الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

علل تسمية سورة الفاتحة بالحمد ما السبب ؟

بواسطة: نشر في: 17 سبتمبر، 2020
mosoah
علل تسمية سورة الفاتحة بالحمد

نصحبكم في جولة لعرض الإجابة الواردة في تساؤل ” علل تسمية سورة الفاتحة بالحمد ؟” الذي شاع البحث عنه في محركات البحث مؤخرًا، إذ أن سورة الفاتحة هي التي يُطلق عليها العديد من المُسميات التي بلغت العشرين اسمًا، وذلك للتيسير في حفظها، بالإضافة إلى ما تحمله من بركة وخير بالإضافة إلى المميزات العلاجية، حيث يستخدمها المسلمون في العلاج من الأمراض، والحسد، فتُسمى سورة الرقية، فماذا عن تسميتها بسورة الحمد هذا ما نُجيبُكم عليه في مقالنا عبر موسوعة، فتابعونا.

علل تسمية سورة الفاتحة بالحمد

  •  تُسمى سورة الفاتحة بسورة  الحمد: لإنها السورة التي تبدأ بالحمد لله،إذ أراد الله تعالى لعبادة أن يعبدونه حق عبادة وأن يطيعون أوامره، وذلك في السراء والضراء في المنع والعطاء، في السراء والضراء، حيث إنه عبارة عن اختبار يُطبقه الله تعالى على العبد الصالح فيرى ما يُفعله، وهنا يُرشدنا المولى عز وجلّ إلى سورة الحمد لحمده وشكره على كافة ما أخذ وما أعطى، فإن الشُكر هو الذي يلزم العبد الصالح في كل أموره، فقد قال الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم” عَجَبًا لأمرِ المؤمنِ إِنَّ أمْرَه كُلَّهُ لهُ خَيرٌ وليسَ ذلكَ لأحَدٍ إلا للمُؤْمنِ إِنْ أصَابتهُ سَرَّاءُ شَكَرَ فكانتْ خَيرًا لهُ وإنْ أصَابتهُ ضَرَّاءُ صَبرَ فكانتْ خَيرًا لهُ”رواهُ مُسْلِمٌ”.
  • الجدير بالذكر أن سورة الفاتحة هي التي تُسمى بخمسة وعشرين اسم، مما يُشير إلى أن سمو مرتبة سورة الفاتحة وعلو مكانتها، ومن بين تلك الأسماء؛ فاتحة القرآن الكريم، الوافية، النور، الشافية لما لها من تأثير في التخلُص من العين أو الحسد أو الأمراض التي تظهر في أعضاء الإنسان، فعندما يقرأها باستمرار على موضع  الألم يبرأ بأمر الله، بالإضافة إلى عِدة أسماء وهي؛ الأساس وسورة الكنز، والشكر، والصلاة، والسبع المثاني، والحمد والشكر، والشفاء، والرقية، وكذا فقد أُطلق  عليها اسم القرآن العظيم.
  • ويرى علماء الدين أن تعدُد الأسماء هو الذي يُشير إلى  عِظم المكانة سورة الفاتحة في القرآن الكريم،  إذ أنها السورة التي لا يُقبل للمسلم صلاة من دون أن يقرأها في بداية الصلاة.
  • حيث إنها تُردد سبعة عشر مرة في الركعات اليومية بالصلوات الخمسة في كل ركعة يركعها المسلم لله عز وجلّ.

أسماء سورة الحمد

إليك عزيزي القارئ أسماء سورة الفاتحة التي تتعدد فيما يُشير العلماء إلى أن كثرة الأسماء هي التي تحمل في طياتها المعاني وتُشير إلي أهمية سورة الفاتحة ومكانتها في القرآن الكريم، لذا نصحبكم في جولة لتوضيح كل اسم من الأسماء التي ذُكرت في سورة الحمد والمعاني التي تُشير إليها، أو سبب التسمية الذي جاء فيها فيما يلي:

كما تُسمى سورة الفاتحة سورة الحمد

لإنها السورة التي تُفتتح بحمد لله تعالى.

وكذا فيُطلق على سورة الفاتحة سورة الكافية

لإن بقراءة آياتها يكفي المسلم بقراءة سور القرآن الكريم، ولا يُمكن للسور الأخرى أن تكفي عن قراءة الذِكر الحكيم بأكمله.

تُسمى سورة الفاتحة سورة الوافية

لإنها تفي بالمعاني التي جاءت في القرآن الكريم.

كما يُطلق على سورة الفاتحة سورة الأساس

إذ أنها السورة الأولى في القرآن الكريم، لذا فقد أُطلق عليها أساس الذِكر الحكيم.

إلى جانب تسميتها بسورة الرقية

لإن المسلم يُرددها في حالة الإصابة الحسد فيبرأ من العين بأمر الله.

فيما يُطلق عليها سورة الفاتحة باسم سورة الشفاء

لقدرتها على الشفاء فإنها تُتلى للتخلص من العين والحسد وأسقام الجسد.

لماذا سميت الفاتحة بهذا الاسم

تُسمى سورة الفاتحة سورة فاتحة الكتاب

لإنها جاءت في بداية القرآن الكريم، وكذا فهي التي يُفتتح بها آيات الذِكر الحكيم، إلى جانب أنها تُقرأ في بداية كل ركعة في الصلاة.

تُسمى سورة الفاتحة سورة السبع المثاني

  • لإنها تتكون من سبعة آيات، إذ أن تلاوتها هي التي تُضاهي قراءة القرآن الكريم بأكمله، فإن كل آية من آيات سورة الفاتحة هي بمثابة قراءة كاملة للقرآن الكريم.
  • أما عن كلمة المثاني فهي التي تُشير إلى وجود قسمين في القرآن الكريم، ففي القسم الأول نجد فيه ثناء على المولى عز وجلّ.
  • والجزء الثاني يدل على المنّ ولعطاء من الله تعالى على عبادة لكي يُذكرهم بما لديهم من نعم لابد أن يشكروه عليها، فيما ترجع تلك التسمية إلى استثناء تلك السورة فهي لا توجد في الكتب السماوية الأخرى كالزبور والإنجيل والتوراة.

أُطلق على سورة الفاتحة بأم الكتاب وأم القرآن الكريم

لإنها تضم عدد من العلوم والأحكام في القرآن الكرم، حيث ترجع تسميتها بأم الكتاب؛ إلى أنها جاءت في موضع يسبق الصور القرآنية الأخرى، بالإضافة إلى أن تلاوتها تأتي في مُقدمة الآيات التي يتلوها المسلمين في الصلاة.

عرضنا من خلال مقالنا سبب تسمية سورة الحمد بهذا الاسم بالإضافة إلى عرض للأسماء الأخرى التي أطلقت عليها، وأبرز تلك الأسباب التي جاءت وراء تلك التسميات عبر مقالنا، فيما يُمكنك عزيزي القارئ مُتابعة المزيد عبر الموسوعة العربية الشاملة.