علامات تدل على ان الزوج يريد الطلاق

عبير إبراهيم 2 نوفمبر، 2022

علامات تدل على ان الزوج يريد الطلاق

مما لا شك فيه أن العلاقة الزوجية من أسمى العلاقات الموجودة على وجه الأرض، لما فيها من أمان وراحة وسكينة وألفة وغيرها من المشاعر المهمة والضرورية ليعيش الإنسان حياة مطمئنة مريحة، خاصةً في حالات وجود الأطفال الذين هو نعمة الله على الأرض، والذين من أجلهم يتحمل الوالدان الكثير من الصعاب التي تواجههم في الحياة الزوجية، فقط لتوفير كل سبل السلام والراحة لهم من مأكل ومشرب وغيره.

لكن كل هذا لا يمنع كون العلاقة الزوجية من العلاقات المهددة بالانقطاع، أو دخول الرتابة والممل بها، مما يؤدي في كثير من الأحيان لوجود المشاكل، والتي قد ينتج عنها الانفصال الفعلي بين الطرفين في العلاقة، ومن الجدير بالذكر أن الانفصال الفعلي ففي العلاقة الزوجية لا يشترط أن يكون بانفصال الوالدين واستقرار كلًا منهم في منزل.

لكن يمكن أن يكون بانفصال أحدهم عن الأخرى معنويًا، والذي يمكن ملاحظة بسهولة من قبل الطرف الآخر في العلاقة من خلال عدة علامات ودلالات، نتعرف عليها من خلال الفقرات التالية:

البعد العاطفي

يحتاج الزوج لزوجته في كل فترات اليوم تقريبًا، لمختلف الأسباب، أما لمشاركتها الحياة اليومية الخاصة به، أو للجلوس والتناقش معها في أمور الحياة الزوجية أو الأمور المتعلقة بالأطفال وغيره، مما يولد بينهم الكثير من التفاهم والألفة والمحبة، لذا في حال لاحظت المرأة بعد زوجها عنها وعدم رغبته في الجلوس معها لفترات طويلة من الوقت.

فذلك يعتبر من الإشارات الهامة لدخول الملل في العلاقة الزوجية الخاصة بهم، الأمر الذي قد يتطور ليصل غلى الطلاق، لذا يجب عليها محاولة مشاركة زوجها في الكثير من الأمور الحياتية الخاصة بها وبالأطفال مع إيجاد أمور مشتركة بينهم، كما يجب عليها محاولة خلق مزيد من المرح اليومي والسعي ورءا التغيير الروتيني.

الإحساس بالظلم والتضحية

من أهم الأسباب التي ترسخ فكرة الطلاق في عقل كلًا من الزوج والزوجة هو الإحساس بوجود ظلم كبير واقع على كل طرف منهم، أما من خلال زيادة العبء المادي على الزوج، أو زيادة العبء الجسدي على الزوجة، الأمر الذي يزيد من الشعور بالرغبة في التخلي عن كل تلك المسئوليات الكبيرة وأخذ قسطًا من الراحة، والذي يفسره البعض في صعوبة الحياة مع الطرف الآخر والحاجة إلى البعد عنه.

لذا يفضل في تلك الحالة محاولة تخفيف العبء عن الطرف المضغوط أو الجلوس معه وفتح باب للنقاش، مما سيسهل عليه إخراج كل الضغوطات التي يشعر بها وبالتالي سيسهل الحصول عل حل وسط يرضي جميع الأطراف، لكن يجدر بنا الإشارة إلى أن كثيرًا من الأزواج في فترة التفكير في الطلاق يزيد لديهم الشعور بالظلم.

الأمر الذي يمكن إرجاع تفسيره لما سبق ذكره، أو تفسيره بطريقًا أخرى، وهي أن الزوج بدأ في الاهتمام بامرأة أخرى، حيث إن أكثر ما يفيد المرأة الماكرة في علاقتها مع الرجل المتزوج هو محاولة إلهامه بأنه يتحمل أكثر مما يستطيع.

كما أن الطرف الأخر في العلاقة الخاصة به لا يشعر بما تشعر به هي، لذا على المرأة في تلك الحالة زيادة التركيز على الحالة النفسية التي يشعر بها زوجها، ومحاولة توفير كافة الاحتياجات التي يرغب بها في تلك الفترة، حتى تزيل من عنده أي أحساس بالظلم أو القهر في حياته.

