الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

صفات الجليس الصالح والجليس السوء

بواسطة: نشر في: 13 ديسمبر، 2020
mosoah
صفات الجليس الصالح والجليس السوء

صفات الجليس الصالح والجليس السوء

  • الجليس الصالح والجليس السوء وأهمية إختيار الصديق الصالح والبعد عن صحبة أصدقاء السوء في الدين الإسلامي ستجده في هذا المقال في موقع الموسوعة، فالإنسان لا يستطيع أن يعيش بمفرده ويبحث دائمًا عن الصحبة وعن الأُنس.
  • ولا تستقر الحياة من دون صحبة تعاون صاحبها على الأفعال الطيبة وتبحث معه عن ما هو في صالحه، فالحياة لا يمكن أن يكون لها طعم من دون رفقة، ومن دون أن نجد من نستند عليه حين نقع أو نتعب.
  • ففي كل مراحل حياتنا نحتاج إلى التعرف على إناس جدد يضيفوا طعم مختلف لعالمنا، ولابد أن نسعى أن لا يدخل إلا من يضيف إضافة إيجابية إلى حياتنا، لكي لا يكونوا عبء علينا ويضيفوا الأمان لحياته.

صفات الجليس الصالح

عليك أن تختار رفيقك بدقة شديدة، فالجليس الصالح له أهمية كبيرة في حياتنا اليومية، فهو يضيف حالة من الإستقرار والأمان للحياة، ومن صفات الصديق الصالح:

  1. القرب من الله والإلتزام بأوامره وتعاليمه والرغبة في البعد عن الذنوب والمعاصي والكبائر.
  2. المشاركة في مساعدة المحتاجين والقيام بالصالح من الأعمال.
  3. البعد عن إلحاق الأذى بالبشر وعن كافة الشرور.
  4. الصديق الصالح يعاون صديقه دائمًا ويحاول أن يجعله الأفضل في كل المجالات.
  5. إذا ابتعد عن الطريق السوي الصالح فمن واجب الصديق أن يحذر صديقه وأن أخذ بيده إلى طريق الصلاح والهداية.
  6. الإجتماع على طاعة الله وذكره والصالحات من الأعمال.
  7. عدم النظر إلى عيوب الرفيق ومحاولة غض الطرف عنها والتركيز على المميزات والمحاسن فقط.
  8. إذا أحسن الرفيق إلى رفيقه لا يذكره بهذا الإحسان ولا يحاول أن يمن عليه، بل يشعره بأن هذا واجبه وأنه سعيد بعطائه.
  9. إظهار أفضل جانب لصديقك أمام الغرباء، وإخفاء أي جوانب سيئة أو عيوب والحرص على ستر العورات.
  10. الرفيق الصالح يرد غيبة رفيقه ولا يقبل أن يقول أحدهم أي كلمة أو إساءة عليه.
  11. يجب أن يتصف الجليس الصالح بالإخلاص والوفاء والصدق، فيجب عليه ألا يخون أو يخدع أو يكذب.
  12. يجب أن يكون خدوم ويحب مساعدة الآخرين ولا يبخل بجهده أو ماله أو وقته من أجل تحقيق نافعة ما لرفيقه.
  13. الرفيق الهادئ الحكيم صاحب التفكير المنطقي يضيف حالة من الحكمة والإتزان في حياة رفيقه.
  14. من الأفضل أن يكون الرفيق من نفس الطبقة الاجتماعية والمادية حتى يكون هناك حالة من التوافق والتفاهم.

صفات الجليس السوء

أصدقاء السوء يضيفون حالة من الحزن والملل والفساد على من يرافقوه، فتكون الحياة معهم غير مستقرة وغير متزنة، ويفقد الشخص بصحبتهم إلى الإحساس بالأمان، ودائمًا ما يشعر بأنه تحت عبأ كبير، وينتج عن صحبة مثل هؤلاء ضرر كبير على الفرد في حياته الاجتماعية والنفسية والمادية، وأكبر ضرر يسببون فيه هو إحداث شرخ كبير في علاقة الشخص بربه، ومن صفات الجليس السوء:

  1. التشجيع على إرتكاب المنكرات والمعاصي والذنوب والبعد عن طريق الله وطريق الهداية والصواب.
  2. عدم الإهتمام بكافة الأمور الدينية، وترك الأسس الدينية الهامة مثل الصلاة.
  3. الحث على القيام بالفاسد من الأعمال والقيام بالفواحش، وذلك عن طريق تزيين طرق الشر والفساد.
  4. إختلاق أسباب وهمية لإفتعال المشاكل، ويظل هذا الرفيق دائمًا في صراع وفي خلافات مع الجميع.
  5. لا يهتم بآراء المحيطين به ويرى نفسه دائمًا محق، ويظن أنه أفضل من الجميع.
  6. يلحق الضرر برفيقه على المستوى الشخصي والمادي والاجتماعي والعملي.
  7. يسعى الصديق السوء بإفساد علاقة صديقه مع الجميع.
  8. لا يحافظ على الأسرار، فيفشي أسرار صديقه لكل من يراه ويسعى دائمًا إلى إثبات فساد صديقه للجميع.

