مرحبا بك في الموسوعة العربية الشاملة

ابحث عن أي موضوع يهمك

طريقة الوضوء للصلاة وسننه وفرائضة

بواسطة:

الصلاة هي الركن الثاني من أركان الإسلام الخمسة بعد الشهادة وقال الرسول عليه أفضل الصلاة والسلام عن الصلاة {رأس الأمر الإسلام، وعموده الصلاة، وذروة سنامه الجهاد في سبيل الله} و الصلاة واجبه على كل مسلم على كل مسلم بالغ عاقل ذكر أو أنثى وفرضت في مكة قبل الهجرة النبوية الشريفة.

والصلاة يتم تأديتها خمس مرات في اليوم بالإضافة إلى بعض الصلوات التي تقدم في المناسبات مثل صلاه الجنازة وصلاه الكسوف وصلاه العيدين كما أن للصلاة منزله كبيره في الإسلام وهي أول ما يحاسب عليه العبد يوم القيامة وفرضت على النبي ليله الإسراء والمعراج كما أن للصلاة العديد من الشروط واهم هذه الشروط هو الوضوء والطهارة.

 الوضوء

يعرف الوضوء في اللغة بأنه الحسن والبهاء و في الشريعة الإسلامية هو أفعال مخصه لإيصال المياه إلى أعضاء مخصصه وأركان الوضوء هي النية، غسيل الوجه، وبعد ذلك اليدين ثم المرفقين ثم يتم مسح الرأس وفي النهاية غسيل الرجلين وهذه هي الأسس التي لا يكون الوضوء صحيح بدونها وبدون الوضوء لا تصح الصلاة لذلك فهي أول مقاصد الطهارة وقال الرسول عليه أفضل الصلاة والسلام {لا يقبل الله صلاة أحدكم إذا أحدث حتى يتوضأ}.

طريقة الوضوء للصلاة

  • في بداية الأمر يجب تحضير النية والنية محلها القلب ثم بعد ذلك التسمية.
  • ثم يتم البدء في غسيل الكفين ثلاث مرات.
  • المضمضة ثلاث مرات وذلك عن طريق وضع المياه داخل الفم وإخراجه.
  • الاستنشاق ثلاث مرات وهو جذب المياه من خلال التنفس داخل الأنف ثم يستنثر المياه حيث أن الرسول عليه أفضل الصلاة والسلام قال{وبالغ في الاستنشاق إلّا أن تكون صائماً}.
  • غسيل الوجه ثلاث مرات وحدود الوجه التي يتم غسلها هي من الأذن اليمني حتى الأذن اليسرى ومن المنبت للشعر إلى الذقن وان كان يوجد لحيه فانه يجب غسلها ويجب غسيل ما تحتها من البشرة واذا كان الشعر كثيف فانه يغسل ظاهره.
  • غسيل اليدين حتى المرافق ثلاث مرات ويتم البدء باليد اليمنى أولا ثم اليد اليسرى.
  • مسح الرأس مرة واحدة.
  • مسح الأذنين مرة واحدة.
  • غسيل الرجلين ثلاث مرات معا التخليل للصوابع مع البدء بالرجل اليمنى أولا ثم الرجل اليسرى.
  • بعد أن يتم الانتهاء من الوضوء يقال كما قال الرسول عليه أفضل الصلاة والسلام {أشهد أنّ لا إله إلّا الله وحده لا شريك له، وأنّ محمّداً عبده ورسوله، اللهمّ اجعلني من التوّابين، واجعلني من المتطهّرين}

