الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

تجربتي مع تحاميل منع الحمل وطريقة استخدامها

بواسطة: نشر في: 24 يوليو، 2021
mosoah
تجربتي مع تحاميل منع الحمل

هنك العديد من الطرق لمنع الحمل، ولكل طريقة مجموعة من المزايا والعيوب، وتحت عنوان تجربتي مع تحاميل منع الحمل أوضحت العديد من النساء بشكل تفصيلي المزايا التي وجدتها في هذه الطريقة وعيوبها أيضًا، وهذا ما سنشير إليه في هذا المقال في موقع موسوعة، فهناك طرق طبيعية لمنع الحمل، وأخرى كيميائية.

تجربتي مع تحاميل منع الحمل

  • هناك العديد من طرق منع الحمل، منها الطبيعي، ومنها طرق تحتاج إلى تدخل دوائي، أو تدخل كيميائي.
  • ومن طرق منع الحمل المنتشرة في الفترة الأخيرة، هو اللجوء إلى التحاميل المهبلية.
  • وتعتبر هذه الوسيلة من أكثر الطرق الآمنة لمنع الحمل، والذي يتم اللجوء إليها كثيرًا.
  • والتحاميل الطبية هي تحاميل تأخذ الشكل البيضاوي، توضع في مهبل المرأة.
  • وتتحول بعد ذلك إلى سائل، ويقم الجسم بامتصاص هذا السائل، وأكثر ما يميز التحاميل هو سرعة امتصاصها وقوة تأثيرها.
  •  كما تتميز هذه الوسيلة بسهولة وبساطة الاستخدام.
  • لا يجب استخدام هذه التحاميل إلا بعد استشارة الطبيب المختص، لاختيار النوع الأفضل للمرأة تبعًا لحالتها الصحية.
  • فكتابة العلاج المناسب متوقف على الحالة الصحية والتاريخ المرضي للمرأة.
  • وينصح الأطباء باستخدام تحاميل منع الحمل قيل الممارسة الجنسية بمدة تتراوح بين عشر إلى ثلث ساعة.
  • ويستمر مفعول التحميلة لمدة ساعة بحد أقصى، وبعد ذلك تفقد تأثيرها.
  • وذلك لتحقيق أعلى درجة ممكنة من الأمان، فيتم وضع التحميلة في المهبل.
  • والهدف الأساسي من تحاميل منع الحمل هو إغلاق عنق الرحم أثناء الممارسة الجنسية.
  • ويعمل ذلك كحائل ومانع طبيعي لحركة الحيوانات المنوية.
  • ويمنع بطبيعة الحال حدوث حالة حمل، فلا تتمكن الحيوانات المنوية من الوصول إلى البويضة.
  • ونسبة أمان هذه التحاميل عالية والأقل ضررًا مقارنة بباقي طرق الحمل.

مين حملت على لبوس منع الحمل

  • تريد النساء الاطلاع على تجارب مستخدمات تحاميل منع الحمل، للتعرف على مدى فاعلية هذا النوع.
  • فبعد النظر إلى تجارب النساء وآراء الأطباء والمتخصصون، وجدنا أن نسبة الأمان وعدم حدوث الحمل تصل إلى 90%.
  • ولكن بشرط الاهتمام بكل إرشادات وتعاليم الأطباء، فلكل وسيلة من وسائل منع الحمل لها بعض الإرشادات وطرق استخدام خاصة بها.
  • فإذا لم تلتزم المرأة بإرشادات الاستخدام، يمكن أن تصل درجة الأمان إلى 70%
  • ولابد من ممارسة الجماعة في الفترة التي تلي أخذ التحميلة، فمفعول التحميلة يستمر لفترة لا تتجاوزا لساعة بحد أقصى.
  • وتختلف مدة ذوبان التحميلة تبعًا لاختلاف حجمها، وتبعًا لطبيعتها ولتكوينها الكيميائي.
  • لذلك عليك استشارة الطبيب المختص للتعرف على أفضل فترة زمنية تكن بين أخذ التحاميل وبين الجماع.
  • والتحميلة تعمل في الأساس على قتل الحيوانات المنوية قبل دخول إلى الرحم.
  • وتحاميل منع الحمل في الأساس تتكون من مجموعة من الأحماض المختلفة.
  • ولذلك يحذر تمامًا من استخدام الصابون أثناء استخدام مثل هذه التحاميل.
  • وذلك لأن الصابون من القلويات، وإذا اجتمع الأحماض مع القلويات، تفقد في هذه الحالة الأحماض مفعولها.
  • والصابون يؤثر في عمل تحاميل منع الحمل بشكل كبير.
  • ومن الضروري وضع التحاميل في الثلاجة، والتأكد من عدم تعرضها لدرجة حرارة مرتفعة.
  • حتى يكن من السهل استخدامها بعد ذلك.

