مرحبا بك في الموسوعة العربية الشاملة

ابحث عن أي موضوع يهمك

ما هي أضرار العلاقة الزوجية أثناء الحمل ؟

بواسطة:
أضرار العلاقة الزوجية أثناء الحمل

أضرار العلاقة الزوجية أثناء الحمل  بالتفصيل والاحتياطات الواجب اتباعها ، تعبر العلاقة الحميمة بين الزوجين هي درجة كبيرة من اهم درجات الإحساس والتواصل العاطفي والجسدي أيضا، وقد ينعكس بالضرورة على إحساس المرأة الحامل بالعاطفة تجاه زوجها، وقد يساعد أيضا في الاحتفاظ برونقها و ثقتها الشديدة في نفسها، كما انه يجنبها الكثير من المشاكل التي تخص سوء الصورة الذهنية عن جسدها لديها، وقد يكون هذا مشروط بعدم ظهور موانع واضحة للعلاقة الجنسية في فترة الحمل
وفى السطور القادمة سوف نتعرف على اهم موانع ممارسة العلاقة الحميمية في فترة الحمل للمرأة

أهم موانع العلاقة الحميمة في فترة الحمل:-

1-  تعرض الزوجة لضعف عام جسماني يرى من خلاله الطبيب المختص بضرورة عدم قيام الزوجين بالعلاقة الزوجية.
2- يمنع الطبيب الزوجين من ممارسة العلاقة الزوجية طالما قد تعرضت الزوجة لنزيف متكرر في فترة الحمل.
3-  قد يتسبب امتلاك الزوجة لتاريخ سابق لحالات إجهاض متكرر في منع العلاقة الحميمية من الممارسة.
4- قد يؤدى التاريخ الصحي للزوجة سابقا بحدوث ولادة مبكرة.
5- قد تؤثر مكان المشيمة الغير طبيعي في آداء العلاقة الحميمية لدى الزوجين.
6- حدوث انفجار سريع ومبكر لتلك الأغشية الجنينية
7- سقوط السائل الجنيني في غير موعده.
8- تعرض احد الزوجين الى الاصابة بالتهابات او ربما بعدوى.
9- قد توجد بعض الأعراض التي يعانى منها الزوج والتي قد تدل على احتمالية الإصابة ببعض الأمراض التي قد تتنقل جنسياً.

أضرار العلاقة الحميمية أثناء الحمل:-

1- قد يحتوى السائل المنوي على بعض المواد الكثيرة الكيميائية تلك التي قدد تتسبب في تحفيز الانقباضات المتتالية المبكرة.
2- أداء وضعيات مختلفة وغير مناسبة للمرأة أثناء فترة الحمل قد يصاحب الكثير من المضاعفات التي قد تهدد حياة الجنين وسلامته.

اضرار العلاقة الجنسية على الجنين:-

إذا تمت ممارسة العلاقة الجنسية بين الزوجين بشكل سليم وصحيح فلا يعتبر هناك خطرا على الجنين داخل الرحم، حيث ان الجنين الموجود داخل رحم الأم قد يتواجد بداخل ذلك الكيس السميك الجنيني و الذي يكون محاط جيدا بسائل يسمى السائل الأمنيوسي التي بالفعل يحميه من كافة الصدمات بجميع أنواعها، هذا بالإضافة إلى أن الجزء العلوي الخاص بعنق الرحم محمى تماما بطبقة كثيفة وكبيرة من الإفرازات من النوع المخاطي وهى بالفعل تمثل اكثر حماية لمكان تجويف الرحم.
ولهذا فلا تمثل ممارسة العلاقة الحميمية السليمة تهديدا أو خطر واضح على حياة الجنين،ولكن إذا كان لدى أحد الزوجين أو ربما كليهما أي نوع من التهابات أو لديهم عدوى تناسلية فقد يعد هذا خطر حيث انه من المحتمل انتقال تلك العدوى للسيدة الحامل وبالتالي صعودها من خلال الجهاز التناسلي لها لكى تصل في النهاية إلى الجنين والتي قد تسبب الكثير من المضاعفات الخطيرة.

  نصائح لاستقرار العلاقة الحميمية اثناء الحمل:

1- ضرورة الحرص والاهتمام في متابعة زيارة الطبيب في فترة الحمل الأولى والاستفادة بتقرير الطبيب عن حالتك وإفادة طبيبك المختص بالمضاعفات الصحية لك التي قد حدثت في حملك السابق.
2- ضرورة الالتزام بجميع النصائح المقدمة من طبيبك المتابع والتي تتعلق بالعلاقة الحميمية بين الزوجين أثناء فترة الحمل.
3- لابد من إيجاد حوار سهل بين الزوجين لكى يصل بهم لصيغة ترضى الطرفين وتناسبهم فيما يتعلق بالعلاقة الحميمية في فترة الحمل.
4- لابد من ادراك أن العلاقة الجنسية ليست هي الصورة الوحيدة لإقامة العلاقة الزوجية، ومن هنا لابد من اتخاذ أسلوب عاطفي افضل لكى يتم التواصل الإنساني المرضى واللائق بين الزوجين أثناء فترة الحمل.
5- لابد من الحرص جيدا على أداء وضعيات بدنية مريحة ومناسبة للزوجة في فترة الحمل.