الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

تجربتي في تأخير الدورة طبيعيًا

بواسطة: نشر في: 23 أغسطس، 2021
mosoah
تجربتي في تأخير الدورة طبيعيًا

تجربتي في تأخير الدورة طبيعيًا في موسوعة والتي تبحث عنها الكثير من الإناث فتيات وسيدات، حيث يوجد العديد من الوسائل والعلاجات الطبيعية ومنها العلاجية الفعالة في تأخير نزول الدورة الشهرية، وعلى الرغم من أن المعتاد متابعة موعد نزولها والرغبة في انتظامها وإتيانها في الوقت المحدد والمتوقع لها إلا أنه في بعض الأحوال قد ترغب المرأة في تأخير قدوم دورتها، لذا نعرض لكم بعضاً من الطرق الطبيعية التي أثبتت فعاليتها في ذلك الصدد.

تجربتي في تأخير الدورة طبيعيًا

على الرغم من أن الأدلة العلمية في مسألة تأخير الدورة الشهرية بالوسائل الطبيعية لا تزال محدودة إلا أن هناك بعض من تلك الطرق أثبتت فعاليتها من خلال تجارب الفتيات، ومن أبرز ما تم استخدامه في تأخير موعدها ما يلي:

شراب خل التفاح

تم تجربة خل التفاح في تأخير الدورة الشهرية وقد أثبت فعاليته في بعضاً من تلك التجارب، ولكن الأبحاث حوله محدودة ولا يوجد دليل علمي يثبت ذلك، إذ لم يتم بحث فعاليته سوى بدراسة واحدة نشرت بمجلة The Tohoku Journal of Experimental Medicine في عام 2013 ميلادية، والتي ورد بها أن تناول شراب خل التفاح قد يساهم في استعادة وظيفة التبويض بجسم المرأة عن طريق تعزيز حساسية الإنسولين لدى مصابي متلازمة تكيُّس المبايض، ولكن وإن تم استخدامه لا بد وأن يخفف أولاً بالماء لكي يكون أكثر استساغاً وأماناً.

الجيلاتين

يذكر من قبل البعض أن تناول الجيلاتين بعد إذابته بالماء الدافئ يؤخر من موعد قدوم الدورة الشهرية ولكن أقصى وقت لذلك هو أربع ساعات تقريباً، ولكن لا يوجد أية دراسات أو أبحاث تدل قطعياً على صحة ذلك، مع أهمية العلم أن اللجوء لتلك الطريقة يجب أن يكون بتناول مقدار بسيط من مشروب الجيلاتين، حيث إن الإفراط بالكمية التي يتم تناولها يتسبب في الإصابة بالمشكلات الصحية.

طريقة تأخير الدورة الشهرية بالليمون

يمثل عصير الليمون أحد أكثر المشروبات حموضة مثله في ذلك مثل خل التفاح، ولكن السبب وراء انتشار معلومة أن الحمضيات من أفضل الوسائل التي يمكن الحصول من خلالها على نتيجة فعالة لتأخير الدورة، أو وقفها بعد نزولها ولكن لا يوجد أبحاث تثبت قطعياً حدوث ذلك، والذي يجب أن يتم تخفيفه قبل تناوله ولا يحتاج إلى استشارة طبيب لما به من فوائد كثيرة للصحة بشكل عام.

كيفية تأخير الدورة الشهرية بدون حبوب

دوماً ما تحرص الإناث على تجنب كل ما قد يترتب عليه التأثير على انتظام دورتهن الشهرية وهو ما يجعلهم حين تطرأ أياً من الظروف التي تدفعهم للبحث حول وسيلة لتأخير موعد نزول الدورة، لذا فإنهن تلجأن للوسائل الطبيعية بعيداً عن الحبوب والأدوية، ومن بين تلك الطرق تناول حمص الغرام المطحون.

ويعد حمص الغرام (Gram lentils) من أنواع الحمص ذات الحجم الصغير والذي يتم فصله ثم طحنه، وقد أشارت بعض المعلومات إلى أن تناول الحمص قبل موعد قدوم الدورة يؤخر من نزولها، كما ويمكن استخدامه من خلال قليه إلا أن يصير طرياً ثم طحنه إلا أن يصبح مسحوق ناعم، كما ويتوفر حمص الغرام مطحوناً مثل الدقيق لدى العطار، وهو ما يمكن تناوله عن طريق إضافته إلى الشوربات أو العصائر.

خلطة أوراق البقدونس

من المعروف عن نبات البقدونس ما يجتوي عليه من فوائد صحية كثيرة، وقد ورد في تجارب بعض الفتيات أنه أثبت لديهن فعالية في تأخير نزول الدورة الشهرية لديهن عن الموعد المعتاد، ويمكن الاستفادة منه تلك المسألة من خلال وضع كوب من الماء على النار مضافاً إليه بعضاً من أوراق البقدونس وتركه إلا أن يصل لمرحلة الغليان، ثم يترك على نار هادئة لمدة عشرين دقيقة، ثم يصفى الخليط ويحلى بالعسل، ولذلك المشروب فوائد صحية رائعة وكثيرة لما يجتوي عليه من فيتامينات ومعادن.

تجارب البنات مع تأخر الدورة

من أكثر التجارب التي ذكرتها الفتيات حول الأسباب التي جعلت الدورة الشهرية تتأخر لديهن هو ممارستهن للتمرينات الرياضية الشاقة والمجهدة، وهو ما لا ينتج عن الممارسة العادية للتمرينات الرياضية والتي تساعد بدورها في تحسين مختلف وظائف الجسم ومنها التبويض.

