الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

فوائد الواقي الذكري وطريقة استعماله

بواسطة: نشر في: 8 أكتوبر، 2019
mosoah
فوائد الواقي الذكري

فوائد الواقي الذكري هو أمر يتسائل عنه الكثير من المتزوجين من الرجال والنساء على حد سواء وذلك لأن السبب الأساسي لاستعماله لدى الكثيرين هو الاستفادة من دوره في تنظيم النسل؛ ونظرًا لأنه من أهم الطرق المساعدة في ذلك كما أنه من أفضل وسائل الوقاية من الاضطرابات التي تنتقل أثناء التواصل الجنسي فإن الموسوعة أعد لك المقالة الحالية عنه لارشادك إلى فوائده وأضراره مع توضيح كيفية استعماله.

فوائد الواقي الذكري

تتمثل فوائد الواقي الذكري في فعاليته في تنظيم النسل بالإضافة إلى مساهمته في خفض مخاطر الإصابة بالعديد من الاضطرابات التي تنتقل أثناء ممارسة العلاقة الجنسية والتي من أمثلتها الإيدز. وهنا يجب الإشارة إلى أن مدى فعاليته تختلف نسبيًا باختلاف المادة المصنوع منها بالإضافة إلى مدى استعماله بطريقة صحيحة. وتعود فوائد الواقي إلى دوره في منع انتقال السائل المنوي بعد قذفه مباشرة وذلك لأن الواقي هو عبارة عن عازل مرن يُغلف القضيب أثناء ممارسة العلاقة الحميمة.

طريقة استعمال الواقي الذكري

  • تُفتح العلبة المُغلفة للواقي بحرص حتى لا يتضرر الواقي.
  • يكون الواقي ملفوف على هيئة دائرة سميكة الأطراف؛ وهنا يجب مراعاة أن تكون الحواف مطوية تجاه المركز المقابل للمستخدم.
  • تُمسك الدائرة مع الضغط على مركزها برفق على أن يكون مُمسكًا بالإبهام وأول إصبعين.
  • يوضع الواقي على قمة القضيب أثناء انتصابه.
  • يُفرد الواقي حتى يُغلف القضيب بدايةً من الأسفل.
  • يُزال الواقي بعد إنتهاء فترة ممارسة العلاقة الجنسية مباشرةً.
  • تُربط عقدة صغيرة على طرف الواقي لمنع السائل المنوي من التسرب.
  • يُلف الواقي بمنديل ورقي ثم يُلقى في سلة المهملات.

إرشادات استعمال الواقي الذكري

  • عدم البدء في ممارسة العلاقة الحميمة قبل ارتداء الواقي.
  • التأكد من تاريخ صلاحية الواقي.
  • التأكد من أن عبوة الواقي لم تُفتح مسبقًا.
  • فتح عبوة الواقي بحرص حتى لا يتمزق الواقي.
  • التأكد من عدم إصابة أي من الزوجين من الحساسية من المادة المُصنع منها الواقي.

أضرار الواقي الذكري

تُمكنك مقالة (فوائد الواقي الذكري وعيوبه) من معرفة أهم المعلومات المتعلقة بذلك.

المصدر: 1، 2، 3.

تنبيه: ان المعلومات المتعلقة بالأدوية والوصفات والخلطات الطبيعية والكيميائية والفيزيائية لا تغني عن زيارة الطبيب أو الصيدلاني. لا ننصح بتناول أي دواء دون استشارة طبية. يتحمل القارئ تناوله او استخدامه لأي وصفه او علاج فيزيائي أو كيميائي أو عضوي أو نفسي دون استشارة الطبيب او الاخصائي.