  فرائض الوضوء

يقول الله عز وجل في كتابه العزيز يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا قُمْتُمْ إِلَى الصَّلَاةِ فَاغْسِلُوا وُجُوهَكُمْ وَأَيْدِيَكُمْ إِلَى الْمَرَافِقِ وَامْسَحُوا بِرُءُوسِكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ إِلَى الْكَعْبَيْنِ وَإِنْ كُنْتُمْ جُنُباً فَاطَّهَّرُوا وَإِنْ كُنْتُمْ مَرْضَى أَوْ عَلَى سَفَرٍ أَوْ جَاءَ أَحَدٌ مِنْكُمْ مِنْ الْغَائِطِ أَوْ لَامَسْتُمْ النِّسَاءَ فَلَمْ تَجِدُوا مَاءً فَتَيَمَّمُوا صَعِيداً طَيِّباً فَامْسَحُوا بِوُجُوهِكُمْ وَأَيْدِيكُمْ مِنْهُ مَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيَجْعَلَ عَلَيْكُمْ مِنْ حَرَجٍ وَلَكِنْ يُرِيدُ لِيُطَهِّرَكُمْ وَلِيُتِمَّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكُمْ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُون} وفرائض الوضوء بالترتيب هي

  • النية:  النية واجبه عند الوضوء وذلك بإجماع الفقهاء ولا يصح الوضوء إلا بها وهي ركن من أركان الوضوء وقت النية عند الوضوء قبل غسيل اليدين.
  • غسيل الوجه بداية من منبت الشعر وحتى اللحية بكامله و من الأذن إلى الأذن ومن غسيل الوجه الاستنشاق والمضمضة وهي واجبه عند بعض العلماء كالمالكية ولا يجوز تركها.
  • غسيل اليدين من المرفقين إلى أطراف الأصابع.
  • مسح بعض الرأس أو كله.
  • غسيل الرجلين حتى الكعبين.

 سنن الوضوء

  • التسمية: كان الرسول عليه الصلاة والسلام يسمي واختلف العلماء في التسمية هل هي سنه أم مستحبه ورأت الحنفية والشافعية أن الوضوء سنه من السنن أما المالكية فترى انه مستحب.
  • غسيل اليدين إلى الرسغين يرى الفقهاء الغسيل اليدين إلى الرسغين سنه من سنن الوضوء لما ورد عن النبي عليه السلام {دعا بإناءٍ فأفرَغَ على كفَّيه ثلاث مرّات فغسَلَهُما، ثم أدخل يمينه في الإناء}.
  • غسيل اليدين إلى الرسغين: اتفق العلماء على انه يجب غسيل اليدين إلى الرسغين عند البدء في الوضوء وذلك لما ورد عن النبي عليه أفضل الصلاة والسلام انه {دعا بإناءٍ فأفرَغَ على كفَّيه ثلاث مرّات فغسَلَهُما، ثم أدخل يمينه في الإناء}
  • المضمضة: اختلف العلماء في هل المضمضة سنه للوضوء وكان الاختلاف بين الوجوب والسنة فجمهور العلماء يرى أن الوضوء سنه بينما الحنابلة يرون أن الوضوء واجب.
  • الاستنشاق: اختلاف العلماء في فرضية الاستنشاق فذهب البعض إلى أن الاستنشاق سنه وذهب البعض أخر إلى إن الاستنشاق فرض.
  • الاستنثار: وهو طرح المياه من الأنف عن طريق النفس وقد اتفق جمهور العلماء على أن الاستنثار سنه حيث قال الرسول عليه أفضل الصلاة والسلام{استنشقت فانتثر}.
  • مسح الأس بالكامل: ذهب الشافعية والحنفية إلى أن مسح الرأس بالكامل سنه بينما الحنابلة والمالكية يرون أن مسح الرأس بالكامل فرض.
  •  مسح الأذنين: المالكية والحنفية ذهبوا إلى أن مسح الأذنين من سنن الوضوء لأنه ثبت على النبي صلى الله عليه وسلم بينما ذهب بعض العلماء الأخر إلى أن مسح الأذنين واجب.
  •   الاستياك: وهو العود الذي يستخدم لتنظيف الأسنان والذي كان يستخدمه النبي عليه أفضل الصلاة والسلام.
  • تخليل شعر اللحية.
  • التثليث: وهو غسيل كل عضو ثلاث مرات وقد اتفق العلماء على انه سنه واعتبره المالكية إحدى فضائل الوضوء

