مرحبا بك في الموسوعة العربية الشاملة

ابحث عن أي موضوع يهمك

دغدغۃ المهبل من أعراض الحمل

بواسطة:
دغدغۃ المهبل من أعراض الحمل

دغدغة المهبل مفهوم لا يعرفه الكثير ولكنه يحمل معنى تورم المهبل وانتفاخه، ويكون من أكثر المشاكل التي تواجه الكثير من السيدات، خلال فترة معينة في حياتهم، فقد تعاني منه السيدات لأنه يعتبر من الأمراض الكامنة، ولكن في الحقية فإن  دغدغة المهبل أو انتفاخه يكون مصدر إزعاج للسيدات، والتي تحتاج للاهتمام الفوري، فيجب على المرأة أن تقرأ كثيراً، لكي يكون لديها الوعي الكافي لتعامل مع تورم المهبل، لكي تساعده في التعامل مع تلك المشكلة التي تتعرض لها خلال فترة الحمل.

من المكن أن تتعرض المرأة الحامل لانتفاخ المهبل على غير العادي، ومن الممكن ان يكون لفترة محددة بمعنى أن يظهر لوقت معين، ويختفي من تلقاء نفسه دون علاج، وفي الغالب يكون سبب الانتفاخ حول فتحة الفرج من الجانبين الأيمن والأيسر، وهو عبارة عن كيس لتجمع الإفراز المخاطي أو كما يطلق عليه، كيس غدة البارثولاينن وهي عبارة عن غدد تقع على جانبي فتحة المهبل، والمسئولة عن إفراز السوائل التي تقوم بترطيب وتليين المهبل.

دغدغۃ المهبل من أعراض الحمل :

من الممكن أن يأتي مع تورم المهبل بعض الأعراض الأخرى منها:

  • الألم الشديد.
  • الاحمرار والانتفاخ.
  • ظهور البثور أو قرح من الممكن أن تنزف.
  • من الممكن أيضاً أن يصاحبه إفرازات مهبلية كثيرة، ومن الممكن أن يكون هذا منتظم أو دورين وتكون تلك الإفرازات صاحبة رائحة كريهة، ولها تأثير سلبي على نظافتك الشخصية ونظافة المهبل.
  • صرحت بعض الأمهات الحوامل أيضاً بأن دغدغة المهبل وتورمه قد يتداخل مع البول وفي العادة يصاحبه شعور بالحرقة أثناء التبول.
  • أما أكثر الأعراض تداول لدغدغة المهبل وانتفاخه، هي الشعور بالحكة في المنطقة المتضررة.

فإذا لاحظت السيدة الحامل تلك الأعراض لابد أن تقوم بزيارة الطبيبة النسائية على الفور، فهذه الأعراض لا يجب معالجتها ذاتياً، حتى ولو كانت أعراضه ليست شديدة، فمن الممكن أن تكون هذه العلامات دليل على الكثير من الأمراض الخطيرة.

أسباب دغدغة المهبل وتورمه أثناء الحمل؟

يوجد الكثير من الأسباب التي ينتج عنها الإصابة بتورم المهبل خلال فترة الحمل، وسوف نذكر لكم البعض منها:

النظافة الشخصية:

من الممكن أن تؤدي إهمال النظافة الشخصية تكون البكتيريا في منطقة المهبل، وتساعد في نمو الميكروبات بسهولة، وقد ينتج عنها التهاب المهبل.

العدوى الفيروسية:

من المعروف أن العدوي الفيروسية والبكتيريا والفطرية، تنجذب دائماً لمنطقة المهبل في الجسم، وبالأخص أنها تضم انخفاض درجة الحرارة، وارتفاع نسبة الرطوبة، التي توفر للبكتيريا بيئة لتنمو بها.

الاتصال الجنسي:

قد تتزايد أعداد الأمراض التي تنتقل بين الزوجين من خلال الاتصال الجنسي، من أكثرها شيوعاً التهابات المهبل، ومرض السيلان، وقد تؤدي تلك البكتيريا لتواجدها في منطقة المهبل، وقد ينتج عنها الإصابة بالالتهاب وظهور أعراض دغدغة المهبل.

مستحضرات تسبب الحساسية:

كما ندرك جميعاً أن من الممكن للمستحضرات الكيميائية مثل كريمات إزالة الشعر، أو مسك الطهارة، قد تسبب حساسية البشرة، التي قد تسبب في تهيج الجلد في المهبل، فتلك المنتجات قد تؤدي للإصابة بالحكة الشديدة وتهيج بشرتك، كما أنها تؤدي لاحمرار الجلد، والتهاب المهبل.

تغييرات في الهرمونات:

من الممكن لتغير الهرمونات أن تؤدي أيضاً لزيادة إفرازات المهبل وتورم بطانته الداخلية، إلى جانب ذلك ففي خلال فترة الحمل يحدث تغيير في الهرمونات وخلل في الجسم، وفقد يساعد على نمو البكتيريا والعدوى التي تسبب دغدغة المهبل.

كيفية علاج دغدغة المهبل:

  • إذا لاحظة السيدة الحامل التهاب المهبل بكل أنحائه مع احمرار شديد في منطقة المهبل، فيجب أن تتجبي الحكة لا تنتشر البكتيريا في المهبل كله.
  • من الضروري عدم غسل المنطقة المصابة اثناء التورم، حتى لا تنتشر العدوي في أماكن أخرى، وفي منطق مختلفة، ولكن هذا لا يعني أن تهملي نظافتك الشخصية.
  • ابتعدي عن المعالجة الذاتية، فلا تقومين بمحاولة معالجة نفسك بطرق تقليدية في المنزل، وبالأخص خلال فترة الحمل، لأن الكثير من المضادات الحيوية والعقاقير المضادة للبكتيريا قد تؤدي لفاعل المادة السامة إذا كانت بدون استشارة الطبيب.

طرق علاج دغدغة المهبل طبياً:

في البداية تقوم الطبيبة بالفحص البدني وتصف لكي العلاجات المناسبة للحالة، من مضادات حيوية، ولا تؤخذ أي مضادات فطرية عن طريق الفم خلال فترة الحمل، لذا فيجب استخدام كريمات موضعية ويعتبر أفضل حل لعلاج التهاب المهبل إذا انتشرت العدوى لباقي أجزاء الجسم، فقد يلجأ الطبيب لاستخدام مضادات حيوية أقل فعالية حتى لا تسبب ضرر على الجنين.

طرق علاج دغدغة المهبل طبيعياً:

بالرغم من أن أفضل علاج لهذه الحالة استشارة الطبيب، ولكن من الممكن تجربة العلاجات المنزلية لتخفف الشعور بالألم ولكن لا تقضي عليه ومنها:

  • المياه الباردة:

  • لكي تخفيفي ألم المهبل بإمكانك عمل كمادات من المياه الباردة لكي تساعد في الحد من التهابات المهبل، التي تسبب التورم وتخفيف الألم.
  • الثوم:

    يعتبر الثوم من أفضل العلاجات العشبية لاحتوائه على خصائص مضادة للأكسدة لتقضي  على الفطريات من خلال وضع عجينة من الثوم المهروس على المنطقة المتضررة، وفي أيام قليلة سوف تلاحظين اختفاء التورم، وقد يهدأ قليلاً.