الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

سبب تسمية الحرب الباردة بهذا الاسم

بواسطة: نشر في: 21 مايو، 2020
mosoah
سبب تسمية الحرب الباردة بهذا الاسم

نعرض لكم في المقال التالي عبر موسوعة سبب تسمية الحرب الباردة بهذا الاسم وهي الحرب التي قد اشتعلت ما بين القوى العظمى بالعالم وهي (الاتحاد السوفيتي، والولايات المتحدة الأمريكية)، في ظل نشوب الحرب العالمية الثانية والتي تعرف في الإنجليزية بـ(Cold War) حيث إنه في تلك الفترة كانت قد ظهرت الندية فيما بين تلك القوتين أثناء التحالفات العسكرية والسعي إلى تطوير الأسلحة ومواكبة التطورات الصناعية والتكنولوجية، تعرفوا معنا في المقال التالي حول السبب وراء تسمية تلك الحرب بذلك الاسم وأبرز المعلومات المتعلقة بها، فتابعونا.

سبب تسمية الحرب الباردة بهذا الاسم

  • سميت الحرب بذلك حيث يعكس ذلك الاسم طبيعة الصراع ومدى شدته الذي كان قد نشب بين تلك الدولتين وحلفاؤهما والتي بقيت في الاستمرار لقرون عديدة واصفة لحال الصراع والتوتر والتنافس الذي كان دائر فيما بينهما والذي لم يكن حرب حقيقة بالمعنى المتعارف عليه بل كانت حرب غير معلنة صامتة بين الطرفين.
  • وقد كان الاستخدام الأول لذلك المصطلح في القرن الرابع عشر الميلادي حينما قام الملك الإسباني (خوان ايمانويل) باستخدامه، ثم بدأ الأمريكي الاقتصادي (برنارد باروش) باستخدام ذلك المصطلح فيما بعد حيث كان ذلك في النصف الأول من القرن الماضي، حتى أصبح شائعاً حينما قام الصحفي (ولتر ليمان) بتكراره له، وحينما عاد الاختلاف فيما بين الرأسمالية والشيوعية عام (1917)م غير أن ذلك المصطلح قد أصبح متداولاً منذ بدأت وجهات النظر التي كانت فيما بينهما تختلف وتتباعد.
  • التحدي البلشفيكي والرأسمالية تلك الأمور نتج عنها انعدام الثقة ونمو الشك بين أطراف الصراع وهما الولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد السوفييتي، إذ قام الاتحاد السوفييتي بإسقاط الكثير من النظم الرأسمالية واستبدالها بنظم أخرى شيوعية، كما أن ما قامت به روسيا في لحرب العالمية الأولى من عملية انسحاب حينما عقدت معاهدة (برست ليتوفسك) مع خصمها وهي ألمانيا.
  • وقد قامت الولايات المتحدة الأمريكية بدعم (الحركة البيضاء) كتدخل صريح من قبلها في الشأن الروسي أثناء الحرب الأهلية بروسيا، وعدم الاعتراف من قبل الولايات المتحدة الأمريكية بالاتحاد السوفييتي، إذ أنها كانت رافضة تماماً الاعتراف بذلك حتى عام (1933م)، وما جرى من أحداث كثيرة أخرى أدت جميعها إلى انعدام الثقة وتعميق الشك والخلافات ما بين الطرفين كمعاهدة مثل معاهدة (رابللو) وما تم من اتفاق على فض النزاعات ووقف الاعتداء على كلاً من ألمانيا وروسيا.

أسباب الحرب الباردة

  • على الرغم من الجهود المشتركة في الحرب العالمية الثانية إلا أن السوفييت كانوا قد تشككوا في حدوث انعقاد مؤامرة تمت حياكتها ما بين البريطانيين والأمريكيين حتى تتحمل السوفييت العبء الأكبر بالمعارك التي قد نشبت ضد ألمانيا النازية حتى تحولت العلاقة بين الطرفين عقب ذلك إلى نوعٍ من قبيل العداء الخفي.
  • وبعدما تم من اتفاق بين الحلفاء على الأسلوب الذي سوف تكون عليه أوروبا عقب الحرب العالمية الثانية وكيفية ترسيم الحدود فيما بين الدول هناك، كما اختلفت الآراء الخاصة بكلاً من الطرفين في ذلك المجال حيث كان كلاً منهم في له الرأي الخاص به في طرق الحماية والتأسيس (السلام الدولي) بالفترة التالية للحرب.
  • وقد كانت أمريكا تميل إلى نشر نموذجاً لها في كافة الميادين الاقتصادية والسياسية، بينما النموذج السوفييتي قد اعتمد على التكامل مع حدودهم، لتجنب ما كانت قد تعرضت إليه من دمار شديد لتعدد غزوها، وتحديداً بعد الدمار الذي قد نشب عن حربها التي خاضتها مع ألمانيا والتي لم يأتي مثلها في التاريخ.
  • إذ كان هدف موسكو من النظام الأوروبي الجديد ضمان الأمن السوفييتي وحينها كان قد اشتد الصراع فيما بين الطرفين مما أدى ذلك الأمر لبداية الحرب الباردة بمعناها ومسماها.

