الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

مقارنة بين الجيش المصري والاثيوبي 2020 ماذا سيحدث إذا هاجمت مصر سد النهضة ؟

بواسطة: نشر في: 20 يونيو، 2020
mosoah
مقارنة بين الجيش المصري والاثيوبي

مع تصاعد أزمة بناء سد النهضة في دولة المنبع أثيوبيا وتعنُتها المستمر مع دولتي مصر والسودان نُجري مقارنة بين الجيش المصري والاثيوبي من حيث كثرة أعداد الجيش المصري، وقوته وجسارته، فضلاً عن ترتيبه في الأداء على مستوى العالم مُقارنةً بنظيره الأثيوبي.

ولكن قبل أن نبدأ سرد معلومات تفصيلية عد القُدرات والإمكانات الفعلية لكلا الجيشين ودور كل من مصر والسودان في الحفاظ على حصتهما في مياه الشرب كحق طبيعي للشعوب التي تحيا عليه منذ بداية الخليقة وتأكيد حرص مصر على عدم اللجوء إلى الحلول العسكرية والمواجهات للحربية واستبدالها بالحلول الدبلوماسية على الرغم من تهديد أمنها وزعزعة استقرارها في حالة ملء سد النهضة، وانتهاء الجانب الإثيوبي من بناء 80% من السد.

إلى جانب خروج التصريحات الغير مسؤولة من الجانب الإثيوبي فيما يتعلق بقيام ” الجيش الإثيوبي صواريخ طويلة المدى موجهه إلى مصر ولن نتفاوض والحرب الحل الوحيد “، وأنه” لا قوة تمنعنا من بناء السد”.

مما يجعل الجلوس على طاولة التفاوض حل أمثل من قِبل الجانب المصري والسوداني، وعدم خضوع مصر لنيل حصتها في مياه النيل بالقوة أو الصراع الذي يجع القرن الإفريقي في خطر، بل ومكانتها التي حصلت عليها كرئيس للاتحاد الإفريقي تُجبرها على التفاوض بشكل سلمي، ومتحضر من خلال تفعيل الدبلوماسية السياسية والوقوف على الوضع الحقيقي وما آلت إليه المفاوضات على صعيد الجانب الأثيوبي.

والتغاضي عن تكرار سيناريو ممارسات أثيوبيا مع نظيرتها أريتريا وبناء سدود أثيوبيا على حدودها بالإضافة إلى الحروب التي تقع بين البلدين، فيما يتساءل البعض عن قوة الجيش المصري في مواجهة الجيش الإثيوبي والتي نستعرضها عبر موسوعة، فتابعونا.

مقارنة بين الجيش المصري والاثيوبي

نجد أن الاتفاق الذي وقع بين مصر وبريطانيا في عام 1929 مـ هو الذي يكفل حق الشعب المصري وحصته في مياه النيل الذي خلق الله له مجرى على أراضيها وكذلك في أثيوبيا وأريتريا والسودان ودول النيل بأمر من الله وفضله وليس لدولة فضل على أخرى بأن تمنحها حصتها الطبيعية في مياه الشرب.

خاصةً إذا لم تقف أمامها في طموحها لتوليد الكهرباء وملء سد النهضة بنسبة حتى في حالة انخفاض منسوب المياه بما يكفل نهضتها، لنجد أن حصة مصر المنصوص عليها 55.5 مليار متر مكعب من المياه كدولة مصب.

وكذلك تحصل دولة السودان على 18.5 مليار متر مكعب من مياه النيل، على أن تحصل دولتي المصب مصر والسودان على نسبة 87% من إجمالي مياه نهر النيل بنسبة 84 مليار متر مكعب سنويًا.

قوة الجيشين المصري والأثيوبي

الجدير بالذكر أن الحل العسكري والنزاع يُعد من الإجراءات المُستبعدة التي لا تسعى إليه مصر، كما لا توجد حدود برية بين كل من دولتي مصر وإثيوبيا، كما يُعد خيار اللجوء العسكرية غير مؤيد حتى الآن، وعلى الصعيد التعاون بين مصر والسودان وإريتريا فنجد أنه فعّال ويضمن جدوى الوصول إلى حلول من جانب الطرفي.

  • حيث تُقدر ميزانية الجيش المصري بحوالي 4.4 مليار دولارًا أمريكيًا.
  • بينما تبلغ ميزانية الدفاع الإثيوبي 340 مليون دولارًا.

ترتيب الجيش المصري 2020

أشارت مؤسسة Global Firepower إلى إحصائية تُفيد بتقييم القوة العسكرية لمصر ونظيرتها أثيوبيا لعام 2020 والتي نستعرضها فيما يلي، للوقوف على تلك المعلومات وليس لكي نجعل من الحل العسكري القرار الأمثل.

  • فقد جاء الجيش المصري في المرتبة الـ9 على صعيد ترتيب جيوش العالم، بينما شغل نظيره الإثيوبي المرتبة الـ60 عالميًا.

ترتيب الجيش الإثيوبي عالميا 2020

صدر عن مؤسسة Global Firepower إحصائية تُشير إلى ترتيب الدولة الإثيوبية عالميًا من حيث قوة الجيش وترتيبه على مستوى 138 جيش.