البعد عن العلاقة الزوجية

يهتم الرجال بشكل كبير بالعلاقة الزوجية، الأمر الذي لا يجب أن كونه مفيد لكلا الزوجين سواء على الجانب الجسدي أو الجانب المعنوي، لما بها من قدرة على تقريب كلًا منهم أكثر من الأخر، كما أن لها عامل فعال في التخلص من كل الضغوطات النفسية التي يواجهها كلًا منهم في حياته العامة، لذا في حال أراد الزوج الابتعاد عن الزوجة في العلاقة أو قلة رغبته في التواصل معها، فهذا يعد من أهم الدلالات على تفكيره في الانفصال عنها.

الانتقاد بشكل مفرط

في بداية العلاقة بين أي طريف لا يرى كلًا منهم عيوب الأخر بطريقة واضحة وصريحة، كما أن حال ظهرت تلك العيوب بشكل جلي في العلاقة لا يشعر كلًا من الطرفين من الأسباب التي قد تودي إلى الانفصال إلا في حال كانت تلك العيوب من العيوب الصعبة في التعامل.

لذا في حال رأت الزوجة من زوجها كثرة في الانتقاد أو الاهتمام بأدق تفاصيل أخطائها يجب عليها التنبه لتلك العلامة، لكونها أحدى علامات رغبته في الانفصال عنها.

الاهتمام بالمظهر الخارجي

من منا لا يهتم بالمظهر الخارجي الخاص به، من منا لا يرغب في أن يكون منسق المظهر، حميل الملامح والشكل، ولكطن في كثير من الأحيان يعتبر الاهتمام بالمظهر الخارجي بشكل مبالغ فيه من العلامات الخطرة في العلاقات، خاصةً العلاقات الزوجية التي مر عليها فترة كبيرة من العمر، ذلك لزيادة نسبة دخول الملل بها عن غيرها من العلاقات الأخرى.

لذا في حال لاحظت المرأة أن زوجها يزيد من الاهتمام بنفسه فهذا يعتبر من الدلالات على أنه يحاول الابتعاد عنها وإيجاد البديل لها في امرأة أخرى، واهتمامه بنفسه من الأمور الطبيعية في تلك المرحلة للفت انتباه تلك المرأ اتجاهه.

رفض الطلاع على الهاتف الخلوي

لكلًا منا أسراره الخاصة والتي يخفيها عن الكثير من الأشخاص في حياته، من ضمنهم زوجته وأطفالهم، ولكن هذا لا يعني وجود الكثير من الأسرار في حياته والتي تحتاج لأن يخفيها في الهاتف الخلوي الخاص به، لذا في حال لاحظت الزوجة عدم رغبة زوجها في اطلاعها على هاتفه الخلوي لفترات طولية من الوقت، أو عد رغبته في أن تمسك الهاتف الخاص به.

فهذه من العلامات الهامة والدالة على أنه يخفي أمر خطير عنها، مثل أن يكون على علاقة مع امرأة أخرى، والله أعلم، لذا في تلك الحالة يجب على الزوجة التركيز بشكل أكبر في المجالات الحياتية الخاصة بزوجها، ومعرفة النشاطات اليومية التي يمارسها خلال اليوم، ذلك لمحاولة معرفة المأمور المخبأة عنها على الهاتف أو فير حياته بشكل عام.

التوقف عن الغيرة

تعتبر الغيرة من أكثر الأمور التي لا يتوقف عنها كلا الزوجين مهما مر من العمر، ذلك لشعور كلًا منهم بأن الطرف الآخر خاص به وحده ولا يمكن لأحد الاقتراب منه بنفس القدر المسموح له هو به، ولطن مع وجود الكثير من الممل والمشاكل تختلف الكثير من المشاعر عند كل طرف تجاه الآخر.

لكن هذا لا يمنع ظهور مقدار كبير من الغيرة في داخل كل منهم في حال تعرضوا لموقف ما يوضحها ويظهرها للطرف الآخر، لذا في حال شعرت الزوجة بأن زوجها قليل الغيرة عليها، فهذا يعتبر من الدلالات الهامة على أنها لم تعد تعني له الكثير، كما يمكنها أخذها كإشارة في رغبته في الابتعاد والانفصال عنها.

قلة الاهتمام

يقل الاهتمام مع الوقت، وهذا من المتعارف عليه في أي نوع من العلاقات الإنسانية، ولكن العلاقة الزوجية من اكثر أنواع العلاقات التي تحتاج للاهتمام وتجديد المشاعر من وقت لآخر، ذلك لكسر الممل والرغبة في تغيير الروتين اليومي لكلا الزوجين.

لذا في حال حاولت المرأة الاهتمام بزوجها والتقرب منه، ولاحظت عدم رغبته في ذلك، أو محاولته التهرب منها، فهذا يعتبر من الدلالات المهمة والواحة على تغير مشاعره اتجاهها، ورغبته في الانفصال عنها.

علامات تدل على ان الزوج يريد الطلاق

الوسوم