الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

ما هي الإفرازات المهبلية الطبيعية والغير طبيعية ؟

بواسطة:
mosoah
الإفرازات المهبلية

تهتم جميع النساء بنظافتها الشخصية وبشكل خاص تهتم بالجهاز التناسلي من حيث نظافته وطهارته ورائحته، وتبدأ أن تشعر بالقلق والضيق عند رؤية الإفرازات المهبلية، وليست جميع الإفرازات خطيرة أو قد تدل على وجود مشكلة، كما أن لها أنواع، لذلك سيكون موضوع اليوم عن الإفرازات المهبلية وكل ما يتعلق بها على موقع موسوعة .

ما هي الإفرازات المهبلية الطبيعية والغير طبيعية ؟

عادة يخرج من المهبل إفرازات دائماً، وتختلف هذه الإفرازات من حيث اللون والرائحة، وتعتبر هذه الإفرازات مشكلة في حالة إذا كانت رائحتها ولونها غير طبيعي ومصاحب بحكة وألم بالمهبل، ولهذه الإفرازات أهمية كبيرة جداً، وأحياناً يكون حدوث تغيير في الإفرازات متعلق بالدورة الشهرية .

أهمية وفوائد الإفرازات المهبلية :

1- تعمل هذه الإفرازات على تنظيف المهبل والحفاظ على سلامته .

2- تساعد هذه الإفرازات والسوائل على إزالة الجراثيم والخلايا الميتة، مما يحمي المهبل ويحافظ على نظافته .

3- تساعد على وقاية المهبل من العدوى .

4- الوسط الذي يجب أن يكون فيه المهبل هو الوسط الحمضي، وهذه الإفرازات تحتوي على بكتيريا الفلورا التي تجعل الوسط حمضي .

أنواع الإفرازات المهبلية من حيث طبيعية أم غير طبيعية :

الإفرازات المهبلية تختلف في حالة إذا كانت طبيعية عن إذا كانت غير طبيعية، كالأتي :-

1- الإفرازات المهبلية الطبيعية :

  • هذا النوع من الإفرازات ليس له رائحة ولونه أبيض .
  • هذه الإفرازات تتغير بتغير المرحلة العمرية .
  • تبدأ الإفرازات قبل أول مرة للدورة الشهرية أثناء فترة النضج الجنسي بسنة .
  • بدء من سن أربعة عشر سنة إلى سن أربع وأربعون سنة .
  • تتغير هذه الإفرازات بتغير الهرمونات، حيث تصبح كثيرة وغزيرة ولزجة جداً بعد أربعة عشر يوماً من الدورة الشهرية وتزيد أيضاً أثناء الجماع أو الإثارة .
  • تقل هذه الإفرازات في سن اليأس .

2- الإفرازات المهبلية الغير طبيعية :

  • هنا تحدث الإفرازات بكثرة وتكون رائحتها كريهة وتكون دليل على وجود مشكلة ما، فإذا كانت الإفرازات المهبلية كثيرة وفي غير الحالات السابق ذكرها في الإفرازات الطبيعية فإنها تكون إفرازات غير طبيعية .

أنواع الإفرازات المهبلية من حيث اللون :

تتعدد ألوان الإفرازات المهبلية، وكل نوع مرتبط ويدل على شيء، وهم بالتفصيل كما يلي :-

1- الإفرازات البيضاء :

  • تتواجد هذه الإفرازات في بداية أو نهاية الحيض “الدورة الشهرية”، فإذا كانت في البداية فإنها تدل على إقتراب ميعاد الدورة الشهرية، أما إذا كانت في نهايتها فإنها تدل على أن الدورة الشهرية قد إنتهت ويمكنك أن تغتسل .
  • أما في حالة إذا كان يتواجد معها حكة أو كانت سميكة فهي تكون غير طبيعية وقد تدل على وجود التهابات فطرية .

2- الإفرازات التي ليس لها لون “الشفافة أو المائية” :

  • هذا النوع قد يتواجد في أي وقت وقد تزداد غزارتها بعد بذل مجهود رياضي .

3- الإفرازات ذات اللون البني أو الدموي :

  • هذا النوع من الإفرازات عادياً أثناء الحيض أو بعده مباشرة .
  • قد يظهر هذا النوع من الإفرازات بين الحيض والأخر خاصة إذا ظهر بعد الجماع فإنه يشير إلى حمل، وهذا الإفراز إذا ظهر في بداية الحمل فإنه يشير إلى الإجهاض .
  • وفي بعض الحالات النادرة قد تشير هذه الإفرازات البنية أو الدموية إلى وجود سرطان عنق الرحم في مرحلة متقدمة، لذلك يجب على السيدات أن تقوم بفحص حوض للكشف عما إذا كان هناك شذوذ في عنق الرحم أم لا .