  • فقد  شغل الجيش الإثيوبي الترتيب رقم الـ60 عالميًا على مستوى 138 جيش في العالم لعام 2020 ، بينما في عام
  • يُذكر أن الجيش المصري لديه القُدرات التقنية والتكنولوجية والعلمية والتي تؤهله لخوض المعارك العسكرية وتحقيق الانتصارات؛ كما نجد أن مصر تستخدم الدبابات والمقاتلات الحديثة، فضلاً عن تدريب الجيش المصري مع الروسي، وقوة الجيش البحري وأسلحته التي حصل عليه مؤخرًا.

ترتيب الجيش الإثيوبي 2019

  • شغل الجيش الإثيوبي على المكانة الـ47 عالميًا من بين الدول الذي بلغ عددها 137 عالميًا، وذلك في عام 2019 .
  • بينما حازت مصر على المرتبة رقم 12 عالميًا في ترتيبها بين جيوش العالم أجمع في عام 2019 .

الجيش المصري التاسع عالميا الأول عربيا

نُشير هنا إلى بسالة جنود مصر في مقارنة مع الجيش الإثيوبي، فضلاً عن عدد الجنود في كل من الجيشين والذي يُعد عاملاً أساسين في توفيق الجيوش وتحقيق الانتصارات.

  • رصدت المؤسسة Global Firepower  إمكانات الجيش المصري والإثيوبي من ناحية عدد الجيش المصري ونظيره الإثيوبي، حيث يبلغ عدد جنود مصر 920 ألف جندي، من بينهم 440 ألف جندي فعال و480 ألف جندي احتياط.
  • بينما يبلغ قوات الجيش الإثيوبي 140 ألف جندي.

قدرات الجيش المصري الهجومية

  • تبلغ عدد مقاتلات الجيش المصري حوالي 215 مقاتلة، بينما تمتلك مصر 375 طائرة.
  • فيما تمتلك مصر 4 آلاف دبابة، و88 طائرة هجومية، فضلاً عن 11 ألف مركبة مدرعة.
  • وكذلك تملك مصر 8 غواصات، فيما تبلغ ميزانية الدفاع 11.2 مليار دولارًا أمريكيًا.
  • يُذكر أن تاريخ الجيش المصري حافل بالكثير من الانتصارات العسكرية، فيما مثلت حرب 6 أكتوبر أبرز الحروب في مسيرتها، بينما يُعد الجيش المصري أقدم الجيوش تاريخيًا؛ وفقًا لما ذكرته قائمة التراث العالمي الغير ملموسه للإنسانية.

القوات الجوية

نعقد هنا المقارنات بين الجيش المصري والجيش الاثيوبي من حيث القوات الجوية الحربية، وفيما يلي نستعرض إمكانيات القوات الجوية التي تأتي وفقًا للبيانات التي صدرت عن مؤسسة فاير بور.

قوات الدفاع الجوي في الجيش المصري

  • تملك جمهورية مصر العربية 341 طائرة هجومية، و1092 طائرة حربية منوعة، و59 طائرة شحن عسكري، و211 مقاتلة.
  • تبلغ إمكانات مصر فيما يتعلق بالقوات الدفاع الجوي ما يبلغ 388 طائرة تدريب، و46 مروحة هجومية، و293 مروحية عسكرية.
  • كما تمتلك مصر 83 مطار عسكري، بينما تمتلك إثيوبيا 57 مطارًا عسكريًا.

الكفاءة الجوية الإثيوبية

  • يملك الجيش الإثيوبي 82 طائرة حربية، وهي كالآتي؛ 33 مروحية عسكرية، و26 مقاتلة، و9 طائرات شحن عسكري.
  • فيما تملك 8 مروحيات هجومية و16 طائرة هجومية.

الجيش البحري المصري

  • طرأت العديد من التغيرات على القوات البحرية المصري في الآونة الأخيرة، وذلك من خلال مدّ هذا القطاع في الجيش بالعتاد والتدريبات التي جعلته من أقوى الجيوش في العالم بحريًا.
  • حيث يضم الجيش 320 قطعة في الأسطول البحري من بينها ما يلي؛ 4 غواصات و50 سفينة، إلى جانب 7 ردارات، و9 فرقاطات.
  • الجدير بالذكر أن مصر تملك عدد كبير من الطاقة البشرية التي تُعد قوتها البشرية والتي تتمثل في؛ 100 مليون نسمة تقريبًا بينما تبلغ القيمة البشرية لدولة إثيوبيا حوالي 41 مليون نسمة.