هل تحاميل منع الحمل تأخر الدورة

  • تحدثت أحد النساء عن إيجابيات وسلبيات استخدام التحاميل لمنع الحمل.
  • فأشارت إلى عدم وجود أي أثر ملحوظ على الدورة الشهرية.
  • وتتميز هذه الوسيلة بسهولة وسلاسة الاستخدام، كما تتميز بعمق التأثير.
  • ففي لحظات قليلة تأخذ المرأة هذه التحميلة، ولا يوجد آلم يذكر عند أخذ هذه الوسيلة.
  • وتتميز هذه الوسيلة بعدم تأثيرها على عملية الاتصال الجنسي.
  • فهي ليس لها مفعول يذكر على الرجل أو على المرأة ولا تسبب أي اضطرابات.
  • وتعتبر التحاميل من الوسائل السهل إيجادها والحصول عليها، فهي متوفرة في أغلب الصيدليات، ولها العديد من الأنواع المختلفة الملائمة لكل فئات المجتمع.
  • حتى الآن لم يثبت وجود تأثير سلبي على المرأة جراء استخدامها، فهي لم تسبب نزيف، أو اضطراب في الهرمونات.
  • وأكثر ما يؤرق المرأة عند استخدام أي من وسائل منع الحمل هو تأثير هذه الوسيلة على خصوبة المرأة، وعلى قدرتها على إنجاب الأطفال.
  • وهذه التحاميل ليس لها علاقة مباشرة أو غير مباشرة بخصوبة المرأة.
  • فبالنظر إلى تجارب السيدات، وبالنظر إلى آراء الأطباء والمتخصصين، فبمجرد الامتناع عن أخذ هذه الحبوب، يمكن أن تحمل المرأة.
  • كما أنها لا تؤثر على الرجال بأي صورة ممكنة.
  • وتعتبر هذه الوسيلة وسيلة آمنة بشكل كبير، فهي لا تتعارض مع مرضى الضغط والسكر، والمصابين بأي من الأمراض المزمنة.
  • لا تسبب مشاكل جسدية على المدى البعيد، فهي ذات تأثير وقتي فقط.
  • ومن أكبر دلائل أمانها، هو إمكانية استخدامها أثناء الرضاعة، فالتحاميل لا تحتوي على هرمون الإستروجين.
  • كما أنها لا تحتوي على اي مادة كيميائية تؤثر بالسلب على هرمونات المرأة.

