الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

ما هو تاريخ عيد الحب الفلانتين

بواسطة: نشر في: 9 فبراير، 2020
mosoah
تاريخ عيد الحب

ما بين أساطير الحب التي خلدها التاريخ وما بين قصص العاشقين تأتي الحلقة المفقودة عن تاريخ عيد الحب العالمي أو الفلانتين ، فيحتفل العالم في 14 فبراير من كل عام بعيد الحب ، فالكثير عن هذا العيد مرتبط بعدد من القيم السنوية ومنها تبادل البطاقات المكتوبة أو إهداء الشوكولاته، والورود الحمراء والهدايا والتعبير عن العشق.

وعلى الرغم من أن الاحتفال يحمل اسم القديس فالنتاين، إلا أنه هناك الكثير من الحلقات المفقودة حوله، فلا أحد يعرف القصة الحقيقة لهذا القديس ولماذا يحمل عيد الحب اسمه؟ وفى السطور التالية على موسوعة سوف نغوص معاً في حقبة زمنية بعيدة لنتعرف سوياً على هذا القديس الغامض ولماذا جاءت أسطورة الاحتفال.

تاريخ عيد الحب الفلانتين

على الرغم من تعدد الأساطير وغموضها في كثير من الأحيان حول الاحتفال بعيد الحب وتاريخه وميعاده، إلا أن هناك إجماع على شخص فالنتاين بأنه رجل عطوف ورومانسي وشجاع يواجه الظلم وينصف المظلومين ويعد من القديسين الذين اكتسبوا شهرة وشعبية كبيرة جداً في أنحاء فرنسا وانجلترا خلال القرون الوسطي.

وفقاً للسجل الخاص بالشهداء من القديس والتابع للكنيسة الكاثوليكية فهناك الكثير من القديسين الذين حملوا أسماء مثل فالنتاين او فالنتينوس.

الأسطورة الأولي

  • فتقول الأسطورة القديمة أنهالقديس فالنتاين كان كاهناً في روما خلال القرن الثالث الميلادي أثناء حكم الإمبراطور كلاوديوس الثاني الذي أصدر قراراً بحظر الزواج وذلك بعدما وجد أن الشباب الأعزب هو الأكثر قدرة وصبراً خلال الحروب.
  • فاتخذ القديس فالنتاين أفعالاً تحدى بها نفوذ الإمبراطور فقام بعقد زواج العشاق بسرية تامة.
  • اكتشف الإمبراطور كلاديوس أمره، والقوا القبض عليه وتم الحكم عليه بالإعدام.

الأسطورة الثانية

  • وهناك أسطورة آخري أيضاً تقول أن فالنتاين كان يعيش في مقاطعة تورني.
  • قيل أنه استشهد في عهد الإمبراطور الظالم أوريليان أثناء محاولته لتهريب المسيحين من السجون الرومانية بعدما تعرضوا للضرب والتعذيب.

الأسطورة الثالثة

  • تذكر أساطير أخري أن فالنتاين كان مواطناً عادياً كان مسجونًا ومحكوماً عليه بالإعدام، وكان ابنه هو سجانه، وقد اعتاد على إرسال باقات وبطاقات من الحب لحبيبته ووقعها في ذلك الحين باسم Your Valentine، أي الحب الخاص بك والتي لا يزال نستخدمها حتي يومنا هذا.

أسباب اختيار 14 فبراير للاحتفال بعيد الحب

  • يرجع البعض أن السبب في اختيار الاحتفال بعيد الحب في منتصف شهر فبراير لإحياء ذكري وفاة القديس فالنتاين ويعتقد البعض الآخر أن سبب الاختيار جاء من خلال قرار الكنيسة كمحاولة منها لتنصير الاحتفال الوثني  لوبر كاليا Lupercalia ، والذي كان يتم الاحتفال به ما بين يوم 13 من شباط وحتي 15 شباط.
  • وهناك من يرجع أن سبب الاحتفال بعيد الحب بوم  14 فبراير إلى إحياء أحد الطقوس الدينية التي ارتبطت بالخصوبة، فكان الكهنة يحرصون على ذبح معزة تمجيداً للخصوبة ويقومون بسحب جلدها وغمسه في أناء به دم كنوع من القربان.
  • وكانت النساء الرومانيات تفرح بهذه الطقوس نظراً لأنها تجلب الحظ وتجعل المرأة أكثر خصوبة.
  • كما كانوا يقومون بتدوين أسماء الفتيات الذين لم يتزوجوا بعد بلوغهن سن الزواج على أوراق صغيرة جداً ويقومون بوضعها في صندوق، ويأتي الرجل الأعزب يوضع يده ويختار ورقة منها باسم الفتاه ويتم تكرارها مع كل الشباب الأعزب في المقاطعة، ويتم عقد القران عليهن والقيام بالاحتفالات الخاصة بالزواج.
  • وفى نهاية القرن 5 قام البابا جيلاسيوس بإعلان أن يوم  14 شباط أو فبراير هو عيد القديس فالنتاين، جاء ذلك بعد أن ثارت الكنيسة على التعاليم الوثنية واعتبرتها لا تمثل تعاليم الدين المسيحي.
  • فعلى الرغم من أن عيد الحب يرجع للقرون الوسطى، إلا أنه تم  التعبير عنه كتابياً عام 1400 عندما كتب تشارلز دوق أورليانز في عام 1415 رسالة رومانسية إلى زوجته أثناء القبض عليه في المعركة الحربية آجينكوار، واعتُبرت هذه الرسالة من أقدم بطاقات عيد الحب التي عرفها التاريخ الحديث.
  • في القرن السابع عشر بدأت بريطانيا بالاحتفال بها، أما الأمريكيون فاحتفلوا بها عام 1700 وكانوا يتبادلون الهدايا.
  • ومع ظهور المطابع بدأت بطاقات عيد الحب في الانتشار عام 1900.