الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

ما هي أعراض الحمل بعد المنظار

بواسطة: نشر في: 30 أغسطس، 2018
mosoah
أعراض الحمل بعد المنظار

أعراض الحمل بعد المنظار هناك العديد من الأمور التي تخضع لها السيدة التي تبحث عن الإنجاب مثل الأشعة بالصبغة او استخدام الحقن التفجيرية أو استخدام المنظار، وفي الحقيقة هناك أنواع متعددة من المناظير حيث نجد المنظار البطني والمنظار الرحمي، وهي كلها محاولات وطرق في سبيل حدوث الإنجاب.

موقع الموسوعة سوف يلقي الضوء من جانبه علي المنظار وأعراض الحمل التي يمكن أن تصاحب عملية المنظار وذلك من خلال السطور القادمة.

أعراض الحمل بعد المنظار :

  • في البداية دعونا نتعرف علي ما هية المنظار؟، وبتوجيه هذا السؤال إلي أحد أشهر الأطباء في عالم المناظير فقد أكد أن المنظار ما هو إلا وسيلة يتم من خلالها التعرف علي المشاكل التي نجمت عن وضع معين في داخل رحم السيدة، ويؤكد الأطباء أن المنظار له دور علاجي هام وقد أثبت فعاليته بشكل كبير في كثير من الحالات التي كانت تعاني من تأخر الإنجاب حيث يساهم في علاج حالات تكيس المبايض من خلال كي تلك المبايض.
  • ومن ناحية أخرى وفي نفس السياق يجدر بنا هنا أن نوضح أن الحمل من الممكن أن يحدث في الفترة التي تتبع عمل المنظار الرحمي والتي تتراوح في ما بين شهرين إلي سته أشهر، أما في ما يخص أعراض الحمل التي تستشعر بها السيدة التي سبق لها أن قامت بعمل المنظار فإننا نجد أن تلك الأعراض تتمثل في الشعور بالغثيان بشكل كبير فضلاً عن حالة عدم الاتزان والدوار التي تشعر بها السيدة التي قامت بعمل المنظار الرحمي وتم لها الحمل بفضل الله.
  • كما يضاف إلي تلك الأعراض أن السيدة تشعر بآلام كثيرة تذهب وتأتي من حين إلي آخر في كل من منطقة الحوض أو منطقة الرحم بشكل عام، هذا فضلاً عن شعورها الدائم بعدم القدرة علي تناول الطعام والبعد التام عن تناول أنواع كثيرة من الطعام.
  • وهنا وفي هذا الصدد ينصح أطباء النساء بضرورة أن تأخذ السيدة التي تم لها الحمل عقب المنظار الرحمي أن تأخذ وعلي الفور مجموعة من المثبتات لهذا الحمل وعليها أن تتبع بعض من الإرشادات التأمينية لها ولحملها، وتأتي الراحة والحذر الشديد في الحركة في مقدمة تلك الأمور التي يجب أن تضعها السيدة نصب عينها وتوليها الكثير من الاهتمام.

العلاقة الزوجية بعد المنظار :

  1. أما في ما يخص استمرار العلاقة الزوجية ومباشرتها بعد القيام بالمنظار الرحمي فهنا نجد أطباء النساء ينصحون بأنه يمكن لأي زوجة أن تباشر القيام بالعلاقة الحميمية مع زوجها بشكل عادي ومنتظم إلا في بعض الحالات، تلك الحالات التي تحدد من خلال أن تتعرض المرأة لنزول بعض من قطرات الدماء من منطقة الرحم بشكل عام وتحديداً منطقة المهبل، وفي هذه الحالة فإننا نجد الأطباء ينصحوا بالتوقف عن ممارسة المعاشرة الزوجية علي الإطلاق إلي حين أن تتوقف تلك القطرات من الدماء.
  2. ومن ناحية أخرى وفي نفس الصدد يجدر بنا أن نشير إلي مجموعة من التعليمات المباشرة التي يجب أن تلتزم بها الحالة التي قامت من جانبها بعمل المنظار سواء كان هذا المنظار رحمي أو منظار بطني، ولعلنا نجد أن أحد أهم تلك الإرشادات التوقف عن ممارسة العلاقة الجنسية في ما بين الزوجين لمدة قد تصل إلي شهر كامل وذلك في حالة عدم حدوث الحمل، أما في حالة حدوث الحمل فينصح بالتوقف عن مباشرة الزوج لزوجته بشكل تام ومطلق في خلال الأربعة شهور الأولى من حدوث الحمل وذلك كنوع من المحافظة علي هذا الحمل.

تنبيه: يرجي العلم ان المعلومات المرتبطة بالادوية والخلطات والوصفات ليست بديل عن زيارة الطبيب المختص. لا ننصح ابدا بتناول أي دواء او وصفة دون الرجوع الى الطبيب. يتحمل القارئ تناوله او استخدامه لأي وصفه او علاج دون استشارة الطبيب او الاخصائي.