ولكن الإجهاد الجسدي الناجم عن ممارسة التمرينات الرياضية الشاقة وما يصاحبه من فقد سريع ومفاجئ لوزن الجسم يترتب عليه حدوث خلل بتوازن الغدة النخامية ومحور المبيض وما تحت المهاد (Hypothalamic-pituitary-ovarian axis) لدى الكثير من الإناث، حيث ينتج عنه انقطاع ما يعرف بالإشارات الهرمونية والتي تلعب دوراً هاماً في تحفيز حدوث عملية الإباضة.

تلك الإشارات تقوم بالإرسال من منطقة ما تحت المهاد والتي تمثل مركز التحكم فير الدماغ بالدورة الشهرية للغدة النخامية (Pituitary gland) والمبايض، وحين انقطاع ذلك الاتصال لا تتم الإباضة بجسم الأنثى.

وعلى ذلك لن تتم التغيرات التي يترتب عليها حدوثها بميعادها وبالتالي فإنها تغيب ولا تنزل، وقد أوضحت دراسة تم نشرها بمجلة تحقيق الغدد الصماء (Journal of Endocrinological Investigation) في عام 2014 ميلادية أن ما تقرب نسبته من خمسين بالمئة من الإناث ممن تمارسن بانتظام الرياضة يتعرضن إلى بعض من التغيرات الطفيفة في دورتهن، وثلاثين بالمئة ممن تمارسن الرياضة الشاقة تغيب أو تتأخر الدورة لديهن.

حالات تأخر أو انقطاع الدورة الشهرية

عادةً ما يرجع السبب في تأخر الدورة الشهرية عن موعدها إلى حالة صحية طرأت على جسم الفتاة ومن بين أكثر تلك الحالات شيوعاً اضطرابات الأكل، أو المعاناة من السمنة، مشاكل الإباضة، أو اضطرابات الغدة الدرقية، أو ممارسة التمرينات الرياضية الشاقة، جميع تلك الأمور السابق ذكرها قد تؤدي إلى زيادة احتمالات تأخرها أو انقطاعها، وبشكل عام يتم تصنيف تأخر الدورة إلى حالتين وهما:

  • انقطاع الطمث الأولي (Primary amenorrhea): وهو ما يقصد به الحالة التي تنقطع بها الدورة الشهرية عند الفتيات حتى وإن كانت قد بلغت من العمر خمسة عشر عاماً، والتي إن لم يتم علاجها قد تستمر لأعوام طويلة.
  • انقطاع الطمث الثانوي (Secondary amenorrhea): هي تلك الحالة التي تنقطع الدورة الشهرية بها والتي ترجع لسبب ما، ويمكن القول أن الدورة تأخرت بعد مرور ثلاث أشهر أو ما يزيد عن ذلك منذ بداية تأخرها عقب إتيانها بصورة منتظمة بالأشهر السابقة، وهو ما يحدث غالباً بفترة متأخرة من العمر.

مخاطر تأخير الدورة الشهرية

من الممكن لاتباع بعضاً من الطرق الطبيعية التي يتم استخدامها لتأخير الدورة الشهرية التعرض لآثار صحية جانبية، حيث إن استخدام خل التفاح أو عصير الليمون قد يؤدي إلى تهيج ما يوجد بالحلق أو الفم من أنسجة حساسة، كما وينتج عن الإكثار منهما إلى ضعف مينا الأسنان، أما الجيلاتين وكذلك حمص الغرام المطحون يؤديان إلى الانتفاخ والشعور بالضيق في المعدة وعدم الراحة.

والجدير بالذكر أن العلاجات الطبيعية التي يتم اللجوء إليها غالباً لا تكون ذات فائدة في تأخير الدورة حيث إنها في كافة الأحوال قد تبدأ، أو تأتي في شكل نزيف أو بقع دم غير منتظمة، لذا يجب أن يتم استشارة الطبيب المختص وهو وحده من يحدد الوسيلة الفعالة والآمنة وفق الحالة الصحية لمن ترغب في تأخير دورتها الشهرية.

كما ويشار إلى أن النوريثيستيرون (Norethisterone) التي تلجأ إليه بعض النساء ما هو إلى بروجسترون صناعي قريب في الشبه مما ينتجه الجسم من بروجسترون بشكل طبيعي، ولكنه قد يصاحبه بعض الآثار الجانبية مثل تراجع الرغبة الجنسية، اضطرابات المزاج، آلام الرأس والصداع، النزيف، وآلام الثدي، لذا يجب ألا يتم استخدامه دون استشارة الطبيب.

تجربتي في تأخير الدورة طبيعيًا عرضناها لكم في موسوعة من خلال تجارب العديد من الفتيات والسيدات اللاتي جربن وصفات طبيعية من الأطعمة والمشروبات لتأخير الدورة عن موعدها، كما وأوضحنا حالات تأخر الدورة والمخاطر التي قد تترتب على ذلك.

المراجع

1

2

تنبيه: يرجي العلم ان المعلومات المرتبطة بالادوية والخلطات والوصفات ليست بديل عن زيارة الطبيب المختص. لا ننصح ابدا بتناول أي دواء او وصفة دون الرجوع الى الطبيب. يتحمل القارئ تناوله او استخدامه لأي وصفه او علاج دون استشارة الطبيب او الاخصائي.