الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

ما هي أعراض الحمل بعد إبر التنشيط

بواسطة: نشر في: 30 أغسطس، 2018
mosoah
أعراض الحمل بعد إبر التنشيط

أعراض الحمل بعد إبر التنشيط  في بدايته ، يلجأ الكثير من أطباء النساء والتوليد إلي استخدام الإبر التنشيطية من أجل الوصول إلي البويضات إلي حجم معين ومنها إلي تفجير تلك البويضات والوصول إلي الهدف النهائي والذي يتمثل في الحمل بمشيئة الله تعالى، ولكن علي صعيد آخر والسؤال الذي دوماً يحيط بالإبر التفجيرية ( ما هي أعراض الحمل بعد الإبر التفجيرية؟؟، وهل تختلف كثيراً عن أعراض الحمل العادي؟ ومتى يتم اللجوء إلي اختبارات الحمل؟ وأيهما أفضل اختبار الحمل المنزلي أم اختبار الحمل في الدم بمعمل التحاليل الطبية ؟؟؟

كل تلك الأسئلة وأكثر يجيب عنها موقع الموسوعة من خلال هذا المقال الحصري الذي بين أيدينا، فدعونا نبدأ قرأته ونستفيد سوياً بهذا الكم الهائل من المعلومات الذي يحتويه.

أعراض الحمل بعد إبر التنشيط :

  • هناك كثير من الأعراض التي تشعر بها المرأة التي تعرضت لأخذ مجموعة من الإبر التنشيطية، ولعل أهم تلك الأعراض نتعرف عليها من قبل أحد أطباء النساء المشهورين بالتعامل مع الإبر التنشيطية، والذي أكد من جانبه أن أهم أعراض الحمل التي تصاحب الإبر التنشيطية تتمثل في الشعور بآلام في المنطقة السفلى من البطن، هذا فضلاً عن الشعور بأوجاع شديدة في منطقة نهاية الظهر.
  • ومن ناحية أخرى تبدأ المرأة بالشعور بحالة من الوجع والآلام والوخزات في الثديين والشعور بكبر حجمهما، هذا فضلاً عن الشعور الدائم بوجود حالة من الاضطراب في المعدة والجهاز الهضمي بشكل عام والتي ربما تظهر في حالة إسهال شديد أو حالة من الإمساك الشديد. ، والجدير بالذكر أن كل تلك الأعراض يصاحبها مجموعة من الأعراض النفسية الأخرى والتي تظهر في قلة النوم وعدم القدرة علي الانتظام فيه، هذا بالإضافة بالشعور بوجود حالة من التوتر والقلق الذي يصاحبه خوف شديد في خلال تلك الفترة، والسبب الذي يكمن وراء ذلك يتمثل في الخوف من عدم الاحتفاظ بهذا الحمل لا قدر الله.
  • لذا فإننا نجد أن الغالبية العظمى من الأطباء النفسيين يؤكدوا علي ضرورة الاسترخاء بقدر الإمكان حتى لا تؤثر الحالة النفسية السيئة علي الوضع العام للمرأة التي استخدمت الإبر التنشيطية.

متى يحدث الحمل بعد إبر التنشيط ؟

  1. يلجأ أطباء النساء والتوليد إلي الإبر التنشيطية من أجل تحفيز المبيضين علي أن يقوموا بإنتاج البويضات بالشكل الذي يسمح بحدوث الحمل، والجدير بالذكر أن تلك الإبر تحتوي علي مجموعة من الهرمونات التحفيزية والتي تكون في بعض الأحيان هرمونات طبيعية وفي بعض الأحيان الأخرى هرمونات صناعية.
  2. ويتم أخذ تلك الإبر التنشيطية تحت إشراف الطبيب المعالج والمتابع لحالة المريضة، وهنا تؤخذ الحقنة بشكل يومي دوري وتؤخذ بإحدى طريقتين إما عن طريق العضل أو تحت الجلد.
  3. ويبدأ نشاط تلك الإبر بعدها مباشرةً بحوالي 36 ساعة إلي 40 ساعة، حيث يتابع الطبيب المعالج مع الحالة ويشاهد بالسونار حجم المبيض وعدد البويضات التي قد تم إنتاجها ومن ثم يقوم الطبيب بإعطاء الحالة إبرة تفجيرية من أجل إخراج تلك البويضات ومن ثم يحدد للزوج والزوجة الأيام التي يحدث فيها الجماع في ما بينهم وهنا يجب الالتزام بتلك المواعيد بشكل محدد.
  4. ومن ناحية أخرى وفي نفس الصدد نجد أن الأطباء يؤكدون أن فرصة الحمل بعد أخذ الإبر التنشيطية تظل موجودة ومستمرة إلي فترة زمنية تصل إلي الثلاث شهور ومن ثم فإن لم يحدث الحمل في خلال تلك الفترة فإن الأمر بالفعل يكون صعب للغاية ومن هنا يبدأ الطبيب المعالج في أن يتطرق إلي طرق باب أحد الوسائل والطرق الأخرى من أجل حدوث الحمل.

تنبيه: ان المعلومات المتعلقة بالأدوية والوصفات والخلطات الطبيعية والكيميائية والفيزيائية لا تغني عن زيارة الطبيب أو الصيدلاني. لا ننصح بتناول أي دواء دون استشارة طبية. يتحمل القارئ تناوله او استخدامه لأي وصفه او علاج فيزيائي أو كيميائي أو عضوي أو نفسي دون استشارة الطبيب او الاخصائي.