شروط الوضوء

هناك بعض الشروط للوضوء حتى يعتبر الوضوء صحيح وحتى تعتبر العبادة التي تليه صحيحة وحتى يتم التفرقة بين استخدام المياه في الوضوء وبين استخدام المياه في العديد من الأشياء الأخرى للنظافة وأول شروط الوضوء أن يكون الإسلام مسلم فلا يعتد الوضوء من الإنسان الغير مسلم كما انه لا يصح الوضوء من الشخص فاقد الأهلية مثل الطفل أو الشخص المجنون الذي لا يدرك معنى الوضوء وأهميته كما انه يجب لصحة الوضوء أن يكون الماء طاهرًا بمعني عدم اختلاطه بأي نجاسة الشرط الرابع عدم وجود أي موانع تمنع وصول المياه إلى الأعضاء المراد غسلها مثل طلاء الأظافر والمواد المستخدمة في التجميل التي تشكل حائلا بين الجسم والمياه وتمنع وصول المياه إلى المكان المراد غسيله والشرط الخامس هو عدم وجود المانع الشرعي فلا يصح الوضوء أثناء وجود المانع الشرعي كالحيض أو النفاس ومن الشروط الهامة للوضوء كذلك هو دخول الوقت فالمرأة الحائض لا تتوضأ إلا بعد أن يدخل وقت الصلاة.

نواقض الوضوء

النواقض هي مفرد لناقضة أو نقض وهي بمعنى إبطال الشيء أو انقطاعه و الهدف من الوضوء هو إقامة الصلاة وبالتالي فان الوضوء نواقض تؤدي إلى إبطاله وبالتالي إبطال الصلاة ومن نواقض الوضوء:

  • خروج الشيء من احد السبيلين حيث قال الله سبحانه وتعالى{أَوْ جَاءَ أَحَدٌ مِنْكُمْ مِنَ الْغَائِطِ}
  • خروج أي شيء من النجاسة من غير السبيلين مثل الدم أو القيء فيرى المالكية والشافعية أن هذا لا يبطل الوضوء ولكن يجب تطهير الأماكن التي خرج منها الدم أو القيء ولكن الحنفية والحنابلة يرون أن هذا يبطل الوضوء.
  • زوال العقل: ويكون زوال العقل بإحدى الطرق الغفوة أو الغيبوبة أو الجنون.
  • الشك في الوضوء يعتبر بعض العلماء أن الشك في الوضوء هو من نواقض الوضوء.

و يجب على المسلم الحرص على الوضوء وعلى صحة الوضوء لما له من فضل واجر كبير وذلك مصداقًا لقول الرسول عليه أفضل الصلاة والسلام {من توضّأَ فأحسنَ الوضوءَ خرجتْ خطاياهُ من جسدهِ حتّى تخرجَ من تحتِ أظافرهِ}

دعاء بعد الوضوء

بعد أن يتم الانتهاء من الوضوء فانه يستحب للمسلم ذكر بعض الأدعية ومنها:

  • الشهادتين حيث يستحب ان يذكر المسلم الشهادتين بعد الوضوء{أشهدُ أنْ لا إلهَ إلا الله وحدهُ لا شريكَ لهُ وأشهدُ أن محمداً عبدهُ ورسولهُ}
  • ومن الادعية التي حثنا الرسول عليه أفضل الصلاة والسلام على ذكرها بعد الوضوء{اللّهم اجعلني من التّوابينَ واجعلني من المُتطهرينَ}.
  • ومن الادعية التي كان يقولها الرسول عليه أفضل الصلاة والسلام بعد الوضوء{سبحانك اللّهم وبحمدكَ أشهدُ أن لا إلهِ إلا أنت، أستغفرك وأتوب إليك}.

الوضوء والمسلم

الوضوء هو الطهارة الواجب قبل الصلاة ولكن الوضوء كذلك يتم قبل الطواف حول الكعبة سواء في الحج أو العمرة ولذلك فانه يجب على الإنسان المسلم الذي يهتم بدينه الاهتمام بالوضوء والتأكد من أن الوضوء يتم بالشكل الصحيح لان الوضوء له تأثير مهم في واحده من الفرائض  المهمة جدا في الإسلام والتي لها تأثير على حياه الإنسان المسلم سواء في الدنيا بالعيشة الطيبة أو في الآخرة بدخول الجنة