مرحبا بك في الموسوعة العربية الشاملة

ابحث عن أي موضوع يهمك

ما هي علامات الولادة الطبيعية في بدايتها

بواسطة:
علامات الولادة الطبيعية

علامات الولادة الطبيعية في بدايتها ، تألم كل أم تحمل جنينها في أحشائها أن يخرج إلى تلك الحياة سليمًا معافًا من كل عيب أو نقص، وأكثر ما تدعو به المرأة الحامل عند اقتراب موعد ولادتها هو أن تضع جنينها بولادة طبيعية، ولذلك نعرض خلال المقال الآتي على موسوعة علامات الولادة الطبيعية.

تعريف الحمل:

كان لله عز وجل حكمة في أن تكون مدة الحمل للمرأة هي تسعة أشهر، قد تقل في بعض الحلات وقد تزيد لمدة قصيرة، وذلك رحمة بالأم وجنينها، ويعتبر وقت الولادة هو اللحظة التي تتمناها كل أم لترى طفلها الصغير، وعند بلوغ الشهر التاسع من الحمل، يكون الجنين مهيئًا للخروج إلى الدنيا، ولذلك تستعد الأم وتجهز احتاجات طفلها وكل ما يلزمه من أغراض.

موعد الولادة الطبيعية:

تظن بعض الأمهات أن أعراض الولادة الطبيعية لا تظهر إلا عند اقتراب ساعات الولادة أو خلال يوم المخاض، فيحدث اتساع لعنق الرحم، ويأخذ الجنين وشع النزول، وعضلات الرحم خلال تلك الفترة تكون أكثر ألمًا وتشنجًا، ولذلك فإن أعراض الولادة الطبيعة وعلاماتها تظهر عند الدخول في الشهر الأخير من الحمل وهو الشهر التاسع وحتى أول يوم في بداية الشهر العاشر، ويكن أن تشعر الأم بكل أعراض الولادة الطبيعية أو بعض منها.

علامات الولادة الطبيعية:

  • تعتبر الولادة الطبيعية مفضلة لدى الكثير من الأمهات لأنها تمنعهم من التدخل الجراحي، كما أن الأم تتعافى خلال وقت قصير، وحركتها تكون أفضل من الوادة القيصرية نتيجة الجرح.
  • وجود إفرازات مهبلية لها لون بني أو نزول دماء.
  • الإحساس بتقلصات متقاربة وشديدة في منطقة أسفل الظهر
  • والبطن.
  • التبول بشكل متكرر، والإحساس بالضغط على المثانة.
  • الشعور بأن رأس الجنين أخذت وضعها إلى الأسفل، والإحساس بثقل الجنين أسفل البطن.
  • نزول الماء نتيجة لانفجار كيس الماء، وفي تلك الحالة يجب التوجه إلى الطبيب على الفور.
  • المعاناة من اضطرابات النوم، وعدم القدرة على النوم لوقت طويل.
  • فقدان القدرة على الشهيق والزفير بصورة طبيعية ومريحة.
  • الرغبة في تناول الطعام بكميات كبيرة أكثر من العادة، وحدوث انفتاح للشهية بصورة كبيرة.
  • المعاناة من الغثيان والقئ.
  • الإحساس بالإرهاق والتعب الشديد.
  • نخفاض رأس الجنين إلى منطقة الحوض قبل وقت المخاض بأسابيع قليلة.
  • ثبات الوزن خلال تلك المرحلة.
  • حدوث توسع في حركة عظام الحوض والمفاصل لتسهيل عملية الولادة.
  • اتساع عنق الرحم فيصل خلال تلك إلى 3 أو 4 سنتيمتر، ووقت الولادة يتسع ليصل 10 سنتيمتر.
  • حدوث ارتخاء في عضلات المستقيم والرحم مما قد يسبب الإسهال.

علامات الولادة الطبيعية الخطيرة:

  • عند ظهور تلك الأعراض على الحامل ينبغي التوجه إلى الطبيب على الفور.
  • عدم الإحساس بحركة الجنين.
  • ارتفاع درجة حرارة المرأة الحامل.
  • حدوث انفجار لكيس الماء المحيط بالجنين ونزوله.
  • فقد السدادة المخاطية التي كانت تسد عنق الرحم خلال فترة الحمل.
  • الشعور بألم شديد ومتواصل وغير محتمل.
  • نزول كميات كبيرة من الدم، مما يعني المعاناة من النزيف المهبلي.
  • الإحساس بالحمى، وزغللة العين، والصداع، وتغير في الرؤية.

أعراض الولادة الطبيعية القريبة:

  • الإحساس بآلام متقطعة في أسفل الظهر والبطن.
  • المعاناة من الإمساك لمدة يومين أو ثلاثة أيام قبل الولادة.
  • المعاناة من تقلب المزاج والعصبية الشديدة.
  • ملاحظة نزول دم أو اختلاط الإفرازات بالدم.
  • ملاحظة زياة في الإفرازات المهبلية بصورة كبيرة.
  • الإحساس بثقل أسفل منطقة البطن.
  • الإحساس بالحاجة إلى إعداد المنزل وتنظيفه.
  • الشعور بالحنين إلى الأسرة والعائلة.
  • وجود تصلب في البطن وتحجر.
  • الإحساس بمغص في منطقة الحوض يشبه مغص الدورة الشهرية للمرأة.
  • تلون الإفرازات المهبلية باللون الوردي، ويعني اقتراب موعد الولادة.
  • زيادة قوة الانقباضات في الرحم ولا تخف، وتبدأ في أسفل الظهر والبطن.
  • المعانة من اضطرابات في الطن مع وجود براز طري.
  • نزول ماء الرأس وهو ما يعني دخول وقت الولادة.

نصائح للمرأة الحامل خلال الولادة الطبيعية:

  • المحافظة قدر الإمكان على الاسترخاء والهدوء، وعدم الجزع او الصراخ أثناء الولادة.
  • محاول ة التحكم والسيطرة على الإحساس بالاضطراب والخوف والقلق.
  • الراحة وأخذ قسط من النوم قدر الاستطاعة.
  • يمكن أخذ حمام دافئ قبل الذهاب إلى الطبيب للشعور بالراحة والاسترخاء، والمحافظة على النظافة الشخصية وإزالة الشعر من الجسم.
  • التأكد من مكان عملية الولادة، ومن الوسيلة التي ستقلك في أسلاع وقت.
  • يمكن تناول المشروبات التي تساعد على توسيع عنق الرحم وبدء الطلق، وتخفف من ألم الظهر.
  • الحرص على ممارسة الرياضة أثناء فترة الحمل لتسهيل عملية الولادة.
  • الحصول على تدليك للكتفين والظهر.
  • يمكن تناول بعض المسكنات التي وصفها الطبيب.
  • محاولة التنفس بعمق للمساعدة على إخراج الحنين من رحم الأم.
  • الحرص على تحضير الأغراض الشخصية للجنين، والفوط الصحية للحامل لاستعمالها خلال وقت النفاس.
  • المشي ببطء لتسهيل حدوث الانقباضات.
  • تشتيت الانتباه عن الآلام بأي وسيلة مثل مشاهدة التليفزيون أو القراءة.
  • تقوم المرأة الحامل بالدفع بكل ما تملك من طاقة لتحفز خروج الجنين من رحمها.
  • الحصول على الدعم من الزوج أو الأم أو الصديقة لإكتساب الشعور بالأمان والاطمئنان.

المراجع :

1

2

3