الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

ما هو فضل أواخر سورة البقرة ( فضل قرآة الأيات الأخيرة من سورة البقرة)

بواسطة: نشر في: 13 يناير، 2021
mosoah
فضل أواخر سورة البقرة

فضل أواخر سورة البقرة

تعد سورة البقرة من السور التي لها فضل كبير وعظيم على الإنسان المسلم، بجانب فضل أواخر سورة البقرة التي سنتناولها في مقالنا بإيجاز عبر موسوعة، تعددت الفضائل التي تتمثل في سورة البقرة المنزلة علي سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، فهي من السور المباركة التي بها الشفاء من جميع الأمراض والابتلاءات.

تعتبر السورة من السور التي نزلت علي سيدنا محمد أثناء تواجده في المدينة المنورة، حيث أنها أول السور المنزلة من القرآن الكريم بعد سورة الفاتحة في الترتيب والتي تأتي بعدها سورة آل عمران، بلغت عدد آياتها إلي مائتان وست وثمانين آية منزلة من الله سبحانه وتعالي، وهي من السبع آيات الطوال التي تشتمل على 25613 حرف وتضم أفضل آية في القرآن وهي آية الكرسي حيث تتعدد فضائلها، ويمكن التعرف على فضائل أواخر آيات سورة البقرة بالآتي:

  • قراءة سورة البقرة في البيت يعد من أهم مصادر الحماية ضد الشيطان وأعماله الخبيثة حيث تجعله يائس من تحقق أهدافه وأغراء العبد المسلم، وجاء ذلك في حديث لرسول الله صلى الله عليه وسلم حينما قال: (لا تَجْعَلُوا بُيُوتَكُمْ مَقابِرَ، إنَّ الشَّيْطانَ يَنْفِرُ مِنَ البَيْتِ الذي تُقْرَأُ فيه سُورَةُ البَقَرَةِ).
  • قراءة آية الكرسي التي تشتمل على اسم الله سبحانه وتعالى تزيد من البركة في الأعمال التي يقوم بها المسلم، بالإضافة إلى زيادة الرزق وجلب الخير من الله.
  • كما أن قراءة آية الكرسي قبل النوم تحمي المسلم من مس الشيطان له، فتقوم بحفظه أثناء نومه حتي يستيقظ.
  • ينمو بداخل المسلم عند قراءة أواخر آيات سورة البقرة الاطمئنان التي تأتي من خلاله السكينة والشعور بالهدوء والراحة، فهي من أفضل السور لراحة البال والتغلب على شعور الخوف.

فضل خواتيم سورة البقرة

تمثلت فضائل سورة البقرة في أحاديث رسول الله صلى الله عليه وسلم، ولا شك أن هناك العديد من السور ذو أهمية وفضل كبير على المسلم حثنا الرسول على الالتزام بها وقراءتها بشكل مستمر، حيث أنها تجلب الشفاء والخير والبركة والرزق لكل من يقرئها، وتعد آخر آيات سورة البقرة من السور التي تضاعف أجر الحسنات عند قرأتها وتشفع للمسلم يوم القيامة، وإليكم فضائل خواتيم سورة البقرة بالآتي:

  • تمثل فضل سورة البقرة في حديث رسول الله التي أوضح لنا أن خواتيم سورة البقرة تعد نور هداية من الله سبحانه وتعالى يهتدي به المسلم إلى طريق الحق في الدنيا ويوم القيامة، فترشد المسلم المستمر على قرأتها إلى الطريق الصحيح الواجب أتباعه والمطابق لشروط الأحكام والسنه النبوية ولديننا الإسلامي الشريف، فعن ابن عباس رضي الله عنه قال: (بيْنَما جِبْرِيلُ قَاعِدٌ عِنْدَ النبيِّ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ، سَمِعَ نَقِيضًا مِن فَوْقِهِ، فَرَفَعَ رَأْسَهُ، فَقالَ: هذا بَابٌ مِنَ السَّمَاءِ فُتِحَ اليومَ لَمْ يُفْتَحْ قَطُّ إلَّا اليَومَ، فَنَزَلَ منه مَلَكٌ، فَقالَ: هذا مَلَكٌ نَزَلَ إلى الأرْضِ لَمْ يَنْزِلْ قَطُّ إلَّا اليَومَ، فَسَلَّمَ، وَقالَ: أَبْشِرْ بنُورَيْنِ أُوتِيتَهُما لَمْ يُؤْتَهُما نَبِيٌّ قَبْلَكَ: فَاتِحَةُ الكِتَابِ، وَخَوَاتِيمُ سُورَةِ البَقَرَةِ، لَنْ تَقْرَأَ بحَرْفٍ منهما إلَّا أُعْطِيتَهُ).
  • عن أبي هريرة _رضي الله عنه_ عن الرسول صلى الله عليه وسلم أنه قال: (إذا أوَيْتَ إلى فِراشِكَ فاقْرَأْ آيَةَ الكُرْسِيِّ، لَنْ يَزالَ معكَ مِنَ اللَّهِ حافِظٌ، ولا يَقْرَبُكَ شيطانٌ حتَّى تُصْبِحَ)، في الحديث النبوي الشريف دلالة واضحة وبينة عن فضل آية الكرسي والتي تتمثل في حفاظ المسلم من شر الشيطان وخفاياه.

