مرحبا بك في الموسوعة العربية الشاملة

ابحث عن أي موضوع يهمك

علامات الحمل الكاذب وعلاجه

بواسطة:
الحمل الكاذب

الحمل الكاذب أصبح من الأمور التي يعاني منها معظم السيدات وخاصًة في الفترة الأولى من حياتهن الزوجية، أو للسيدات اللاتي تجاوزن الثلاثون ولم تصبح أمًا، وذلك بسبب تعرضهن إلى نفس أعراض الحمل، وهي الغثيان والقئ والشعور بالتعب والإرهاق الشديد، وإنتفاخات وتقلصات بالبطن، ولكن كل هذه الأعراض قد لا تعني وجود حمل حقيقي، فمن الممكن أن يكون حمل كاذب، حيث أن الحمل الكاذب هو عبارة عن إحساس كاذب يظهر عند معظم النساء اللاتي يرغبن بالحمل، وصنف الحمل الكاذب بأنه وهم نفسي تعرضت له المرأة بسبب مجموعة الضغوطات النفسية والعاطفية التي تقع على المرأة وذلك بسبب رغبتها الشديدة في الأمومة، وينتج عنه مجموعة من الإضطرابات التي تحدث تغييرًا في هرمونات الأنوثة مسببة الشعور بعلامات الحمل، حيث أن أعراض الحمل الكاذب تشبه أعراض الحمل الحقيقي كاملًة، والفرق الوحيد بين النوعين هو أن الحمل الحقيقي يكون به جنين داخل الرحم، أما الكاذب فلا يوجد جنين، وهنا يختلط الأمر على المرأة وقد تدعي أنها حامل بالرغم من أنها ليست حامل، وتزيد أوهام الحمل الكاذب عند المرأة  بغياب الدورة الشهرية لعدة أيام، ولكن هذا الغياب قد حدث بسبب الإضرابات الهرمونية داخل جسم المرأة فأدت إلى تأخير قدوم الدورة الشهرية، فلا يجب الحكم على وجود حمل أو عدم وجودة وخاصًة في الحمل الأول إلا بعد التأكد من وجوده باستخدام أحد وسائل كشف الحمل الطبية المعروفة.

تشخيص الحمل الكاذب :

في حالة تعرض المرأة لأعراض الحمل وهي ( الغثيان و التعب والإرهاق  و الإحساس بالدوار) مع تأخر الدورة الشهرية عن ميعادها، فتبدأ تشك بأنها حامل، ولكن لا بد من العمل على التأكد من وجود حمل أو عدم وجوده والذهاب إلى الطبيب فورًا، وسيتم تشخيص الحالة سريعًا، ويتم استخدام جهاز الموجات فوق الصوتية لرؤية الجنين، وفي حالة الحمل الكاذب لن يظهر الجنين على شاشة الجهاز، ولكن في بعض الحالات من النساء بسبب تهيأهن الشديد الحمل تظهر عليها بعض الأعراض التي تظهر في الحمل مثل تضخم الرحم، وكذلك تليين عنق الرحم، وهذا بسبب تغير الهرمونات كما ذكرنا مسبقًا، وهناك حل آخر للتأكد من وجود أو عد وجود حمل وهذا الحل يعتمد على تحليل هرمونات الدم، وهي من أبسط التحليلات التي لا تتجاوز خمسة عشر دقيقة حتى تظهر.

أعراض الحمل الكاذب وتحليل الدم :

تتعدد اعراض الحمل الكاذب وتشبه أعراض الحمل الحقيقي، ولكن من أشهر أعراض الحمل الكاذب التي قد تتعرض لها النساء هي:

  • انقطاع الدورة الشهرية :

أكثر ما يثبت للمرأة بأنها حامل هو غياب الدورة الشهرية عن ميعادها الحقيقى، خاصًة وإن كانت هذه الدورة تأتي بصورة منتظمة، ولكن هذا الأمر ليس حقيقيًا، حيث أنه قد تغيب الدورة الشهرية لفترة وجيزة عن ميعادها، وذلك بسبب إضطرابات هرمونات الأنوثة التي تعرضت لها المصابة بالحمل الكاذب، ولذا يجب الإنتظار لفترة لا تقل عن عشر أيام من إنقطاع الدورة الشهرية ثم يبدأ الفحص للتأكد من وجود أو عدم وجود حمل.

  • إنتفاخات وتقلصات بالبطن :

حيث تشعر المرأة المصابة بالحمل الكاذب، بوجود تقلصات وإنتفاخات بالبطن، والذي يشبه الحمل الحقيقي تمامًا، فكأنه جنين وينمو بداخلها يؤدي إلى كبر حجم بطنها، ولكن هذا الكلام ليس به شيء من الصحة، وذلك حيث أن تعرض النساء لهذه العلامات بعدم وجود حمل بسبب وجود غازات أو مجموعة من الدهون التي تراكمت أو براز أو بول لم يخرجوا من الجسم، والسبب الأأكثر شيوعًا لكبر بطن صاحبة الحمل الكاذب هو  تكون كيس الحمل الفارغ لديها.

