الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

فرض صيام رمضان في السنة

بواسطة: نشر في: 28 مارس، 2022
mosoah
فرض صيام رمضان في السنة

فرض صيام رمضان في السنة ؟ كان هذا السؤال واحد من أكثر الأسئلة التي قد تم طرحها علي كامل منصات التواصل الاجتماعي ومحركات البحث العربية في الآونة الأخيرة، خصوصا وأننا علي أعتاب الدخول إلى هذا الشهر المبارك، ولا يعد من الطبيعي أن يكون المسلمون يصومون ثلاثين يوما بشكل متواصل من كل عام، وهم لا يعلمون كافة المعلومات المتعلقة بهذا الشهر.

خصوصا وأن صيام شهر رمضان يعد أحد الفروض التي فرضها الله عز وجل علي عبداه المسلمين، بجانب كونه أحد أركان الإسلام، فهو الركن الرابع بعد ركني إيتاء الزكاة وصلاة الفروض، كما أن شهر رمضان هو الشهر الذي أنزل الله فيه القرآن الكريم، وتحديدا في ليلة القدر، فيقول الله تعالي في سورة القدر في الآية الأولي ” إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ ” كما أنه قال في سورة الدخان في الآية الثالثة ” إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةٍ مُّبَارَكَةٍ “.

وبناءا علي هذا فقد تواردت العديد من الأسئلة التي حامت حول هذا الشهر الكريم، والتي كان أهمها هو في أي سنة تم فرض الصيام، خصوصا وأن فرض الصيام جاء في العديد من المراحل، مثلما كان الأمر في فرض تحريم الخمر، وبناءا علي هذا فستحمل طيات السطور التالية كافة المعلومات الممكنة حول فرض الصيام، وذلك من خلال مقالنا عبر موسوعة .

فرض صيام رمضان في السنة

يعد شهر الصيام، واحد من أفضل الشهور التي تمر علي عبد الله المسلمين في العام، وهذا نظرا لكون أن هذا الشهر هو شهر الفرح والخير واليمن والبركات، فتتنزل فيه رحمات من الله عز وجل علي عباده، ومن أبرز وأهم هذه الرحمات هو أن الشياطين تغلغل طوال هذا الشهر، كما أن أبواب الجنة تفتح طوال الثلاثين يوم فيروي أبو هريرة رضي الله عنه عن رسول الله صل الله عليه وسلم قائلا ” إذا جاء رمضانُ فُتِّحَتْ أبوابُ الرحمةِ ، و غُلِّقَتْ أبوابُ جهنَّمَ ، و سُلسِلَتِ الشياطينُ “، والجدير بالذكر هو ما أورده العلماء حول الصيام وفوائده، فوجدوا بأن الصيام علي قدر المشقة التي قد يعاني منها العباد، إلا أن فوائده الصحية للجسم أكثر بكثير من المشقة التي قد يعاني منها، ولهذا فنجد بأنه تواجدت في الفترة الأخيرة الكثير من الأسئلة حول هذا الشهر، خصوصا وأنه لم يعد يفصل بيننا وبينه سوي بضعة أيام، فكان أهم الأسئلة التي طرحت هو السؤال عن السنة التي فرض فيها الصيام، ولهذا فدعونا نبدأ بسرد إجابة هذا السؤال فيما يلي ذكره، ومن ثم نتطرق سويا لأبرز المعلومات الواجب معرفتها حول هذه الفريضة والعبادة.