من فضائل آيات سورة البقرة

  • تتضمن أخر آيات سورة البقرة على دعاء به رحمة ولُطف من الله عز وجل للمسلمين جميعاً، فعندما نزل قول الله سبحانه وتعالى في سورة (البقرة)، الآية(284) (لِّلَّهِ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ وَإِن تُبْدُوا مَا فِي أَنفُسِكُمْ أَوْ تُخْفُوهُ يُحَاسِبْكُم بِهِ اللَّـهُ فَيَغْفِرُ لِمَن يَشَاءُ وَيُعَذِّبُ مَن يَشَاءُ وَاللَّـهُ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ).
  • وقع الخوف في قلوب المسلمين خوفاً من أن يعاقبهم الله على ما يكتمونه في أنفسهم، فجاء رسول الله صلى الله عليه وسلم ليطمئنهم وينصحهم بالالتزام بحديث الله والسمع والطاعة، من ثم نزلت الآيات من سورة (البقرة)، الآية(285) (آمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنزِلَ إِلَيْهِ مِن رَّبِّهِ وَالْمُؤْمِنُونَ كُلٌّ آمَنَ بِاللَّـهِ وَمَلَائِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ لَا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِّن رُّسُلِهِ وَقَالُوا سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا غُفْرَانَكَ رَبَّنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ).
  • وأنزل الله سبحانه وتعالى آخر آيات سورة البقرة لتطمئن المسلمين على استجابة الدعاء فقال الله في سورة (البقرة)، الآية(286) (لَا يُكَلِّفُ اللَّـهُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا لَهَا مَا كَسَبَتْ وَعَلَيْهَا مَا اكْتَسَبَتْ رَبَّنَا لَا تُؤَاخِذْنَا إِن نَّسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا رَبَّنَا وَلَا تَحْمِلْ عَلَيْنَا إِصْرًا كَمَا حَمَلْتَهُ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِنَا رَبَّنَا وَلَا تُحَمِّلْنَا مَا لَا طَاقَةَ لَنَا بِهِ وَاعْفُ عَنَّا وَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا أَنتَ مَوْلَانَا فَانصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ).
  • تعد قراءة خواتيم سورة البقرة تحصين كامل للمسلم من كل أذي وشر قد يتعرض له، بجانب أنها تقرأ عن الرقية الشرعية تحصينه من العين والحسد والطاقات السلبية.

من قرأ آخر آيتين من سورة البقرة

تعتبر سورة البقرة من السور التي تجلب الخير والمنفعة للمسلم عند قرأتها فهي النور والبركة والرزق له في الدنيا وفي الأخرة، ولا شك أن قراءتها جميعها بصورة مستمره هدايا للمسلم وتحصين من الوقوع في ذلات الشيطان وشره، ولكن اشتملت آخر آيتين من سورة على فضل عظيم وكبير يجب أن يدركه المسلم للمواظبة على قراءتها، وإليكم فضل آخر آيتين بالآتي:

  • قال رسول الله صلى الله عليه وسلم في حديثه: (مَن قَرَأَ بالآيَتَيْنِ مِن آخِرِ سُورَةِ البَقَرَةِ في لَيْلَةٍ كَفَتاهُ)_ رواه عقبة بن عمرو، حيث أوضح الحديث فضل قراءة آخر آيتين من سورة البقرة وهي كفاية المسلم بهم، وتعددت مرادفات كلمة كفتاه إذ يقال بعض العلماء أن المعني الصحيح لها أنها تغني عن أذكار الصباح والمساء، ويقول البعض الآخر أنها تغني عن صلاة قيام الليل، بجانب حماية المسلم من الإصابة بمكروه وابتعاده عن الشر والطريق الفاسد.

فضل أواخر سورة البقرة بعد الصلاة

تناولنا في الفقرات السابقة فضل قراءة خواتيم آيات سورة البقرة العديدة، إذ أدركنا أنها نور الهدايا للطريق المستقيم والحق في الدنيا والأخرة، ووسيلة لاطمئنان المسلم والتغلب علي الشعور بالخوف والضيق، فسورة البقرة من السور التي تتضمن الرحمة واللُطف المُنزل من الله سبحانه وتعالى.

لم يتوقف فضل سورة البقرة على وقت محددة ولكن حثنا الرسول صلى الله عليه وسلم على افضل الأوقات التي تمنع شر الشيطان وتضاعف بها الحسنات، وتجلب الخير والبركة إلى المنزل من خلال قراءتك لآخر آيات سورة البقرة، وإليكم فضل قراءة السورة بعد الصلاة بالآتي:

  • قال الرسول صلى الله عليه وسلم: (مَنْ قَرَأَ آيَةَ الْكُرْسِيِّ دُبُرَ كُلِّ صَلاةٍ مَكْتُوبَةٍ لَمْ يَمْنَعْهُ مِنْ دُخُولِ الْجَنَّةِ، إِلا الْمَوْتُ)، يرشدنا الرسول في حديثه الشريف على أهمية قراءة آية الكرسي بعد كل صلاة فتعد من مفاتيح دخول جنه اله العظيمة.

وإلى هنا نصل لختام مقالنا التي تعرفنا من خلاله عن فضل أواخر سورة البقرة المباركة، فهي من خير وأفضل الأعمال التي يمكن أن يقوم بها المسلم لمضاعفة حسناته عند الله، وجلب الخير والبركة في يومه عند القراءة صباح، كما أنها تحصن المسلم في الليل أثناء نومه، بجانب الفضائل الأخرى التي تعفرنا عليها من خلال أحاديث الرسول صلى الله عليه وسلم.

يمكنك عزيزي القارئ قراءة المزيد من المقالات حول سورة البقرة عبر الموسوعة العربية الشاملة.

المراجع

1