سليمان بتفقد جيوشه من الجن والإنس فلم يجد الهدهد موجوداً، فتوعد له بالعذاب وقد ذُكر هذا في القرآن الكريم”  وَتَفَقَّدَ الطَّيْرَ فَقَالَ مَا لِيَ لَا أَرَى الْهُدْهُدَ أَمْ كَانَ مِنَ الْغَائِبِينَ “لَأُعَذِّبَنَّهُ عَذَابًا شَدِيدًا أَوْ لَأَذْبَحَنَّهُ أَوْ لَيَأْتِيَنِّي بِسُلْطَانٍ مُّبِينٍ”، وقد جاء الهدهد يحمل لسيدنا سليمان نبأ بأنه وجد قوم سبأ يعبدون الشمس دون الله، فبعث سيدنا سليمان إلى تلك المملكة يُدعوهم بأن يؤمنوا بالله ولا يُشركوا به أحداً، فأرسلت الملكة بلقيس تستعطف سليمان وبعثت له الهدايا القيمة، ولكنه توعد لها بأنه سيأتي إلى مملكتها بعدد لا حصر له من الجيوش، فبعثت له تُخبره بأنها ستأتي إليه وترى مدى صدق دعوته.

ذهبت الملكة بلقيس إلى سيدنا سليمان وقد أعد لها مظهراً من مظاهر قدرته وهي أنه أمر الجن أن يأتوا بعرش ملكة سبأ إليه، وقد غيروا معالمه، وقد تفاجأت بوجود عرشها عند سليمان مما آثار هذا الدهشة لديها، وعلمت بمدى صِدق الدعوة التي جاء بها نبي الله سليمان.

قصة النبي سليمان