عيوب استخدام تحاميل منع الحمل

  • في إطار الاستماع إلى تجارب النساء فيما يتعلق بوسائل منع الحمل، تحدثت أحدهم عن تجربتي مع تحاميل منع الحمل .
  • وأشارت إلى وجود بعض العيوب عند استخدام هذه التحاميل لابد من وضعها في الحسبان.
  • فمن الضروري استخدام هذه التحاميل بحضر شديد، مع الالتزام التام بإرشادات الطبيب المختص، الذي يقم بمتابعة المرأة.
  • ومن أكبر عيوب تحاميل منع الحمل، أنها لا تستخدم لمنع حدوث الأمراض الجنسية.
  • فإذا كانت المرأة أو الرجل يعانون من مرض جنسي ما، ففي هذه الحالة من الممكن أن ينتقل المرض بدوره عبر العلاقة الجنسية.
  • وتم ملاحظة أن التحاميل تسبب زيادة ملحوظة في كمية الإفرازات المهبلية للمرأة.
  • ومن الممكن أن تكن المرأة تعاني من الحساسية تجاه أحد المواد الكيميائية التي تدخل في تكوين التحاميل.
  • وهذه الحساسية من الممكن أن تسبب بردة فعل عكسية للجسد، أو من الممكن أن تسبب في بعض الحالات حكة مزعجة.
  • وترى بعض النساء أنها ليست وسيلة أمنة تمامًا فمن الممكن حدوث حمل حتى بعد استخدامها بالطريقة الصحيحة.
  • وغيرها من الآثار الأخرى، فكما أشرنا كل وسائل منع الحمل لها إيجابيات، كما لها سلبيات لابد وضعها في الحسبان.
  • يحذر تمامًا من استخدام التحاميل كوسيلة لمنع الحمل، واستخدام أي وسيلة أخرى، حتى لا تتعارض المواد الفعالة.

منع حمل طبيعي ومضمون

هناك العديد من الطرق الطبيعية والتي أثبتت فاعليتها فيما يتعلق بمنع الحمل، وكانت هذه الطرق تستخدم منذ عشرات السنوات، وتتميز طرق منع الحمل الطبيعية بعد وجود آثار سلبية تذكر لاستخدامها، ولكن في البداية على المرأة أن تكن على يقين تام بأن كل الوسائل التي تستخدم في منع الحمل لا تضمن لك نتائج 100% ، بل هناك بالتأكيد احتمالية لوقوع الحمل في أي وقت، ومن أشهر طرق منع الحمل :

  • الرضاعة الطبيعية / الوسيلة الأولى والأكثر فاعلية في منع الحمل، فغياب الدورة الشهرية للمرأة التي تقم بالرضاعة الطبيعية ولمدة ستة أشهر من الحمل، يضمن لك عدم حدوث حمل مرة أخرى بنسبة كبيرة.
  • بشرط أن تكن الأم بإرضاع الطفل من حليبها بالكامل، من دون الاستعانة بأي من الراضعات الاصطناعية.
  • وكلما قلت عدد الراضعات كلما زادت فرص وقوع الحمل.
  • الانسحاب / من وسائل منع الحمل هو القذف خارج المهبل، حتى لا تصل الحيوانات المنوية إلى البويضة.
  • وقت الخصوبة / هناك أوقات يزداد فيها خصوبة المرأة بشكل كبير، وهي الأوقات التي تسبق الدورة الشهرية.
  • يمكن في هذه الفترة الامتناع عن الجماع، ولابد من حساب هذا الوقت بدقة.
  • واليوم هناك العديد من التطبيقات الإلكترونية الخاصة بالنساء، التي تقم بحساب موعد الدورة الشهرية، وموعد الخصوبة.
  • ورغم فاعلية كل هذه الطرق الطبيعية، إلى أن لا يوجد وسيلة آمنة تمامًا، فهناك دائمًا احتمالية وقع حمل.
  • ومنع الحمل تمامًا لا يكون إلا إذا كان هناك مشكلة صحية لدى المرأة أو لدى الرجل.
  • أو وصول المرأة إلى سن اليأس، أو ربط قناة فالوب للنساء، أو قطع القناة الدافقة للرجال.

وهكذا أكن قد أشرت إلى تجربتي مع تحاميل منع الحمل ، كما يمكنك الآن قراءة كل جديد من موسوعة.

كما يُمكنك أيضًا قراءة المواضيع الآتية:

المصدر:

تنبيه: يرجي العلم ان المعلومات المرتبطة بالادوية والخلطات والوصفات ليست بديل عن زيارة الطبيب المختص. لا ننصح ابدا بتناول أي دواء او وصفة دون الرجوع الى الطبيب. يتحمل القارئ تناوله او استخدامه لأي وصفه او علاج دون استشارة الطبيب او الاخصائي.