4- الإفرازات ذات اللون الأصفر أو الأخضر :

  • هذا النوع من الإفرازات خاصة إذا كانت سميكة أو عبارة عن كُتل ولها رائحة كريهة، فهي غير طبيعية وتعتبر دليل على الإصابة بعدوى المشعرات الذي ينتقل عن طريق العلاقات الجنسية .

أسباب الإفرازات المهبلية :

توجد غدد على جدران المهبل وعنق الرحم، وهي التي تسبب في الإفرازات والسوائل للحفاظ على هذه المنطقة رطبة وتنظيفها، وفي الغالب هذه الإفرازات الشفافة لا يكون لها رائحة، وفي حالات أخرى تزداد كمية هذه الإفرازات وقد تكون رائحتها كريهة، وتكون نتيجة لأحد الأسباب ومنها :-

1- داء المبيضات أو العدوى الفطرية :

  • المبيضات نوع من أنواع الفطريات الذي يعمل على زيادة نمو الفطريات في المهبل ويكون ذلك بتأثير المضادات الحيوية وغيرها .

2- جرثومة المتدثرة الحثرية :

  • هذه الجرثومة تسبب مرض ينتقل عن طريق الجنس، و ليس له أعراض وإنما يلاحظ وجود الإفرازات المهبلية .

3- مرض السيلان :

  • هذا المرض تسببه جرثومة تسمى النيسرية البنية، وينتقل عن طريق الجنس .

4- مرض المشعرات :

  • تصاب النساء بهذا المرض بسبب طفيل مجهري، وينتقل عن طريق الجنس بدون وقاية .

5- داء السكري :

  • عندما لا تكون نسبة السكر في الجسم طبيعية، تزيد الالتهابات في المهبل .

6- تناول حبوب الحمل :

  • الحبوب التي تحتوي على هرمون الأستروجين تسبب تغيرات في إفرازات المهبل .

7- بسبب الإصابة بالالتهابات :

  • الالتهابات التي تصيب المهبل بعد الجراحة تكون نتيجة استخدام المنظفات التي تحتوي على المعطر أو التي لها فقاعات، مما تسبب في إفرازات المهبل .
  • والإصابة بالتهابات في الحوض والأنابيب تؤدي إلى تغير في الإفرازات المهبلية .

8- دودة تراكوموناس :

  • هذه الدودة تسبب التهاب في المهبل، ويكون لونها خضراء مصفرة أو يكون لونها رصاصي، وقد تكون الإفرازات لها فقاعات هوائية وتصاحبها رائحة كريهة مثل رائحة السمك .

9- بكتيريا كلاميديا :

  • تنتقل هذه البكتيريا عن طريق الجماع، وتسبب زيادة الإفرازات، كما إنها تسبب العقم وتكون مصاحبة مع التهابات أخرى .

علاج الإفرازات المهبلية :

يتوقف علاج الإفرازات المهبلية على معرفة نوع الإفراز والسبب الرئيسي، ولكن يوجد طريقتين للعلاج وهما :-

أولاً : العلاج بالأعشاب :

هناك بعض الأعشاب التي تساعد على علاج الإفرازات المهبلية، ومن أهم هذه الأعشاب :-

الحلبة : تقوم الحلبة بتنبيه الرحم مما يساعد على تخفيف وتقليل الإفرازات ويقوم أيضاً بتنظيم الهرمونات .

ثانياً : العلاج بالأدوية :

يجب عدم تناول الأدوية الطبية إلا تحت إشراف الطبيب، لأنه قد يكون لها أعراض جانبية، كما أن الطبيب يقوم بإعطاء الدواء بناءً على حالة المريض .

طرق الوقاية من الإفرازات المهبلية :

  • تجنب ارتداء البناطيل الضيقة لفترات طويلة .
  • قومِ بالاستحمام يومياً وتجفيف المنطقة الحساسة بلطف .
  • إذا كنتِ تشعرين بتهيج في المنطقة الحساسة أو المهبل فإنه يجب تغيير نوع مسحوق الغسيل .
  • الحفاظ على نظافة منطقة المهبل وذلك عن طريق تنظيفها بالماء الدافيء والصابون المطابق للوصفات “ليس له رغوة، ليس له رائحة” .
  • يجب ارتداء الملابس الداخلية المصنوعة من القطن .
  • يجب تغيير الملابس الداخلية يومياً أو مرتين في اليوم، لأن هذا سيساعد على تقليل الحكة ويقلل ويخفف من الرائحة .
  • عند دخول دورة المياه قومِ باستخدام مناديل الأطفال الغير معطرة، وتجفيف المنطقة من الأمام للخلف، لكي لا تزيد البكتيريا .