أهمية اختيار الجليس الصالح في الإسلام

  • قال الله تعالى في سورة الفرقان: “وَيَوْمَ يَعَضُّ الظَّالِمُ عَلَى يَدَيْهِ يَقُولُ يَالَيْتَنِي اتَّخَذْتُ مَعَ الرَّسُولِ سَبِيلًا . يَاوَيْلَتَى لَيْتَنِي لَمْ أَتَّخِذْ فُلَانًا خَلِيلًا .لَقَدْ أَضَلَّنِي عَنِ الذِّكْرِ بَعْدَ إِذْ جَاءَنِي وَكَانَ الشَّيْطَانُ لِلْإِنْسَانِ خَذُولًا”.
  • قال الله تعالي في سورة الزخرف: “الْأَخِلَّاءُ يَوْمَئِذٍ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ إِلَّا الْمُتَّقِينَ”.
  • قال الله تعالى في سورة لقمان: “وَاتَّبِعْ سَبِيلَ مَنْ أَنَابَ إِلَيَّ”.
  • قال الله تعالى في سورة الكهف: “وَلَا تُطِعْ مَنْ أَغْفَلْنَا قَلْبَهُ عَنْ ذِكْرِنَا وَاتَّبَعَ هَوَاهُ وَكَانَ أَمْرُهُ فُرُطًا”.
  • قَالَ رَسُولُ الله صلى الله عليه وسلم: “إِنَّ أَحَبَّكُمْ إِلَيَّ أَحَاسِنُكُمْ أَخْلَاقًا, الْـمُوَطَّئُونَ أَكْنَافًا, الَّذِينَ يَأْلَفُونَ وَيُؤْلَفُونَ, وَإِنَّ أَبْغَضَكُمْ إِلَيَّ الْـمَشَّاءُونَ بِالنَّمِيمَةِ, الْـمُفَرِّقُونَ بَيْنَ الْأَحِبَّةِ, الْـمُلْتَمِسُونَ لِلْبُرَآءِ الْعَنَتَ (الْعَيْبَ)”.
  • قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “لا تُصَاحِبْ إِلَّا مُؤْمِنًا، وَلا يَأكُلْ طَعَامَكَ إِلَّا تَقِي”.
  • قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “لاَ يُؤْمِنُ أَحَدُكُمْ، حَتَّى يُحِبَّ لِأَخِيهِ مَا يُحِبُّ لِنَفْسِهِ”.

أحاديث الرسول صلى الله عليه وسلم عن الصديق الصالح

  • قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “خَيْرُ الأَصْحَابِ عِنْدَ اللهِ خَيْرُهُمْ لِصَاحِبِهِ، وَخَيْرُ الجِيرَانِ عِنْدَ اللهِ خَيْرُهُمْ لِجَارِهِ”.
  • قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “الْـمَرْءُ عَلَى دِينِ خَلِيلِهِ، فَلْيَنْظُرْ أَحَدُكُمْ مَنْ يُخَالِلْ”.
  • قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “إنَّما مَثَلُ الجَلِيسِ الصَّالِحِ، والْجَلِيسِ السَّوْءِ، كَحامِلِ المِسْكِ، ونافِخِ الكِيرِ، فَحامِلُ المِسْكِ: إمَّا أنْ يُحْذِيَكَ، وإمَّا أنْ تَبْتاعَ منه، وإمَّا أنْ تَجِدَ منه رِيحًا طَيِّبَةً، ونافِخُ الكِيرِ: إمَّا أنْ يُحْرِقَ ثِيابَكَ، وإمَّا أنْ تَجِدَ رِيحًا خَبِيثَةً”.
  • قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “مثلُ الأخوينِ إذا التقيا مثلُ اليدينِ تغسلُ إحداهما الأخرى، وما التقى مؤمنانِ قط إلا أفادَ اللهُ أحدَهما من صاحبِهِ خيرًا”.
  • قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “مَنْ أَرَادَ اللهُ بِهِ خَيْرًا رَزَقَهُ خَلِيلًا صَالِـحًا، إِنْ نَسِيَ ذَكَّرَهُ، وَإِنْ ذَكَرَ أَعَانَهُ”.
  • قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “لا يُحِبُّ رَجُلٌ قَوْمًا إِلَّا حُشِرَ مَعَهُمْ”.
  • يقول علي بن أبي طالب رضي الله عنه: “عليكم بالإخوان، فإنهم عدة في الدنيا والآخرة، ألا تسمعون إلى قول أهل النار: “فَمَا لَنَا مِنْ شَافِعِينَ . وَلَا صَدِيقٍ حَمِيمٍ”.
  • قال الإمام الغزالي “أنه يشترط فيمن تؤثر صحبته أن يكون عاقلًا, حسن الخلق, غير فاسق ولا مبتدع, ولا حريص على الدنيا, أما العقل فهو الأصل, وهو رأس المال الرابح دائمًا, ولا خير في صحبة الأحمق, فإلى الوحشة والقطيعة ترجع عاقبتها وإن طالت”.
  • قال عمر بن الخطاب رضى الله عنه “رَحِمَ اللهُ امْرَأً أَهْدَى إليَّ عُيُوبِي”، كما قال “عليك بإخوان الصدق تعش في أكنافهم، فإنهم زينة في الرخاء، وعدة في البلاء, وضع أمر أخيك على أحسنه حتى يجيئك ما يغلبك منه, واعتزل عدوك, واحذر صديقك إلا الأمين، ولا أمين إلا من خشي الله تعالى, ولا تصحب الفاجر فتتعلم من فجوره, ولا تطلعه على سرك, واستشر في أمرك الذين يخشون الله تعالى”.
  • قال لقمان لابنه: “يا بني جالس العلماء وزاحمهم بركبتيك، فإن القلوب تحيا بالحكمة كما تحيا الأرض الميتة بوابل القطر”.

إذا اعجبك الموضوع يمكنك قراءة المزيد من

(من صفات الجليس الصالح، بحث شامل عن الصداقة الحقيقة، اذاعه عن الصداقه، هل تعلم عن الصديق، كيف تعرف الصاحب، اذاعة عن الصحبة الصالحة، اذاعة مدرسية عن الصداقه، كلام حلو لصديقتي قصير، اهمية الصداقة، هل تعلم عن الصداقه، إذاعة عن الصداقة للمدرسة مميزة).