  • فرض الله تعالي عبادة الصوم علي عباده المسلمين في شهر شعبان، وتحديدا في السنة الثانية من هجرة، وهي هجرة الرسول صل الله عليه وسلم من مكة المكرمة إلى المدينة المنورة.
  • فيقول الله تعالي في كتابه الكريم في سورة البقرة في الآية رقم 183 ” يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ “.
  • بالإضافة إلى ما رواه عبد الله بن عمر رضي الله عنهما عن رسول الله حول فرض الصيام ” بُنِيَ الإسْلَامُ علَى خَمْسٍ: شَهَادَةِ أنْ لا إلَهَ إلَّا اللَّهُ وأنَّ مُحَمَّدًا رَسولُ اللَّهِ، وإقَامِ الصَّلَاةِ، وإيتَاءِ الزَّكَاةِ، والحَجِّ، وصَوْمِ رَمَضَانَ “.
  • والجدير بالذكر هو أن حبيبنا المصطفي صلوات ربي وسلامه عليه قد صام تسع رمضانات، أي تسع سنوات، وهذا نظرا لكون أن الصيام قد فرض في السنة الثانية من الهجرة في شهر شعبان، وقد قبض الله تعالي روح نبيه في شهر ربيع أول في السنة الحادية عشر من الهجرة.

حكم صيام شهر رمضان

كنا قد أشارنا فيما سبق ذكره، بأن صيام شهر رمضان هو فرض علي كافة عباد الله المسلمين، وقد أوردنا بعض الشواهد من القرآن والسنة، كما أننا فيما يلي ذكره سنتعرف علي حكم صيام هذا الشهر بشكل مفصل أكثر، وذلك من خلال ما يلي ذكره.

  • فرض الله تعالي الصيام علي كل مسلم ومسلمة قادر بالغ عاقل، وذلك بنص كلام الله عز وجل، فقد ذكرنا فيما سبق قول الله تعالي في سورة البقرة في الآية رقم 183 وهي الآية التي نصت علي صيام الشهر بشكل صريح.
  • كما أن الله تعالي قد قال في كتابه العزيز في سورة البقرة أيضا في الآية رقم 185 ” شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِّنَ الْهُدَىٰ وَالْفُرْقَانِ ۚ فَمَن شَهِدَ مِنكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ ۖ وَمَن كَانَ مَرِيضًا أَوْ عَلَىٰ سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِّنْ أَيَّامٍ أُخَرَ ۗ يُرِيدُ اللَّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلَا يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ وَلِتُكْمِلُوا الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُوا اللَّهَ عَلَىٰ مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ “.
  • علاوة عن أن جمهور الفقهاء قد أجمعوا علي كون أن صيام هذا الشهر الكريم، هو فريضة كما أوضحنا، وأن نكرانه كفر والعياذ بالله، خصوصا وأن صومه هو أمر من الله عز وجل، حتي أن بعض أهل العلم قد صنفوا المتهاونين في أمر الصيام بأنهم مرتدين، إلا أنه في أغلب الأمر ليسوا بذلك، ونظرا لأهمية هذه المسألة ففيما يلي ذكره، سنتعرف علي حكم ترك صيام رمضان.

فرض الصيام على ثلاث مراحل اذكرها

كنا قد أشارنا فيما سبق إلى كون أن الصيام مر في مسألة فرضه في العديد من المراحل، فحاله كان مثل حال تحريم الخمر، وبناءا علي ذلك ففيما يلي ذكره سنتعرف علي مراحل فرض الله تعالي للصيام، وسيكون سردنا لمراحل تشريع الصيام وفقا لما ورد في كتاب فتاوي دا الإفتاء المصرية.

  • المرحلة الأولي : في أولي مراحل فرض الله عز وجل للصيام، فرض الله تعالي علي صيام يوم عاشوراء، وهو اليوم العاشر من شهر محرم، فقد روت أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها عن رسول الله قائلة ” عَنْ عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا، قالَتْ: كَانَتْ قُرَيْشٌ تَصُومُ عَاشُورَاءَ في الجَاهِلِيَّةِ، وَكانَ رَسولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ يَصُومُهُ، فَلَمَّا هَاجَرَ إلى المَدِينَةِ، صَامَهُ وَأَمَرَ بصِيَامِهِ، فَلَمَّا فُرِضَ شَهْرُ رَمَضَانَ قالَ: مَن شَاءَ صَامَهُ وَمَن شَاءَ تَرَكَهُ “.
  • المرحلة الثانية : فرض الله تعالي صيام شهر رمضان مع صيام يوم عاشوراء، إلا أن الفارق هو أن العبد كان مخيرا فيما بين الإفطار والصيام، ففي حالة إفطاره فيقوم بدفع الدية، وذلك وفقا لقوله تعالي لما ورد في الآية 185 من سورة البقرة والتي قد سبق وأوردناها.
  • المرحلة الثالثة : وهي المرحلة الأخيرة، وهنا فرض الله تعالي الصيام علي كل مسلم قادر بالغ عاقل، ويمكننا أيضا الاستشهاد بقوله تعالي في سورة البقرة في الآيتين أصحاب الأرقام 183/185.