وسائل الحرب الباردة

  • في شهر سبتمبر عام (1947م) قام السوفييت بإنشاء الكونفورم بهدف فرض العقيدة وسط الحركة العالمية الشيوعية وتدعيم السيطرة السياسية على كافة الدول التابعة للاتحاد السوفيتي عن طريق التنسيق ما بين الأعمال التي تجريها الكتلة الشرقية والأحزاب الشيوعية، لكن الكونفورم كان قد واجه إخفاقاً في تحقيق أهدافه.
  • وقد اتبع كل طرف من أطراف تلك الحرب بعض الوسائل لجعلها تسير في مساره والتي تتمثل في الطرق الاقتصادية التي يستغل بها الأوضاع الاقتصادية للدول الضعيفة سياسياً ولكتها تمتلك الثروات مما يجعل الدولة القوية تحاول السيطرة عليها من أجل الاستفادة بالموارد المالية كالنفط والمواد الغذائية.
  • كما اتبعوا حرب المعلومات للتعرف على الأهداف والخطط عن معسكرات الطرف الآخر واستخدام الأجهزة الاستخباراتية من أجل النجاح في ذلك، إلى جانب توظيف وسائل الإعلام في نشر ما يرغبون بثه من أفكار إلى مواطنيهم والعالم أجمع.
  • كما أنهم قد استغلوا الاستقرار والأمن الاجتماعي والسياسي إذ قام المعسكر الخاص بكلٍ من الطرفين في استهداف الجانب الاجتماعي والسياسي والعمل على إثارة الفتن الداخلية لكي يتمكنوا من السيطرة على الدول وضمها إلى معسكرهم الخاص ضد المعسكر الخاص بالطرف الآخر.

مراحل الحرب الباردة

يمكن تقسيم المراحل التي مرت بها الحرب الباردة إلى مرحلتين رئيستين على النحو التالي:

المرحلة الأولى

  • بالفترة ما بين عام (1945م)، حتى عام (1949م) كانت الحرب التي قام بها الاتحاد السوفيتي بضم معسكره في مواجهة الولايات المتحدة الأمريكية بحرب غير معلنة ودعمه لانقلابات عسكرية تجاه عدد من الدول منها بلغاريا، ورومانيا وما كان من الولايات المتحدة إلى بذل قصارى جهدها لإيقاف الاتحاد السوفيتي علن بلوغ ما يصبو إليه من فرض سيطرتها على العالم والذي قام بدوره بإنشاء مكتب للاستعلام وظيفته الرئيسية حشد الرأي العام وجذب الإعلام إليه ضد المعسكرات الغربية الأمريكية.
  • تقسم ألمانيا هو الأساس لقيام الحرب الباردة عقب هزيمتها في الحرب العالمية الثانية حيث تم تقسمها إلى دولتين أولهما ألمانيا الشرقية التابعة للاتحاد السوفيتي، والثانية ألمانيا الغربية التابعة لأمريكا مستغلاً كلاً منهما الدولة التي تمكن من السيطرة عليها لجعلها قاعدة انطلاقه في السيطرة على قارة أوروبا.

المرحلة الثانية

  • تمثل بداية انطلاق الحرب الكورية حينما قامت كوريا الشمالية بشن هجوم على كوريا الجنوبية بدعم من الاتحاد السوفيتي، وعلى الفور تدخلت الولايات المتحدة الأمريكية بذلك الصراع مساندة في ذلك كوريا الجنوبية ضد الاتحاد السوفيتي.
  • وبقيادة أمريكا قام حلف الفلبين بمحاولات منع النفوذ الشعبي ومقاومته في دول شرق آسيا والتي امتدت آثار الحرب الباردة إلى تلك البقعة العربية، إذ أن الجهود التي يبذلها المعسكر الشرقي المتمثل في الاتحاد السوفيتي من جذب تأييد بعضاً من الدول العربية والتي عرفت آنذاك بحلف بغداد.

نهاية الحرب الباردة

  • كانت نهاية الحرب الباردة هو أمر غير متوقع حيث إنها بعدما ناصرت الغالبية العظمى من الدول الكبرى بالعالم وشجعت رأسمالية الولايات المتحدة الأمريكية وبثت هيمنتها بالعالم أجمع.
  • ترتب على ذلك ضعف الاتحاد السوفيتي وانهياره بالنهاية وكان ذلك في مطلع التسعينات من القرن الماضي، وفي النهاية قد أصبحت أمريكا هي المسيطرة والمهيمنة على جميع مجريات وأحداث العالم إلى العصر الحالي.

المراجع

1

2