هل الافرازات البيضاء تدل على حمل

لبنى احمد 22 أكتوبر، 2022

هل الافرازات البيضاء تدل على حمل

تتسأل العديد من النساء اللواتي يستعدن للحمل على هل الافرازات البيضاء تدل على حمل ، والإجابة نعم، وتنتج هذه الافرزات بسبب زيادة سمك جدران المهبل التي تحدث في بداية الحمل، ومن الجدير بالذكر أن زيادة الإفرازات المهبلية أثناء فترة الحمل، تنتج لتقليل من خطر الإصابة بالعدوى المهبلية في ذلك الوقت، ولكن إذا ترافق مع هذه الإفرازات رائحة كريهة وحرقة أو حكة، فيجب أخبار الطبيب في الحال، وذلك لأن هذه الإفرازات لا تعتبر إفرازات طبيعية، بل ترمز لوجود بعض الالتهابات البكتيرية والفطرية بداخل المهبل.

اللوان الافرزات المهبلية ودلالتها

تشير ألوان الافرزات المهبلية للعديد من الحالات المرضية المختلفة، وذلك على النحو الآتي:

الافرزات البيضاء الصافية( الافرزات الحليبية)

وهذه الافرزات تعتبر افرزات صحية، وتعتبر رائحتها خفيفة، وعلى ذلك فيشير تغير في كمية هذه الافرزات وقوامها علامة على وجود مشكلة ما، ومن ثم فيجب على المرأة إذا لاحظت وجود أي من التغيرات في الإفرازات المهبلية، أن تستشير الطبيب الخاص بها، وذلك لأن هذه الإفرازات قد تشير في بعض الأوقات إلى حدوث مخاض مبكر.

الإفرزات البيضاء المتكتلة

ترمز الافرزات البيضاء المتكتلة التي تشبه الجبن، إلى الإصابة بداء البيضات (عدوى الخميرة المهبلية) الذي يعد حدوثه شائعا أثناء الحمل، وتشمل أعراض هذه العدوى الشعور بالحكة والحرقة، والآلام عن الجماع وعند التبول.

الإفرازات الخضراء أو الصفراء

لا تعد هذه الإفرازات طبيعية إذا ظهرت باللون الأصفر أو الأخضر، حيث تشير للإصابة بأحد الأمراض التي تنتقل عن طريق الجنس، وذلك مثل مرض الكلاميديا أو داء المشعرات، وتتضمن الأعراض حدوث الاحمرار أو التهيج في الأعضاء التناسلية وهناك حالات أخرى لا تظهر عليها أعراض.

الإفرزات الرمادية

وتشير هذه الإفرازات إلى حدوث التهاب المهبل الجرثومي، وبوجه خاص إذا كانت رائحتها تشبه رائحة السمك، وتزداد هذه الافرزات بعد الجماع، ويحدث هذا الالتهاب نتيجة اختلال التوازن الجرثومي في المهبل، واستخدام بعض الغسولات المهبلية المضرة، وتعدد الشركاء الجنسيين وتعد هذه العدوى من أكثر أنواع العدوى المهبلية شيوعا في عمر الإنجاب.

الإفرزات البنية

وتحدث هذه الافرزات بسبب خروج الدم من الجسم، وفي بعض الأحيان قد تكون الإفرازات البنية من عوارض الحمل المبكرة، وبوجه عام لا تشكل الافرزات البنية أثناء الحمل عاملا من عوامل الخطورة، ولكن إذا ظهرت الافرزات باللون البني الداكن، فعلى المرأة في تلك الحالة استشارة الطبيب المختص.

الأفرزات الزهرية

تعد الافرزات الزهرية في بعض الأحوال إفرازات طبيعية وفي الأحوال الأخرى قد ترمز لمشكلة صحية، فقد تحدث في المراحل الأولية للحمل أو في الأسابيع الأخيرة عندما يستعد الجسم للمخاض، وتظهر هذه الإفرازات قبل حدوث الإجهاض، أو في حالة الحمل خارج الرحم.

الأفرزات الحمراء

تظهر الإفرازات المهبلية الحمراء أثناء الحمل، حيث تتطلب الرعاية الطبية الفورية، وخاصة إذا كان النزيف شديدا أو يحتوي على بعض الجلطات الدموية، ويترافق كذلك مع هذا النزيف التشنجات والألم في البطن، وترمز هذه الأعراض إلى حدوث الإجهاض، أو وجود الحمل خارج الرحم ومن الجدير بالذكر أن هناك حوالي من 10 إلى 15% من حالات الإجهاض التي تحدث نتيجة لهذا النزيف الشديد، وهناك أسباب أخرى للإصابة بالافرزات الحمراء في الثلث الأول من الحمل، وهي نتيجة لانغراس البويضة التي تلقح بداخل الرحم أو نتيجة للإصابة بعدوى ما، وقد أثبتت الدراسات أن هناك حوالي 24% من النساء يتعرضن للنزيف أثناء المراحل المبكرة من الحمل، أما عن النزيف في المراحل الأخرى من الحمل، فقد يشير إلى بعض المشكلات الأخرى الخطيرة، أو حدوث مخاض مبكر حيث يتطلب العناية الطبية الفورية