ما حكم من لا يصوم رمضان بدون عذر

  • بناءا علي ما أورده الفقهاء، فإن عدم صيام شهر رمضان عمدا وجحودا ونكرا لفرضيته فهو كفر من العبد، بينما من ترك أحد أيام الشهر تكاسلا وبشكل متعمد فقد جاء أحد الكبائر، ووجب عليه قضاء هذا اليوم، وهذا ما أجمع عليه فقهاء المذاهب الأربعة.
  • حتي أن السبب في جعل ترك أحد أيام الشهر بشكل متعمد يعد أحد الكبائر، يكون في أنه في هذه الحالة يكون العبد قد فرط في أحد أركان الإسلام الخمس، والتي قد عددهم لهم رسول الله صل الله عليه وسلم وكان من بينهم الصيام، وقد ذكرنا الحديث فيما سبق.
  • بالإضافة إلى الإمام الحافظ الذهبي رحمه الله قد قال حول تارك الصيام عمدا ” وعند المؤمنين مقرر أن من ترك صوم رمضان من غير عذر أنه شرّ من الزاني ومدمن الخمر، بل يشكّون في إسلامه ويظنّون به الزندقة والانحلال “.
  • كما أنه متعارف عليه لدي جمهور الفقهاء بأنه من ترك صيام شهر رمضان متعمدا، مع معرفته وإيمانه بكونه فرض من الله عز وجل وجب قتله حدا، بجانب أنه يُغسل ويصلي عليه ويدفن في مقابر المسلمين، وذلك مثل حكم الممتنع عن إقامة الصلوات، وقد جاء حديث عن عبد الله بن عباس يفيد ذلك، إلا أنه قيل بأن حكمه ضعيف.

ما هي مبطلات الصيام

بعدما قد تعرفنا جميعا علي أن الصيام هو أحد العبادات التي فرضها الله علي العباد، وما هو حكم ترك الصيام دون عذر وعن قصد، فقد تساءل الكثيرون حول مبطلات الصيام، ونظرا لأهمية هذه المسألة ففيما يلي ذكره سنتعرف سويا علي أهم الأعمال التي من شأنها أن تبطل صيام المؤمن.

  • الأكل والشرب : يعد دخول أي أكل أو شرب إلى جوف المعدة في وقت الصيام، أحد المفطرات، خصوصا لو كان الأمر متعمدا.
  • التقيؤ المتعمد : من قام بالتقيؤ بشكل متعمد فقد بطُل صيامه.
  • الاستمناء والجماع : يعد قيام المرء بإنزال منيه بيده أو من خلال الجماع في نهار رمضان، من المفطرات وعليه قضاء اليوم، وعليه بالتوبة، كما أن الجماع في نهار رمضان يعد أحد الآثام وأكبرها.
  • الحجامة : تعمل الحجامة علي إخراج الدم الفاسد من الجسم، ووفقا لما أورده الفقهاء فالحجامة تعد أحد المفطرات.
  • الحيض والنفاس : في حالة نزول الدم من المرأة سواء كان هذا الدم دم حيض أو نفاس، فيجب عليها الإفطار فلا يصح صيامها، ومن ثم عليها قضاء هذه الأيام التي قد أفطرتها.

المراجع

الوسوم