  • الشعور بالدوار والإحساس بالقئ :

تتعرض صاحبة الحمل الكاذب إلى القئ والغثيان والتعب والإرهاق الشديد، وخاصًة في فترة الصباح الباكر، وهذا لا يعني وجود حمل وإنما نتج بسبب الوهم النفسي ومعرفتها بأعراض الحمل التي تعرفها كل السيدات، ووقوعها تحت تأثيرها.

  • الشعور بالجنين :

نظرًا للوهم النفسي الذي تقع تحت تأثيره صاحبة الحمل الكاذب، فإنها تشعر بحركة الجنين بداخلها،وقد أجريت الدراسات حول هذا الموضوع وقد أثبتت الدراسات العلمية الحديثة أن أكثر من نصف السيدات اللاتي تعانين من الحمل الكاذب أكدن إحساسهن بوجود ضربات وركلات داخل أجسداهن كما في الحمل الحقيقي، ولكن هذا العرض ما هو إلا وهم ويظهر عند التأكد الشديد للمرأة بكونها حامل، وتبدأ بتكوين صورة لجميع أعراض الحمل في عقلها الباطن وتبدأ في الشعور بعرض تلو الآخر، بالرغم من أنها ليست حامل.

  • نزول قطرات من الحليب من الثدي :

في بعض الأحيان قد تتعرض المرأة التي تعاني من الحمل الكاذب من تغير شكل ثديها ونزول قطرات من الحليب، فتظن أنها حامل، ولكن هذا الأمر غير سليم، حيث أن الكثير من السيدات يتعرضن لتغير شكل ثديهن وخاصًة بعد الجواز بسبب تغير الهرمونات، ونزول اللبن هو زيادة في الهرمون المسؤل عن إفراز اللبن، وبالعكس هذا الهرمون لا بد من أن يعالج، وذلك لأنه قد يعوق الحمل.

  • حدوث تمدد بالرحم ولين بعنق الرحم :

تتعرض معظم السيدات اللاتي تعرضن للحمل الكاذب، بحدوث تمدد بالرحم وكذلك حدوث لين في عنق الرحم، ويظهر ذلك واضحًا عند الكشف من خلال جهاز الموجات الفوق صوتية، ولكن هذا العرض ليس دليلًا على وجود حمل، حيث أن تعرض النساء للتغيرات الهرمونية، والسيطرة على عقلها بوجود حمل، فيقوم العقل بالعمل على إرسال إشارات إلى جسمها للتكيف مع وجود حمل فينتج عنه تمدد بالرحم لاستيعاب نمو الجنين، ولهذا فقد يتمدد الرحم ويتسع عنقه ويتكون كيس الجنين ولكن لا يوجد جنين.

  • زيادة الوزن :

في بعض الأحيان قد يزيد وزن المرأة التي تعاني من الحمل الكاذب، ولكنه قد يكون زيادة طبيعية، أو ناتجة عن تغير الهرمونات، أو بسبب تكون كيس الجنين داخل الرحم، وفورًا ما تزول هذه الزيادة بإكتشاف إن الحمل كاذب غير حقيقي.

الحمل الكاذب :

بعد التعرف على أعراض الحمل الكاذب فلا بد من الرجوع إلى تشخيص أو فحص الحمل عند الطبيب المعالج أو تحليل هرمون الحمل بالدم، ويفضل تحليل الدم وذلك لأن الطبيب قد يختلط عليه الأمر أثناء الكشف بجهاز الموجات فوق الصوتية ويرى أن المرأة حامل بسبب تعرض رحمها لنفس أعراض الحمل، ولكن من الأفضل أن تقوم المرأة بفحص الحمل من خلال تحليل الدم.

علاج الحمل الكاذب

حتى الآن لم يتم إكتشاف علاج محدد للحمل الكاذب، ولكن ينصح كل إمرأة عانت من الحمل الكاذب بالتوجه إلى الطبيب النفسي، وذلك للتخلص من الضغوطات النفسية والعاطفية التي تؤثر عليها، فيجب أن لا تتكاسلي في التوجه إلى الطبيب النفسي حتى لا تتعرضي إلى الوقوع بالحمل الكاذب مرة أخرى حتى وإن تخلصتي منه في المرة الأولى، ولكن يعمل الطبيب النفسي على السيطرة على الإضطرابات النفسية والعاطفية التي تسيطر على المرأة ويجعلها تتقبل الواقع وتنتظر قدوم حمل حقيقي، كما يعمل الطبيب النفسي على إقناع المرأة التي تعاني من هاجس الحمل بأنها ليست حامل، وعليها تقبل الأمر حتى ترزق بحمل حقيقي، وسرعان ما تختفي الضغوطات النفسية لدى المرأة وتبدأ في تقبل الأمر وتنتظر قدوم جنين يعوضها عن ما سلف.