نصائح للتعامل مع الافرزات المهبلية أثناء الحمل

تعد زيادة الإفرازات المهبلية ذات الرائحة الخفيفة أثناء الحمل من الأمور الطبيعية، أما الافرزات الغير طبيعية، فترمز إلى الإصابة بعدوى ما، حيث يضطر الطبيب أن يوصف للمريضة بعض المضادات الحيوية لعلاج هذه العدوى، ويمكن للمرأة أن تحافظ على صحة المهبل أثناء الحمل باتباع العديد من النصائح وهي كالتالي:

  • تجنب استخدام السدادات القطنية.
  • تجنب استخدام الغسولات المهبلية الغير طبية.
  • استخدام منتجات العناية الشخصية الخالية من العطور، مثل أوراق المرحاض الصابون الغير معطر.
  • ارتداء الملابس القطنية التي تسمح للمهبل بالتنفس.
  • ارتداء الفوط النسائية المبطنة التي تعمل على امتصاص الإفرازات الزائدة.
  • مسح المنطقة التناسلية بصورة كاملة بعد استخدام المرحاض.
  • تناول المكملات الغذائية التي تحتوي على مادة البروبيوتيك، حيث تمنع اختلال التوازن الجرثومي بالمهبل، وهي من المواد الآمنة على الحمل،
  • تناول الأطعمة الصحية، وتجنب الإكثار من تناول السكر الذي يؤدي إلى حدوث عدوى الخميرة.

الفرق بين إفرزات اول الحمل والدورة الشهرية

نوضح من خلال النقاط التالية ما هو الفرق بين إفرزات أول الحمل والدورة الشهرية، وذلك على النحو الآتي:

  • تتمثل الإفرازات المهبلية في أول الحمل بالزيادة الملحوظة في كميتها، حيث تظهر في شكل لبنى أو كريمي، وتكون لونها أبيض، وتزيد كمية هذه الافرزات نتيجه لزيادة الاستروجين في أول الحمل، كما تزيد هذه الإفرازات قبل موعد نزول الدورة الشهرية.
  • وتتزايد الإفرازات المهبلية بشكل واضح في وقت التبويض في حالة عدم حدوث الحمل، ثم تعود لطبيعتها مرة أخرى قبل موعد الدورة الشهرية.
  • وتميل الي اللون البني اوالوردي، ولكن تتمثل الافرزات الأولية لحدوث الحمل باللون الأبيض وفي بعض الأحيان تظهر شفافة وبها خطوط بيضاء.
  • ومن الجدير بالذكر، أنه من الصعب الاعتماد على هذه الاختلافات في شكل وطبيعة الافرزات، للتأكد من حدوث الحمل، حيث يعد ذلك من الأمور الصعبة نظرا لوجود الكثير من الاختلافات الفسيولوجية بين كل امرأة وأخرى.

ما هي أعراض الحمل المبكرة؟

بعد أن ذكرنا في الفقرة السابقة، ما هو الفرق بين إفرزات أول الحمل والدورة الشهرية، فسوف نوضح ما هي أعراض الحمل المبكرة وذلك على النحو الآتي:

أعراض تتشابة مع أعراض ما قبل نزول الدورة الشهرية

  • التقلبات المزاجية والشعور بالاكتئاب والاضطراب والتوتر.
  • زيادة الحاجة للتبول.
  • الشعور بالآلام في الظهر.
  • الشعور بالصداع.
  • الإصابة بالإمساك، ويحدث نتيجة زيادة مستوى هرمون البروجستيرون في الجسم.
  • الإجهاد السريع.
  • الشعور بالتقلصات في البطن.
  • الآلام والتورم في الثديين.
  • الاشتهاء نحو أنواع معينة من الأطعمة.

أعراض ينفرد بها الحمل

  • تأخر نزول الدورة الشهرية عن موعدها.
  • نزول بعض قطرات الدم أو بعض التقلصات، نتيجة لانغراس البويضة الملقحة بداخل جدار الرحم، ويحدث ذلك العرض في خلال أسبوعين من التبويض.
  • تغير لون حلمة الثدي والمنطقة المحيطة بها إلى اللون الغامق.
  • نزول الإفرازات البيضاء قبل موعد نزول الحيض، حيث تكون في شكل لبني أو كريمي.
هل الافرازات البيضاء تدل على حمل