مقارنة بين سلاح الدبابات في مصر وإثيوبيا

  • نعقد المقارنات للوقوف على طبيعة القوة العسكرية والحربية للجيشين لا لأن نُعزز من اتخاذ قرار الحرب لكل من الطرفين، والذي تدفع ثمنه الشعوب، فإن في صوت الحق والعقل وقدرة العمل الدبلوماسي وأصحاب القرار الصائب لحياة لتلك الشعوب وصون مقداراتها التي من شأنها أن تحميها من الخوض في حرب مع دولتها الشقيقة في القرن الإفريقي.
  • فقد بلغ سلاح الدبابات المصري حوالي 2160 دبابة، إلى جانب 1100 راجمة صواريخ تمتلكها مصر، وما يزيد عن 2189 مدفع، وألف مدفع ذاتي، و5735 مدرعة، بينما يمتلك الجيش الإثيوبي 800 دبابة إلى جانب 85 مدفع ذاتي الحركة، و5735 مدرعة.

خطورة سد النهضة على مصر

  • تتزايد حجم المخاوف من الجانب المصري في حالة ملء سد النهضة، حيث تتصاعد المخاوف حول حجز المياه للوصول إلى مصر، إذ تصل نسبة المياه لملأ خزان التي تصل إلى 19 مليار متر مكعب سنويًا.
  • مما يجعل قدرة مصر على الحصول على إمدادات الكهرباء تنخفض بنسبة تصل إلى 25% إلى 40% وفقًا لما يُشير إليه الخبراء.
  • فيما يُؤثر انخفاض منسوب المياه في بحيرة ناصر هو أشد المخاطر التي تواجهها مصر، في حالة تخين ماء الفيضان في سدود إثيوبيا.
  • بالإضافة إلى مواجهة مصر لخسارة في مستوى الماء وتبخرها بنسبة تبلغ 10 مليارات متر مكعب في العام الواحد، مما يجعل السد العالي غير قادر على إنتاج الطاقة الكهرومائية المولدة منه، نتيجة للخسائر في قيمة الماء بنسبة 3 م، لتبلغ الخسائر قيمة 100 ميجاوات في الطاقة.
  • فقد تشهد العلاقات المصرية الإثيوبية حالة من التوتر جراء ملف مياه النيل الذي بات على المحك، على الرغم من تعهد رئيس الوزراء الإثيوبي لمصر في عدة محافل بعدم المساس بأمن مصر المائي وحصتها من نهر النيل.
  • الجدير بالذكر نجد أن ملف سد النهضة الإثيوبي Grand Ethiopian Renaissance Dam هو الذي بدأ في وقت كانت مصر تخوض ثورتها في عام 2011.
  • أكد معهد ماساتشوستس أن سد النهضة يُشكل خطر كبير لمصر والسودان، إذ أنه قد يُهدد السد بانهياره وتشققه، فضلاً عن فترات الجفاف والتجويع التي تشهدها مصر، كما قد تتعرض الأراضي الزراعية التي تمتد على طول خط مياه النيل للتضرر جراء بناء السد.

تاريخ سد النهضة

  • يرجع تاريخ السد إلى عام 1964 حين تم تحديد الموقع النهائي للسد من مكتب الولايات المتحدة للاستصلاح، لتبدأ إثيوبيا في عام 2010 بمسح وتصميم موقع سد النهضة، ومن ثم في عام 2011 تم الإعلان عن إنشاء مشروع الألفية، ليضع رئيس الوزراء الإثيوبي ملس زيناوي حجر الأساس بعد الإعلان عن الموضوع في ذات اليوم.
  • أعلنت إثيوبيا عن توليد الطاقة الكهربائية في عام 2012 بمعدل 5250 إلى 6 آلاف ميجاوات، مما يؤثر على دول المصب كل من مصر والسودان.
  • إذ تحتاج مصر إلى مياه النيل للحفاظ على أمنها الاستراتيجي، فضلاً عن توفير مصادر للكهرباء، فيما تبدأ مصر ببذل جهود للتوصل إلى حلول فعالة لتخزين المياه في السد العالي بما يضمن كفاءة إنتاج الطاقة والعمل على توحيد الرؤى دون التدخل العسكري، لتبدأ في التوجه إلى مجلس الأمن والاتحاد فيما بينها وبين السودان وأريتريا للتوصل إلى حلول مع إثيوبيا.
  • تسعى مصر والسودان وأريتريا الآن للوقوف على أحدث التطورات التي تجد في السد والاستعانة بواشنطن من أجل الوقوف على حقوق مصر ودول المصب في الحصول على حقوقها، وكذلك باقي دول المصب والبحث عن حلول فعالة تكفُل للشعب المصري الأمن المائي والأمن الاستراتيجي لها.
  • ولكن مع تطورات الأحدث وسعي أثيوبيا لبناء السد والحصول على الطاقة تبدأ مصر في اتخاذ خطوات جادة للدفاع عن حقها.

عرضنا من خلال مقالنا مقارنة بين الجيش المصري والاثيوبي إلى جانب الوقوف على تفاصيل أكثر حول مشكلة سد النهضة التي باتت تؤرق الشعوب، فيما نتمنى من الجانبي الوصول إلى اتفاق سلمي وإجراء مُحادثات عادلة تمنح الشعب المصري والسوداني وحقه، كما نتوقع من الجانب الإثيوبي أن يلتزم بالمعاهدات وحق الشعوب الطبيعي في الحصول على الماء في كونها دول جعل لماء النيل مجرى ومصب فيها.

المراجع

1